French | English | Thai (ภาษาไทย) | Shqipe | Türkçe | Indonesian | Tagalog | اردو | عربي | فارسي
 
 
القائمة البريدية
أدخل بريدك الإلكتروني من أجل الاشتراك معنا في القائمة البريدية
عداد الزوار
المتواجدون الآن على الموقع الرئيسي :

( 1137 )















الشيعة الإمامية --> موقف الشيعة من الصحابة و أهل السنة
    أرسل لصديق

إغلاق النافذة

شبهات وردود --> المادة المختارة

إذا رأيتم معاوية على منبري فاقتلوه

 

أضيفت في: 19 - 1 - 2017

عدد الزيارات: 2865

إذا رأيتم معاوية على منبري فاقتلوه
 

الشبهة:

احتج الرافضي عبد الحسين شرف الدين بالحديث المنسوب إلى النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: (إذا رأيتم معاوية على منبري، فاقتلوه)، ليستدل به على الطعن بالصحابي الجليل معاوية رضي الله عنه.

الجواب :

أولا:

هذا الحديث:موضوع مكذوب.

تتابع أئمة الحديث على تضعيفه والحكم عليه بالوضع.

1- قال حماد بن زيد: قيل لأيوب: إن عمرو بن عبيد روى عن الحسن: [(أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: إذا رأيتم معاوية على منبري، فاقتلوه).

قال: كذب]. (سير أعلام النبلاء: 6/105)

2- وقال الخطيب البغدادي في " تاريخه " 1 / 259: ( روي من طريق محمد بن إسحاق الفقيه، عن أبي النضر الغازي، عن الحسن بن كثير، عن بكر بن أيمن القيسي، عن عامر بن يحيى الصريمي، عن أبيالزبير، عن جابر، وقال: لم أكتب هذا الحديث إلا من هذا الوجه، ورجال إسناده ما بين محمد بن إسحاق وأبي الزبير كلهم مجهولون).

3- وأورده الحافظ أبو عبد الله الهمذاني الجورقاني في كتابه (الأباطيل والمناكير والصحاح والمشاهير، ح: 188) وقال: (هَذَا حَدِيثٌ مَوْضُوعٌ بَاطِلٌ، لَا أَصْلَ لَهُ فِي الْأَحَادِيثِ).

4- وأورده ابن الجوزي في كتابه (الموضوعات: 2/26) وقال: (هَذَا حَدِيث مَوْضُوع لَا يَصح عَنْ رَسُول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ).

5- وقال الحافظ الذهبي عن هذا الحديث في السير (3/150): هذا كذب.

6- وقال ابن كثير في " البداية (8 / 133): (وهذا الحديث كذب بلا شك، ولو كان صحيحا، لبادر الصحابة إلى فعل ذلك، لأنهم كانوا لا تأخذهم في الله لومة لائم).

 

7- وقال شيخ الإسلام ابن تيمية في منهاج السنة (4/380): (فهذا الحديث ليس في شيء من كتب الإسلام التي يرجع إليها في علم النقل، وهو عند أهل المعرفة بالحديث كذب موضوع مختلق على النبي صلى الله عليه وسلم)

8- وأورده السيوطي في اللآلي المصنوعة (1/ 388) وقال: (مَوْضُوع. عباد رَافِضِي وَالْحكم مَتْرُوك كَذَّاب).

9- وأورده ابن عراق في كتابه (تنزيه الشريعة المرفوعة عن الأخبار الشنيعة الموضوعة)(2/ 8)، وحكم عليه بالوضع.

10- وأورده الشوكاني في الفوائد المجموعة برقم (163) وقال: (رواه ابن عدي، عَنِ ابْنِ مَسْعُودٍ مَرْفُوعًا، وَهُوَ موضوع، وفي إسناده: عباد بن يعقوب، وهو رافضي، آخر كذاب).

11- والألباني في (الضعيفة: 10/605 ح 4930)، وقال: (موضوع).

فهذه خلاصة كلام أئمة الحديث فيه والحكم عليه بالوضع.

ثانيا:

لو كان هذا الحديث صحيحا فلماذا لم يقم الصحابة إلى قتله عند اعتلائه المنبر ؟!

قال الألباني (الصحيحة، 10/606) معلقا على رواية ينكر فيه الصحابي أبو سعيد الخدري [وهو أحد رواة حديث قتل معاوية] على رجل قام إلى قتل معاوية لما رآه على المنبر: (إذ لا يعقل أن يكون أبو سعيد سمع الحديث عن النبي - صلى الله عليه وسلم - كما سمعه ذلك الأنصاري، ثم يبادر إلى الإنكار عليه حينما أراد تنفيذ الأمر بقتل معاوية رضي الله عنه حين رآه على المنبر، محتجاً على ذلك بقوله: (ولكنا نكره أن نسل على عهد عمر ...)، وإنما تنفق مثل هذه الحجة فيما إذا لم يكن هناك نص خاص منه - صلى الله عليه وسلم - بقتل شخص معين، أما والمفروض أنه - صلى الله عليه وسلم - قال:"إذا رأيتم معاوية على منبري فاقتلوه"؛ فلا وجه لتلك الكراهة!لكن الزيادة المذكورة تؤكد - كما ذكرنا - بطلان الحديث؛ إذ إنه قد ثبت أن معاوية رضي الله عنه خطب على المنبر، فلم لم يقتلوه إن كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قد قاله؟!).

ثالثا:

كيف يكون هذا الحديث صحيحا ! ، والنبي صلى الله عليه وسلم قال في حق سبطه الحسن بن علي ومعاوية رضي الله عنهما: (إن ابني هذا سيد، ولعل الله أن يصلح به بين فئتين عظيمتين من المسلمين). [البخاري 2704]

فكيف يأمر بقتله وهو صلى الله عليه وسلم ينص صراحة، مثنيا على صنيع الحسن بالصلح مع معاوية، الذي سيؤدي إلى بيعة معاوية إماما للمؤمنين ومصلحا بين المسلمين، وسيلزم من ذلك اعتلاءه لكل المنابر ومن بينها منبر رسول الله صلى الله عليه وسلم في المدينة !!

أليس في هذا تناقضا لا يليق بعصمة النبي صلى الله عليه وسلم ؟!

فحديث الأمر بقتل معاوية موضوع، لضعف أسانيده، ولمعارضته لأدلة كثيرة، ومن بينها حديث صلح الحسن ومعاوية.

 


سجل تعليقك