French | English | Thai (ภาษาไทย) | Shqipe | Türkçe | Indonesian | Tagalog | اردو | عربي | فارسي
 
 
القائمة البريدية
أدخل بريدك الإلكتروني من أجل الاشتراك معنا في القائمة البريدية
عداد الزوار
المتواجدون الآن على الموقع الرئيسي :

( 1617 )















صفحة الأخبار --> مصادر حكومية: قنبلة طائرة الأحواز كانت تستهدف اغتيال خاتمي
    أرسل لصديق

إغلاق النافذة

مصادر حكومية: قنبلة طائرة الأحواز كانت تستهدف اغتيال خاتمي

أضيف في :2 - 6 - 2009

كشفت مصادر إيرانية أن القنبلة التي تم اكتشافها قبل انفجارها في طائرة إيرانية أمس الأحد بالأحواز كانت تستهدف اغتيال الرئيس الإيراني السابق محمد خاتمي.

وقال محمد شريعتي مستشار الرئيس الإيراني السابق: إن "جهات مجهولة" وصفها "بالمشبوهة" اتصلت بمسؤولي حجز التذاكر في مطار الأحواز تسأل عن موعد عودة خاتمي إلى طهران.

وأضاف شريعتي حيث كان بصحبة خاتمي في رحلة العودة التي قيل إن إحدى الطائرات التي كان مقررًا أن يستقلاها تعرضت لمحاولة تفجير: إن تغييرهما للطائرة حصل بمحض الصدفة، ومعلومات استهدافها وصلتهما بعد وصولهما لطهران.

وكانت مصادر مطلعة قد أكدت أن العبوة الناسفة التي تم الكشف عنها في طائرة الأحواز كان من المقرر أن يستقلها خاتمي وشريعتي.

وأفادت الأنباء عن تفكيك قنبلة على متن طائرة إيرانية كانت متوجهة من الأحواز – جنوب غرب – إلى طهران مساء السبت.

وقالت وكالة أنباء فارس: إن عناصر الأمن أحبطوا اعتداءً على متن طائرة تابعة لشركة كيش – إير كانت تقل 131 راكبًا، حيث عثرت عناصر الأمن على قنبلة يدوية الصنع في مراحيضها.

اتصالات مشبوهة بمسئولي الحجز:

وادعى شريعتي أن "اتصالات مشبوهة تلقاها مسؤولو حجز التذاكر في المطار تسأل عن وقت رجوع خاتمي من الأحواز إلى طهران، ولكنهم لم يجيبوا بأي معلومات بخصوص ذلك".

وقال: إن المتصلين عرفوا أنفسهم على أنهم مراسلو وكالات أنباء. مشيرًا إلى أن تغيير الطائرة وتقديم موعد رحلة العودة إلى طهران "حدث بمحض الصدفة، والمعلومات حول استهداف الطائرة جاءت فيما يعد".

وعن ظروف رحلة العودة استطرد: سافرت بصحبة الرئيس السابق محمد خاتمي إلى الأحواز وعبدان وخرامشهر، وكان من المقرر الرجوع في نفس اليوم (السبت), وكان حجزنا على الطائرة التي تقلع الساعة الثانية عشر ليلاً، ولكن لأن السيد خاتمي أراد العودة مبكرًا عن هذا الوقت لأنه سيسافر اليوم الاثنين إلى تونس، وساعد على ذلك أنه كان قد انتهى من خطابه قبل الساعة الثامنة، فقد ذهبنا إلى مطار الأحواز وقمنا بتغيير عودتنا إلى رحلة الثامنة المتوجهة إلى طهران.

ووفقًا لما نشره موقع العربية نت أضاف: عرفنا بعد ذلك أنه كانت توجد متفجرات في الطائرة التي كانت ستقلع في العاشرة والنصف، وأعلن ذلك أيضًا في الأخبار. مع ملاحظة أن هذه الطائرة لم نكن حاجزين عليها لعودتنا، لكننا لا نعلم ما إذا كنا مستهدفين بذلك أم لا، على أساس أننا قررنا أن نسافر بهذه الطائرة إذا لم يكن ذلك متاحًا في رحلة الثامنة.

الفاعل مجهول:

وعن الجهة المسئولة عن زرع القنبلة أشار شريعتي إلى عدم معرفتهم بالفاعل ولا هل هو من الداخل أم من الخارج.

وأوضح أن حسم هذه التساؤلات والإجابة عليها يرتبط بالتحقيقات التي تجريها حاليًا أجهزة الأمن.

وكان محمد شريعتي قال: إن زرع القنبلة في الطائرة التي كان يفترض أن يستقلها الرئيس السابق محمد خاتمي يندرج في سياق الدور الذي يلعبه خاتمي في دعم المرشح مير حسين موسوي, إلا أن تأكيد المسألة لن يتم إلا بعد الانتهاء من التحقيق.

وقالت مصادرُ إعلاميةٌ إيرانية: إنه تم نزعُ فتيلِ العبوة الناسفة بعد أن قامت الطائرةُ بهبوط اضطراري في مدينة الأحواز.

المصدر: موقع مفكرة الإسلام