French | English | Thai (ภาษาไทย) | Shqipe | Türkçe | Indonesian | Tagalog | اردو | عربي | فارسي
 
 
القائمة البريدية
أدخل بريدك الإلكتروني من أجل الاشتراك معنا في القائمة البريدية
عداد الزوار
المتواجدون الآن على الموقع الرئيسي :

( 1539 )















صفحة الأخبار --> سياسي شيعي لبناني يؤكد أنه "سيطيح" بحزب الله في انتخابات 2009
    أرسل لصديق

إغلاق النافذة

سياسي شيعي لبناني يؤكد أنه "سيطيح" بحزب الله في انتخابات 2009

أضيف في :28 - 11 - 2008

العربية/ أكد أمين عام "المجلس الاسلامي العربي" السيد محمد علي الحسيني، أن المجلس سيواجه حزب الله اللبناني، المدعوم إيرانيا، في الانتخابات النيابية المقبلة، مشيرا ً إلى أن المعطيات الميدانية تؤكد أن اللائحة التي يرشحها "ستحقق فوزاً كاسحاً"، لافتاً إلى أن المعركة ستكون بين مشروعين: إيراني وعربي.

وجدد الحسيني طرح نفسه كبديل "عربي" لأمين عام حزب الله السيد حسن نصر الله، من جهتها، رفضت مصادر حزب الله وحركة أمل، التي وصفها الحسيني بـ"القوة الثنائية الشيعية" التعليق على كلام الحسيني، مشيرة للعربية.نت إلى "أنها تفضل عدم التعليق".

وأعلن الحسيني في حديث لـ "العربية.نت"، أن "المجلس الإسلامي العربي" سيشارك في الانتخابات النيابية المقبلة، بلائحة تضم 14 مرشحاً يتوزع أعضاؤها على مختلف المناطق اللبنانية، "خصوصا في المناطق ذات كثافة للصوت الشيعي, كجنوب لبنان"، حيث سيرشح المجلس 6 أعضاء من اللائحة. إلى جانب مرشح واحد في منطقة بيروت، وكذلك في جبيل ومرشح في منطقة بعبدا، أما باقي المرشحين فسينافسون حزب الله في منطقة البقاع- بعلبك.

وستجري الانتخابات النيابية لانتخاب أعضاء جدد للبرلمان اللبناني في ربيع عام 2009، إلا أن الساحة اللبنانية بدأت بالفعل، تشهد معارك انتخابية بين مختلف القوى والاطراف التي تتنافس بهدف قلب المعادلة اللبنانية التي ترسخت منذ انتخابات عام 2005 والتي أنتجت واقعاً لبنانياً جديداً تحكمه الاكثرية النيابية التي يمثلها فريق 14 آذار، بمقابل المعارضة التي تتمثل بقوى 8 آذار.

دعم عربي

واكد الحسيني، خلال حديثه للعربية.نت، أن المجلس يحصل على دعم من الدول العربية ومعظم الدول الخليجية، وينطلق عبر السياسة "لخدمة المواطن اللبناني".

ويشير إلى "أننا نختلف عن الآخرين الذين ينطلقون من الخدمات الاجتماعية للوصول إلى المناصب السياسية".

وقال إن المجلس سيخوض الانتخابات على أساس تشكيلة "قوة شيعية شعبية ثالثة، إلى جانب حزب الله وحركة امل".

وقال: "نحن قوة ثالثة شيعية في لبنان لا يمكن لأحد ان يقف في وجهها"، مؤكدا رفضه التحالف مع حزب الله وحركة أمل او 14 آذار لخوض الانتخابات النيابية.

ولدعم المرأة والشباب، أكد الحسيني أنه "سيكون للمرأة حصة كبيرة في اللائحة الانتخابية التي يرشحها المجلس اضافة الى الطلاب والعمال والمثقفين".

واعرب عن ثقته بأن اللائحة ستفوز "بشكل مؤكد" في الانتخابات، بحسب الوقائع الميدانية التي تثبتها القاعدة الشعبية التي استطاع للمجلس الإسلامي العربي أن يكوّنها حتى في قلب الضاحية الجنوبية، على حد قوله.

بديل نصر الله

وعن طرح نفسه بديلاً عن أمين عام حزب الله، شرح الحسيني "نحن تكلمنا من ناحية البديل العربي، فالسيد نصر الله قال إنه متحالف مع ايران التي تقدم إليه الدعم وانه من ضمن منظومة ولاية الفقيه، اما انا فقلت لا. فأنا مع الخيار العربي، وأمثل خط العروبة داخل الطائفة الشيعية ونحن شيعة لبنان ننتمي الى الامة العربية وليس لدينا مشاريع خارجاً عنها. وانا افتخر واعتز ان ارتباطي هو بالدول العربية".

وأوضح أن "البعض في الطائفة الشيعية في لبنان لجأ إلى إيران لأنها وجدت تقصيراً من الدول العربية ووجدت دعماً واهتماماً بالمقابل من إيران، التي استطعات بذلك أن تستقطب عدد لا بأس به من شيعة لبنان، أما اليوم فنحن أتينا لاستعادة القرار الشيعي".

وكشف أن المجلس الإسلامي العربي سوف ينطلق بفكره وعمله الى الكويت، والسعودية وقطر ويعمل الان على افتتاح محطة فضائية تروّج لهذا الفكر.

تبقى الإشارة إلى أن العربية.نت تحدثت إلى أطراف لبنانية أخرى ذات صلة بهذا الملف، إلا أن الوزير محمد فنيش عن حزب الله، ومستشار رئيس المجلس النيابي اللبناني علي حمدان، فضلا عدم التعليق على تصريحات السيد الحسيني.