French | English | Thai (ภาษาไทย) | Shqipe | Türkçe | Indonesian | Tagalog | اردو | عربي | فارسي
 
 
القائمة البريدية
أدخل بريدك الإلكتروني من أجل الاشتراك معنا في القائمة البريدية
عداد الزوار
المتواجدون الآن على الموقع الرئيسي :

( 1225 )
















الشيعة الإمامية --> موقف الشيعة من الصحابة و أهل السنة
    أرسل لصديق

إغلاق النافذة

المقالات --> المادة المختارة

وحل العنصرية يغرق إيران

 

أضيفت في: 9 - 7 - 2018

عدد الزيارات: 1111

المصدر: مقالة

وحل العنصرية يغرق إيران
 
شبكة الدفاع عن السنة/ ‏صحو طرقاتها كل يوم على إسقاط حقوق أهلها المنهوبة، وتمييزهم بدرجات تتأرجح بين الطبقة المخملية والأخرى السحيقة التي سقطت بُجرم العرق واللغة، دولة الملالي التي جعلت الإعدام أرقى هدية تقدمها لشعبها الأعزل في الأحواز في أقوى انسلاخ معاصر على الاتفاقية الدولية للقضاء على أشكال التمييز العنصري المعتمدة بقرار الجمعية العامة رقم 2106 (د – 20) في 21 ديسمبر 1965م.

وأكد مختصون أن المشهد في إيران ينبئ عن حدوث انفجار ضد النظام في ظل الحال التي يرزح تحتها الشعب الإيراني بمكوناته المختلفة من فقرٍ وتمييز عنصري.

حول ذلك قال يونس الكعبي -أحوازي-: "ما زال الشعب الإيراني في ظل معاناته من النظام لا سيمّا الأعراق غير الفارسية، كما عانى من الفقر المدقع، وذلك بسبب دعم إيران الميليشيات الإرهابية المختلفة في الوطن العربي طيلة عقود، تلا ذلك الأوضاع الاقتصادية الصعبة جرّاء العقوبات الدولية، حيث توسعت الأزمة الاقتصادية بشكل أكبر وأصبحت الأوضاع خانقة بشكل لا يمكن تصوّره، وقد قامت التظاهرات المختلفة وما زالت في أغلب المدن الإيرانية، كما تم إغلاق أسواق ومحلات تجارية مما ينبئ بمستقبل يحمل في طيّاته سقوط النظام الإيراني".

وتابع الكعبي، شهدت إيران تحركاً للشعوب غير الفارسية التي تعاني هي الأخرى أشد أنواع الاضطهاد القومي والديني والثقافي والاقتصادي، وإذا استمرت الأوضاع على هذه الحال ستسقط إيران بانتفاضة الشعب بمكوناته الفارسية وغير الفارسية.

من جهته قال الكاتب والمحلل السياسي فهد ديباجي الجميع يعلم أن إيران تغلي نتيجة الظلم والاضطهاد الذي يعيشه الشعب الذي يبحث دوماً عن أي فرصة للثورة والخلاص من نظام الملالي، وهو الأمر الذي يستلزم مد يد العون لهم حتى وإن كانت كلمة حق تقال في هذا النظام الفاسد المجرم الطائفي والعنصري، فمن المؤكد أن النظام الإيراني سيسقط إذا تضافرت الجهود من أجل إسقاطه في كل المدن والمحافظات مع دعم خارجي إعلامي من أجل تقديم الحماية للمتظاهرين،

‏وأوضح ديباجي أنه إن لم يُقطع دابر المشروع الإيراني وتجمّد رؤوس أموالهم وإعلامهم ويبعد أكابرهم، فإنهم سيحدثون بالمسلمين والعرب أعظم مما أحدثه التتار والصليبيون وأعظم مما أحدثته اتفاقية سايكس بيكو بالعرب، إيران لم ولن تتوقف عن التدخل في شؤون جيرانها وحياكة المؤامرات ضد أنظمتها، وتشكيل خلايا سرية مناهضة لها وتزويدها بالأسلحة تمهيداً للاستيلاء على الحكم فيها، حيث سبق أن قامت بعمليات إرهابية في معظم الدول الخليجية والعربية، وساهمت أطماعها التوسعية في تأجيج القتال الطائفي، كما استغلت دوماً حال الضعف العربي في الاحتلال أو الهيمنة على القرار في بعض الدول العربية، ومن الجانب الإعلامي فهناك قنوات إعلامية معروفة صامتة أمام ما يحدث في إيران من تظاهرات وأعمال شغب، ولو كان ذلك في وطن عربي آخر لذللّت السبل من أجل نقل وقائعه بشكل مباشر.

بقلم : عبدالله الفيفي
 


سجل تعليقك