French | English | Thai (ภาษาไทย) | Shqipe | Türkçe | Indonesian | Tagalog | اردو | عربي | فارسي
 
 
القائمة البريدية
أدخل بريدك الإلكتروني من أجل الاشتراك معنا في القائمة البريدية
عداد الزوار
المتواجدون الآن على الموقع الرئيسي :

( 607 )
















صفحة الأخبار --> إعلان تأسيس المجلس الوطني السوري المعارض.. و"إخوان" سوريا و"إعلان دمشق" ينضمون "للمجلس
    أرسل لصديق

إغلاق النافذة

إعلان تأسيس المجلس الوطني السوري المعارض.. و"إخوان" سوريا و"إعلان دمشق" ينضمون "للمجلس

أضيف في :2 - 10 - 2011

أعلن المفكر والأكاديمي السوري برهان غليون من اسطنبول عن تأسيس المجلس الوطني السوري الذي يضمّ معظم الأحزاب المعارضة لنظام بشار الأسد. ودعا غليون إلى الالتفاف حول المجلس الموحد لتحقيق أهداف الثورة كاملة. وكانت أوساط المعارضة السورية قالت السبت إنها تمكنت من بلوغ مرحلة متقدمة على طريق تشكيل مجلس وطني، مؤكدةً أنّ 188 شخصية من مختلف الفصائل المناهضة لنظام الرئيس بشار الأسد وافقت على تسلم مقاعدها. وبحسب اتحاد التنسيقيات" السورية فإنّ مجموعات عديدة انضمت للمجلس، وبينها تنظيم "الإخوان المسلمون" والهيئة العامة للثورة السورية والمجلس الأعلى للثورة السورية وتشكيلات أخرى، وذلك خلال المؤتمر المنعقد في تركيا حاليًا. من جانبه، أعرب المرصد السوري لحقوق الإنسان، الذي ينشط في الحقل الإنساني، أنّ المخاوف تلف مصير الناشط الشاب أنس الشغري، الذي يعتبر "مفجِّر الثورة السورية في مدينة بانياس" الساحلية، والذي اعتقلته قوات الأمن في 14 مايو الماضي. وأشار المرصد إلى ورود "أنباء مؤكدة" عن تعرض الشغري لتعذيب شديد أدّى إلى إصابته في الرأس بمقر جهاز أمني في دمشق، ونقل عن شقيق أنس المقيم خارج سوريا أن شقيقه "نقل إلى فرع الأمن الداخلي بدمشق (أمن الدولة) قبل أيام وأنه يتعرض للتعذيب الشديد في مقرّ هذا الفرع وهناك مخاوف من أن يلقى مصير الناشط غياث مطر الذي قتل تحت التعذيب." ومنذ عدة أشهر، تشهد سوريا اضطرابات عاصفة على خلفية حملة القمع العسكرية التي تصدى بها النظام لانتفاضة شعبية تطالب برحيله وتنادي بالديمقراطية، وبررت حكومة دمشق العنف بمحاولة اجتثاث "جماعات مسلحة" تروِّع المواطنين.

 إخوان" سوريا و"إعلان دمشق" ينضمون "للمجلس الوطني" / أعلنت جماعة الإخوان المسلمين في سوريا ومجموعة "إعلان دمشق" التي تشارك بها الجماعة، انضمامهم يوم الأحد إلى "المجلس الوطني السوري" المشكل حديثا من قبل معارضين سوريين في مدينة إسطنبول، الأمر الذي يعطي معارضي الرئيس بشار الأسد دفعة كبيرة. وقال بيان صدر في إسطنبول إن الإخوان المسلمين ومجموعة إعلان دمشق ونشطاء المجلس الأعلى للثورة انضموا إلى المجلس الوطني. .