French | English | Thai (ภาษาไทย) | Shqipe | Türkçe | Indonesian | Tagalog | اردو | عربي | فارسي
 
 
القائمة البريدية
أدخل بريدك الإلكتروني من أجل الاشتراك معنا في القائمة البريدية
عداد الزوار
المتواجدون الآن على الموقع الرئيسي :

( 640 )















صفحة الأخبار --> الحوثيون يمارسون "سلوك داعش" مع طالبات جامعة صنعاء
    أرسل لصديق

إغلاق النافذة

الحوثيون يمارسون "سلوك داعش" مع طالبات جامعة صنعاء

أضيف في :11 - 3 - 2018
شبكة الدفاع عن السنة/ كشف أكاديمي يمني عن مضايقات تمارسها ميليشيات الحوثي على طالبات جامعة صنعاء، كبرى الجامعات اليمنية، وشبهها بذات السلوك في تنظيمي "القاعدة" و"داعش" الإرهابيين.

وأكد الأكاديمي بكلية التجارة والاقتصاد في جامعة صنعاء الدكتور عبدالرحمن أحمد ناجي فرحان، أن مشرفي الحوثيين بدؤوا يمارسون تضييقاً على الطالبات في الجامعة خاصة "من حيث إجبارهن على ارتداء ملابس بمواصفات خاصة والتهديد بمضايقتهن بتجريدهن مما يرتدينه من ملابس ﻻ تتطابق مع تلك المواصفات أو الزج بهن في غياهب السجون في حال عدم امتثالهن لما يؤمرن به".

واعتبر ذلك انتهاكاً إضافياً لحقوق اﻹنسان بصورة عامة ولحقوق المرأة بصورة خاصة يضاف لانتهاكاتهم المعروفة لحريات البشر الخاضعين لسطوتهم وجبروتهم.

وقال الدكتور فرحان إن "الميليشيا بهذا التصرف يمارسون بالضبط ما كانوا يأخذونه على تنظيمي (القاعدة) و(داعش) من تشدد وتضييق على البشر حتى صار الانتماء ﻷي من التنظيمين تهمة جاهزة يلصقونها بكل من يعارض سياساتهم وﻻ يتفق مع طغيانهم".

كما انتقد الأكاديمي في جامعة صنعاء التغيير والاستحداث الذي قامت به ميليشيا الحوثي في مناهج الجامعة على أساس طائفي.
وكانت ميليشيا الحوثي، استحدثت مقرراً دراسياً جديداً أطلق عليه "الصراع العربي الإسرائيلي"، وأدخلت تعديلات جوهرية على مادة "الثقافة الإسلامية" في الجامعات الخاضعة لسيطرتها، ركزت بدرجة رئيسية على الحرب الدائرة في اليمن منذ 3 سنوات، والتحريض على الحكومة المعترف بها دولياً، ومهاجمة السعودية وتمجيد إيران وسوريا (نظام بشار الأسد) وحزب الله.

واعتبر طلاب وأكاديميون المقرر الجديد لمادة الثقافة الإسلامية والمقرر المستحدث، اللذين يُدرسان لجميع طلاب أقسام وكليات جامعة صنعاء، هما "صورة لملازم (أفكار) حسين الحوثي، مؤسس جماعة الحوثيين الذي قتل في 2004، ووصفوا تدخلات الحوثيين في المناهج الدراسية وشؤون الجامعات بـ"كارثة بكل المقاييس وإهانة للعقول الأكاديمية والطلابية، وتداعياتها لن تقف عند ضعف مخرجات الجامعات وتفويج جيوش من الشباب يؤمنون بالعنف والطائفية".

المصدر: العربية