French | English | Thai (ภาษาไทย) | Shqipe | Türkçe | Indonesian | Tagalog | اردو | عربي | فارسي
 
 
القائمة البريدية
أدخل بريدك الإلكتروني من أجل الاشتراك معنا في القائمة البريدية
عداد الزوار
المتواجدون الآن على الموقع الرئيسي :

( 1348 )
















السنة --> الدفاع عن أهل البيت
    أرسل لصديق

إغلاق النافذة

شبهات وردود --> المادة المختارة

احتجاج الشيعة بحديث (مثل أهل بيتي فيكم مثل سفينة نوح)

 

أضيفت في: 19 - 3 - 2011

عدد الزيارات: 27515

المصدر: الانتصار للصحب والآل من افتراءات السماوي الضال

الشبهة:

قال التيجاني ضمن ذكره الأحاديث التي زعم أنها توجب اتباع أهل البيت:
« حديث السفينة قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: (إنما مثل أهل بيتي فيكم، مثل سفينة نوح في قومه، من ركبها نجا، ومن تخلف عنها غرق) .
(إنما مثل أهل بيتي فيكم، مثل باب حطّة في بني إسرائيل، من دخله غفر له) .
وقد أورد ابن حجر في كتابه الصواعق المحرقة هذا الحديث ثم قال: ووجه تشبيههم بالسفينة: أن من أحبهم وعظمهم، شكراً لنعمة مُشَرّفهم وأخذاً بهدي علمائهم، نجا من ظلمات المخالفات، ومن تخلف عن ذلك غرق في بحر كفر النعم، وهلك في مفاوز الطغيان» .
ثم اهتديت ص 189.

الجواب :

قلت: هذان الحديثان لا يصحان، وادعاء المؤلف صحتهما عند أهل السنة كذب عليهم، كما هي طريقته وطريقة سلفه من الرافضة، في إيرادهم المنكرات المتفق على وضعها أو ضعفها بين العلماء وادعاء صحتها، عند أهل السنة فلعنة الله على الظالمين الكاذبين.
قال شيخ الإسلام عن الحديث الأول، في رده على الرافضي في منهاج السنة:
«وأما قوله: (مثل أهل بيتي مثل سفينة نوح) : فهذا لا يعرف له إسناد صحيح، ولا هو في شيء من كتب الحديث التي يعتمد عليها، فإن كان قد رواه مثل من يروي أمثاله من حطاب الليل، الذين يروون الموضوعات فهذا يزيده وهناً»
[منهاج السنة /395 ]
قال الذهبي: في ترجمة مفضل بن صالح (رواي هذا الحديث) :
«قال ابن عدي: أنكر ما رأيت له حديث الحسن بن علي، وسائره أرجوأن يكون مستقيماً. قلت: وحديث سفينة نوح أنكر وأنكر».
[ميزان الاعتدال 4/167، وانظر: تضعيف الذهبي له أيضاً في التلخيص مع المستدرك 3/163]
وقال ابن كثير بعد إيراده للحديث: «هذا بهذا الإسناد ضعيف». [تفسير ابن كثير 4/114]
كما حكم بضعفه العلامة محمد ناصر الدين الألباني في ضعيف الجامع. [رقم 1974]
وكذا الشيخ مقبل الوادعي في رياض الجنة حيث قال:
«فيه سويد بن سعيد، وهو ضعيف، وحنش وهو ابن المعتمر وهو أضعف منه، ومفضل بن صالح وهو منكر الحديث».
[رياض الجنة في الرد على أعداء السنة ص213]
وأما الحديث الثاني: فقد حكم العلماء بضعفه لجهالة رواته، قال عنه الهيثمي:
«رواه الطبراني في الصغير والأوسط، وفيه جماعة لم أعرفهم». [مجمع الزوائد 9/168]
ومع هذا فلو ثبت الحديثان لما كان للرافضة حجة فيهما، فإن أهل بيت النبي - صلى الله عليه وسلم - من أبعد الناس عن عقيدتهم.
وأقوالهم في ذمهم والبراءة منهم ومن عقيدتهم مشهورة، وقد تقدم نقل طرف منها فيما مضى من البحث.
وأما كلام ابن حجر الهيتمي فهو توجيه لمعنى الحديث لو ثبت، فإذا تقرر عدم ثبوت الحديث، فلا حجة فيه وحكمه حكم كلام غيره من العلماء معروض على النصوص، فما وافقها فهو حق مقبول، وما خالفهما فهو خطأ مردود.
على أن ابن حجر من أشد الناس على الرافضة، وكتابه الصواعق المحرقة -الذي جاء هذا النص فيه- هو في الرد عليهم وعلى غيرهم من الزنادقة، وهذا يدل أنه مع تقريره وجوب المتابعة لأهل البيت، لم يقصد تصحيح معتقد الرافضة، بل كان يعلم براءة أهل البيت منه، وإنما هو في الحقيقة انتصار لعقيدة أهل السنة، الذين هم على عقيدتهم ولا يتميزون عنهم بشيء في دينهم.
الكتاب: الانتصار للصحب والآل من افتراءات السماوي الضال
للعلامة الدكتور إبراهيم بن عامر الرحيلي

 


سجل تعليقك