French | English | Thai (ภาษาไทย) | Shqipe | Türkçe | Indonesian | Tagalog | اردو | عربي | فارسي
 
 
القائمة البريدية
أدخل بريدك الإلكتروني من أجل الاشتراك معنا في القائمة البريدية
عداد الزوار
المتواجدون الآن على الموقع الرئيسي :

( 1146 )


















السنة
السنة --> الدفاع عن أهل السنة
    أرسل لصديق

إغلاق النافذة

المقالات --> المادة المختارة

انتصار إبراهيم عيسى للتشيع (2)

 

أضيفت في: 15 - 4 - 2009

عدد الزيارات: 2057

المصدر: جمال سلطان (المصريون)

افتتح إبراهيم عيسى مقاله بإثبات أن الشيعة يمثلون 15% من مجموع المسلمين في العالم ، ولا أعرف من أين وصل إلى هذه القناعة التامة واليقينية التي سجلها وكأنها إحصاء رسمي ، وهي ادعاءات ترددها عادة المواقع والمصادر الشيعية وحدها ، غير أن الأهم أنه في طول المقال وعرضه لم يتطرق إبراهيم بأي نقد للمذهب الشيعي أو معالمه أو سلوكيات منتسبيه ، نهائيا ، بينما بالمقابل صال وجال في التنكيل بأهل السنة والتشنيع عليهم واتهامهم بكل نقيصة ، وأطلق عليهم وصف "الوهابية" وهو المصطلح الذي يطلقه الشيعة والإيرانيون والأمريكيون على أهل السنة ، ووصل التعصب به إلى حد ادعاء أن الصهاينة يتحالفون مع أهل السنة أو فريق منهم ضد الشيعة ، هكذا بإطلاق وكلام أقرب إلى قعدات المقاهي ، دون أن يحدد أي معالم أو جهة يتهمها أو دلائل ، لأن المقصد هو تشويه أهل السنة وتصوير الشيعة بأنهم المناضلون والأبطال ورجال المقاومة والشرفاء ، فقد وصف إيران بأنها رمز النضال والمقاومة وأن الشيعة هم الذين يقودون المقاومة ، ووصف المعسكر المنتقد لإيران ـ أهل السنة ـ بأنه في صف الصهاينة لسببين حسب نص كلامه أولا " تحالف إيران مع قوي المقاومة ضد العدو الصهيوني مما يعطي لإيران مصداقية لدي الشارع العربي " وثانيا : " قدرة إيران علي ملاعبة أمريكا ومساومة الإدارات الأمريكية وقوتها في المفاوضة والمراوغة والمناورة" ، ولم يذكر إبراهيم أن هذه المناورات الإيرانية الرائعة والمساومات مع الأمريكيين هي على "بيع" بلاد العرب والمسلمين للأمريكان مقابل إطلاق يدها في المنطقة ، تجاهل إبراهيم عيسى تماما التحالف الإيراني الأمريكي الإجرامي الذي مهد لاحتلال العراق باعتراف القادة الإيرانيين أنفسهم ، وتجاهل إبراهيم التحالف الإجرامي بين ايران وأمريكا من أجل دعم الاحتلال الأمريكي لأفغانستان ، كما تجاهل الغزل الإيراني الأمريكي الفضائحي الآن للتباحث من أجل دعم قوات الغزو الأمريكي المنهارة في أفغانستان حيث عرض "جيش المقاومة الإيراني الباسل" الدعم والإنقاذ للجيش الأمريكي الذي يعاني تحت وطأة ضربات المقاومة الإسلامية السنية الجسورة في أفغانستان ، وهو التعاون الذي ترجم أمس بتشكيل قوات إيرانية أمريكية مشتركة لتدريب قوات الأمن الأفغانية على مواجهة المقاومة الأفغانية ، كذلك تجاهل إبراهيم عيسى تماما المقاومة العراقية السنية ضد الاحتلال الأمريكي ، لم يذكرها بكلمة واحدة ، فهو ـ مثل أحبابه هناك ـ يعتبرها إرهابا وليست مقاومة للاحتلال الأمريكي ، كذلك تجاهل المقاومة الإسلامية السنية الأسطورية في أفغانستان التي تقاوم بإمكانيات شديدة الضعف والقلة وتوشك على إلحاق الهزيمة بالغزو الأمريكي وحلفائه ، كل هذا لا يراه إبراهيم ، وإنما يرى فقط معسكر الشيعة وإيران ، في مقاله أيضا تحدث إبراهيم عن المال النفطي "الوهابي" الذي أنشأ قنوات وأصدر صحفا ومواقع انترنت إلى آخره للترويج لمذهبه ، بينما لم يذكر نهائيا المال النفطي الإيراني والعراقي والكويتي والسعودي والبحريني الذي أنشأ ومول عشرات القنوات الفضائية الشيعية المتطرفة التي يقدم إيراهيم عيسى برامج في بعضها وعشرات الصحف التي تنقل مقالات إبراهيم عيسى وآلاف مواقع الانترنت والتي تتغزل في إبراهيم عيسى ، كل هذا تجاهله إبراهيم ، مش واخد باله !!.....
وللحديث بقية

 


سجل تعليقك