French | English | Thai (ภาษาไทย) | Shqipe | Türkçe | Indonesian | Tagalog | اردو | عربي | فارسي
 
 
القائمة البريدية
أدخل بريدك الإلكتروني من أجل الاشتراك معنا في القائمة البريدية
عداد الزوار
المتواجدون الآن على الموقع الرئيسي :

( 803 )


















صفحة الأخبار --> مطالبات أممية لمصر بالرجوع للضيافة التقليدية للسوريين
    أرسل لصديق

إغلاق النافذة

مطالبات أممية لمصر بالرجوع للضيافة التقليدية للسوريين

أضيف في :13 - 7 - 2013


مفكرة الإسلام :  استنكرت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة منع سلطات الانقلاب العسكري دخول لاجئي سوريا إلى مصر، مطالبة بإعادة النظر في مسألة حصول السوريين على تأشيرة مسبقة للدخول.

وصرَّح المفوض العام لشؤون اللاجئين أنطونيو جوتيريس: "إنني أتفهم بشكل كامل التحديات التي تواجه مصر في الوقت الحالي، إلا أن حسن الضيافة التقليدية للشعب المصري لا ينبغي أن يحرم منها السوريون الذين يحاولون الفرار من أكثر الصراعات خطورة في العالم حاليًا".

ودعا جوتيريس بلدان العالم وفي مقدمتهم مصر إلى "قبول وحماية كل اللاجئين السوريين في بلدانهم, وإعادة النظر في الإجراءات الجديدة التي طبقتها السلطات المصرية على دخول السوريين إلى مصر، والتي تتطلب الحصول على تأشيرة مسبقة"، وفق الـ"بي بي سي" البريطانية.

وتأتي تصريحات المفوض الأممي عقب تغيير الحكومة المصرية بشكل مفاجئ سياساتها تجاه دخول السوريين إلى مصر، حيث طلبت منهم الحصول على تأشيرة دخول وتصريح أمني، كما منعت السلطات في 8 يوليو الماضي دخول 276 سوريًّا إلى مصر.

وكان الرئيس محمد مرسي قد سمح للسوريين بدخول مصر دون أية تأشيرات أو موافقات، ما أتاح لعشرات الآلاف من السوريين السفر والإقامة هناك، ومعاملتهم في الكليات والجامعات كمعاملة المصريين.

هذا وتقدر أعداد السوريين المقيمين حاليًا بمصر بنحو 160 ألفًا، نحو 50 ألفًا منهم سُجِّلوا كلاجئين.

كما تم إلغاء قرار مرسي بإغلاق السفارة السورية بالقاهرة، حيث أعلنت وزارة الخارجية المصرية مؤخرًا بعد الانقلاب العسكري على شرعية مرسي أن "القاهرة ودمشق اتفقتا على الاحتفاظ بعلاقات قنصلية عبر القنصلية المصرية في دمشق والقنصلية السورية في القاهرة"، وذلك بعد قطع العلاقات الدبلوماسية بين البلدين.

من جهتها، طالبت منظمة "هيومن رايتس ووتش" مؤخرًا سلطات الانقلاب العسكري السماح للفارين من سوريا الوصول إلى مكتب المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، حتى تتمكن من فحص طلبات لجوئهم، مع السماح بدخول السوريين المسجلين بالفعل في المفوضية إلى مصر بعد قضائهم فترات في الخارج.