French | English | Thai (ภาษาไทย) | Shqipe | Türkçe | Indonesian | Tagalog | اردو | عربي | فارسي
 
 
القائمة البريدية
أدخل بريدك الإلكتروني من أجل الاشتراك معنا في القائمة البريدية
عداد الزوار
المتواجدون الآن على الموقع الرئيسي :

( 1088 )















صفحة الأخبار --> دراسة تحذّر من انتشار الأوبئة في عموم البلاد الأحوازية
    أرسل لصديق

إغلاق النافذة

دراسة تحذّر من انتشار الأوبئة في عموم البلاد الأحوازية

أضيف في :17 - 10 - 2017
شبكة الدفاع عن السنة / ‎حذّرت دراسة ميدانية حديثة أعدها فريق "تُستَر" في المدن والقرى الأحوازية، من انتشار الأمراض الوبائية الناجمة عن طفح مياه الصرف الصحي في مختلف مواسم السنة.

‎وكشفت الدراسة أن البنية التحتية لخدمات الصرف الصحي في مختلف المدن والبلدات والأحياء الأحوازية متهالكة وغير قادرة على دفع مياه المجاري، مما سببت في طفح مياه الصرف الصحي في أماكن مختلفة نتج عنها انتشار أمراض مزمنة بين المواطنين، وسط تجاهل المسؤولين في دائرة الصرف الصحي ومجلس المدينة.

‎وذكرت الدراسة أن سبب تدني مستوى عمل شبكة الصرف الصحي هو تهالك البنية التحتية الناتج عن إهمال دائرة المياه والصرف الصحي (آلفا)، حيث انتشرت العديد من الأمراض الوبائية بين السكان وخاصةً الأطفال.

‎كما أكدت الدراسة انتشار أمراض مزمنة بين الأطفال من ضمنها "الاسهال والالتهاب الصدري" الذي تسببت بحالات "ضيق التنفس" وغيرها من الأمراض، مشيرة إلى تعرض نحو 1530 طفل أصيب بتلك الأمراض خلال الأشهر الستة الأولى من العام الجاري.

‎ويظهر في الصور التي وثقتها الدراسة إلى تراكم مياه الصرف الصحي على شوارع العاصمة، التي أصبحت مستنقعات تملؤها الحشرات وتتجمع فيها الجراثيم وتبعث منها الروائح الكريهة.

‎وقد كشف نائب عمدة مدينة الأحواز في وقت سابق، علي رضا عالي بور، عن عدد أنابيب الصرف الصحي التي تعرضت لمشاكل جريان المياه والتي وصلت إلى ٣٠٠ نقطة في عموم الأحواز معظمها في المناطق ذات الغالبية العربية.

ونوهت الدراسة إلى أن ثلثي شبكات الصرف الصحي في العاصمة الأحواز متهالكة بسبب قِدمها، وأن أكثر المناطق في الأحواز فاقدة للبنية التحتية لخدمات الصرف الصحي.

وفي هذا السياق، حمل الناشط سعد الكعبي سلطات الاحتلال المسؤولية الكاملة عن حياة عشرات الآلاف من المواطنين المهددون في الإصابة بالأوبئة الناتجة عن طفح مياه المجاري في الأحياء والطرقات العامة، قائلًا: «إنّ سياسة الإهمال التي يتبعها نظام الاحتلال والمتمثلة بسوء خدمات الصرف الصحي المؤدية إلى انتشار الأوبئة بين المواطنين، تأتي في سياق جرائم الإبادة الجماعية والممنهجة من قبل النظام».

الناشط الأحوازي، سعد الكعبي.
ويرى الكعبي في حديثه لـ وكالة "تُستَر" أن الاحتلال الفارسي يُمارس التمييز العنصري تجاه العرب، إذ يُلاحظ توفر الخدمات في المناطق المهؤولة بالمستوطنين الفرس دون المناطق العربية، في ظل وجود الثروات الهائلة التي ينعم بها الإقليم.

المصدر : وكــالــة تُــستَــر للأنباء