العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتديـــــــــــــات الحوارية > الــــحــــــــــــوار مع الاثني عشرية

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 16-01-10, 11:17 AM   رقم المشاركة : 1
الواثق
عضو فضي






الواثق غير متصل

الواثق is on a distinguished road


Exclamation القول المبين في بيان عقيدة التشبيه والتجسيم عند الإثني عشرية المخالفين



القول المبين
في بيان عقيدة التشبيه والتجسيم عند الإثني عشرية المخالفين

جمع وترتيب :
أبو عبد الرحمن العاقل



الحمد لله رب العالمين , والصلاة والسلام على أشرف الانبياء والمرسلين , وعلى أهل بيته الطيبين الطاهرين , وعلى أصحابه الغر الميامين , وبعد :

رَبَّنَا افْتَحْ بَيْنَنَا وَبَيْنَ قَوْمِنَا بِالْحَقِّ وَأَنْتَ خَيْرُ الْفَاتِحِينَ



# لماذا هذا الموضوع ؟
1- أولا للباحثين عن الحقيقة الغائبة من المخالفين الإثني عشرية - هداهم الله إلى طريق أهل البيت الصحيح - فالحق واحد لا يتعدد , والحق أحق ان يتبع .
2- لبيان المفارقة العجيبة التي يتعامل بها ( بعض ) المخالفين الإثني عشرية مع أهل السنة والجماعة أعلى الله مقامهم الشريف .

تابع . . .






 
قديم 16-01-10, 11:20 AM   رقم المشاركة : 2
الواثق
عضو فضي






الواثق غير متصل

الواثق is on a distinguished road


# شكر وتقدير لكل من :
1- الحوزوي أبو راشد ( سعد الشنفا )
2- ساجد لله
3- نور الدين المالكي

وفق الله الجميع لما يحب ويرضى . .

نبدأ على بركة الله مستعنين به ( وما توفيقي إلا بالله ) :


1- القميين كلهم من غير إستثناء لأحد منهم إلا ( 1 ) مشبهة وكتبهم وتصانيفهم تشهد بذلك .

قال الإثني عشري الشريف المرتضى في رسائله ( 3 / 311 ) :
والعدالة عندنا يقتضي أن يكون معتقدا " للحق في الأصول والفروع ، وغير ذاهب إلى مذهب قد دلت الأدلة على بطلانه ، وأن يكون غير متظاهر بشئ من المعاصي والقبائح . وهذه الجملة تقتضي تعذر العمل بشئ من الأخبار التي رواها الواقفية على موسى بن جعفر عليهما السلام الذاهبة إلى أنه المهدي عليه السلام ، وتكذيب كل من بعده من الأئمة عليهم السلام ، وهذا كفر بغير شبهة ورده ، كالطاطري وابن سماعة وفلان وفلان ، ومن لا يحصى كثرة . فإن معظم الفقه وجمهوره بل جميعه لا يخلو مستنده ممن يذهب مذهب الواقفة ، إما أن يكون أصلا في الخبر أو فرعا " ، راويا " عن غيره ومرويا " عنه . وإلى غلاة ، وخطابية ، ومخمسة ، وأصحاب حلول ، كفلان وفلان ومن لا يحصى أيضا " كثرة . وإلى قمي مشبه مجبر . وأن القميين كلهم من غير استثناء لأحد منهم إلا أبا جعفر بن بابويه ( رحمة الله عليه ) بالأمس كانوا مشبهة مجبرة ، وكتبهم وتصانيفهم تشهد بذلك وتنطق به . فليت شعري أي رواية تخلص وتسلم من أن يكون في أصلها وفرعها واقف أو غال ، أو قمي مشبه مجبر ، والاختبار بيننا وبينهم التفتيش . ثم لو سلم خبر أحدهم من هذه الأمور ، ولم يكن راويه إلا مقلد بحت معتقد لمذهبه بغير حجة ودليل . ومن كانت هذه صفته عند الشيعة جاهل بالله تعالى ، لا يجوز أن يكون عدلا ، ولا ممكن تقبل أخباره في الشريعة . فإن قيل : ليس كل من لم يكن عالي الطبقة في النظر ، يكون جاهلا بالله تعالى ، أو غير عارف به ، لأن فيه أصحاب الجملة من يعرف الله تعالى بطرق مختصرة توجب العلم ، وإن لم يكن يقوى على درء الشبهات كلها . قلنا : ما نعرف من أصحاب حديثنا ورواياتنا من هذه صفته ، وكل من نشير إليه منهم إذا سألته عن سبب اعتقاده التوحيد والعدل أو النبوة أو الإمامة ، أحالك على الروايات وتلي عليك الأحاديث . فلو عرف هذه المعارف بجهة صحيحة لا أحالفي اعتقاده إذا سأل عن جهة علمها ، ومعلوم ضرورة خلاف ذلك ، والمدافعة للعيان قبيحة بذوي الدين . وفي رواتنا ونقلة أحاديثنا من يقول بالقياس ويذهب إليه في الشريعة ، كالفضل ابن شاذان ويونس وجماعة معروفين ، ولا شبهة في أن اعتقاد صحة القياس في الشريعة كفر لا تثبت معه عدالة . فمن أين يصح لنا خبر واحد يروونه ممن يجوز أن يكون عدلا مع هذه الأقسام التي ذكرناها حتى ندعي أنا تعبدنا بقوله . انتهى

أقول : لا أدري ما سر إرتباط كلمة ( قمي ) بـ ( مشبه ) , فقد كررت ثلاث ( 3 ) مرات ! , وماذا يعني إستثناء ابن باويه ؟ هل يقصد به أن العلماء القميين غيره مشبهة , وأن إستثناء ابن باويه يوضح لنا المستثنى منه بحيث أنه قصد العلماء من غيره ؟! ولماذا أكد شموله بقوله ( كلهم ) وكأن هذه الكلمة لم تكفيه ولا تفي بغرضه فقال : ( من غير إستثناء لأحد منهم ) ؟!! إن الأمر حقا عجيب , الأمر لم يكن عارضا بل هذه التأكيدات وهذا التكرار وهذا الإرتباط يوضح لنا الكثير من المعاني التي قد لا نستطيع إحصائها ! , هل يمكننا أن نقوم بإحصائية للقميين المشبهة ؟! وهل نجد من المخالفين تجاه هؤلاء المشبهة في قنواتهم الفضائية أو غرفهم ومنتدياتهم الحوارية إلا الصمت والصمت فقط , ولو كان المتكلم سنيا أو يتكلم عن أهل السنة لطاروا به في الآفاق !!


# الرد على من حاول تنزيه القميين عن التشبيه ( للكاتب : نور الدين المالكي )

هنا حاولوا تنزيه القميين عن التشبيه
www.rafed.net/books/turathona/52/a10.html

قال في صفحة 168 :
وإلاّ فماذا يعني كون الكثير الكثير من القميّين من خواصّ الأئمة ع وأعيان شيعتهم وثقاتهم بالنصّ القطعي الوارد عنهم ع مضافاً إلى شهادة ذوي الفضل والجلالة من كبار علماء الرجال وأشياخهم كالنجاشي والكشّـي والعلاّمة وابن داود المدّونة في أسفارهم ومصنّفاتهم التي أثبتوا فيها بصريح العبارة أنّ الكثير من فضلاء الطائفة وجهابذتها كانوا من أهل قـم وأنّهم أهل علم و فقاهة وصحّة حديث على طبق أمتن المباني الرجالية والقواعد الاستدلالية القطعيّة التي لا تقبل النقض بأيّ حال من الأحوال فكانت مورد الاتّفاق والإجماع
أقول :
الكلام السابق لا تنزيه فيه للقميين من التجسيم
- قوله أصحاب الأئمة : إن كانت الصحبة فيها شفاعة لكانت صحبة النبي شفاعة للصحابة رضوان الله عليهم , إلا أن يقول المؤلف أن الأئمة عرفوا يختارون أصحابهم و النبي صلى الله عليه وأله وسلم لم يعرف عياذا بالله
- قوله ثقاتهم : هذا لا تنزيه فيه من التجسيم فـالإثنى عشرية يوثقون ( مشبهة )

قال في صفحة 186 :
ففي بيان ما يدلّ على أنّ نسبة ذلك المذهب إليهم إنّما نشأ من المخـالفيـن تهمـةً علـى العلمـاء المكرميـن وافتـراءً علـى الأئمة المعصومين ع

أقول :
ما دخل الأئمة برواة الحديث ؟ و ما دخل الأئمة بالقميين، إن كان الطعن في من صاحب الأئمة طعن في الأئمة فمن باب أولى أن الطعن في الصحابة طعن في رسول الله صلى الله عليه و أله وسلم و لو كان الطعن في على الهادي أولى لأن ابنه جعفر الذي أنكر أن يكون لأخيه الحسن العسكري ولد.

أما قول المؤلف في صفحات من 187 إلى 189 :

أقول :
أولا : الرواية التي استدل بها (لا تصح) فكيف يرد كلام الشريف المرتضى بكلام (مكذوب) على أهل البيت ؟؟
ثانيا : هذه الرواية / كتاب التوحيد للصدوق صفحة 363
12 - حدثنا أحمد بن هارون الفامي قال : حدثنا محمد بن عبد الله بن جعفر الحميري عن أبيه قال: حدثنا إبراهيم بن هاشم عن علي بن معبد عن الحسين بن خالد عن أبي الحسن علي بن موسى الرضا ع قال: قلت له: يا ابن رسول الله إن الناس ينسبوننا إلى القول بالتشبيه والجبر لما روي من الأخبار في ذلك عن آبائك الأئمة ع فقال : يا ابن خالد أخبرني عن الأخبار التي رويت عن آبائي الأئمة ع في التشبيه والجبر أكثر أم الأخبار التي رويت عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم في ذلك ؟ ! فقلت : بل ما روي عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم في ذلك أكثر قال : فليقولوا : إن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم كان يقول بالتشبيه والجبر إذا فقلت له : إنهم يقولون : إن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لم يقل من ذلك شيئا وإنما روي عليه قال : فليقولوا في آبائي ع : إنهم لم يقولوا من ذلك شيئا وإنما روي عليهم ثم قال ع : من قال بالتشبيه والجبر فهو كافر مشرك ونحن منه براء في الدنيا والآخرة يا ابن خالد إنما وضع الأخبار عنا في التشبيه والجبر الغلاة الذين صغروا عظمة الله فمن أحبهم فقد أبغضنا ومن أبغضهم فقد أحبنا ومن والاهم فقد عادانا ومن عاداهم فقد والانا ومن وصلهم فقد قطعنا ومن قطعهم فقد وصلنا ومن جفاهم فقد برنا ومن برهم فقد جفانا ومن أكرمهم فقد أهاننا ومن أهانهم فقد أكرمنا ومن قبلهم فقد ردنا ومن ردهم فقد قبلنا ومن أحسن إليهم فقد أساء إلينا ومن أساء إليهم فقد أحسن إلينا ومن صدقهم فقد كذبنا ومن كذبهم فقد صدقنا ومن أعطاهم فقد حرمنا ومن حرمهم فقد أعطانا يا ابن خالد من كان من شيعتنا فلا يتخذن منهم وليا ولا نصيرا .

المفيد من معجم رجال الحديث : محمد الجواهري صفحة 49 / الطبعة الثانية 1424
1005 أحمد بن هارون القاضي : " القامي " " الطائي " " العامي " : روى عنه أبو جعفر ابن بابويه رجال الشيخ . أقول : ليس في بعض النسخ " روى عنه أبو جعفر ابن بابويه " وذكره الصدوق في الخصال . وقال في العيون أحمد بن إبراهيم بن هارون الفامي - مجهول .


المفيد من معجم رجال الحديث : محمد الجواهري صفحة 414 / الطبعة الثانية 1424
8523 علي بن معبد : بغدادي وصفه به الشيخ - مجهول - من أصحاب الهادي ( ع ) - روى 28 رواية - له كتاب - طريق الشيخ اليه صحيح .

المفيد من معجم رجال الحديث : محمد الجواهري صفحة 167 / الطبعة الثانية 1424
3382 الحسين بن خالد الصيرفي : روى 8 روايات من أصحاب الرضا وأبي الحسن موسى (ع) لم تثبت وثاقته

قول المؤلف صفحة :
وقـد ورد مجمـلاً فـي بعض الاَخبار أيضاً مـا يشعر بحسن حال القمّيّين، وكون الاَئمّة عنهم راضين: كقول الصادق ع ليونس بن يعقوب ـ حين سأله عن عمران بن عبـد الله الاَشعـري القمّي ـ: «هـذا نَجيبُ قـومٍ نجبـاء، مـا نَصِبَ لهم جبّار إلاّ قصمه الله» يعني أهل قـم، والاَشاعرة منهم.

أقول :
كيف يستدل لصحة كلامه في القميين بكلام (لا يصح ) على الصادق ؟؟
الرواية التي استدل بها لا تصح
و هذه الرواية و التضعيف
الاختصاص للمفيد (413 هـ) صفحة 69
وحدثنا جعفر بن محمد بن قولويه عن جعفر بن محمد بن مسعود عن أبيه قال : حدثني علي بن محمد عن الحسين بن عبد الله عن عبد الله علي عن أحمد بن حمزة بن عمران القمي عن حماد الناب قال : كنا عند أبي عبد الله ع بمنى ونحن جماعة إذ دخل عليه عمران بن عبد الله القمي فسأله وبره وبشه فلما أن قام قلت لأبي عبد الله ع : من هذا الذي بررته هذا البر ؟ فقال : هذا من أهل بيت النجباء ما أراد بهم جبار من الجبابرة إلا قصمه الله
وعنه بهذا الإسناد عن أحمد بن حمزة عن المرزبان بن عمران عن أبان بن عثمان قال: أقبل عمران بن عبد الله القمي على أبي عبد الله ع فقربه أبو عبد الله ع فقال : كيف أنت وكيف ولدك وكيف أهلك وكيف بنو عمك وكيف أهل بيتك ؟ ثم حدثه مليا " فلما خرج قيل لأبي عبد الله عم : من هذا ؟ قال : نجيب من قوم النجباء ما نصب لهم جبار إلا قصمه الله

المفيد من معجم رجال الحديث : محمد الجواهري صفحة 27 / الطبعة الثانية 1424
544 أحمد بن حمزة بن عمران القمي : روى عن حماد الناب وروى عنه عبد الله بن علي رجال الكشي في ترجمة عمران وعيسى ابني عبد الله القميين - كذا في بعض النسخ وفي بعضها الأخر "أحمد بن حمزة عن عمران القمي عن حماد بن الناب" : مجهول .

أعتقد أني سأتوقف عند هذا الحد، بعد أن أثبت أن (ابى الحسن الفتوني العاملي) يفتقد إلى الأمانة العلمية في النقل . انتهى كلام الفاضل ( نور الدين )

تابع . .







 
قديم 16-01-10, 11:21 AM   رقم المشاركة : 3
الواثق
عضو فضي






الواثق غير متصل

الواثق is on a distinguished road




تابع . .

2- شيخ ثقة الإسلام الكليني محمد بن جعفر بن محمد بن عون الأسدي


# مكانته ومنزلته العلمية :

رجال الطوسي - الشيخ الطوسي - ص 439
[ 6278 ] 28 - محمد بن جعفر الأسدي ، يكنى أبا الحسين الرازي ، كان أحد الأبواب . انتهى

الغيبة - الشيخ الطوسي - ص 415
وقد كان في زمان السفراء المحمودين أقوام ثقات ترد عليهم التوقيعات من قبل المنصوبين للسفارة من الأصل . منهم أبو الحسين محمد بن جعفر الأسدي رحمه الله . انتهى

الغيبة - الشيخ الطوسي - ص 417
ومات الأسدي على ظاهر العدالة لم يتغير ولم يطعن عليه في شهر ربيع الآخر سنة اثنتي عشرة وثلاثمائة . انتهى

مجلة تراثنا - مؤسسة آل البيت – ( ج 24 / ص 228 )
هو محمد بن جعفر الأسدي ، الذي هو من مشايخ الكليني ، ووالد الصدوق ، وهو يكنى أبا الحسين ، وكان أحد الأبواب ، قاله الشيخ وعده في كتاب ( الغيبة ) من الثقات الذين كانت ترد عليهم التوقيعات من قبل المنصوبين للسفارة من الأصل ، ونقل توقيعا في توثيقه . انتهى

# اعتقاده في الله عز وجل وتبارك وتعالى :

أقول : بعد أن عرفنا قدره ومكانته ومنزلته الرفيعة عند المخالفين , فلنعرف ماهي عقيدته في الله تبارك وتعالى ؟!

أ- الرجالي نجاشي
ب – العلامة الحلي


رجال النجاشي – رقم الصفحة : ( 373)
محمد بن جعفر بن محمد بن عون الأسدي أبو الحسين الكوفي ، ساكن الري . يقال له محمد بن أبي عبد الله ، كان ثقة ، صحيح الحديث ، إلا أنه روى عن الضعفاء . وكان يقول بالجبر والتشبيه وكان أبوه وجها روى عنه أحمد بن محمد بن عيسى - . له كتاب الجبر والاستطاعة .انتهى

خلاصة الأقوال – العلامة الحلي – رقم الصفحة : ( 265 )
محمد بن جعفر بن محمد بن عون الأسدي ، أبو الحسين الكوفي ، سكن الري ، يقال له : محمد بن أبي عبد الله ، كان ثقة صحيح الحديث ، الا انه روى عن الضعفاء ، وكان يقول بالجبر والتشبيه ، فانا في حديثه من المتوقفين ، وكان أبوه وجها ، روى عنه أحمد بن محمد بن عيسى . انتهى

أقول : إذا النجاشي والحلي مستروحا يثبتون عقيدة ( التشبيه ) للأسدي , ولعل هذا قد شق على الخوئي فحاول أن ينفي اعتقاده بالتشبيه ! , وهذا مدفوع بما دفعه الخوئي نفسه حيث رد توثيقات المتأخرين بما قننه في منهجه في المعجم , فإن كان قد رد كلام المتأخرين فهو متأخر ورد كلامه بناء على منهجه ليس ظلما له , وقد استدل الخوئي على ما ذهب إليه بنقطتين :

النقطة الأولى : أن كلام النجاشي معارض بما ذكره الطوسي !
والجواب : والحال أن كلام الطوسي ليس معارض للنجاشي , فالنجاشي يثبت قضية معينة على الأسدي والطوسي كان كلامه عاما وليس فيه التطرق إلى موضوع التشبيه أصلا , ولعل كلمة ( لم يطعن عليه ) هي مستندهم في المعارضة , وهنا يطرح سؤال : هل القول بالتشبيه يعارض العدالة عند الطوسي ؟ طبعا لا نريد أن نطبق هذه المنهجية على القميين المشبهة , لكن نريد أن تتضح الرؤية أكثر , وحتى لو فرضنا وجود المعارضة إليس الجرح مقدم على التعديل لا سيما والجرح مفسر ؟ دعك من كل هذا وننتقل الى النقطة الثانية ,

النقطة الثانية : قال الخوئي : ويؤكد ما ذكرنا كثرة روايات محمد بن يعقوب ، عن الأسدي ( تارة ) بعنوان محمد بن جعفر ، و ( أخرى ) بعنوان محمد بن أبي عبد الله ، وقد مر في ترجمة محمد بن أبي عبد الله الأسدي ، اتحاده مع محمد بن جعفر الأسدي ، فلو كان محمد بن جعفر الأسدي قائلا بالجبر والتشبيه ، لكان تلميذه محمد بن يعقوب أولى بمعرفة ذلك وتركه الرواية عنه " .

أقول : من قال أن الكليني لا يعرف أن الأسدي مشبه ؟ ومن قال أن الكليني لا يروي عن المشبهة ؟ وهل علي بن إبراهيم القمي يشمله ما قاله الشريف المرتضى عن القميين المشبهة ؟ وهل كل من روى عنهم الكليني صالحي العقيدة والسيرة ؟ وهل منهجية الخوئي تخالف منهجية الكليني في قبول الخبر ؟! لأن الخوئي قال : " ثم إنا لو تنزلنا وسلمنا ، أن محمد بن جعفر كان قائلا بالجبر والتشبيه ، فلا ينبغي الشك في الاعتماد على روايته ، بناء على ما هو الصحيح من كفاية وثاقة الراوي في حجية روايته ، من دون دخل لحسن عقيدته في ذلك " , بينما قال عن الكليني " لكان تلميذه محمد بن يعقوب أولى بمعرفة ذلك وتركه الرواية عنه " ! طبعا لا حاجة لأن نقول كيف خفي هذا على النجاشي خريت هذا العلم ومن بعده الحلي , لكن نلفت الإنتباه إلى ما قاله جعفر النجفي في كتابه ( كشف الغطا ص 40 ) : " والمحمدون الثلاثة كيف يعول في تحصيل العلم عليهم، وبعضهم يكذب رواية بعض.. ورواياتهم بعضها يضاد بعضاً.. ثم إن كتبهم قد اشتملت على أخبار يقطع بكذبها كأخبار التجسيم والتشبيه وقدم العالم، وثبوت المكان، والزمان" , ومقتضى كلامه أن يكون الكليني قد أورد في كتابه ( الكافي ) أخبار التجسيم والتشبيه و . . !! لأن الضمير في ( كتبهم ) راجع إلى محمد بن يعقوب الكليني أيضا !!

النقطة الثالثة : وهي أقوى النقاط التي أستدل بها الخوئي على حد قوله : " وأوضح من جميع ذلك : أن محمد بن يعقوب ، روى عدة روايات في بطلان القول بالتشبيه ، وبطلان القول بالجبر ، عن محمد بن أبي عبد الله الذي عرفت اتحاده مع محمد بن جعفر الأسدي . الكافي : الجزء 1 ، باب في إبطال الرؤية ( 9 ) ، الحديث 1 ، والحديث 11 . وباب النهي عن الصفة 10 ، الحديث 3 . وباب النهي عن الجسم والصورة 11 ، الحديث 4 ، والحديث 6 و 7 ، وباب الجبر والقدر 30 ، الحديث 12 ، والحديث 13 . وباب الاستطاعة 31 ، والحديث 3 ، وغير ذلك . "

أقول : قوله ( وأضح من جميع ذلك ) يدل أن ما سبق هو في الوضوح والحجية أقل مما سيذكره الآن ! , وعلى كل : فقد قال الإثني عشري جعفر مرتضى العاملي في [ حقائق هامة ص 19 ] : ( الرواية لا تعني الاعتقاد بمضمونها : وإن من الواضح: أن مجرد الرواية لحديث، لا يعني: أن الراوي يعتقد بمضمون ما يرويه ؛ فمن أودع في كتابه بعض الأخبار، التي قد يقال بدلالتها على التحريف.. لا يصح نسبة القول بالتحريف إليه..) انتهى , ولعل كلام الخوئي لازمه نسبة القول بالتحريف إلى كثير ممن روى مثل هذه الروايات !!

وبعد أن بينا أن منهج الخوئي عدم إعتبار كلام المتأخرين في الرجال على ما وضحه وقننه , فلا أقل من تطبيق كلامه عملا بمنجيته , . . !

تابع . .






 
قديم 16-01-10, 11:22 AM   رقم المشاركة : 4
الواثق
عضو فضي






الواثق غير متصل

الواثق is on a distinguished road




تابع . .

3-هارون بن مسلم بن سعدان الثقة الوجه .

# معنى كلمة ( ثقة وجه ) عند المخالفين :

معجم مصطلحات الرجال والدراية – محمد رضا جديدي نراد – رقم الصفحة : ( 189 )
وجه ( أو وجيه ) : في اللغة بمعنى القدر و المنزلة ، ووجوه القوم ساداتهم . سماء المقال ، ج 2 ، ص 266 . - : يظهر من بعض الأساطين كالمولى التقي المجلسي جريهم على دلالة ذلك اللفظ على الوثاقة . فوائد الوحيد ، ص 32 ؛ عدة الرجال ، ج 1 ، ص 121 ؛ سماء المقال ، ج 2 ، ص 261 . - : داخل في قسم الحسن ، فينقل رواية الراوي المتصف به للاعتبار والنظر ، و يكون مقويا وشاهدا . وصول الأخيار ، ص 192 . - : يفيد مدحا معتدا به . فوائد الوحيد ، ص 32 ؛ رجال الخاقاني ، ص 323 . - : المراد به أن للراوي رتبة وحظا . تكملة الرجال ، ج 1 ، ص 52 . - : يعد رواية الراوي المتصف به في الحسن كالصحيح . نهاية الدراية ، ص 397 . : من ألفاظ التوثيق والمدح . الرواشح السماوية ، ص 60 ( الراشحة الثانية عشر ) . انتهى

أقول : هذا توضيح مكانة من قيل فيه ( وجه ) , فلنأتي الآن إلى عقيدة الراوي ,

رجال النجاشي – رقم الصفحة : ( 438 )
هارون بن مسلم بن سعدان ، الكاتب السر من رائي . كان نزلها ، وأصله [ من ] الأنبار . يكنى أبا القاسم ، ثقة ، وجه . وكان له مذهب في الجبر والتشبيه . لقى أبا محمد وأبا الحسن عليهما السلام . له كتاب التوحيد ، وكتاب الفضائل ، وكتاب الخطب ، وكتاب المغازي ، و كتاب الدعاء ، وله مسائل لأبي الحسن الثالث عليه السلام ، أخبرنا الحسين بن عبيد الله قال : حدثنا أحمد بن محمد قال : حدثنا سعد ، عن هارون بها . انتهى

تابع . .






 
قديم 16-01-10, 11:23 AM   رقم المشاركة : 5
الواثق
عضو فضي






الواثق غير متصل

الواثق is on a distinguished road



4- الإمامي الجليل محمد بن الخليل أبو جعفر السكاك .

# مكانته ومنزلته العلمية :

طرائف المقال – السيد علي البروجردي – ( ج 1 / ص 348 )
2603 - محمد بن الخليل أبو جعفر السكاك ، بغدادي صاحب هشام بن الحكم وتلميذه أخذ عنه ، له كتب منها كتاب التوحيد ، الا أن " جش " قال إنه تشبيه يعني ليس بتوحيد بل تشبيه وشرك . ويستفاد من " ست " كونه اماميا و " كش " جلالته . انتهى

# اعتقاده في الباري تبارك وتعالى :

رجال النجاشي – رقم الصفحة : ( 228 )
محمد بن الخليل ( خليل ) أبو جعفر السكاك بغدادي يعمل السكك صاحب هشام بن الحكم وتلميذه أخذ عنه . له كتب ، منها : كتاب في الإمامة وكتاب سماه التوحيد وهو تشبيه وقد نقض عليه . انتهى

تابع . .






 
قديم 16-01-10, 11:24 AM   رقم المشاركة : 6
الواثق
عضو فضي






الواثق غير متصل

الواثق is on a distinguished road




تابع . .

5- الثقة الثقة من من الرؤساء والأعلام المأخوذ منهم الفتيا هشام الجواليقي

# مكانته ومنزلته العلمية عند المخالفين :

- قال النجاشي : " هشام بن سالم الجواليقي ، مولى بشر بن مروان ، أبوالحكم ، كان من سبي الجوزجان ، روى عن أبي عبد الله وأبي الحسن عليهما السلام . ثقة ثقة ، له كتاب يرويه جماعة . . . انتهى
- وعده الشيخ المفيد في رسالته العددية ، من الرؤساء والاعلام ، المأخوذ منهم الحلال والحرام ، والفتيا والاحكام ، الذين لا يطعن عليهم بشئ ، ولا طريق إلى ذم واحد منهم

# عقيدته في الباري تبارك وتعالى :

نور البراهين – ( 1 / 247 )
وحينئذ فالجواليقي أي بياع الجواليق توهم أن الذي كان في صورة الشاب الموفق - أي : مستوى الخلقة والأعضاء - هو الله تعالى ، وهو غلط ، لأنه وصف للنبي صلى الله عليه وآله. أهـ

أقول : الجواليقي وهابي مجسم !! أو لنقل : من عبدة الشاب الأمرد !! هل رأيتم المفارقة العجيبة في تعامل القوم مع أصحابهم وبين تعاملهم مع مخالفيهم ؟! وسيأتي الكلام في موضوع مستقل عن رواية الشاب الأمرد التي يحتج بها القوم , على أن المصنف حاول أن يلتمس لهما العذر ذاكر بعض التأويلات التي سنناقش بعضها في هشام بن الحكم

تابع







 
قديم 16-01-10, 11:25 AM   رقم المشاركة : 7
الواثق
عضو فضي






الواثق غير متصل

الواثق is on a distinguished road




تابع . .

6- من الأعلام والرؤساء المأخوذ عنهم الفتيا والأحكام هشام بن الحكم

# مكانته ومنزلته :

- عده المفيد - قدس سره - في رسالته العددية ، من الاعلام الرؤساء المأخوذ عنهم الحلال والحرام ، والفتيا والاحكام ، الذين لا مطعن عليهم ، ولا طريق إلى ذم واحد منهم
- وقد حاول الخوئي جاهدا تضعيف الروايات الدالة على اعتقاده !! لكننا نعتذر من الخوئي ونقول له : ما باليد حيلة !

# اعتقاده في الباري تبارك وتعالى :

كتاب الكافي – الكليني – (ج 1 / ص 104 )
أحمد بن إدريس، عن محمد بن عبد الجبار، عن صفوان بن يحيى، عن علي بن أبي حمزة، قال: قلت لأبي عبد الله عليه السلام: سمعت هشام بن الحكم يروي عنكم أن الله جسم، صمدي نوري، معرفته ضرورة، يمن بها على من يشاء من خلقه، فقال عليه السلام: سبحان من لا يعلم أحد كيف هو إلا هو، ليس كمثله شيء وهو السميع البصير، لا يحد ولا يحس ولا يجس ولا تدركه [الأبصار ولا] الحواس ولا يحيط به شيء ولا جسم ولا صورة ولا تخطيط ولا تحديد

مرآة العقول في شرح أخبار آل الرسول – المجلسي ( 2 / 1 ) : الحديث موثق


# هل ثبت أن هشام بن الحكم قال أن الله جسم لا كالأجسام ؟ وهل صح تراجعه أم لا ؟

الحكايات – الشيخ المفيد – ( 77 – 80 )
- [ اتهام التشبيه ] [ وقول هشام بالتجسيم اللفظي ] قلت : فإني لا أزال أسمع المعتزلة يدعون على أسلافنا : أنهم كانوا - كلهم - مشبهة . وأسمع المشبهة من العامة يقولون مثل ذلك . وأرى جماعة من أصحاب الحديث من الإمامية يطابقونهم على هذه الحكاية ، ويقولون : إن نفي التشبيه إنما أخذناه من المعتزلة ! فأحب أن تروي لي حديثا يبطل ذلك . فقال : هذه الدعوى كالأولى . ولم يكن في سلفنا رحمهم الله من يدين بالتشبيه من طريق المعنى . وإنما خالف هشام وأصحابه ، جماعة أبي عبد الله عليه السلام بقوله في الجسم ، فزعم أن الله تعالى : " جسم لا كالا جسام " . وقد روي : أنه رجع ( عن هذا القول بعد ذلك . وقد اختلفت الحكايات ) عنه ، ولم يصح - منها - إلا ما ذكرت . وأما الرد على هشام ، والقول بنفي التشبيه ، فهو أكثر من أن يحصى من الرواية عن آل محمد عليهم السلام . انتهى


أقول : إن كان هشام لم يقل بالتشبيه الذي ننكره – كما يقول بعض المخالفين مدافعا عنه - فلماذا يقول المفيد : ( واما الرد على هشام ) لماذا يرد عليه وهو لم يخطأ أصلا ولماذا قرن الرد عليه بقوله ( والقول بنفي التشبيه ) !!

رجال البرقي – البرقي – ( ص 35 )
هشام بن الحكم، مولى بني شيبان كوفي، تحول من الكوفة إلى بغداد، وكنيته أبومحمد، وفي كتاب سعد: له كتاب، وكان من غلمان أبي شاكر الزنديق، ((( جسمى رؤيي ))) .

# الرد على الاعتراض بان هذا الكلام من هشام بن الحكم كان قبل أن يكون شيعيا اماميا !!

الكليني والكافي – الشخ عبد الرسول الغفار – رقم الصفحة : ( 338 )
ثم هناك ادعاء في هشام أنه كان ديصانيا ، ثم رجع وأصبح جهميا ، ثم اعتنق المذهب الامامي ، وهذا ليس له دليل ، بل أنه إمامي قبل أن يختط عارضه بالشعر.اهـ

أقول : هذا جواب على من كان يقول أنه كان مجسما قبل أن يستبصر ويلتقي بالإمام !!


# [ الرد على التأويلات الباردة لجملة | الله جسم لا كالأجسام | ]
- لو قال هذه الجملة احد من أهل السنة لاقام الاثني عشرية الدنيا ولم يقعدوها ! لكن حين يقولها احد كبار علمائهم وثقاتهم فالأمر يختلف فيلتمسون له كل عذر ومخرج !
- لكن هذه الرواية التي سنضعها للقراء المنصفين تبين موقف الإمام المعصوم من هذه العبارة وهو موقف الشدة والغلظة على قائلها لا موقف التاويل والتستر والعذر !

الحكايات – الشيخ المفيد – ( 77 – 80 )
وأما الرد على هشام ، والقول بنفي التشبيه ، فهو أكثر من أن يحصى من الرواية عن آل محمد عليهم السلام . أخبرني أبو القاسم جعفر بن محمد بن قولويه ( رحمه الله ) ، عن محمد بن يعقوب ، عن محمد بن أبي عبد الله ، عن محمد بن إسماعيل ، عن الحسين بن الحسن ، عن بكر بن صالح والحسن ابن سعيد ، عن عبد الله بن المغيرة ، عن محمد بن زياد ، قال : سمعت يونس بن ظبيان ، يقول : دخلت على أبي عبد الله عليه السلام ، فقلت له : إن هشام بن الحكم يقول في الله عز وجل قولا عظيما ، إلا أني أختصر لك منه أحرفا يزعم : أن الله سبحانه: " جسم ( لا كالأجسام ) لأن الأشياء شيئان : جسم ، وفعل الجسم ، فلا يجوز أن يكون الصانع ) بمعنى الفعل ، ويجب أن يكون بمعنى الفاعل . فقال أبو عبد الله عليه السلام : يا ويحه ! أما علم أن الجسم محدود ، متناه ، محتمل للزيادة والنقصان ، وما احتمل ذلك كان مخلوقا ؟ ! ( فلو كان الله تعالى جسما ، لم يكن بين الخالق ) والمخلوق فرق . انتهى
أقول : لعل المستفاد مما سبق :
1- لاحظ أن المفيد قرن بين الرد على هشام وبين نفي التشبه
2- وصف الراوي لقول هشام بأنه قول في الله عظيم وهذا الوصف يرد على تاويلات من يريد الاعتذار لمقولته , ولا تنسى أنه قال ( واختصر لك ) يعني في أمور أخرى من القول العظيم في الله لم يذكره الراوي !
3- قول الإمام | ياويحه | دليل توبيخه ولو كانت التأويلات والتماس العذر لهشام صحيحا لقال الإمام مثلا أخطا لفظه وصدق معناه !
4- أن الإمام لم ينفي القول بالجسم عنه والسكوت اقرار .
5- الروايات التي تقول بان هشام رجع عن قوله بالجسم ذكرنا موقف المفيد منها .
6- أن الاعتراض بكون ماصدر من هشام كان قبل استبصاره مردود بما سبق بيانه من كونه اماميا منذ صغره
7- أن تلميذ هشام بن الحكم ( السكاك ) له كتاب في التشبيه !
8- اضطراب المحققين من الشيعة الاثني عشرية في هشام تارة بتاويل كلامه , وتاره بانه تراجع , وتارة بان خصومه يكذبون عليه يجعل الباحث يقف حائرا متأملا !!
9 – ان هناك من يقول ان هذا قبل ان يلتقي بالامام ويرجع عن عقيدته ! بيد ان في هذه الرواية يروي عن الامام بدليل ماجاء في الرواية الموثقة بلفظ | يروي عنكم أن الله جسم | !
10 - ان القول بانه تراجع يقتضي انه كان على خطأ / وهذا الخطأ تقولون ان معناه صحيح / فعل تراجع عن اللفظ فقط ام ماذا ؟!

تابع . .







 
قديم 16-01-10, 11:25 AM   رقم المشاركة : 8
الواثق
عضو فضي






الواثق غير متصل

الواثق is on a distinguished road





7+8 - مؤمن الطاق ( محمد بن علي النعمان الأحول ) , + الميثمي .

# مكانته ومنزلته عند المخالفين :

رجال ابن داود - ابن داوود الحلي - ص 180
1463 - محمد بن علي بن النعمان بن أبي طريفة البجلي مولى بجيلة الأحول . أبو جعفر ، كوفي صيرفي يلقب مؤمن الطاق وكان دكانه في طاق المحامل بالكوفة يرجع إليه في النقد فيرد ردا يخرج كما يقول فيقال شيطان الطاق م ( جش ، كش ) له في العلم وحسن الخاطر والفضل والدين منزلة عالية ( جش ) وقد نسب إليه أشياء لم تثبت عندنا ، وقد ذكرناه في الكنى في أبي جعفر الأحول .

أقول : قوله ( نسب إليه أشياء لم تثبت عندنا ) لم يخبرنا ماهي الأشياء التي نسبت ولم تثبت , فالعبارة مظلمة , فهل يصح لنا أن نقول ( كل ) ما نسب إليه ليس بصحيح ! , ولندع كتب أهل السنة والجماعة ولنترك ما نسبوه إليه , ولننظر إلى ما نسبه إليه نفس القوم الذين حكوا عنه كما سيأتي :

# إعتقاده في الباري جل شأنه :

الكافي – الكليني – ( ج1 / ص 100 – 102 )
محمد بن أبي عبد الله ، عن محمد بن إسماعيل ، عن الحسين بن الحسن ، عن بكر بن صالح ، عن الحسن بن سعيد ، عن إبراهيم بن محمد الخزاز ومحمد بن الحسين قالا : دخلنا على أبي الحسن الرضا عليه السلام فحكينا له أن محمد صلى الله عليه وآله رأى ربه في صورة الشاب الموفق في سن أبناء ثلاثين سنة وقلنا : إن هشام بن سالم وصاحب الطاق والميثمي يقولون : إنه أجوف إلى السرة والبقية صمد ؟ فخر ساجدا لله ثم قال : سبحانك ما عرفوك ولا وحدوك فمن أجل ذلك وصفوك ، سبحانك لو عرفوك لوصفوك بما وصفت به نفسك ، سبحانك كيف طاوعتهم أنفسهم أن يشبهوك بغيرك ، اللهم لا أصفك إلا بما وصفت به نفسك ولا أشبهك بخلقك ، أنت أهل لكل خير ، فلا تجعلني من القوم الظالمين ، ثم التفت إلينا فقال : ما توهمتم من شئ فتوهموا الله غيره ثم قال : نحن آل محمد النمط الأوسط الذي لا يدركنا الغالي ولا يسبقنا التالي ، يا محمد إن رسول الله صلى الله عليه وآله حين نظر إلى عظمة ربه كان في هيئة الشاب الموفق وسن أبناء ثلاثين سنة يا محمد عظم ربي عز وجل أن يكون في صفة المخلوقين ، قال قلت : جعلت فداك من كانت رجلاه في خضرة ؟ قال : ذاك محمد كان إذا نظر إلى ربه بقلبه جعله في نور مثل نور الحجب حتى يستبين له ما في الحجب ، إن نور الله منه أخضر ومنه أحمر ومنه أبيض ومنه غير ذلك يا محمد ما شهد له الكتاب والسنة فنحن القائلون به . انتهى
أقول : لعل البعض التبس عليه وجه الإستدلال بهذه الرواية , فنحن لا نستدل بها لإثبات أن الإمام يقول بالتشبيه فيها , بل وجه الإستدلال أن من ذكروا في الرواية يقولون أن الله – عز وجل – وحاشاه أجوف إلى السرة والبقية صمد , ومنهم أجلاء عظماء عند الإثني عشرية , فالتفت جيدا إلى وجه الإستدلال ولا تتسرع في الرد وفقك الله للهداية .

شرح أصول الكافي - مولي محمد صالح المازندراني - ج 3 - ص 202
( وقلنا إن هشام بن سالم ) قال العلامة في الخلاصة هو ثقة ثقة وكان الحديث ضعيفا لا يقدح فيه ( صاحب الطاق ) هو محمد بن علي بن النعمان أبو جعفر الأحول الصراف في طاق المحامل بكوفة ( والميثمي يقولون إنه أجوف إلى السرة ) أي ذو جوف وخالي الداخل وجوف كل شيء قعره ( والبقية صمد ) أي مصمد مصمت لا جوف له . . . انتهى
أقول : وجه الإستدلال بهذا النص تفسير عبارة ( أجوف إلى السرة والبقية صمد ) سبحان الله عما يصفون !

# توثيق الرواية :

تسجيل صوتي موثق – لخطيب المنبر الحسيني الشيخ الإثني عشري المعروف ( عبد الحميد المهاجر )
لان هذه موضة جديدة ابشركم فيها هذه من علامات اخر الزمان ايضا الان هذه موضة طالعة جديدة أي حديث تقرأه يقولون لك هذا ضعيف الحديث , تدري شلون ( او كلمة غير مفهومة ) في حين اهل البيت سلام الله عليهم وضعوا القران ميزانا للحديث ويجون ( ياتون ) للكافي والكتب الاربعة يقولون الكافي ايضا احاديث الكافي ضعيفة , وانا اتحدى واحد يجيب لي حديث في الكافي ضعيف اذا تقرؤون مرآة العقول للعلامة المجلسي لما يشرح الكافي يقول هذا الحديث ضعيف وهذا سنده كذا وهذا سنده كذا , يريد ان يثيروا العقول حول هذه الاحاديث والا مافي حديث ضعيف في الكافي الكافي معروض على كتاب الله . انتهى
الرابط :
http://www.fnoor.com/media/fn521.ra

الحدائق الناضرة - المحقق البحراني - ج 1 - ص 97
ولعل الوجه فيه ما ذكره بعض مشايخنا ( رضوان الله عليهم ) من أنه لما كانت أحاديث كتابه كلها صحيحة عنده - كما صرح به في غير موضع من ديباجة كتابه - فلا وجه للترجيح بعدالة الراوي أهـ.

التفسير الصافي – الفيض الكاشاني ( 1 / 52 )
واما اعتقاد مشايخنا ( ره ) في ذلك فالظاهر من ثقة الاسلام محمد بن يعقوب الكليني طاب ثراه أنه كان يعتقد التحريف والنقصان في القرآن لأنه روى روايات في هذا المعنى في كتابه الكافي ولم يتعرض لقدح فيها مع أنه ذكر في أول الكتاب أنه كان يثق بما رواه فيه . اهـ


وسائل الشيعة – الحر العاملي ( 30 / 196 – 197 )
وهو صريح - أيضا - في الشهادة بصحة أحاديث كتابه لوجوه : منها : قوله : ( بالآثار الصحيحة ) . ومعلوم أنه لم يذكر فيه قاعدة يميز بها الصحيح عن غيره لو كان فيه غير صحيح ، ولا كان اصطلاح المتأخرين موجودا في زمانه - قطعا - كما يأتي . فعلم أن كل ما فيه صحيح باصطلاح القدماء بمعنى الثابت عن المعصوم بالقرائن القطعية أو ، التواتر .ومنها : وصفة لكتابه بالأوصاف المذكورة البليغة التي يستلزم ثبوت أحاديثه كما لا يخفى . ومنها : ما ذكره من أنه صنف الكتاب لإزالة حيرة السائل . ومعلوم أنه لو لفق كتابا من الصحيح وغيره ، وما ثبت من الأخبار وما لم يثبت ، لزاد السائل حيرة وإشكالا . فعلم أن أحاديثه - كلها - ثابتة . ومنها : أنه ذكر : أنه لم يقصر في إهداء النصيحة وأنه يعتقد وجوبها . فكيف لا يرضى بالتقصير في ذلك ويرضى بأن يلفق كتابه من الصحيح والضعيف مع كون القسمين متميزين في زمانه - قطعا . ويأتي ما يؤيد ذلك - أيضا - إن شاء الله . أهـ

خاتمة المستدرك – الميرزا النوري الطبرسي ( 3 /463 )
وكتاب الكافي بينها كالشمس بين نجوم السماء ، وامتاز عنها بأمور ، إذا تأمل فيها المنصف يستغني عن ملاحظة حال آحاد رجال سند الأحاديث المودعة فيه ، وتورثه الوثوق ، بحصل له الاطمئنان بصدورها ، وثبوتها ، وصحتها بالمعنى المعروف عند الأقدمين . أهـ

خاتمة المستدرك – الميرزا النوري الطبرسي ( 3 / 496
وتقدم قول الشهيد في الذكرى ، بعد نقل خبر مرسل عن الكافي ، في بعض أنواع الاستخارة ما لفظه : ولا يضر الارسال ، فان الكليني ( رحمه الله ) ذكرها في كتابه ، والشيخ في التهذيب . أهـ

هامش خاتمة المستدرك – رقم الصفحة : ( 497 )
2 : شرح من لا يحضره الفقيه - فارسي - وترجمته ما يلي : ( وكذلك الأحاديث المرسلة لمحمد بن يعقوب الكليني ، ومحمد بن بابويه القمي ، بل يمكن القول : أن جميع أحاديث الكافي ، ومن لا يحضره الفقيه صحيحة ، لان شهادة هذين الشيخين الكبيرين يقينا لا تقل عن شهادة أصحاب الرجال إن لم تكن أفضل . . . إلى آخره ) . انتهى

الرواشح السماوية – ميرداماد محمد باقر الحسيني الأسترابادي – رقم الصفحة : ( 67 – 6 )
فأما رئيس المحدثين - رضي الله تعالى عنه - فقد عنى ب‍ " الآثار الصحيحة " أحاديث رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) وأوصيائه الصادقين صلوات الله عليهم . فإن قلت : كيف يستقيم قوله : " الصحيحة " وما في الكافي كثيرا بل أكثريا من طرق موثقة أو ضعيفة ؟ ! قلت : أما بناءا على أنه ومن في طبقته من الأقدمين - رضوان الله تعالى عليهم - لهم فيما يروون طرق متعددة ، فيوردون الطريق الضعيف ولا يكترثون له ؛ ثقة بما لهم في ذلك من الطريق الصحيح . أو لأنهم - من ثقافتهم وتبصرهم وقرب عهدهم وتمييزهم أحوال الطبقات بعضها عن بعض - عارفون بقرائن وأمارات يتصحح معها الحكم بالصحة ، فلا يستضرون بالإسناد إلى غير الثقات . أو أنهم - بتعدد طرقهم المتساندة ، وتكثر أسانيدهم المتعاضدة في رواية رواية - استغنوا عن الإسناد إلى سند صحيح ، فكانوا يتحرون إيراد ما عندهم على إسناده إلى المعصومين حجة ثابتة ومحجة واضحة . ويعنون بالصحيح المقبول الثابت المعول عليه بالصحة ، لا المعنى المعقود عليه الاصطلاح في هذه السنين الأخيرة . انتهى

أقول : وسيأتي في آخر الموضوع الاجابة على اعتراض ضعف الأخبار .

تابع . .






 
قديم 16-01-10, 11:26 AM   رقم المشاركة : 9
الواثق
عضو فضي






الواثق غير متصل

الواثق is on a distinguished road




# إضافة إلى [ هشام بن الحكم ] :

في بعض المواضيع التي يحاول كتّابها الدفاع عن هشام بن الحكم وجدت الآتي :


كنز الفوائد ـ للكراجكي ـ : 197
وأما موالاتنا هشاما فهي لما شاع منه واستفاض من تركه القول بالجسم الذي كان ينصره ،ورجوعه عنه ، وإقراره بخطئه فيه ، وتوبته منه . انتهى


أقول : قولهم أنه رجع وأقر بخطئه وتاب - على فرض التسليم به - هو كاشف عن عدم صحة من تأول قول هشام في الجسم وأن عقيدته صحيحة , فأن كان ما قاله صحيح وله تأويل سائغ فلماذا رجع وتاب ؟! يتوب من ماذا ؟!


هذا كله على الفرض وإلا فقد سبق كلام المفيد في هذا المطلب .

تابع . .








 
قديم 16-01-10, 11:26 AM   رقم المشاركة : 10
الواثق
عضو فضي






الواثق غير متصل

الواثق is on a distinguished road




9- 11 - علي بن منصور ، وعلي بن إسماعيل بن ميثم ، ويونس بن عبد الرحمن مولى آل يقطين

# مع أن المرتضى أتعب وأجهد نفسه كثيرا للدفاع عن هشام بن الحكم إلا أنه قال ( ؟ ) !

رسائل المرتضى – الشريف المرتضى – ( ج 3 / ص 281 )
وقال هشام بن الحكم ، وعلي بن منصور ، وعلي بن إسماعيل بن ميثم ، ويونس بن عبد الرحمن مولى آل يقطين ، وابن سالم الجواليقي ، والحشوية وجماعة المشبهة : إن الله عز وجل في مكان دون مكان ، وأنه يتحرك وينتقل ، تعالى الله عن ذلك علوا " كبيرا " . انتهى

إذا : هل يمكننا القول أن هذا اعتراف المرتضى بأن :
أ- هشام بن الحكم
ب – علي بن منصور
ج – علي بن اسماعيل بن ميثم
د – يونس بن عبد الرحمن مولى آل يقطين
هـ - هشام بن سالم الجواليقي
يعتقدون أن الله :
أ- في مكان دون مكان
ب – ينتقل
ج- يتحرك.

؟
2- إنكار المرتضى لا يهمنا في المطلب , لأن القصد أن هناك من يعتقد المخالف بجلالته وعظمته يعتقد بما يشنعه على المخالف على فرض أنه يعتقد به .

تابع . .








 
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:52 AM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "