French | English | Thai (ภาษาไทย) | Shqipe | Türkçe | Indonesian | Tagalog | اردو | عربي | فارسي
 
 
القائمة البريدية
أدخل بريدك الإلكتروني من أجل الاشتراك معنا في القائمة البريدية
عداد الزوار
المتواجدون الآن على الموقع الرئيسي :

( 798 )















صفحة الأخبار --> تجدد الاشتباكات المسلحة مع القوات الإيرانية في إقليم الأحواز العربي
    أرسل لصديق

إغلاق النافذة

تجدد الاشتباكات المسلحة مع القوات الإيرانية في إقليم الأحواز العربي

أضيف في :28 - 3 - 2009

مفكرة الإسلام: تجددت الاشتباكات المسلحة بين عناصر من العرب الأحواز وقوات الشرطة الإيرانية في قضاء الشعيبية التابع لمدينة تستر في إقليم الأحواز، وذلك بعد أن كانت قد اندلعت يوم الأربعاء الماضي.
وأخبر العقيد عيسى ماكنالي موقع " آينده" الفارسي: "وفقًا لمعلوماتنا واستطلاعاتنا الميدانية لمواقع المسلحين في منطقة الشعيبية في مدينة تستر بذلنا جهودًا لاعتقالهم وقد قتل أحدهم خلال الاشتباكات".
وقال العقيد ماكنالي: "نحن نواصل محاولاتنا للتعرف على أماكن اختفاء المسلحين والصدامات مستمرة بشكل أو آخر".
وأشار إلى أن أحد الجنود أصيب بجروح جراء إصابته برصاصتين ولايزال يتلقى العلاج حاليًا في المستشفى.
وأردف العقيد ماكنالي: "جهودنا مستمرة لاعتقال هؤلاء الأشرار ومعاقبتهم".
وأشار موقع "آينده" الفارسي إلى أن الطرف الآخر في هذه الاشتباكات هم من العناصر المسلحة المستقرة في هذه المنطقة منذ شهور، وقد خاضت عناصرها معارك ضارية مع القوات الحكومية الإيرانية عدة مرات.
مجموعة أحوازية تنعي أحد كوادرها استشهد في عملية مسلحة
إلى ذلك أصدرت مجموعة تسمى "كتائب الشهيد محيي الدين آل ناصر- الجناح العسكري لحركة النضال العربي لتحرير الأحواز" بيانًا نعت فيه أحد عناصرها بعد قيامه ضمن مجموعة بـ"عملية فدائية ونوعية في ضواحي مدينة تستر الأحوازية وبالتحديد داخل أكبر مشروع استيطاني لأكبر شركة قصب سكر للاحتلال الإيراني وهي شركة قصب السكر "كارون".
وقال البيان: "مجموعة من عناصر المجموعة نفسها هاجمت هذه الشركة مستهدفة مراكز معينة للحرس الثوري، وأثناء هذه المواجهات البطولية استشهد أحد المقاومين الأبطال وهو الشهيد البطل محمد فالح عبدالحسين الكعبي أحد منتسبي كتائب الشهيد البطل محي الدين آل ناصر الجناح العسكري لحركة النضال العربي لتحرير الأحواز".
يشار إلى أن إقليم الأحواز العربي وبعض الأقاليم الإيرانية التي تقطنها قوميات غير فارسية مثل بلوشستان وكردستان تشهد منذ فترة طويلة أعمال عسكرية تستهدف المراكز الأمنية والعسكرية بسبب سياسة القمع والقهر التي تمارسها الحكومة الإيرانية خاصة بعد وصول أحمدي نجاد إلى السلطة والقضاء على أي نشاط سياسي أومدني ومصادرة كافة المنافذ التي بالامكان ان تعبر بها هذه الشعوب عن معاناتها وطرح سياساتها بشكل سلمي بعيدًا عن العمل المسلح.