French | English | Thai (ภาษาไทย) | Shqipe | Türkçe | Indonesian | Tagalog | اردو | عربي | فارسي
 
 
القائمة البريدية
أدخل بريدك الإلكتروني من أجل الاشتراك معنا في القائمة البريدية
عداد الزوار
المتواجدون الآن على الموقع الرئيسي :

( 1338 )















صفحة الأخبار --> 3000 آلاف جاسوس لإيران في دول الخليج
    أرسل لصديق

إغلاق النافذة

3000 آلاف جاسوس لإيران في دول الخليج

أضيف في :5 - 10 - 2009

السعودية والكويت والإمارات هدف رئيسي

شبكة الدفاع عن السنة /  قدرت مصادر استخبارية غربية في العاصمة الألمانية أمس عدد عملاء ايران في دول مجلس التعاون الخليجي الست وحدها بما يتراوح بين 2000 و3000 غالبيتهم من "حزب الله" اللبناني، فيما يمتلك النظام في طهران نحو 800 عميل إيراني معظمهم يعمل في السفارات والقنصليات الإيرانية في الخليج تحت حصانات ديبلوماسية".

وقالت صحيفة "السياسة" الكويتية إن "هؤلاء يشرفون على تمويل الخلايا وتزويدها بالسلاح والمتفجرات والخطط المطلوب تنفيذها، في حال تعرضت إيران لحرب خارجية تعتقد أن دول مجلس التعاون ستكون جزءا منها".

وقالت المصادر "إن هناك رجال أعمال ايرانيين أو من أصل إيراني يديرون مؤسسات اقتصادية وتجارية ومالية في تلك الدول ويجمعون معلومات من شخصيات خليجية مسؤولة سياسيا او اقتصاديا بوسائل غير مباشرة، خصوصا عن الترسانات العسكرية الخليجية وأنواع الأسلحة المتطورة فيها مثل الطائرات المقاتلة وطائرات الانذار المبكر وإعدادها، وأنواع الصواريخ المضادة للصواريخ والطائرات، واعداد القوات المسلحة والأجهزة الامنية وسواها والقواعد العسكرية الغربية فيها".

واضافت : "الا ان الدور الاكثر تقدما في جمع المعلومات واختراق المؤسسات الحكومية الرسمية الخليجية بما فيها قيادات الجيوش والاستخبارات والاجهزة الامنية الاخرى وشعبات مشتريات الاسلحة واماكن تخزينها - حسب المصادر - فيعود الى جواسيس "حزب الله" اللبناني وبعض المجموعات المحلية في الخليج، وهو حزب مدرب وخبير في عمليات التجسس والاختراق في مختلف انحاء الشرق الاوسط واوروبا واميركا الجنوبية وحتى الولايات المتحدة نفسها، ويشكل عيون ايران الاقليمية والدولية".

واكدت المصادر لدبلوماسي عربي في برلين "ان الايرانيين عبر شبكة جواسيسهم الواسعة تمكنوا من اختراق اكثر المواقع الحكومية والعسكرية والامنية حساسية، لا في دول الخليج فحسب، بل في دول عربية اخرى مثل العراق وسورية ولبنان والاردن وبعض العواصم المغاربية، كما تمكنوا خلال السنوات الخمس الماضية من إحداث "اختراق خطير" للنظام المصري وبالاخص ما يتعلق فيه بالجانب النووي، بعدما انشأوا ما يمكن تسميتها "جسورا مترابطة" بين تلك الدول لمراقبة كل شاردة او واردة فيها، اضافة الى انشاء "شبكات اقتصادية تجسسية" لمراقبة اوضاع الخليج الاقتصادية ووضع السوق النفطية وعمليات التصدير ومواقع المنشآت من آبار ومصاف، تحت رقابة دقيقة تحصي انفاس هذا المرفق الاكثر حيوية للمنطقة والعالم".

ونقل الدبلوماسي عن المصادر الاستخبارية تقديرها عدد عملاء ايران من عناصر عربية ومجموعات محلية اما متطرفة او هي في حروب مع دولها، او عناصر ايرانية في الدول العربية غير الخليجية، بألفين آخرين من الجواسيس، الا ان تركيز ايران الاكبر في العالم العربي هو على عملائها في لبنان والعراق حيث هناك نحو اربعة ملايين عراقي ولبناني منتشرين فيه بسبب ظروف بلديهم القاسية امنيا واقتصاديا، ويتسلل عملاء ايران مثل "حزب الله" اللبناني و"التيار الصدري" و"فيلق بدر" الايرانيين الى قلب هذه الموجات المهاجرة المستقرة في دول الخليج بشكل اوسع وفي ارجاء الوطن العربي عموما، لبناء "امبراطورية الجاسوسية" الإيرانية فيها.

واكدت معلومات الاستخبارات الغربية في برلين ان "الثقل التجسسي في الخليج العربي يستهدف بشكل خاص السعودية ودولة الإمارات والكويت".   

المصدر: سبق

 


روابط ذات صلة :