French | English | Thai (ภาษาไทย) | Shqipe | Türkçe | Indonesian | Tagalog | اردو | عربي | فارسي
 
 
القائمة البريدية
أدخل بريدك الإلكتروني من أجل الاشتراك معنا في القائمة البريدية
عداد الزوار
المتواجدون الآن على الموقع الرئيسي :

( 1054 )















صفحة الأخبار --> بالفيديو والصور ..الإضراب يشل العاصمة الإيرانية طهران
    أرسل لصديق

إغلاق النافذة

بالفيديو والصور ..الإضراب يشل العاصمة الإيرانية طهران

أضيف في :8 - 10 - 2018

 

شبكة الدفاع عن السنة/ شن أصحاب المتاجر والعاملون بأسواق العاصمة الإيرانية طهران (البازار) حملة موسعة من الإضراب عن العمل، تنديدًا بموجة غلاء الأسعار التي تشهدها الأسواق وتضامنًا مع احتجاجات سائقي الشاحنات في ظل صمت وتجاهل السلطات عن حل أزماتهم.

وذكرت وسائل إعلام، اليوم الاثنين، أن موجة إضراب شاملة اجتاحت بازار العاصمة الإيرانية بدءًا من اليوم، لتمتد إلى مدن: اراك، سنندج، بانه، تبريز، مشهد، وايرانشهر وغيرها من المدن في مختلف المحافظات الإيرانية.
وتداولت صفحات ونشطاء مواقع التواصل فيديوهات وصورًا توثق إضراب عاملي البازار عن العمل، في حين سجَّل عددٌ من الصور كم الشعارات التي أطلقها المضربون للتنديد بفشل نظام الملالي في حل الأزمات الاقتصادية.

وكان أبرز هذه الشعارات: “الموت لخامنئي وإضراب إضراب اتحاد ويحيا رضا شاه الثاني”.

بدوره تضامن رضا بهلوي ولي عهد الإمبراطورية الإيرانية مع إضراب أصحاب البازار في إيران، إذ غرَّد مساء أمس الأحد عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل “تويتر” قائلًا: “إن العصيان المدني الشامل والإضرابات الموسعة اعتراضًا على عدم الكفاءة والفشل الاقتصادي-السياسي-الاجتماعي للحكومات ليست حقًا مدنيًّا للمواطنين فحسب بل هي واجب”. فمن عملوا طوال التاريخ على هذا الواجب الوطني، يتمتعون اليوم بأوضاع أفضل”.
وانتشرت دعوات لشنّ إضراب شامل لأصحاب البازار عن العمل منذ أكثر من أسبوع على منصات التواصل الاجتماعي في إيران تضامنًا مع إضراب سائقي الشاحنات واحتجاجًا على زيادة غلاء الأسعار وارتفاع معدل التضخم. 


 

 
وشمل الإضراب أصحاب المحال التجارية للعديد من الخدمات وأبرزها محال الصاغة وتجارة الذهب الذين أكدوا أن سقوط قيمة العملة، وغلاء أسعار المشغولات الذهبية أدَّيا إلى وقف نشاطهم لأجل غير مسمى.
وتشهد الأسواق في إيران أزمات غير مسبوقة ازدادت حدّتها عقب فرض الولايات المتحدة العقوبات الاقتصادية على طهران إثر انسحابها من الاتفاق النووي.

ويأتي انهيار قيمة العملة المحلية أمام العملات الأجنبية لا سيما الدولار في ظل احتكار السلع الأساسية من قبل التجار، وسط فشل السلطات في ضبط الأسعار ضمن أبرز الأزمات التي يمر بها الشارع والبازار الإيراني في الوقت الراهن.

المصدر: إرم نيوز