French | English | Thai (ภาษาไทย) | Shqipe | Türkçe | Indonesian | Tagalog | اردو | عربي | فارسي
 
 
القائمة البريدية
أدخل بريدك الإلكتروني من أجل الاشتراك معنا في القائمة البريدية
عداد الزوار
المتواجدون الآن على الموقع الرئيسي :

( 1193 )
















صفحة الأخبار --> صحيفة: جنرال سوري يكشف تزويد إيران حزب الله بسلاح كيميائي
    أرسل لصديق

إغلاق النافذة

صحيفة: جنرال سوري يكشف تزويد إيران حزب الله بسلاح كيميائي

أضيف في :9 - 3 - 2018
شبكة الدفاع عن السنة/ زعمت صحيفة “معاريف” العبرية أنها أجرت حوارًا مع مسؤول سوري سابق، أكد لها أن حزب الله اللبناني يمتلك سلاحًا كيميائيًا، وأن طهران تقيم داخل الأراضي السورية منشآت لتصنيع الصواريخ متوسطة المدى يتراوح مداها بين 5 إلى 35 كيلومترًا، يمكنها حمل رؤوس حربية كيميائية، كما أنها أجرت بالفعل تجارب على هذه الصواريخ.

وطبقًا لما أوردته الصحيفة، يجري الحديث عن جنرال متقاعد بالجيش السوري يدعى زاهر الساكت، الذي يقدم نفسه على أنه رئيس لمركز يعمل على توثيق الانتهاكات الخاصة باستخدام السلاح الكيميائي، ومقره  العاصمة البلجيكية بروكسل.

ويدعي الساكت أن إيران تعمل على تصنيع صواريخ يمكنها حمل رؤوس كيميائية في سوريا وأجرت تجارب عليها بالفعل، مضيفًا أن طهران هي مورد السلاح الكيميائي الأساسي للنظام السوري، كما أنها تطور نظم أسلحة كيميائية في سوريا، وأنه تم إخفاء قسم كبير من السلاح الكيميائي الإيراني عن المراقبين الدوليين عبر إرساله إلى “حزب الله”.

وحدد المصدر للصحيفة مواقع تشهد قيام علماء وفنيين وعسكريين إيرانيين بتطوير صواريخ يمكنها حمل رؤوس كيميائية يصل مداها إلى 35 كيلومترًا، منها منطقة دُمر ودمشق، وزعم أن الصواريخ تطلق من فوق مركبات كما يمكن حملها على الكتف، وهي مخصصة للوحدات العسكرية الصغيرة داخل سوريا، بيد أنه بالإمكان استخدامها وراء الحدود.

وحذر الساكت دول أوروبا من أن مشكلة السلاح الكيميائي في سوريا مازالت حاضرة بقوة، وقال للموقع: “يشن الجيش السوري والميليشيات الموالية له هجمات يومية على السكان، مستخدمًا غاز الكلور.. بالأمس فقط تم شن هجوم مماثل”، على حد قوله.

وطبقًا لما أوردته الصحيفة، كان الساكت قد انشق عن الجيش السوري عام 2013، وغادر البلاد بعد أن كان يتولى مهمة التطوير العلمي للأسلحة الكيميائية خلال الحرب السورية، ولكنه رفض استخدام هذا السلاح ضد المدنيين، ويزعم أنه قام باستبدال المواد الكيميائية المستخدمة بمواد أخرى غير مضرة.

وتضيف أن المركز الذي يرأسه حاليًا يعمل على جمع شهادات ميدانية ويقوم بدراستها بناء على عدد من المعايير، وناقلة عنه أن مقاطع الفيديو التي تأتي من سوريا تدل على إصابات بالسلاح الكيميائي على خلاف رواية النظام السوري الذي يقول إن المقاطع مفبركة، ويزعم أن السلاح الكيميائي أرسل في بعض المرات إلى تنظيم داعش بمعرفة النظام السوري، بهدف إشعال الحرب بين صفوف المعارضة.

واختتم الموقع حواره ناقلاً عن الجنرال السوري السابق أن ثمة تعاونًا مع كوريا الشمالية التي زودت نظام بشار الأسد بالسلاح الكيميائي وساعدته في تركيبه وتشغيله ضد المدنيين، زاعمًا أنه كان رافق ضباطًا كوريين شماليين خلال عمله بالجيش السوري، وكان دورهم تقديم استشارات للوحدات السورية المختلفة بشأن استخدام هذا السلاح.

المصدر: موقع ارم نيوز