French | English | Thai (ภาษาไทย) | Shqipe | Türkçe | Indonesian | Tagalog | اردو | عربي | فارسي
 
 
القائمة البريدية
أدخل بريدك الإلكتروني من أجل الاشتراك معنا في القائمة البريدية
عداد الزوار
المتواجدون الآن على الموقع الرئيسي :

( 963 )















الشيعة الإمامية --> نداءات لعقلاء الشيعة
    أرسل لصديق

إغلاق النافذة

المقالات --> المادة المختارة

أزمة الولاية الحوثية بين القناديل والزنابيل

 

أضيفت في: 19 - 12 - 2017

عدد الزيارات: 788

المصدر: مقالة

أزمة الولاية الحوثية بين القناديل والزنابيل
 
تثير فكرة الولاية الشيعية الحوثية بنسختها الجديدة المستوردة من الحوزة الإيرانية في مدينة قم، الكثير من المشكلات والأزمات والحروب والصراعات والتصفيات الجسدية وغير الجسدية بين مختلف الشرائح الاجتماعية اليمنية والتي تصنف وفقا لنظرية الولاية الحوثية الجديدة الى فئتين، الفئة الأولى هي فئة القناديل وهم من يزعمون انتسابهم الى اهل بيت النبي وهذه قضية تثير الجدل بحد ذاتها في الوسط الاجتماعي اليمني، حيث يجزم الكثير من علماء التاريخ والانساب ان هذه الفئة هي في حقيقة الامر ذات أصول اعجمية وليس عربية وهي ابعد الناس عن النبي محمد واهل بيته فكرا وسلوكا واخلاقا.

الفئة الاجتماعية الثانية وفقا للتصنيف الحوثي هي فئة ما يسمونهم بالزنابيل أي المتحوثين اليمنيين الأصليين احفاد الملوك والأذواء والاقيال أي ملوك سبأ واقيالها وملوك حمير واذوائها، لكن الحوثيين المشكوك في نسبهم وان زعموا انهم عربا هاشميين يتعمدون إطلاق تسمية اليمنيين بالزنابيل بهدف احتقارهم والحط من شأنهم وهي عقدة نقص تعكس نفسها على غرار المثل القائل "قله يا اعور قبل ما يقول لك" فصاحب النقيصة دائما ما يحاول نعت الاخرين بالنقيصة والعقدة التي يعاني منها وهذه قضية علمية لها مبرراتها عند علماء النفس الذين اثبتوا علميا ما اسموها عقدة النقص.

ازمة الولاية الحوثية بين ما يسمونهم القناديل والزنابيل في حقيقة الامر طرحت نفسها منذ وقت مبكر، بل في اول صدام او صراع مسلح بين الحكومة اليمنية والحركة الحوثية المتمردة عام 2004م، وخاصة عندما قتل حسين بدر الدين الحوثي ليبرز صديقة ورفيق دربه الشيخ عبد الله عيضة الرزامي، الذي كان حينها القائد الميداني والرجل الثاني في قيادة المليشيات بعد حسين الحوثي، وبالفعل صمد الشيخ الرزامي وقاتل بشراسة وقاد الحرب الثانية على اعتبار انه اصبح القائد الفعلي للميليشيات الحوثية المتمردة، لكن جيناته العربية القحطانية الاصيلة مع الأسف الشديد حالت دون ذلك الامر وحرمته من ذلك الحق المشروع، لان نظرية الولاية الحوثية كما اسلفنا تقتضي ان يكون القائد من فئة القناديل وليس من فئة الزنابيل وهي بحق قضية عنصرية مأساوية تمنح مكانا متقدما لمن لا يستحقه، وهو ما حدث بالفعل، عندما أعلنت المليشيات الحوثية فرع القناديل ترشيحها المراهق الصغير عبد الملك الحوثي لقيادة المليشيات وهو الامر الذي رفضه بشده الشيخ عبد الله عيضة الرزامي.

لقد بقي الشيخ عبد الله الرزامي شيخ قبيلة الرزامات في محافظة صعدة على موقفه كقائد للميليشيات الحوثية من منطلق انه الرجل الأول غير معترف بشرعية عبد الملك الحوثي كونه حديث السن وفاقد لأي رصيد نضالي او أي خبرة قتالية او قيادية تؤهله لشغل منصب الرجل الأول، حيث كان يرى الرزامي ان هذا المنصب من حقه هو انطلاقا من تاريخيه الطويل في العمل لصالح المليشيات الحوثية وانطلاقا من دوره البارز في الحروب كقائد ميداني يمثل رأس حربة خصوصا وان معظم المقاتلين يدينون له بالولاء مباشرة نظرا لثقله الاجتماعي الذي كان يؤرق الحوثيين ويزيدهم حقدا وسخطا عليه رغم انه معهم في طليعة المقاتلين.

استمر الصراع على الولاية بين من يسمونهم الزنابيل والقناديل ممثلا بالشيخ عبد الله الرزامي وعبد الملك الحوثي فترة طويلة وانقسمت المليشيات الى قسمين الأول تحت قيادة الشيخ الرزامي والثاني تحت قيادة عبد الملك الحوثي، لكن زمن الخلاف على الولاية بين الزنبيل الشيخ الرزامي والقنديل عبد الملك الحوثي جاء في فترة عصيبة وحرجة حال دون صدام مسلح بين الطرفين لان كلا الفريقين كانا يتعرضا لحرب ضروس من قبل الجيش اليمني، ولذا نجد ان الشيخ الرزامي قد شارك في الحرب الثالثة والرابعة رغم استبعاده من منصب الولاية، لكنه شعر مؤخرا بانه مهدد بالتصفية الجسدية الامر الذي جعله يعتكف في بيته ويحجم عن المشاركة في الحرب الخامسة والسادسة خاصة عندما ادرك ان عبد الملك الحوثي مراهق سياسي متهور قد يقدم على تصفيته في أي وقت، ولذلك نلاحظ ان الرزامي اختفى عن الأضواء بشكل نهائي ولا احد يستطيع الجزم ما اذا كان الرزامي مسجون او تحت الإقامة الجبرية او ان الحوثي قد تخلص منه بشكل نهائي.

بقلم : د. عبده البحش
 


سجل تعليقك