French | English | Thai (ภาษาไทย) | Shqipe | Türkçe | Indonesian | Tagalog | اردو | عربي | فارسي
 
 
القائمة البريدية
أدخل بريدك الإلكتروني من أجل الاشتراك معنا في القائمة البريدية
عداد الزوار
المتواجدون الآن على الموقع الرئيسي :

( 1655 )















السنة
السنة --> الدفاع عن أهل السنة
    أرسل لصديق

إغلاق النافذة

المقالات --> المادة المختارة

طريق الصفويين إلى القدس.. من بيروت إلى يبرود!!

 

أضيفت في: 21 - 2 - 2014

عدد الزيارات: 1837

المصدر: المسلم

(السفير الإيراني في لبنان بعد التفجيرات التي هزت الضاحية –يعني:ضاحية بيروت الجنوبية حاضنة أتباع أبي لؤلؤة المجوسي-يصرح قائلا":
"كل هذه التفجيرات لن توقفنا أو تثنينا عن التوجه إلى طريق القدس وتحريرها"
بربكم مو شر البلية مايضحك على اساس يبرود والقلمون بجانب المسجد الاقصى بالحارة الثانية  ونتنياهو ساكن بنص يبرود )!!
*****

بهذه السخرية المريرة، وبالعامية السورية،رد المواطن السوري لقمان ماجد الخالد في موقع فيسبوك،على الفجور المجوسي، الذي ما زال يتوهم أن مسرحياته المبتذلة عن الشيطان الأكبر وقوى الاستكبار العالمي وتحرير فلسطين ومحو الكيان الصهيوني من الخريطة!!!

وكأن أركان المخطط الصفوي الجديد  يظنون أن المسلمين ما زالوا يغطون في الرقاد  الذي خدَّرهم قبل ربع قرن،عندما نجح خميني وأذياله في خداع الأكثرية من أبناء أمة التوحيد، مستغلين جهل العامة بهوية القوم العقدية البغيضة، ومستثمرين زلل بعض العلماء،وسبات الساسة وانشغالهم بأمور هامشية أو انخراطهم في خصومات ثانوية لم يستفد منها  إلا أعداء الأمة المتحالفين في السر والمتعادين في وسائل الإعلام ليس غير..

فأقل الناس حظاً من العلم والوعي،يدرك اليوم أن سفير المؤامرة المجوسية في لبنان-بل مندوبها الإجرامي هناك-  يعني أن مجرميه لن ينسحبوا من سوريا حيث يشاركون بشراسة في إبادة المسلمين هناك إلى جانب القتلة النصيريين، مهما تعرض رافضة لبنان إلى عمليات عقابية على عدوانهم الأثيم باعتبارهم الخزان الأكبر من خزانات الإرهاب الطائفي المشارك في نحر الشعب السوري منذ ثلاث سنوات..

وما لم يقله مندوب الاحتلال المجوسي في لبنان: إن رهان خامنئي على حماية القطيع الرافضي في لبنان لم ينجح،إلا لدى طبقة الساسة المهترئة،التي تستكين لسكينه وهي تعلم أنه جزار متوحش يسعى إلى استئصالها، مهما خضعت لإملاءاته.. أفلم يغتالوا رفيق الحريري حتى بعد رضوخه لقرار طاغية الشام تمديد ولاية عميله الرئيس السابق للجمهورية إيميل لحود؟

وما أشد دهاء السياسي الماروني سمير جعجع،الذي رفض المشاركة في مهزلة تأليف حكومة "وحدة وطنية" مع القتلة المجوس وكلاء الاحتلال الفارسي لبلاده..فقد تفرد جعجع بتشبثه بالموقف الأساسي لقوى 14 مارس، التي رفضت منذ عشرة شهور الاشتراك مع حزب اللات في حكومة ما لم يسحب قتلته من سوريا..

فما الذي تبدل حتى تقهقر شركاء جعجع عن موقفهم وأذعنوا فأصبحوا –أرادوا أو لم يريدوا- شهود زور على استمرار المجازر الطائفية ضد الشعب السوري،وأسلموا رقابهم مجدداً للخنجر الصفوي الذي لا يرحم؟

وهل من المعقول أن يغفل هؤلاء عن المكر المجوسي الذي لطالما أذاقهم الويلات وبخاصة في السنوات العشر الأخيرة، حيث كشَّر القوم عن أنيابهم وخلعوا ملابس التقية،وراحوا يقتلون زعامات الآخرين ويجتاحون مناطقهم بوقاحة؟

ألا يعي هؤلاء المغفلون –أو العاجزون عن اتخاذ قرارتهم بأنفسهم- ألا يعون أن الحكومة الجديدة مصلحة رافضية بنسبة 100%؟ وأنها ليست سوى حبوب لتسكين الآلام وتخدير الأعصاب موقتاً، فإذا فرغ المجرمون من إنهاء الشعب السوري بأكثريته المسلمة-لا قدَّر الله- فإن مصير أولئك الحمقى وجمهورهم لن يكون أقل سواداً من مصير السوريين العزل، الذين تفتك بهم آلة الذبح الهمجية ليل نهار؟

نحن لا نفكر بعقلية تآمرية –مثلما يحلو للمهرجين أن ينعتوا كل من يرفض تهريجهم-،لكننا نطالب كل من يطبّل لهذه المسرحية العبثية بأن يقدم تفسيراً معقولاً،للانقلاب على الذات الذي أقدم عليه مغفلو 14 آذار  ما عدا جعجع؟

إن التعليل اليتيم الواضح حتى اللحظة،يتلخص في الضغوط الأمريكية القذرة،التي تفعل المستحيل لتمكين أحفاد أبي لؤلوة المجوسي من رقاب المنطقة التي تفصلهم جغرافياً عن البحر المتوسط،بدءاً بالعراق مروراً بسوريا وانتهاء بلبنان،لتشييد  أضخم حلف للأقليات المعادية للإسلام، ليتكفل بحماية إستراتيجية للكيان اليهودي الغاصب..

وكل تفسير آخر يتعامى عما يجري على الأرض ليس سوى مخدر ينطلي على من فقدوا الحد الأدنى من قدراتهم العقلية..

كلمة المسلم
المصدر: المسلم
 


سجل تعليقك