French | English | Thai (ภาษาไทย) | Shqipe | Türkçe | Indonesian | Tagalog | اردو | عربي | فارسي
 
 
القائمة البريدية
أدخل بريدك الإلكتروني من أجل الاشتراك معنا في القائمة البريدية
عداد الزوار
المتواجدون الآن على الموقع الرئيسي :

( 973 )















صفحة الأخبار --> الأحوازيون يحيون ذكرى نكبة الاحتلال بمختلف عواصم العالم.. ومطالب بتدخل دولي
    أرسل لصديق

إغلاق النافذة

الأحوازيون يحيون ذكرى نكبة الاحتلال بمختلف عواصم العالم.. ومطالب بتدخل دولي

أضيف في :21 - 4 - 2018

شبكة الدفاع عن السنة / حيا أبناء الجاليات الأحوازية والمتضامنون مع قضيتهم من العرب والأوربيين، الذكرى الـ93 للاحتلال الفارسي، الموافقة الجمعة الـ20 من إبريل الجاري، في مختلف عواصم العالم، حيث شهدت كل من "كانبرا" و"يوتيبوري" و"برلين" و" بروكسل "، مظاهرات حاشدة، رفع خلالها أبناء الأحواز علم "الأحواز العربية المحتلة".

وأكد المتظاهرون على ضرورة التمسك بعروبة الأحواز، وحقهم المشروع في مقاومة الاحتلال الذي جثم على أراضيه ثلاثة وتسعين عاماً، مؤكدين على تمسكهم بعدالة قضيتهم، وتطلعهم للتحرر والخلاص من المحتل الإيراني.

ورفع المتظاهرون لافتات وشعارات أكدت على ضرورة التلاحم الوطني، ورص صفوف الأحوازيين بالمنفى، لدعم "انتفاضة الكرامة" التي ما تزال تحيا مراحلها الثورية، في تجلياتها المختلفة، داخل الأحواز العربية المحتلة.

وشهدت المظاهرات مشاركة واسعة لأجيال شابة من الأحوازيين الذين نشؤوا في المنفى، وكبر معهم حبهم لوطنهم المحتل، على الرغم مما يعانيه الأحوازي من عمليات تعتيم يمارسها المحتل الإيراني على حقيقة ما يعانيه، وما يمارسه المحتل من انتهاكات لحقوق الأحوازيين الإنسانية والسياسية، وحرمانهم من أبسط الحقوق في الحياة الكريمة.

واكتسبت مظاهرات الأحوازيين ونظرائهم من أبناء العرب وأوروبا التي جرت أمام البرلمان الأوروبي في بروكسل أهمية خاصة، حيث وجهت رسالة تضمنت حق الشعب العربي الأحوازي في مقاومة المحتل الإيراني، وضرورة اتخاذ أصحاب القرار في أوروبا والعالم، لموقف عادل من القضية الأحوازية.

وتركت المظاهرات الأحوازية أثراً كبيراً في الشارع الأسترالي بصفة خاصة والشارع الأوروبي بشكل عام، حيث لفتت الأنظار حول قضية الأحواز المنسية، وكانت مشاركة وتفاعل الأحوازيين، وتعبيرهم عن حبهم لوطنهم المحتل، وتمسكهم بمطالب الحرية للأحواز العربية، مثار إعجاب لكثير من المناصرين والأصدقاء والمتضامنين العرب والأجانب، الذين تواصلوا بالحضور المباشر، وأعربوا عن أهمية هذه المظاهرات في التعريف بالقضية الأحوازية ومظلوميتها، ومدى القهر الذي يعانيه أهل الأحواز من تمييز عنصري، وصولاً للمطالبة بالحرية والخلاص من المحتل الإيراني.

بدورها، أصدرت حركة النضال العربي لتحرير الأحواز بياناً، وجهت فيه التحية لأبناء الشعب الأحوازي الصامد في الداخل والمهجر بمناسبة إحياء ذكرى نكبة الاحتلال، مؤكدة على ثنائها لمشاركة جموع المشاركين في المظاهرات للتعبير عن مواقفهم الداعمة والمساندة لنضال الشعب الأحوازي الذي يواجه آلة القمع الفارسية، وسياسات المحتل العنصرية.

وقالت الحركة في بيانها إنه في مثل هذا اليوم من عام 1925 أكملت القوات الفارسية احتلالها للقطر العربي الأحوازي بمساعدة بريطانيا الدولة الاستعمارية التي أطلقت يدها حينذاك للعبث بمصائر شعوب المنطقة بما يضمن استمرار مصالحها، في تحولٍ اعُتبر انتهاء مرحلة الاستعمار المباشر وبداية مرحلة التحكم عن بعد، بتكليف حلفائهم الفرس لإدارة مصالحهم في هذا الجزء من العالم، وذلك جزاء لدورهم التآمري على شعوب المنطقة.

واعتبرت الحركة أن يوم العشرين من شهر نيسان - إبريل من عام 1925، بمثابة البداية الفعلية لمأساة الشعب الأحوازي التي امتدت آلاماً إلى يومنا هذا، مشيرة إلى أن القضية الأحوازية تمثل سجلاً من مآثر المقاومة التي سطرها الشعب الأحوازي بثوراته وانتفاضاته على امتداد ربوع الأحواز.

وأكدت أن المقاومة الشعبية للمحتل الفارسي لم تتوقف، بل تنوعت وتطورت وكانت انتفاضة نيسان 2005 القاسمة التي كسرت الحصار الذي عزل الشعب الأحوازي عن العالم بتواطئ دولي صريح.

ولفتت الحركة إلى أنه بفضل الصمود الأسطوري للشعب الأحوازي ونضاله الذي لم يلن ولم يهادن، خرجت القضية الأحوازية من شرنقة الحصار الظالم، بل أصبح الشعب يبدع في ممارسة نضاله ومقاومته للمحتل، بابتكار أساليب جديدة، تعري المحتل وتفضح حقيقته للعالم وتهدم مواقعه الحصينة التي شيدها بأكاذيبه وادعاءاته على مدى تسعة عقود من التضليل السياسي والإعلامي.

وأشارت إلى أن الإبداع الشعبي الأحوازي في مقاومة الاحتلال كان آخرها انتفاضة الكرامة التي انطلقت قبل أيام، وأظهرت فيها جماهير الشعب الأبية تصميمها على مواصلة النضال حتى طرد المحتل من أرض الأحواز الطاهرة، ومازال الوطن يعيش آثار هذه الانتفاضة المباركة و تداعياتها على المحتل.

وشددت الحركة على أن تنظيم المسيرات في مدن العالم الحر هي الوسيلة الشرعية المتاحة لإيصال صوت الشعب الأحوازي إلى من يهتم بالشأن الإنساني في بلاد تتسع فيها مساحة التعبير.

ووجهت الحركة رسالة إلى البرلمان الأوروبي مفادها أن الوقفة أمام مقر البرلمان هدفها مخاطبة نواب البرلمان كنواب للشعوب الحرة، وحث ضميرهم الذي يعي جيداً حقيقة ظلم الإنسان للإنسان وما يترتب عليها من مآسٍ وكوارث، وقيمهم التي ترقى بالإنسان وتصون حقه في الحياة.

وأكدت الرسالة على أن المشروع الذي يحاول القفز من الأسوار الخلفية ليبحث له عن مكان بين الكبار، ليس إلا دولة مارقة تدعم الإرهاب وتمارسه، مؤكدة على أن الدولة الإيرانية ككيان سياسي، قامت في الأصل على تاريخ طويل من الجرائم ضد الإنسانية، والاعتداء على الكيانات التي تجاورها، والسطو على أملاكها.

وأعربت الحركة عن حزنها حيث يجد النظام الإيراني من يتيح له فرصة العبور على مآسيها ليتبوأ مكانة لا يستحقها بين الأمم، وكأن ذلك مكافأة لهذا الكيان على تاريخه الإجرامي وعقاباً لضحاياه من الأحوازيين والبلوش والكرد والآذريين والتركمان، وضحاياه الجدد في سوريا والعراق واليمن.

ودعت الحركة باسم الإنسانية إلى ممارسة الضغط على الدولة الإيرانية لوقف سياسة الإرهاب التي تمارسها ضد الشعب الأحوازي الأعزل، و مراقبة معايير العدالة في الأحكام الجائرة التي تصدرها محاكم المحتل الإيراني في الأحواز وفي مناطق الشعوب غير الفارسية.

ودعت إلى ضرورة التحقيق في أوضاع السجون التي تكتظ بالأسرى الذين انتزع النظام الإيراني حقهم في الحياة بأحكام لا صلة لها بقيم العدالة التي تحض عليها كل الشرائع السماوية والقوانين الوضعية، مطالبة أعضاء البرلمان الأوروبي ومنظمات العالم الحرة للعب دور يليق بهم وبتاريخهم بالوقوف في صف المظلوم ضد الظالم.


المصدر: صحيفة سبق