French | English | Thai (ภาษาไทย) | Shqipe | Türkçe | Indonesian | Tagalog | اردو | عربي | فارسي
 
 
القائمة البريدية
أدخل بريدك الإلكتروني من أجل الاشتراك معنا في القائمة البريدية
عداد الزوار
المتواجدون الآن على الموقع الرئيسي :

( 758 )















صفحة الأخبار --> وكالة أحوازية: الثلاثة الذين أعدموا في "زاهدان" معتقلون منذ فترة طويلة
    أرسل لصديق

إغلاق النافذة

وكالة أحوازية: الثلاثة الذين أعدموا في "زاهدان" معتقلون منذ فترة طويلة

أضيف في :1 - 6 - 2009

كشفت وكالة أحوازية معارضة عن أن الثلاثة الذين أعدموا على خلفية تفجير مسجد شيعي بزاهدان البلوشية في إيران كانوا معتقلين في السجن وقت تنفيذ العملية.

وأفادت وكالة أنباء المحمرة الأحوازية (مونا) في نبأ لها الليلة بأن "كل مواطني المدينة وأبناء الشعب البلوشي يعلمون أن الثلاثة شهداء كانوا معتقلين لدى الأجهزة الأمنية الفارسية منذ فترات طويلة عدة بذرائع مختلفة، وكان المجرمين الفرس رسموا خطة تتهم الأمريكيين والبلوشيين والناس الأبرياء من أجل خلط الأوراق وإلصاق التهم بالآخرين،فيما هم أنفسهم ينسقون كل أفعالهم الإجرامية بالرؤية الأمريكية، من أجل منافسة كيان الاغتصاب الصهيوني للحصول على كعكة من الوطن العربي." على حد ما ورد في نص نبأ الوكالة.

واتهمت الوكالة من أسمته بـ" سلطة الاحتلال الفارسي" بارتكاب "جريمة ضد أبناء الشعب البلوشي المقاومين في مدينة زاهدان الذين يلتزمون مذهبا إسلاميا ليس على توافق مع الهرطقات الطائفية الصفوية،عندما جرى تفجير مسجد بالمصلين وذلك في سياق انتقامهم من الطوائف الأخرى".

وأضافت الوكالة أنه قد " تم كشف المستور الفارسي الصفوي من قبل كل أبناء البلوشيين في زاهدان المقاومة، انتقاما لمقتل العديد من الحرس الفارسي المعروفين بجرائمهم تجاه الشعب البلوشي الصامد، وكان ثانية الجرائم هو اتهامهم لبعض الشعب البلوشي في تنفيذ هذه العملية، ومن ثم إقدامهم بسرعة لافتة للنظر، ومن دون التحقيق، على الإعلام بإعدام 3 مواطنين كونهم ـ كما زعموا ـ منفذين وممولين للتفجير في الجامع للمصلين الذي أسماه نظام الملالي بمسجد أمير المؤمنين".

وقرنت الوكالة بين ممارسات السلطات الإيرانية التي تهيمن عليها القومية الفارسية ضد البلوش في زاهدان بشرق إيران وغيرها، والأحواز بغرب إيران، والأكراد بشمال العراق الذين قصفت القوات الإيرانية قراهم خلال الأسابيع الماضية، معتبرة أن كل هذا "يبرهن على الأسلوب الفارسي المعهود بقتل القتيل والسير في جنازته".

وكانت وسائل إعلام سنية قد شككت في وقت سابق بالرواية التي أعلنتها السلطات الإيرانية عن حادثة التفجير، والاتهامات التي سيقت لإعدام 3 من البلوش خلال وقت قصير لا يسمح بتحقيق عدالة قضائية تفضي إلى أحكام بالإعدام تستوجب عدة مستويات من المحاكم لضمان شفافية الأحكام ونزاهة القضاء.