French | English | Thai (ภาษาไทย) | Shqipe | Türkçe | Indonesian | Tagalog | اردو | عربي | فارسي
 
 
القائمة البريدية
أدخل بريدك الإلكتروني من أجل الاشتراك معنا في القائمة البريدية
عداد الزوار
المتواجدون الآن على الموقع الرئيسي :

( 1288 )















الشيعة الإمامية
    أرسل لصديق

إغلاق النافذة

المقالات --> المادة المختارة

اعترافات رافضي (عندما يرتدي العمامة شيطان)

 

أضيفت في: 22 - 8 - 2007

عدد الزيارات: 5082

المصدر: شبكة راصد الرافضية

وشهد شاهد من أهلها
 
ذكر أحد الرافضة ويدعى عادل المرزوق موضوع بعنوان ( عندما يرتدي العمامة شيطان ) فقررت الشبكة نقله كما هو بدون حذف او نقصان:
عادل المرزوق - 18 / 8 / 2007م - 8:51 م

هم فقط الغيارى على دينهم. وهم فقط الموالون الحقيقيون وهم فقط الحسينيون. الخارج عن راية حزبهم لا يعدو كونه ضالا او منافقا يجب فضحه وتسقيطه حتى ولو بالبهتان عليه. أجل فمادام منافقا فالكذب عليه جائز.

هذه هي أهم صفات أصحاب الحزب الأوحد اللذين يزايدون على ولاء غيرهم وإيمانهم. لا يتردد رئيسهم «وهو عادة شيخهم المعمم» في إثارة حماسة أصحابه وحملهم على فضح أولئك اللذين يتنازلون عن عقائدهم «حسب زعمه طبعا» واتبعوا منهجا مغايرا لمنهج حزبه. ولايهم كون هذا الغير هو أحد الدعاة والمصلحين من إخوانهم في المذهب بل حتى ولو كان أحد المراجع. يكفي فقط أن يكون هذا الغير خارج نطاق ومنهج الحزب الأوحد ورئيسه الذي يجمع الأتباع من حوله حتى ينادوا اللهم وال من والى شيخنا وعاد من عاداه.

المصيبة العظمى هو أن هؤلاء يرفعون شعار الولاء لآل البيت الأطهار عليهم السلام وباسم أهل البيت والولاء لهم يركبون موجة التسقيط والطعن في غيرهم. ولايتورع هؤلاء حتى في تزوير الفتاوى وتذييلها بأسماء المراجع العظام حفظ الله من بقي منهم. طبعا المراجع العظام بريئون من هذه الفتاوى التي ليس من شأنها سوى الطعن في المخلصين من أتباع منهج أهل البيت عليهم السلام.

صحيح أن هؤلاء ليسوا بظاهرة جديدة . وصحيح أن من شأن الدعاة والمصلحين أن يكون لهم من يقف في طريقهم ويحاول الحط من قدرهم ولهم في الأنبياء والأئمة عليهم السلام أسوة حسنة. لكن رائحة هؤلاء أصبحت نتنة والحالة مع السكوت عنهم أصبحت مقرفة. إنهم يجمعون حولهم بعض الشباب المساكين الذين لم يعد لهم من هم سوى تصيد الأخطاء على هذا وذاك بهدف التشهير والتسقيط. مع أن هؤلاء الشباب وللأسف بالكاد يعرفون أصول دينهم.

على هؤلاء أن يتقوا الله وأن يعلموا أن من حقهم أن يكون لهم منهجهم وطريقتهم ولكن لا يجوز لهم بحال من الأحوال أن يطعنوا في إخوانهم في المذهب ويشككوا الناس في عقائدهم فهذه أفعال أتباع الشيطان والويل كل الويل لمجتمع يرتدي العمامة فيه شيطان.

 


سجل تعليقك