French | English | Thai (ภาษาไทย) | Shqipe | Türkçe | Indonesian | Tagalog | اردو | عربي | فارسي
 
 
القائمة البريدية
أدخل بريدك الإلكتروني من أجل الاشتراك معنا في القائمة البريدية
عداد الزوار
المتواجدون الآن على الموقع الرئيسي :

( 903 )
















السنة
السنة --> الدفاع عن أهل السنة
    أرسل لصديق

إغلاق النافذة

المقالات --> المادة المختارة

درعا .. مدينة الأطفال التي تحدت بشار

 

أضيفت في: 25 - 3 - 2012

عدد الزيارات: 747

المصدر: أسامة عبد الرحيم

ولا تهنوا ولا تحزنوا وأنتم الأعلون إن كنتم مؤمنين صدق الله العظيم، آية في كتاب الله يتلوها أهل درعا في صلواتهم تفتح لهم طاقة النصر وتضخ في عروقهم الصبر، فلا يكاد يمر يوماً على المدينة حتى تفي بحصتها في ثورة الكرامة وتزف شهدائها إلى الجنة، وفي مستهل هذا الأسبوع خرجت تظاهرات حاشدة في أركانها الأربعة تحت اسم "سبت أحفاد الرشيد"، واجتاحت عدة مدن من بينها علما وعتمان والحراك تندد بجرائم النظام ضد الأبرياء.
 
ومع نسائم الذكرى الأولي للثورة التي خرجت من رحم المدينة خاض ثوارها عصياناً مدنياً وإضراباً شاملا، ولم تجد قوات أمن النظام من سبيل للانتقام سوى كسر أقفال المحال التجارية وسرقة محتوياتها مثل لصوص الليل وقطاع الطرق، وذلك في محاولة منها لمعاقبة أهلها البواسل .
 
ولأن قَدر درعا أن تكون حاضنة الثورة وقدر أهلها أن يكونوا وقود قنديل الخلاص والانعتاق والتحرر، خرج أهالي حي الكاشف في درعا المحطة بأعداد كبيرة في تظاهرة حاشدة إحياءً لذكرى ثورة الكرامة .
 
وشهدت بلدة علما تظاهرات صباحية خرج فيها الأهالي بأعداد كبيرة مستنكرة الأكاذيب التي يروجها الإعلام النظامي ، وخيانة جيش النظام ونددت بالجرائم التي ترتكبها قوات أمن النظام والشبيحة ضد المدنيين الأبرياء وطالبت بإسقاط النظام .
 
وفي درعا البلد تحول تشييع الأهالي للشهيد مؤيد المصري الذي سقط برصاص قوات الأمن والشبيحة إلى تظاهرة حاشدة رددوا فيها هتافات طالبت بإسقاط النظام ووقف أعمال العنف .
 
بسالة أهل درعا رجالاً ونساء وشيوخ أثارت جنون قوات جيش النظام فاقتحمت بلدتي كفر شمس وإنخل في هجمة مسعورة مدعومة بالدبابات والمدرعات والشبيحة، وعاثت في مدينة الحراك فساداً وقامت بمنع دخول المواد الطبية والغذائية والطحين إلى المدينة .
 
ولم يسلم المرضى والمصابين في المشفى الميداني في بلدة الغريا الغربية من بطش قوات جيش النظام، التي أطلقت قطعان الشبيحــة مسعورة تداهم الغرف وتنهش الأسرة وتعتقل الأطباء قبل المرضى.
 
في غضون ذلك شهدت المدينة تظاهرات واعتصامات مسائية حاشدة طوال الأسبوع حيت أم الشهيد وطالبت بإسقاط النظام، فرد الشبيحة باعتقال كندق فليحان شقيقة الناشطة السياسية ريما فليحان من وسط اعتصام لنساء السويداء في ساحة تشرين، فضلا عن عدد آخر من المشاركات.
 
هكذا الحال إذن بعد عام من الثورة، وقد شرّف الله درعا ببدايتها، شبابها المنتصر، يستيقظ في الفجر فيصلي ركعتيه، ثم يلبس كفنه ليخرج باحثاً عن الشهادة، ولسان حالهم يقول أيها الشبيحة إننا نحب الموت في سبيل الله، كما تحبون الإفساد في الأرض، فمن سينتصر علينا إذاً.
 

 

 


سجل تعليقك