French | English | Thai (ภาษาไทย) | Shqipe | Türkçe | Indonesian | Tagalog | اردو | عربي | فارسي
 
 
القائمة البريدية
أدخل بريدك الإلكتروني من أجل الاشتراك معنا في القائمة البريدية
عداد الزوار
المتواجدون الآن على الموقع الرئيسي :

( 819 )















صفحة الأخبار --> حكمتيار لحماس: احذروا إيران وإن دعمتكم بحربها الكلامية
    أرسل لصديق

إغلاق النافذة

حكمتيار لحماس: احذروا إيران وإن دعمتكم بحربها الكلامية

أضيف في :14 - 1 - 2009

وجه قيادي أفغاني عاش في إيران سنوات تحذيرا إلى حركة المقاومة الإسلامية (حماس) مما الانخداع بما اعتبره دعما إيرانيا "كلاميا" لها متهما إيران بأنها وقفت على مر التاريخ مع أعداء الأمة الإسلامية مشددا بصورة خاصة على موقفها القريب من الاتحاد السوفياتي خلال فترة احتلاله لأفغانستان ووقوفها مع الولايات المتحدة الأمريكية في احتلال العراق، كما قال إن جماعات موالية لها قتلت من المسلمين في العراق أكثر مما قامت به القوات الأمريكية.


وقال قلب الدين حكمتيار أحد قادة المجاهدين الأفغان والذي عاش في إيران لسنوات قبل أن تطرده منها في بيان وصلت نسخة منه للعربية.نت "الأعزة البواسل في غزة" إن "طهران تصيح لحماية الفلسطينيين، و تواصل الحرب الكلامية ضد الصهاينة على لسان حزب الله اللبناني، ولكنها عملياً لا تعمل أي شيء متذرعة بأن الدول العربية المجاورة لفلسطين لا تفتح لها طريقاً ، ولكنها حجة داحضة كاذبة ، ولو كانت طهران متعاطفة مع الفلسطينيين بصدق فلماذا لا تأمر حزب الله بأن يطلق بعض الصواريخ تجاه إسرائيل!! إن هذه الآلاف من الصواريخ التي سلمتها إيران وسوريا لحزب الله هي لأجل أي يوم ؟ ومتى يأتي يوم استخدامها ؟ ولو كانت طهران صادقة فلتطلب من الشيعة الأفغان والشيعة العراقيين إما أن ينضموا مع المجاهدين ضد أمريكا الحامي الأكبر لإسرائيل ، وإما أن يتخلوا عن مساندة أمريكا على الأقل".

ومضى موجها كلامه إلى حركة حماس "لا تتكئوا على إيران فهي على مر التاريخ وقفت دائماً مع الأعداء ضد الأمة الإسلامية ، وهي عدو في لباس صديق ، وتضرب المسلم بخنجر من ورائه، إن إيران تحالفت أيضاً مع الروس والشيوعيين ضد المجاهدين الأفغان كما أنها ساعدت القوات الصليبية في احتلال أفغانستان، ووقفت مع أمريكا في احتلال العراق"، كما قال إن من قتل في العراق من العراقيين بأيدي الإيرانيين وجماعات موالية لإيران يفوق ما قتل بأيدي الأمريكان، ومئات العلماء العراقيين وعلماء التكنولوجيا قُتِلُوا بأيدي أولئك الذين تربوا في إيران، "وما يُقْتَل الآن يومياً من عشرات العراقيين في بغداد ، وترمى جثثهم في أكياس سوداء في شوارع بغداد" إنما يقتلون بأمر من إيران وبأيدي الجماعات الموالية لإيران.

وكان حكمتيار ومقاتليه اجبروا على الفرار من كابول عندما دخلها مقاتلو طالبان المنتصرون عام 1996. وانتهى به المطاف لاجئا في طهران.

واعتقد الايرانيون لوهلة انهم بمنح حكمتيار حق اللجوء في بلادهم قد ضمنوا ورقة بشتونية قوية يتمكنون من استخدامها لمصلحتهم. ولكن تبين لهم لاحقا ان حكمتيار ليس كذلك. وقرروا في 2003 طرد حكمتيار من طهران واغلاق مكاتب حزبه (الحزب الإسلامي) في ايران.

وكان حكمتيار عرض في وقت سابق إرسال مُقاتلين لمساعدة (حماس) ضد اسرائيل في قتال غزة الذي راح ضحيته أكثر من 950 فلسطيني حتى الآن.

وحددت الولايات المتحدة جائزة لمن يدلي بمعلومات تقود لاعتقال أو إعدام حكمتيار وهو أحد المخضرمين في الحرب ضد احتلال الاتحاد السوفيتي السابق لافغانستان في ثمانينيات القرن الماضي.