French | English | Thai (ภาษาไทย) | Shqipe | Türkçe | Indonesian | Tagalog | اردو | عربي | فارسي
 
 
القائمة البريدية
أدخل بريدك الإلكتروني من أجل الاشتراك معنا في القائمة البريدية
عداد الزوار
المتواجدون الآن على الموقع الرئيسي :

( 1554 )















صفحة الأخبار --> إعدام اثنين من جماعة جند الله السنية في إيران
    أرسل لصديق

إغلاق النافذة

إعدام اثنين من جماعة جند الله السنية في إيران

أضيف في :26 - 7 - 2009

أقدمت الجمهورية الإيرانية على شنق عضوين في جماعة جند الله السنية في سجن أمس السبت بعد "إدانتهما بالقتل وتنفيذ هجمات في إقليم سستان وبلوشستان الجنوبي".

وقال مسؤول قضائي لوكالة أنباء إيران: إن أيوب ريجي ومسعود جمشادزيهي أدينا بالتهم المنسوبة إليهما ومنها "الإفساد في الأرض".

وقال المسؤول: "تم شنقهما في وقت مبكر من يوم أمس السبت داخل سجن زاهدان بعد تأييد المحكمة العليا للحكم عليهما".

وجاء شنق عضوي الجماعة بعد إعدام 13 عضوًا من الجماعة في 14 يوليو في زاهدان عاصمة إقليم سستان وبلوشستان؛ حيث أدى هجوم بقنبلة على مسجد شيعي إلى مقتل 25 شخصًا في مايو.

وأعلنت وسائل إعلام عن شنق ثلاثة أشخاص علنًا في 30 مايو لتورطهم في تفجير المسجد في زاهدان. وأوردت وكالة أنباء الطلبة الإيرانية أنه من المقرر أن يشنق شقيق عبد الملك ريجي قائد الجماعة قريبًا.

وقالت السلطات الإيرانية: إن إعدامه تأجل لعدة أيام من أجل الحصول على المزيد من المعلومات منه.

جماعة "جند الله" تطالب بحقوق السنة:

وتؤكد جماعة "جند الله" التي تعرف أيضًا باسم "حركة المقاومة الشعبية" في إيران أنها تقاتل ضد الاضطهاد الديني والسياسي الذي تتعرض له الأقلية السنية في البلاد.

ويطالب التنظيم الحكومة الإيرانية بالسماح لأهل السنة ببناء مساجد لهم في طهران وإطلاق سراح المعتقلين من حركته وإعطاء الحقوق السياسية والمذهبية والإنسانية لأهل السنة.

وتتهم طهران, التي تمنع أية أنشطة دينية أو سياسية للمسلمين السنة وتلاحق دعاة المذهب, تنظيم "جند الله" بشن عمليات مسلحة في منطقة "سيستان بالوشيستان", على الحدود مع باكستان.

وسبق أن كشف أمير حركة جند الله الإيرانية، عن إقدام الحكومة الإيرانية على هدم مساجد السنة في أكثر من منطقة إيرانية، مطالبا الحكومة بالسماح لأهل السنة في إيران ببناء مسجد لهم في العاصمة طهران كخطوة أولى للحوار بين الطرفين.

وأردف قائلا: "لقد هدموا مسجد الشخفين في مشهد ومسجدين في مدينة صالح آباد ومسجدين في قرية غورناك قرب مدينة بلوشستان، فيما أن عاصمة "الحكومة الإسلامية" ليس فيها مسجدٌ واحدٌ لأهل السنة في وقت توجد فيها كنيسة للمسيحيين وكُنيس لليهود، ويضطر أهل السنة للصلاة في السفارة الباكستانية يوم الجمعة".