French | English | Thai (ภาษาไทย) | Shqipe | Türkçe | Indonesian | Tagalog | اردو | عربي | فارسي
 
 
القائمة البريدية
أدخل بريدك الإلكتروني من أجل الاشتراك معنا في القائمة البريدية
عداد الزوار
المتواجدون الآن على الموقع الرئيسي :

( 1968 )















صفحة الأخبار --> رئيس "تنفيذية الأحواز" : دعم الأحواز يوحد الموقف العربي في مواجهة إيران
    أرسل لصديق

إغلاق النافذة

رئيس "تنفيذية الأحواز" : دعم الأحواز يوحد الموقف العربي في مواجهة إيران

أضيف في :11 - 2 - 2018
شبكة الدفاع عن السنة / أصدرت اللجنة التنفيذية لإعادة شرعية دولة الأحواز العربية، بياناً بشأن تطورات الملف الإيراني بالمنطقة، ملفتاً أن الدعم العربي للقضية الأحوازية بات ضرورة من أجل توحيد الصف في مواجهة النظام الإيراني.

الموقف العربي تجاه القضية الأحوازية التي مازالت لم تصل إلى حل جذري على مدار أكثر من90 عاماً تحت وطأة الاحتلال الإيراني.

وقال الدكتور عارف الكعبي رئيس "تنفيذية الأحواز" في بيان اللجنة، أنه "يجب أن نوضّح أن القضية الأحوازية مرّت بمنعطفاتِ عدّة منذ عام 1925، وحتي نصل إلي وضع القضية اليوم، علينا التفريق بين الموقف الثابت للشعب الأحوازي وثورته التي بدأت مع بداية الاحتلال الإيراني لأرضنا، والمواقف المُتباينة للحكومات العربية بامتداد عُمر القضية".

وأضاف "علاقة الدول العربية بإيران وتذبذب وتيرة التقارب والتباعد بينهم طوال هذه السنوات، هي المُحدد الرئيسي لموقفها من القضية الأحوازية، فحتي ستينيات القرن الماضي لم يكن هُناك انحياز للقضية من جانب دول الخليج علي وجه الخصوص، نظرًا لخضوعها آنذاك للتوجه البريطاني والهيمنة الإيرانية في المنطقة".

وأشار "الكعبي"، "رغم بدء الصراع الخليجي الإيراني باحتلال إيران للجزر الإماراتية عام 1971، إلا أن مجلس التعاون الخليجي لم يتبن قضيتنا وتركنا وحيدين علي الساحة العربية والدولية آنذاك، وربما تُعد الثورة الإسلامية الإيرانية التي حدثت في السبعينيات، وما تبعها من تحوّل في الاعتبارات الإقليمية بين إيران ودول الخليج مرحلة فاصلة في القضية".

وأضاف قائلاً: "طوال هذه السنوات كنا نحذّر من المخطط الإيراني لتفكيك الدول العربية، وخطورته علي الأمن القومي الخليجي والعربي، حتي بدأ موقف دول الخليج يتغيّر بشكل جذري بإدراكها لأهمية القضية الأحوازية في توحيد الموقف العربي لمواجهة إيران، ذلك مع تجلي خطورة المخطط الذي بدأ بتصدير الثورة الصفوية إلي المنطقة العربية، وتغذية الخلايا والميليشيات الطائفية في المنطقة، وتدخلها في اليمن والبحرين والمنطقة الشرقية بالمملكة العربية السعودية، إلا أن موقف مصر من قضيتنا كان له خصوصية تختلف عن الدول الأخرى".

المصدر : المصريون