French | English | Thai (ภาษาไทย) | Shqipe | Türkçe | Indonesian | Tagalog | اردو | عربي | فارسي
 
 
القائمة البريدية
أدخل بريدك الإلكتروني من أجل الاشتراك معنا في القائمة البريدية
عداد الزوار
المتواجدون الآن على الموقع الرئيسي :

( 1123 )
















صفحة الأخبار --> نائب رئيس النضال الأحوازية قضية الأحواز ترهق المحتل الفارسي وتستنزفه بإستمرار
    أرسل لصديق

إغلاق النافذة

نائب رئيس النضال الأحوازية قضية الأحواز ترهق المحتل الفارسي وتستنزفه بإستمرار

أضيف في :8 - 11 - 2018
شبكة الدفاع عن السنة/ قضيتنا كانت ضحية لمخططات غربية خبيثة ساهمت في إحتلال الدولة الفارسية لأراضي الأحواز.
حركة النضال العربي تسعي  لتحرير الأحواز كإحدى التنظيمات المؤسسة للمجلس الوطني لقوى
جهات المقاومة العربية إما مدعومة من الملالي أو مستهدفة من النظام الإيراني
 
كشف “عادل صدام” نائب رئيس حركة النضال العربي لتحرير الأحواز في حوار خاص لـ”الرياض اليوم” ان القضية الأحوازية في افضل مراحلها التاريخية من حيث التعريف بها ومن حيث الإهتمام وهذا جاء بفضل العمل الدئوب لرجال الأحواز في الداخل والخارج

فيما أفاد عادل صدام ، خلال حوار مع مراسل “الرياض اليوم” إن القضية الأحوازية حيّة ترهق المحتل الفارسي وتستنزفه بإستمرار، وهذا كان بسبب العداء الكامن بين العرب والفرس ويضمره كلا الطرفين للآخر وهذا كان له التأثير الكبير في بقاء الشرخ بين الطرفين حتى هذه الفترة
وجاء نص الحوار كالتالي :
** بعد أكثر من تسعة عقود من الاحتلال الفارسي للأحواز إلى أي مدى وصلت القضية الأحوازية؟

* بداية يجب أن نعي جيدا ان القضية الأحوازية كانت ومازالت ضحية لمصالح وسياسات دولية، ومعظم الدول العربية في الفترة التي تم فيها إحتلال الأحواز كانت مستعمرة من قبل دول غربية طامعة ولم يكن للأحوازيين أية قدارات في تلك الفترة لمواجهة المخططات الغربية التي بدأت بإتفاقية سايكس بيكو حتى اليوم. لكن بالرغم من ذلك رفض الأحوازيين الإنصهار ومقاومتهم منذ الاحتلال الفارسي حتى يومنا هذا جعل من قضيتنا قضية حيّة ترهق المحتل الفارسي وتستنزفه بإستمرار، وهذا كان بسبب العداء الكامن بين العرب الأحوازيين والفرس ويضمره كلا الطرفين للآخر وهذا كان له التأثير الكبير في بقاء الشرخ بين الطرفين حتى هذه الفترة، وأما في السنوات القليلة الماضية مع وجود شبكات التواصل الإجتماعي تمكن الأحوازيين من ان يكسروا حاجز الصمت المفروض عليهم فارسيا وعربية. لا ننسى كان للثورة السورية دورا هاما في تسليط الضوء على قضيتنا الأحوازية وبعد ان تعرت إيران بشكل كامل في تدخلها السافر في الثورة السورية وبعض البلدان الأخرى، إستغلت الدول العربية ملف القضية الأحوازية نكاية بملالي إيران حيث سنحوا لإعلامهم بتغطية احداث القضية الأحوازية، مما سبب هذا بتسليط الضوء على الأحواز وتعريف القضية الأحوازية على المستوى الشعبي في البلدان العربية، وبكل تأكيد لم يخلوا هذا من آثاره السلبية على ساحتنا الأحوازية، وأما اليوم نستطيع أن نقول ان القضية الأحوازية في افضل مراحلها التاريخية من حيث التعريف بها ومن حيث الإهتمام وهذا جاء بفضل العمل الدئوب لرجال الأحواز في الداخل والخارج وفي مقدمتهم القوى الوطنية المتمثلة بتنظيماتها الوطنية إستطاعوا كلٌ من جهته ان يصل بالقضية الأحوازية إلى أعلى المراتب في الدول الغربية، والدليل على أهمية القضية الأحوازية يتبلور في الإغتيال الذي دبرته المخابرات الفارسية مع عملائها في الثمانية من نوفمبر 2017، مستهدفين في ذلك الشهيد القائد أحمد مولى رئيس ومؤسس حركة النضال العربي لتحرير الأحواز أمام بيته في مدينة لاهاي الهولندية، وهذا خير دليل على ان قضيتنا ورجالها المهمين باتوا يزعجوا النظام الفارسي وأعوانه.
** ما مدى نجاح التحركات الخارجية للقوى الأحوازية على الصعيدين الإقليمي والدولي؟
* نجاح التحركات الخارجية للقوى الوطنية الأحوازية مرتبط ارتباطا عميقا بمدى ما يحدث في داخل الأحواز من نشاط مقاوم للإحتلال على كل المستويات السياسية، الثقافية والعسكرية لمناهضة الإحتلال وهذا التحرك الملحوظ في الداخل يضع على عاتق القوى الوطنية الأحوازية في الخارج مسؤلية التحرك لمخاطبة العالم من خلال المنابر الإعلامية والمؤسسات الحقوقية لنخلق اصدقاء لقضيتنا العادلة دوليا واقليميا.

القوى الوطنية الأحوازية تتحرك بإستمرار وبشكل مكثف على الصعيد الدولي حيث أن القضية الأحوازية باتت متداولة في إعلام العديد من الدول الغربية كهولندا ألمانيا وبريطانيا خاصة بعد إغتيال الشهيد أحمد مولى  قائد ومؤسس حركة النضال العربي لتحرير الأحواز في الثامن من نوفمبر 2017 في مدينة لاهاي.  كما أن التنظيمات الأحوازية لها حضور مستمر في مؤتمرات حقوق الإنسان التي تقام في العديد من الدول الأوروبية.  فكما ذكرت سابقا بأن التنظيمات الأحوازية في خارج الوطن تعمل بشكل دؤوب لإيصال معاناة الشعب العربي الأحوازي في داخل الوطن المحتل.

** كيف ترون التدخلات الغربية في القضية الأحوازية هل هي سلبية؟ أم إيجابية؟
* كما أشرت في حديثي ان قضيتنا كانت ضحية لمخططات وسياسات غربية خبيثة أدت الى ان تحتل الدولة الفارسية ارضنا الأحوازية وبكل تأكيد ان هذه التدخلات كانت ومازالت سلبية على قضيتنا وشعبنا، حيث ان عمر الإحتلال في أرضنا إقترب إلى العشرة عقود، وأما اليوم نجد ان هناك إصرار امريكي على تغير النظام الملالي وتغيير نظام الملالي مبدأيا نراه جيدا لكن لا نرى إرادة حقيقية في احقاق حق الشعوب غير الفارسية في الملفات المطروحة وهذا ما يجعلنا في ريبة من التغيرات المقبلة وهذه التغيرات قد تعطي النظام الفارسي الجديد دافعا لمواصلة سيطرته على الشعوب غير الفارسية وحتى دول الجوار من جديد.

**  كيف ترون حجم المقاومة الأحوازية المسلحة؟ وهل من طرق لزيادة التصعيد المسلح؟

لا شك ان الأحوازيين ومنذ بداية الإحتلال بدأوا مقاومتهم المسلحة ضد الوجود الفارسي في الأحواز، وبعد انتفاضة 2005 العمل المسلح الأحوازي الذاتي شهد عملا تصاعديا، نوعيا في مجال إستهداف المقرات العسكرية للنظام والمنشآة النفطية، وكان لحركة النضال العربي لتحرير الأحواز بجناحها العسكري الدور البارز في هذا الخصوص ونستطيع ان نجزم ان العمل الأحوازي المقاوم كان بجهود ذاتية، ودائما ما يصطدم مع التعتيم الاعلامي العربي وغير العربي، وبكل تأكيد هناك طرق عديدة لزيادة العمل المسلح ضد الوجود الفارسي وأول تلك الطرق هو توفير الدعم المادي للمجاميع المسلحة الأحوازية ويصطحب ذلك الدعم المنشود دعما إعلاميا ممنهجا ومركزا حتى بدوره يعطي الدافع المعنوي للمقاومين الأحوازيين لتكثيف العمل والجهود، وتجدر الإشارة هنا إلى ان مساء يوم الأربعاء الماضي 31 اكتوبر نفذت كتائب الشهيد أحمد مولى عملية عسكرية الاولى من نوعها حيث استهدفت دورية عسكرية لقوات الامن الايراني، تتزامن هذه العملية مع الذكرى السنوية الأولى لإغتيال القائد الشهيد احمد مولى في لاهاي ولم تحضى بدعم إعلامي عربي، رغم ان الدول العربية هي اول المتضررين من الوجود الفارسي!.
** هل المقاومة الأحوازية في الداخل مقتصرة على المقاومة المسلحة؟ أم هناك تنوع في العمل المقاوم؟

* بكل تأكيد لا يقتصر عمل المقاومة الأحوازية على العمل المسلح فحسب، فهناك مجاميع كثير أحوازية تعتبر هي القوى الناعمة التي تدفع بالشعب الأحوازي للمواجهة من خلال نشاطها التوعوي والتثقيفي في جميع المدن والقرى الأحوازية والإعتقالات التي تشنها قوات النظام الفارسي في الوقت الحاضر لم تستهدف ناشطين يعملون عملا عسكريا فحسب بل الاعتقالات تستهدف الشريحة الواعية والمثقفة من الشباب الأحوازي.

** ما مدى التنسيق بين القوى الأحوازية والشعوب الأخرى المحتلة من قبل ايران؟

* تنسيق الأحوازيين مع الشعوب المحتلة وغير الفارسية في جغرافية ماتسمى بإيران عالي جدا، وهناك تواصل مستمر بين تلك الشعوب وتسعى حركة النضال العربي لتحرير الأحواز كإحدى التنظيمات المؤسسة للمجلس الوطني لقوى الثورة الأحوازية الذي يتشكل من عدة تنظيمات أحوازية فاعلة في الساحة الأحوازية إلى تعميق تلك العلاقة وتشكيل جبهة موحدة من أحزاب تلك الشعوب ضد الاحتلال الفارسي، وسيقيم المجلس الوطني في 24 نوفمبر من هذا العام مؤتمرا يصادف ذكرى إستشهاد أحمد مولى رئيس ومؤسس حركة النضال العربي لتحرير الأحواز تحت عنوان”سبل مواجهة الإرهاب الإيراني العابر للحدود” في العاصمة البريطانية لندن وسيكون للقوى الوطنية الأحوازية والشعوب غير الفارسية اجتماعات خاصة لتحقيق ما نطمح إليه من تقارب أكثر في المرحلة القادمة.
** كيف ترون مستقبل المقاومة الأحوازية من الداخل؟

* الشعب العربي يمر في مرحلة وعي متصاعد، رفض شعبنا الانصهار طيلة التسعة عقود الماضية والوضع الإقتصادي المتردي في الدولة الفارسية أثقلت على كاهل شعبنا العربي الأحوازي، الثروات التي يمتلكها تذهب للمدن الفارسية، مياه الأنهر وهي الشريان الأساسي للأحواز تم تجفيفها، الأراضي الزراعية التي يعتاش منها المواطن الأحوازي إما تمت مصادرتها أوفقدت جدواها في ظل منسوب المياه المتدني في الأحواز، إذن الشعب الأحوازي اصبح عاري من كل ممتلكاته ولا يمتلك شيئا قد يخسره، والمجاميع التي بدأت تتشكل في الداخل تحت مسميات الشهداء الأحوازيين تدل على اننا سنشهد ظهور مجموعات عسكرية تعمل عمل نوعي واكثر جرأة على المواجهة، ثم لا ننسى ان شعبنا غير مستعد لإعادة تجربة الخميني من جديد ومستعد ان يدفع فاتورة الحرية ان سنحت له الفرصة.

** لماذا لا يتم التنسيق مع القوى العربية المقاومة للاحتلال الفارسي وتشكيل مجلس عربي موحد لمقاومة الاحتلال الفارسي يمثل كل تطلعات وآمال الشعوب العربية؟ وهل هناك عائق لمثل هذه الخطوة؟

* التنسيق مع القوى المقاومة العربية وتشكيل مجلس عربي موحد لمواجهة النظام الفارسي مطلب أحوازي، وسعى الأحوازيون في عدة مرات لتشكيل مثل هذه المجالس لكن اليد الفارسية النافذة في الوسط العربي كانت لمثل هذه المشاريع بالمرصاد خاصة في ظل عدم وجود دعم عربي رسمي من قبل الحكومات في الدول العربية مما يصعّب أمر القيام بتأسيس مشاريع كهذه. كما أننا كأحوازيين لدينا عمل قوي ومتواصل مع أخوتنا العراقيين وغير العراقيين الذين أسسوا المؤتمر الشعبي العربي في تونس ولدينا معهم علاقات قوية وتنسيق عمل متواصل نأمل بتطويره اكثر. لكن كما ذكرت آنفا بأن إذا لم تم دعم القضية رسميا فهكذا مجالس لن يصل صوتها للعالم العربي أو الغربي.
المصدر: الرياض اليوم