French | English | Thai (ภาษาไทย) | Shqipe | Türkçe | Indonesian | Tagalog | اردو | عربي | فارسي
 
 
القائمة البريدية
أدخل بريدك الإلكتروني من أجل الاشتراك معنا في القائمة البريدية
عداد الزوار
المتواجدون الآن على الموقع الرئيسي :

( 903 )















صفحة الأخبار --> اختتام اجتماع أستانا بتعهد روسي بوقف الغارات
    أرسل لصديق

إغلاق النافذة

اختتام اجتماع أستانا بتعهد روسي بوقف الغارات

أضيف في :16 - 2 - 2017
شبكة الدفاع عن السنة / اختتمت مفاوضات أستانا-2 مساء اليوم الخميس بتعهد روسي بوقف الغارات على مناطق المعارضة السورية، وذلك بعد تأخر لعدة ساعات بسبب خلافات بين تركيا والمعارضة من جهة وروسيا وإيران من جهة أخرى.
وأكدت الخارجية الروسية أنه تم الاتفاق على تشكيل لجنة روسية تركية إيرانية لمراقبة وقف إطلاق النار، بينما ذكرت وكالة إنترفاكس الروسية أن وقف إطلاق النار سيتيح نشر قوات إضافية لسلاح الجو الروسي وقوات النظام بشرق سوريا.
ومن جهته، قال عضو اللجنة الفنية بوفد المعارضة ورئيس أركان الجيش الحر أحمد بري للجزيرة إن الوفد عقد اجتماعا أوليا مع الروس لمدة ثلاث ساعات قبل عقد المفاوضات، حيث تركز النقاش على وقف إطلاق النار، فتعهد الجانب الروسي بوقف الغارات الروسية وبالضغط على النظام لوقف القصف.
وفي المقابل، قال رئيس وفد النظام بشار الجعفري إن "منتهكي وقف إطلاق النار سيعتبرون هدفا مشروعا للجيش".
واتهم الجعفري تركيا والمعارضة بعدم الجدية وبتعطيل المفاوضات، وأضاف أنه "ينبغي على تركيا التوقف عن انتهاك السيادة السورية وسحب قواتها من سوريا".
وقال مراسل الجزيرة بأستانا عمر خشرم إن الجلسة انعقدت بعد عدة عقبات، حيث طلب وفد المعارضة ضمانات لوقف قصف روسيا والنظام على مناطق سيطرتها قبل دخول قاعة الاجتماع، لكن الجانبين الروسي والإيراني ماطلا وطالبا بمناقشة هذه الشروط بعد طرح القضايا السياسية.
وأضاف المراسل أن اللجنة الفنية بالوفد أصرت على موقفها فتدخل وزير خارجية كزاخستان وحاول إقناعهم بدخول القاعة، إلا أنهم رفضوا حتى قدّم الوفد الروسي تعهدات بوقف القصف على الغوطة الشرقية ومناطق أخرى ووقف العمليات العسكرية، فوافق الوفد أخيرا على دخول قاعة الاجتماعات برفقة الوفد التركي الذي سانده.
وفي وقت سابق، قال عضو اللجنة الفنية بوفد المعارضة أسامة أبو زيد للجزيرة إنه يعتقد أن الاجتماع لن يخرج بشيء، بل قد يسفر عن مخرجات سلبية، وأضاف أنه إذا لم يقدم الروس تنازلات حقيقية لفائدة الشعب السوري فسيؤشر ذلك على انهيار اتفاق أنقرة الموقع أواخر ديسمبر/كانون الأول الماضي.
وأكد متحدث باسم الخارجية في كزاخستان في وقت سابق أن المباحثات -التي تشارك فيها روسيا وتركيا وإيران كدول ضامنة، ويحضرها وفد من الأمم المتحدة وآخر من الأردن بصفة مراقب- ستتناول آليات تنفيذ وقف النار والرقابة على الالتزام به.
كما قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إن بلاده تدعم جهود تعزيز نظام وقف إطلاق النار على كامل الأراضي السورية.
وفي موضوع ذي صلة، أكد مبعوث الأمم المتحدة الخاص لـ سوريا ستفان دي ميستورا أن مفاوضات جنيف المزمع عقدها بعد أسبوع ستبحث الدستور السوري والانتخابات تحت رعاية أممية.
المصدر : الجزيرة