French | English | Thai (ภาษาไทย) | Shqipe | Türkçe | Indonesian | Tagalog | اردو | عربي | فارسي
 
 
القائمة البريدية
أدخل بريدك الإلكتروني من أجل الاشتراك معنا في القائمة البريدية
عداد الزوار
المتواجدون الآن على الموقع الرئيسي :

( 1057 )















صفحة الأخبار --> تصفية "إسبر".. ما حجم خسائر الأسد بمقتل رجله الأكثر سرية وغموضًا؟
    أرسل لصديق

إغلاق النافذة

تصفية "إسبر".. ما حجم خسائر الأسد بمقتل رجله الأكثر سرية وغموضًا؟

أضيف في :6 - 8 - 2018
شبكة الدفاع عن السنة/ تلقى النظام السوري ضربة موجعة من جراء خسارته رئيس مركز البحوث العلمية عزيز إسبر، الذي جرت تصفيته مساء أمس السبت، حيث تبنى فصيل تابع لـ"هيئة تحرير الشام" (النصرة سابقًا) تفجير سيارته بعبوة ناسفة أدت لمقتله ومصرع سائقه.

وتتهم دول غربية "إسبر" بالضلوع في تطوير برنامج الأسلحة الكيماوية للنظام السوري، انطلاقًا من مركز البحوث العلمية الذي كان يرأسه، وهو منشأة سرية تقع في منطقة مصياف القريبة من مدينة حماة.

ونقل المرصد السوري لحقوق الإنسان عن مصادر متقاطعة تأكيدها، أن "إسبر" كان مقربًا من رئيس النظام السوري بشار الأسد، وميليشيا حزب الله اللبنانية، وإيران.

وأوضح المرصد أن "إسبر" كان يملك كفاءة علمية وخبرة عالية في مجال تطوير الأسلحة الصاروخية.

من جهة أخرى، أفادت مواقع معارضة بأن مركز البحوث في مصياف كان متخصصًا في تركيب الأسلحة الكيميائية والصواريخ بعيدة المدى وقذائف المدفعية.

وحول الأدوار التي كان يقوم بها "إسبر"، ذكرت مصادر موالية لنظام الأسد، أن إسبر كان يعد كاتم أسرار صاروخ "فاتح" الإيراني، كما أنه كان حلقة الوصل بين الخبراء الإيرانيين والكوريين الشماليين، بالإضافة إلى خبراء النظام.

وأضافت المصادر ذاتها أن "إسبر" كان واحدًا من الشخصيات المعدودة التي منحها "حزب الله" ثقته، خصوصًا أن عمله كان يتطلب منه تنسيقًا بين الخبراء الإيرانيين في سوريا، وعناصر الحزب الذي أوكل لإسبر مهمة بناء مخازن أسلحة خاصة به في سوريا.

ومركز البحوث العلمية في مصياف، يعد واحدًا من البؤر التي تنشط فيها القوات الإيرانية منذ سنوات، ما دعا إسرائيل إلى استهدافه أكثر من مرة بقصف جوي، آخرها في 22 يوليو الماضي، وقيل في كل مرة إن المستهدف من القصف كان شخص "إسبر"، الشخص الأكثر سرية وغموضًا بين الرجال المحيطين ببشار الأسد.

المصدر: سبق