العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتديـــــــــــــات الحوارية > الــــحــــــــــــوار مع الاثني عشرية

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-12-09, 08:15 AM   رقم المشاركة : 1
تقي الدين السني
عَامَلَهُ الْلَّهُ بِلُطْفِه








تقي الدين السني غير متصل

تقي الدين السني is on a distinguished road


Smile الطائفتين مؤمنين أخوة بنص القرآن الكريم فلماذا تطعنون بأحداهما ؟

الحمد لله رب العالمين

يدندن الرافضة حول الفتنة التي حصلت بين صحابة النبي صلى الله عليه وسلم وبالأخص بين طائفة علي رضي الله تعالى عنه وأرضاه وطائفة معاوية بن ابي سفيان رضي الله تعالى عنه ويطعنون بالطائفة الأخرى ويقولون أنها باغية في حين أن الله تبارك وتعالى يصفهم بالإيمان ويقول أنهم أخوة ومؤمنين فسبحان الله كيف يترك الحسن الخلافة ويعطيها لمن هو ليس على حق يا رافضة الحق فمعاوية يشهد له محبة أهل بيت النبي صلى الله عليه وسلم وكذلك توصيته لأبنه بأهل بيت رسول الله وخصوصاً الحسين رضي الله تعالى عنه وأرضاه فلما العناد يا قوم

يقول الحق تبارك وتعالى في القرآن الكريم :
{ وَإِن طَآئِفَتَانِ مِنَ ٱلْمُؤْمِنِينَ ٱقْتَتَلُواْ فَأَصْلِحُواْ بَيْنَهُمَا فَإِن بَغَتْ إِحْدَاهُمَا عَلَىٰ ٱلأُخْرَىٰ فَقَاتِلُواْ ٱلَّتِي تَبْغِي حَتَّىٰ تَفِيۤءَ إِلَىٰ أَمْرِ ٱللَّهِ فَإِن فَآءَتْ فَأَصْلِحُواْ بَيْنَهُمَا بِٱلْعَدْلِ وَأَقْسِطُوۤاْ إِنَّ ٱللَّهَ يُحِبُّ ٱلْمُقْسِطِينَ }

تفسير مجمع البيان في تفسير القرآن/ الطبرسي (ت 548 هـ) مصنف و مدقق
{ وإن طائفتان من المؤمنين اقتتلوا } أي فريقان من المؤمنين قاتل أحدهما صاحبه , { فأصلحوا بينهما } حتى يصطلحا ولا دلالة في هذا على أنهما إذا اقتتلا بقيا على الإيمان ويطلق عليهما هذا الاسم ولا يمتنع أن يفسق إحدى الطائفتين أو تفسقا جميعاً .

قلت ( تقي الدين السني ) : وفي هذا بيان واضح على أن الطائفتين مؤمنين وإن إقتتلا بقيا على الإيمان يا رافضة الحق وهذا واضح في تفاسيركم فأنهما طائفتين مؤمنين فسبحان الله تفاسيركم تصفهم بالإيمان وأنتم تطعنون في أحدى الفئتين هداكم الله الا تعساً لكم ولأيمانكم ودينكم لا تعرفون شيئاً

{ إنما المؤمنون إخوة } في الدين يلزم نصرة بعضهم بعضاً { فأصلحوا بين أخويكم } أي بين كل رجلين تقاتلا وتخاصما ومعنى الاثنين يأتي على الجمع لأن تأويله بين كل أخوين يعني فأنتم إخوة للمتقاتلين فأصلحوا بين الفريقين أي كفوا الظالم عن المظلوم وأعينوا المظلوم { واتقوا الله } في ترك العدل والإصلاح أو في منع الحقوق { لعلكم ترحمون } أي لكي ترحموا.

قلت ( تقي الدين السني ) : فالطائفتين مؤمنين بنص القرآن الكريم وكذلك أخوة فيما بينهم فيجب الاصلاح بينهم ولا سبهم وشتمهم يا رافضة لماذا لا تتبعون الثقل الأكبر يا رافضة الحق فهاتين الطائفتين المؤمنين وأخوة في الدين والنصرة فلماذا لا تنظرون الي حالكم يا رافضة تسبون من قال فيهم الله أنهم أخوة .. !!


تفسير التبيان الجامع لعلوم القرآن/ الطوسي (ت 460 هـ) مصنف و مدقق
وقوله { وإن طائفتان من المؤمنين } لا يدل على أنهما إذا اقتتلا بقيا على الايمان، ويطلق عليهما هذا الاسم، بل لا يمتنع ان يفسق احد الطائفتين او يفسقا جميعاً، وجرى ذلك مجرى ان تقول: وإن طائفة من المؤمنين ارتدت عن الاسلام فاقتلوها.

قلت ( تقي الدين السني ) : وليس يطلق عليهما لفظ الايمان إنما هما طائفتين مؤمنتين وهذا واضح بنص القرآن الكريم وهو الثابت في القرآن والكثير عند أهل التفسير من أهل السنة والجماعة فهم أقوى من فسر القرآن الكريم أما قوله ( بقيا ) وفي هذا لفظ الجمع يا رافضة الحق إن كنتم تسبون معاوية رضي الله تعالى عنه .

هل الجمع في تفسير الطوسي يخرج علي رضي الله عنه من دائرة كلامكم ؟؟

فالأية واضحة جلية لفظ المؤمنين أطلق عليهم ليس ما ذهب اليه الطوسي في تفسيره أن يطلق هذا الإسم بل الإسم ثابت على الطائفتين وكذلك يقول الطوسي : ( لا يمتنع أن تفسف أحد الطائفتين ) فهل طائفة علي من الفساق كما يقول الطوسي يا رافضة ؟

ثم اخبر تعالى { إنما المؤمنون } الذين يوحدون الله تعالى ويعملون بطاعاته ويقرون بنبوة نبيه ويعملون بما جاء به { أخوة } يلزمهم نصرة بعضهم بعضاً { فأصلحوا بين أخويكم } يعني إذا رجعا جميعاً إلى الحق وما أمر الله به { وأتقوا الله } أي اجتنبوا معاصيه وافعلوا طاعته واتقوه فى مخالفتكم { لعلكم ترحمون } معناه لكي ترحمون لان (لعل) بمعنى الشك والشك لا يجوز على الله تعالى، قال الزجاج: سموا المؤمنين إذا كانوا متفقين فى دينهم بأنهم أخوة، لاتفاقهم فى الدين ورجوعهم إلى اصل النسب لانهم لآدم وحواء.

قلت ( تقي الدين السني ) : فهل الطائفتين يا رافضة مؤمنين يوحدون الله تبارك وتعالى ويعملون بطاعته أم لا يا رافضة الحق ؟؟

والصريح أن الطائفتين مؤمنتين وهذا ما قاله الله تبارك وتعالى في القرآن الكريم ولا شك في هذا الأمر كيف بالله عليكم تسبون أحدى الطائفتين وهي مؤمنة .. !!!!

ثم يقول ( إخوة ) فقد وصفهم الله تبارك وتعالى بالأخوة فيما بينهم فلماذا هداكم الله تبارك وتعالى تشتمون أخوة علي بن ابي طالب رضي الله تعالى عنه ؟؟

ثم أعلموا أن تتقوا الله في قولكم وفعلكم يا رافضة فليس في الطائفتين الا الايمان والأخوة في الدين وهذا ما قاله أئمتكم وعلمائكم في تفسير الأية ( أخوة في الدين ) فلماذا تطعنون بمن هو أخوة لعلي رضي الله عنه ؟؟

تفسير الميزان في تفسير القرآن/ الطبطبائي (ت 1401 هـ) مصنف و مدقق
وقوله: { فأصلحوا بين أخويكم } ولم يقل: فأصلحوا بين الأخوين من أوجز الكلام وألطفه حيث يفيد أن المتقاتلتين بينهما اخوَّة فمن الواجب أن يستقر بينهما الصلح وسائر المؤمنين إخوان للمتقاتلتين فيجب عليهم أن يسعوا في الإِصلاح بينهما.

قلت ( تقي الدين السني ) : إن المتقاتلين أخوة يا رافضة أخوة هداكم الله تبارك وتعالى إذاً طائفتين القتال بين معاوية وعلي رضوان ربي عليهما هم أخوة فيما بينهم وكما قال علي ( هم أخوةٌ لنا بغوا علينا ) سبحان الله علي يقول أنهم أخوةٌ لهم فلماذا تسبونهم يا رافضة ؟

تفسير تفسير بيان السعادة في مقامات العبادة/ الجنابذي (ت القرن 14 هـ) مصنف و مدقق
{ وَإِن طَآئِفَتَانِ مِنَ ٱلْمُؤْمِنِينَ } اى المسلمين .

قلت ( تقي الدين السني ) بل المؤمنين يا الجنابذي فسبحان الله تعالى هم مؤمنين وأنتم تقولون كفار وتكفرونهم سبحان رب الارض والسماء ما هذه الا غباء مستفحل .

والحمد لله رب العالمين

كتبه / تقي الدين السني






التوقيع :
قال الإمام الشافعي -رحمه الله-:
«لوددت أن الناس تعلموا هذا العلم ولا يُنسبُ إلىَّ شيءٌ منه أبدا فأوجرُ عليه ولا يحمدوني!» تهذيب الأسماء واللغات(1/53)
من مواضيعي في المنتدى
»» يا جبرائيل أو يا عيسى أو يا حسين ما الفرق يا رافضة ؟
»» إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَاماً / وإفتراء الرافضة على نبي الله إبراهيم
»» كتاب قرب الإسناد وكلتا يديه يمين من لها يا رافضة ؟
»» يا رافضة من اسلم على يد علي بن ابي طالب من الصحابه؟؟
»» الفضيحة الأولى محب الولاية يسقط آية التطهير
 
قديم 03-12-09, 11:31 AM   رقم المشاركة : 3
تقي الدين السني
عَامَلَهُ الْلَّهُ بِلُطْفِه








تقي الدين السني غير متصل

تقي الدين السني is on a distinguished road


وفيك بارك الله حبيبي الغالي مجيدي والله إشتقنا اليك عساك بخير مولانا ,,







التوقيع :
قال الإمام الشافعي -رحمه الله-:
«لوددت أن الناس تعلموا هذا العلم ولا يُنسبُ إلىَّ شيءٌ منه أبدا فأوجرُ عليه ولا يحمدوني!» تهذيب الأسماء واللغات(1/53)
من مواضيعي في المنتدى
»» طعن الرافضة في سيد الخلق محمد صلى الله عليه وسلم
»» الحقُ الجلي بضعف أحاديث النصِ على " علي "
»» إختلاف أعلام الجرح والتعديل بوكيع وبن مهدي " شبهة لعن يحيى لأحمد " رضي الله عنهما
»» العلاقة الحميمة بين الصحابة وال البيت رضي الله عنهم اجمعين
»» صفعة / المجلسي يخرج حديث الإفك وتبرئة أم المؤمنين وأنها من أهل بيته
 
قديم 03-12-09, 11:45 AM   رقم المشاركة : 4
قبس1425
رافضـــــــي






قبس1425 غير متصل

قبس1425 is on a distinguished road


السلام عليكم

بسم الله الرحمن الرحيم

يقول الزميل تقي الدين السني :
..................... يدندن الرافضة حول الفتنة التي حصلت بين طائفة علي رضي الله تعالى عنه وأرضاه وطائفة معاوية .. ويقولون أنها باغية في حين أن الله تبارك وتعالى يصفهم بالإيمان .. فسبحان الله كيف يترك الحسن الخلافة ويعطيها لمن هو ليس على حق يا رافضة الحق ..

الجواب :
........... لا ثم لا ثم لا ، ليس الشيعة هم الذين يقولون بأن طائفة معاوية باغية ، بل الرسول صلى الله عليه و آله هو الذي وصفهم بالفئة الباغية و التي تدعو إلى النار . فلماذا المغالطات
..........................في صحيح البخاري
........................ [ حدثنا ‏ ‏إبراهيم بن موسى ‏ ‏أخبرنا ‏ ‏عبد الوهاب ‏ ‏حدثنا ‏ ‏خالد ‏ ‏عن ‏ ‏عكرمة ‏ ‏أن ‏ ‏ابن عباس ‏ ‏قال له ‏ ‏ولعلي بن عبد الله ‏ ‏ائتيا ‏ ‏أبا سعيد ‏ ‏فاسمعا من حديثه فأتيناه وهو وأخوه في ‏ ‏حائط ‏ ‏لهما يسقيانه فلما رآنا جاء فاحتبى وجلس ‏ ‏فقال ‏كنا ننقل ‏ ‏لبن ‏ ‏المسجد ‏ ‏لبنة ‏ ‏لبنة ‏ ‏وكان ‏ ‏عمار ‏ ‏ينقل ‏ ‏لبنتين ‏ ‏لبنتين ‏ ‏فمر به النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏ومسح عن رأسه الغبار وقال ‏ ‏ويح ‏ ‏عمار ‏ ‏تقتله الفئة ‏ ‏ الباغية ‏ ‏عمار ‏ ‏يدعوهم إلى الله ويدعونه إلى النار ]


::::: و يقول الزميل
....................... { وإن طائفتان من المؤمنين اقتتلوا } أي فريقان من المؤمنين قاتل أحدهما صاحبه ..

الجواب :
........... قد يكونوا مؤمنين ثم يفعلوا فعلا يخرجهم من الإيمان إلى الكفر ما المانع فقد قال تعالى
{ إِنَّ الَّذِينَ آمَنُواْ ثُمَّ كَفَرُواْ ثُمَّ آمَنُواْ ثُمَّ كَفَرُواْ ثُمَّ ازْدَادُواْ كُفْرًا لَّمْ يَكُنِ اللَّهُ لِيَغْفِرَ لَهُمْ وَلاَ لِيَهْدِيَهُمْ سَبِيلاً }

و طائفة معاوية كانت تدعو عمار إلى النار كما جاء في صحيح البخاري
[ ‏ويح ‏ ‏عمار ‏ ‏تقتله الفئة ‏ ‏ الباغية ‏ ‏عمار ‏ ‏يدعوهم إلى الله ويدعونه إلى النار ]
فهل الذي يدعوا إلى النار هو مؤمن أم كافر !!!!!!!







 
قديم 03-12-09, 11:53 AM   رقم المشاركة : 5
تقي الدين السني
عَامَلَهُ الْلَّهُ بِلُطْفِه








تقي الدين السني غير متصل

تقي الدين السني is on a distinguished road


لماذا تخرج عن صلب الموضوع يا قبس هداكَ الله تبارك وتعالى

((الطائفتان كلاهما على الأخوّة والإيْمان بشــــَـــــهادة القُــرآن))
وأقصد بهذا العنوان الطيّب الصحابة الكرام علي بن أبي طالب رضي الله عنه ومن معه من الصحابة -رضوان الله عليهم - ومعاوية بن أبي سفيان رضي الله عنهما ومن معه من الصحابة- رضوان الله عليهم- في معركتي ( الجمل ) و (صفّين) .

يقول القاضي ابن العربي في تفسير قوله تعالى : (
وإن طائفتان من المؤمنين اقتتلوا فأصلحوا بينهما
فإن بغت إحداهما على الأخرى فقاتلوا التي تبغي حتى تفيء إلى أمر الله فإن فاءت فأصلحوا بينهما بالعدل وأقسطوا إن الله يحب المقسطين إنما المؤمنون إخوة فأصلحوا بين أخويكم واتقوا الله لعلكم ترحمون
) سورة الحجرات .


فلم يُخرجهم من الإيمان بالبغي والتأويل ولا سلبهم اســـم الأخوّة بقوله بعده : " إنما المؤمنون إخوة فأصلحوا بين أخويكم " فهذه كلها أمور جرت على رسم النزاع ولم تخرج عن طريقٍ من طُرُق الفقه) العواصم من القواصم 169- 171 .

ويقول النووي رحمه الله : (...واعلم أن الدماء التي جرت بين الصحابة رضي الله عنهم ليست بداخلة في هذا الوعيد -يعني قوله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم : " إذا التقى المسلمان بسيفيهما فالقاتل والمقتول في النار ") شرح النووي على مسلم 18/11

قلتُ : صدق ورب الكعبة لأن قتالهم لم يكن من أجل الدنيا الفانية الزائلة لأن لهذا الحديث رواية أخرى توضّحه وتبيّنه فقد أخرج البزّار في حديث " القاتل والمقتول في النار" زيـــــــــادة تُبيّن المُراد وهي: " إذا اقتتلتم على الدنيا فالقاتل والمقتول في النار" فتح الباري لابن حجر 13/34 .

( الله سبحانه وتعالى يأمُرنا بالأدب مع الصحابة أجمعين أنصاراً ومهاجرين )
قال تعالى: " والذين جاؤوا من بعدهم يقولون ربنا اغفر لنا ولإخواننا الذين سبقونا بالإيمان ولاتجعل في قلوبنا غِلّا للذين آمنوا ربنا إنك رؤوفٌ رحيم" سورة الحشر 10

فتدبّر أمر الله لنا بأن نستغفر لأنفسنا و للصحابة الكرام والإقرار بإخوتهم لنا في الإيمان وسابقتهم في الإسلام
وأن ندعوا ربنا بأن يُخلّص قلوبنا من الغِلّ والحقد والبغضاء لهم لأنهم مؤمنون صادقون مفلحون فالله بنا وبهم رؤوف رحيم .

كثيرٌ من الصحابة رضوان الله عليهم أو كُلّهم لم يكونوا يظنون أن يبلغ الأمر بالخوارج أن يتجرأوا على قتل عثمان رضي الله عنه وظنوا أنها شدّة وضيْقة وستزول عمّا قريب خصوصاً أن المسلمين قد جاءوا للحج من كل فجّ وبعض الصحابة مرابطون في الثغور وبعضهم قد سكنوا الأمصار .

ومع نهي عثمان رضي الله عنه أن يدافع عنه أحد صبراً منه واحتساباً إلا أن الحسن والحسين وعبد الله بن عمر رضوان الله عليهم كلهم شاكي السلاح وقد انطلقوا حتى دخلوا الدار فقال عثمان : " أعزم عليكم لما رجعتم فوضعتم أسلحتكم ولزمتم بيوتكم " تاريخ خليفة بن خياط 174 .

وروى ابن عساكر بإسناده إلى جابر بن عبد الله رضي الله عنه أن عليّاً أرسل إلى عثمان : إن معي خمسمائة دارع فأْذن لي فأمنعك من القوم فإنك لم تحدث شيئاً يُستحلّ به دمك قال -أي عثمان - جُزيْت خيراً ما أُحبُّ أن يُهراق دمٌُ بسببي " تاريخ دمشق 403

وروي عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قلت لعثمان : اليوم طاب الضرب معك قال : أعزم عليك لتخرجن" تاريخ خليفة بن خياط 174

وأخرج بن أبي شيبة عن عبد الله بن الزبير قال: قلت لعثمان يوم الدار اخرج فقاتلهم فإن معك من قد نصر الله بأقل منه والله قتالهم لحلال قال : فأبى" في المصنف 5/204

وأخرج أيضاً عن ابن سيرين قال: جاء زيد بن ثابت إلى عثمان فقال: هذه الأنصار بالباب قالوا : إن شئت أن نكون أنصار الله مرتين قال: أمّا قتالٌ فلا " في المصنف 5/204 وفي رواية خليفة في تاريخه 174 : " لاحاجة لي في ذلك كُفُّوا "

قلت : وعجباً لمن لا يتأمل الحقائق ثم ينكرها زميلي الفاضل هي الحقيقة واضحة وهذه عقيدة أهل التوحيد وعليكَ بالنظر الي الحق فوالله ما رأيت إلا الحق فيقال لكَ أتبعه فلماذا أنتَ تنكره إنه النور وهي عقيدة أهل السنةِ والجماعة فرحم الله إمرءٍ عرف قدر نفسه وعرف الحق واتبعه . وسلام الله على أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها ,,,

فاجعة مقتل عثمان -رضي الله عنه - عظيمة على الصحابة رضي الله عنهم أجمعين .

روى الطبري وغيره أن عليّاً رضوان الله عليه حين أتاه الخبر بمقتل عثمان رضوان الله عليه قال: " رحم الله عثمان وخلف علينا بخير " .

وقيل له : ندم القوم -أي قتلة عثمان- قال: " كمثل الشيطان إذ قال للإنسان أكفُر فلما كفر قال إني بريء منك إني أخاف الله رب العالمين" تاريخ الطبري 4/392

وأخرج أحمد في فضائل الصحابة عن عبد الرحمن بن أبي ليلى قال: " رأيتُ عليّاً رافعاً حُضنيه يقول : " اللهم إني أبرأ إليك من دم عثمان " فضائل الصحابة 1/452

وروى ابن سعد في الطبقات عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: سمعت عليّاً يقول حين قُتل عثمان : " والله ما قتلتُ ولا أمرتُ بقتله ولكن غُلبت يقول ذلك ثلاث مرات " الطبقات 3/82 ومصنف عبد الرزاق 11/450

وروى ابن شبّة عن قيس بن أبي حازم قال سمعت سعيد بن زيد يقول : " والله لوأن (أُحُدَاً) انقضّ فيما فعلتم -يعني القتلة-في ابن عفّان كان محقوقاً أن ينتقض" ابن شبه في تاريخ المدينة 4/1242 ومصنف ابن أبي شيبة 15/204

وروى ابن سعد عن ميمون بن مهران قال: لما قُتل عثمان قال حُذيفة هكذا وحلّق بيده وقال : " فُتِقَ في الإسلام فتْقٌ لايرتُقه جبل " طبقات ابن سعد 3/80 ومصنف ابن أبي شيبة 15/210 و211

وروى البلاذري من طريق عروة عن أم المؤمنين عائشة رضوان الله عليها قالت : " ليتني كنت نسياً منسيّاً قبل مقتل عثمان فوالله ما أحببتُ له شيئاً إلا مُنيتُ بمثله حتى لو أحببت أن يُقتل لقُتلت" أنساب الأشراف 1/596 وفضائل الصحابة 1/462

روى ابن شبة عن طلق بن خُشّاف قال قلتُ لعائشة : فيم قُتل أمير المؤمنين عثمان ؟ قالت : قُتل مظلوماً لعن الله قتلته " ابن شبه في تاريخ الدينة 4/1244

ورُوي عن بعض أزواج النبي صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم أنّهُنّ قُلن حين قُتل عثمان : " هجم البلاء وانكفأ الإسلام " ابن عساكر في تاريخ دمشق 539

وقالت أم سُليم الأنصاريّة رضي الله عنها لما سمعت بمقتل عثمان : " رحمه الله أما إنه لم يحلبوا بعده إلا دماً" ابن كثير في البداية والنهاية 7/195

وروى ابن كثير في البداية عن أبي بكرة رضي الله عنه قال: "
لأن أخرَّ من السماء إلى الأرض أحبُّ إلىَّ من أن أُشْرك في قتل عثمان" تاريخ دمشق 7/194

عن أبي عثمان النهدي قال أبو موسى الأشعري رضي الله عنه : " إن قتل عثمان رضي الله عنه لو كان هُدىً احتلبت به الأمّة لبناً ولكنه كان ضــلالاً فاحتلبت به دماً" ابن شبة في تاريخ المدينة 4/1245

وعن أبي مريم قال رأيت أبا هريرة يوم قتل عثمان وله ضفيرتان وهو ممسك بهما وهو يقول : " قتل والله عثمان على غير وجه الحق" ابن عساكر في تاريخ دمشق 493

وسأل أبو موسى الأشعري رضي الله عنه عمار بن ياسر رضي الله عنه : يا أبا اليقضان أعدوت على أمير المؤمنين عثمان قَتَلَته ؟ فقال: لم أفعل ابن كثير في البداية 7/236

روى ابن سعد في الطبقات بإسناده إلى عبد الله بن عباس -رضي الله عنهما- قال: " لو أجمع الناس على قتل عثمان لرموا بالحجارة كما رُمي قوم لوط" ابن سعد في الطبقات 3/80 وابن معين في التاريخ 2/295

وقال الحسن بن علي رضي الله عنهما لمّا سأله قُرط بن خيثمة فيم قُتل أمير المؤمنين عثمان؟ قال: قُتل مظلوماً"
ابن شبة في تاريخ المدينة 4/1245

( الإمام الباقر رحمه الله يستنكر قتل عثمان رضي الله عنه)

روى سليمان بن أبي المغيرة عن أبي جعفر الباقر قال: "
قُتل عثمان على غير وجه الحق" تاريخ دمشق 500

( علي -رضوان الله عليه - يشدد على خروج الأعراب من المدينة ورجوع العبيد إلى مواليهم والسبئية القتلة )

نادى علي رضوان الله عليه قائلاً في اليوم الثالث من بيعته : " يا معشر الأعراب الحقوا بمياهكم فأبت السبئية وأطاعهم الأعراب " تاريخ الطبري 4/438

وقال أيضاً: " برئت الذمة من عبدٍ لم يرجع إلى مواليه " تاريخ الطبري 4/438

وقال أيضاً للصحابة المطالبين بالقصاص من قتلة عثمان : " يا إخوتاه إني لست أجهل ما تعلمون ولكن كيف أصنع بقومٍ يملكوننا ولا نملكهم؟ هاهم هؤلاء قد ثارت معهم عُبدانكم وثابت إليهم أعرابكم وهم خلالكم يسومونكم ما يشاؤون فهل ترون موضعاً لقُدرة على شيءٍ مما تُريدون"

وتابع عليٌ رضوان الله عليه كلامه قائلاً: " فلا والله لا أرى إلا رأياً ترونه -إن شاء الله- إن هذا الأمر أمر جاهلية وإن هؤلاء مادة وذلك أن الشيطان لم يشرع شريعة قط فيبرح الأرض من أخذ بها" تاريخ الطبري 4/437

( علي -رضوان الله عليه- ينذر ويهدد قتلة عثمان عشية معركة الجمل)


لمّا تم الصلح بين علي وطلحة والزبير وعائشة رضوان الله عليهم أجمعين خطب علي رضوان الله عليه عشية ذلك اليوم في الناس وذكر الإسلام وسعادة أهله بالألفة والجماعة وأن الله جمعهم بعد نبيه صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم على الخليفة أبا بكر ثم بعده عمر بن الخطاب ثم على عثمان ثم حدث هذا الحدث الذي جرّه قتلة عثمان وقال:
" ألا وإني راحلٌ غداً فارتحلوا ولايرتحلنّ غداً أحدٌ أعان على عثمان بشيءٍ في شيءٍ من أمور الناس وليُغْن السفهاء عني أنفسهم " تاريخ الطبري 4/493

( علي -رضوان الله عليه- يشترك مع أم المؤمنين عائشة في الدعاء على قتلة عثمان )

حين سمع علي -رضوان الله عليه- أثناء معركة الجمل أهل البصرة يضجون بالدعاء قال: " ماهذه الضجّة؟ فقالوا: عائشة تدعوا ويدعون معاً على قتلة عثمان وأشياعهم فأقبل عليٌّ يدعو ويقول : " اللهم العن قتلة عثمان وأشياعهم" تاريخ الطبري 4/513

وروى ابن أبي شيبة أن عليّاً سمع يوم الجمل صوتاً تلقاء أم المؤمنين فقال: " انظروا ما يقولون فرجعوا فقالوا يهتفون بقتلة عثمان فقال: " اللهم أحلِل بقتلة عثمان خِزْياً" المصنف 15/277

وروى الحافظ ابن كثير في البداية قول علي -رضي الله عنه -: " اللهم العن قتلة عثمان في البر والبحر " البداية والنهاية 7/250

وفي فضائل الصحابة للإمام أحمد عن محمد بن الحنفيّة قال: بلغ عليّاً أن عائشة تلعن قتلة عثمان في المربد- مربد البصرة- قال فرفع يديه حتى بلغ بهما وجهه فقال: " وأنا ألعن قتلة عثمان لعنهم الله في السهل والجبل قال مرتين أو ثلاثاً" فضائل الصحابة 1/455

( علي -رضوان الله عليه- يتألم ويتكدّر من معركة صفّين)

قال علي رضوان الله عليه بعد صفّين : " لو علمت أن الأمر يكون هكذا ماخرتُ" رواه ابن أبي شيبة في المصنف 15/ 275 و293

( علي -رضوان الله عليه- يتوجّع لقتلى معركة الجمل )

كان علي رضي الله عنه يتوجّع على قتلى الفريقين ويقول: " ياليتني متّ قبل هذا اليوم بعشرين سنة" مصنف ابن أبي شيبة 15/ 282 ومجمع البحرين 9/150

وروى ابن أبي شيبة بإسناده إلى حبيب بن أبي ثابت أن عليّاً قال يوم الجمل : " اللهم ليس هذا أردتُ اللهم ليس هذا أردتُ" المصنف 15/275

( علي -رضوان الله عليه- يتوجّع لطلحة - رضوان الله عليه-)

مرّ علي رضي الله عنه على طلحة رضي الله عنه ورآه مقتولاً فجعل يمسح التراب عن وجهه ويقول: " عزيزٌ عليّ أبا محمد أن أراك مجندلاً تحت نجوم السماء ثم قال: " إلى الله أشكوا عُجري وبُجري وبكى عليه هو وأصحابُه " تاريخ دمشق 7/89

( علي -رضوان الله عليه - يتوجّع للزبير - رضوان الله عليه -)

لمّا جاء قاتل الزبير لعله يجدُ حظْوةً ومعه سيفه الذي سلبه منه ليُقدّمه هديّة لأمير المؤمنين حزن عليه حُزْناً شديداً وأمسك السيف بيده وقال: " طالما جلّى به الكرب عن وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم يأذن له بالدخول عليه" طبقات ابن سعد 3/105

( علي -رضوان الله عليه - لم يسجد شُكراً لله إلا في معركة النهروان مع الخوارج الفجّار)

سجد علي رضوان الله عليه شُكراً يوم النهروان لما وجدوا ذا الثديّة مقتولاً - وما فرح عليّ رضي الله عنه - بقتال أحدٍ سوى الخوارج ففي قتالهم أجرٌ عظيم وعلامتهم ذا الثديّة الخارجي البغيض راجع :

تذكرة الفقهاء 1/124 للحلي
نهاية الأحكام 1/498 للحلي
الذكرى ص 213 للشهيد الأول
الحبل المتين ص 245 للبهائي العاملي
الحدائق الناظرة 8/350
شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد 1/205
مصنف ابن أبي شيبة 2/483 و484
مصنف عبد الرزاق 3/358
سنن البيهقي 2/371

القرآن يصرّح بأن المؤمنون يحصل بينهما قتال ويحصل من بعضهم بغي على بعض بسبب اجتهاد وتأويل وهم يدورون بين الأجر الواحد والأجرين واسم الإيمان واسم الأخوّة باقيان عن عمرو بن العاص أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: " إذا حكم الحاكم فاجتهد فأصاب فله أجران وإذا حكم فاجتهد فأخطأ فله أجر" البخاري ومسلم

وأما الآية التي أتيت بها في غير محلها فقد جاءت بعد قصة ابني آدم قتل قابيل أخاه هابيل ظلماً وعدواناً وبغير وجه حق وفسادٍ في الأرض لأجل أمر من أمور الدنيا وهو زواجه بأخته التي ولدت معه في بطن واحد .

وأقول لك مرّة أخرى...أين الثرى من الثُريّا واستشهد بالآيات في مواضعها التي تكون حجّة فيها فأين القتل بشبهة حقٍ وتأويل واجتهادٍ مغفور بل مأجور بأجرٍ واحد من القتل ظلماً وعدواناً وفساداً في الأرض وقطعاً للطريق وإخافة للسبيل .

(التراحم بين علي ومعاوية رضي الله عنهما)

ابن طريف عن ابن علوان عن جعفر عن أبيه أن عليا ( عليه السلام ) كان يقول لاهل حربه : إنا لم نقاتلهم على التكفير لهم ولم نقاتلهم على التكفير لنا ولكنا رأينا أنا على حق ورأوا أنهم على حق . رواه الحميري رحمه الله في الحديث : " 297 و 302 " من كتاب قرب الاسناد ، ص 45 ط 1 بحار الانوار: 32 الباب الثامن : حكم من حارب عليا أمير المؤمنين صلوات الله عليه [321][330]

علي رضي الله عنه قال : (( وكان بدء أمرنا أن إلتقينا والقوم من أهل الشام، والظاهر أن ربنا واحـد ونبينا واحـد، ودعوتنا في الإسلام واحدة، ولا نستزيدهم في الإيمان بالله والتصديق برسوله ولا يستزيدوننا، الأمر واحد إلا ما اختلفنا فيه من دم عثمان ونحن منه براء )) نهج البلاغة جـ3 ص (648).

عبدالله بن جعفر الحميري في ( قرب الإسناد ) عن هارون بن مسلم ، عن مسعدة بن زياد ، عن جعفر ، عن أبيه ان عليا ( عليه السلام ) لم يكن ينسب أحدا من أهل حربه إلى الشرك ولا إلى النفاق ، ولكنه كان يقول : هم إخواننا بغوا علينا . قرب الإسناد : 45 . كتاب وسائل الشيعة ج 15 ص69 ـ ص87

الإمام علي رضي الله عنه : ( لم وددت والله أن معاوية صارفني بكم صرف الدينار بالدرهم أخذ مني عشرة منكم وأعطاني رجلا منهم يا أهل الكوفة منيت منكم بثلاث واثنين صم ذوو أسماع ، وبكم ذوو كل عمي ذوو أبصار لا أحرار صدق عند اللقاء ولا إخوان ثقة عند البلاء ، تربت أيديم يا أشباه الإبل غاب عنها رعاتها ، كلما جمعت من جانب تفرقت من جانب آخر000) نهج البلاغة 1/188 – 190

جاء في كتاب حلية الأولياء عن أبي صالح قال : ـ دخل ضرار بن ضمرة الكناني على معاوية ، فقال له : صف لي عليّاً . فقال : أ وَتعفيني يا أمير المؤمنين ؟ قال : لا أعفيك ، قال : أمّا إذ لابدّ ; فإنّه كان والله بعيد المدى ، شديد القوى ، يقول فصلاً ، ويحكم عدلاً ، يتفجّر العلم من جوانبه ، وتنطق الحكمة من نواحيه ، يستوحش من الدنيا وزهرتها ، ويستأنس بالليل وظلمته .

كان والله غزير العبرة ، طويل الفكرة ، يقلّب كفّه ، ويخاطب نفسه ، يعجبه من اللباس ما قصر ، ومن الطعام ما جشب ، كان والله كأحدنا ; يدنينا إذا أتيناه ، ويُجيبنا إذا سألناه ، وكان مع تقرّبه إلينا وقربه منّا لا نكلّمه هيبةً له ; فإن تبسّم فعن مثل اللؤلؤ المنظوم ، يعظِّم أهل الدِّين ، ويحبّ المساكين ، لا يطمع القويّ في باطله ، ولا ييأس الضعيف من عدله .

فأشهد بالله لقد رأيته في بعض مواقفه وقد أرخي الليل سدوله ، وغارت نجومه يميل في محرابة ، قابضاً علي لحيته ، يتململ تململ السَّليم ، ويبكي بكاء الحزين ، فكأنّي أسمعه الآن وهو يقول : يا ربّنا يا ربّنا ـ يتضرّع إليه ـ ثمّ يقول للدنيا : إليَّ تغرّرتِ ! إليَّ تشوّفتِ ! هيهات هيهات ، غُرّي غيري ، قد بتتّك ثلاثاً ، فعمرك قصير ، ومجلسك حقير ، وخطرك يسير ، آه آه من قلّة الزاد ، وبُعْد السفر ، ووحشة الطريق .

فوَكَفَتْ دموع معاوية علي لحيته ما يملكها ، وجعل ينشفها بكُمّه وقد اختنق القوم بالبكاء ، فقال : كذا كان أبو الحسن عليه السلام ! كيف وَجْدك عليه يا ضرار ؟ قال : وَجْدُ من ذبح واحدها في حجرها ، لا ترقأ دمعتها ، ولا يسكن حزنها . ثمّ قام فخرج .

في كتاب الأمالي للصدوق عن الأصبغ بن نباتة قال : دخل ضرار بن ضمرة النهشلي على معاوية بن أبي سفيان فقال له : صف لي عليّاً . قال :أ وَتعفيني ، فقال : لا ، بل صِفْه لي ، فقال له ضرار : رحم الله عليّاً ! كان والله فينا كأحدنا ; يدنينا إذا أتيناه ، ويُجيبنا إذا سألناه ، ويقرّبنا إذا زرناه ، لا يُغلق له دوننا باب ، ولا يحجبنا عنه حاجب ، ونحن والله مع تقريبه لنا وقربه منّا ، لا نكلّمه لهيبته ، ولا نبتديه لعظمته ، فإذا تبسّم فعن مثل اللؤلؤ المنظوم .

فقال معاوية : زدني من صفته ، فقال ضرار : رحم الله عليّاً ! كان والله طويل السهاد ، قليل الرُّقاد ، يتلو كتاب الله آناء الليل وأطراف النهار ، ويجود لله بمهجته ، ويبوء إليه بعبرته ، لا تغلق له الستور ، ولا يدّخر عنّا البدور ، ولا يستلين الاتّكاء ، ولا يستخشن الجفاء ، ولو رأيته إذ مثل في محرابه ، وقد أرخي الليل سدوله ، وغارت نجومه ، وهو قابض على لحيته ، يتململ تململ السليم ، ويبكي بكاء الحزين ، وهو يقول : يا دنيا ! إليَّ تعرّضتِ أم إليَّ تشوّقتِ ؟ هيهات هيهات ، لا حاجة لي فيك ، أبَنْتُكِ ثلاثاً لا رجعة لي عليك ، ثمّ يقول : واه واه لبُعد السفر ، وقلّة الزاد ، وخشونة الطريق .

قال : فبكي معاوية وقال : حسبك يا ضرار ، كذلك كان والله عليّ ! رحم الله أبا الحسن !

حلية الأولياء : 1 / 84
تاريخ دمشق : 24 / 401 و402
الاستيعاب : 3 / 209 / 1875 ،
المحاسن والمساوئ : 46 وفيه "عدي بن حاتم" بدل "ضرار"
صفة الصفوة : 1 / 133
الصواعق المحرقة : 131
تذكرة الخواصّ : 118
ذخائر العقبي : 178
الفصول المهمّة : 127
مروج الذهب : 2 / 433
نهج البلاغة : الحكمة 77
خصائص الأئمّة عليهم السلام : 70
كنز الفوائد : 2 / 160
عدّة الداعي : 194
إرشاد القلوب : 218
الفضائل لابن شاذان : 83
المناقب لابن شهر آشوب : 2 / 103
تنبيه الخواطر : 1 / 79 كلّها نحوه
الأمالي للصدوق : 724 / 990
بحار الأنوار : 41 / 14 / 6

واعلم أن قتلة عثمان رضي الله عنه هم أساس الفتنة والقصاص منهم هو سبب معركة الجمل وصفّين ولذلك استحقوا أن يُلعنوا على لسان علي بن أبي طالب رضي الله عنه وأم المؤمنين عائشة رضي الله عنها .

وعثمان رضي الله عنه قُتل مظلوماً والله تعالى يقول: وَلاَ تَقْتُلُواْ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللّهُ إِلاَّ بِالحَقِّ
وَمَن قُتِلَ مَظْلُومًا فَقَدْ جَعَلْنَا لِوَلِيِّهِ سُلْطَانًا فَلاَ يُسْرِف فِّي الْقَتْلِ إِنَّهُ كَانَ مَنْصُورًا
(33) الإسراء

وزبدة معركة صفين

أن عليّاً رضي الله عنه يقول : (البيعة أولاً والقصاص ثانياً)
ومعاوية رضي الله عنه يقول: ( القصاص أولاً والبيعة ثانياً)
والإجتهاد الصواب مع علي رضوان الله عليه فله أجران
والإجتهاد غير الصواب مع معاوية رضوان الله عليه فله أجر واحد

وزبدة معركة الجمل

أن عليّاً وطلحة والزبير وعائشة رضوان الله عليهم
اتفقوا على القصاص من قتلة عثمان المتواجدين في جيش عليّ رضي الله عنه
ولكنّ القتلة أفسدوا الإتفاق والصلح بالهجوم فرقتين على المعسكرين لتضيع قضيتهم
فصارت مناوشات من سَحر يوم الجمل حتى قبيل الزوال وبعد الزوال افتلت الزمام من الفريقين
حتى لم يستطع لاعليّ ولاطلحة ولا الزبير ولا عائشة رضوان الله عليهم إيقافها حتى الليل
لعن الله قتلة عثمان في السهل والجبل والبر والبحر .
- آمين-







التوقيع :
قال الإمام الشافعي -رحمه الله-:
«لوددت أن الناس تعلموا هذا العلم ولا يُنسبُ إلىَّ شيءٌ منه أبدا فأوجرُ عليه ولا يحمدوني!» تهذيب الأسماء واللغات(1/53)
من مواضيعي في المنتدى
»» يا رافضة ما هي الفضيلة التي لعلي رضي الله تعالى عنه في أية الولاية ؟
»» يا رافضة هل إحتفل الحسن والحسين وعلي رضي الله عنهم بعيد الغدير ؟
»» التحريفات في كتاب التهذيب لشيخهم الطوسي
»» الصحابه رضوان الله عليهم في كتب الرافضة
»» الأخبار بعلل أثر مالك الدار
 
قديم 04-12-09, 09:57 AM   رقم المشاركة : 6
تقي الدين السني
عَامَلَهُ الْلَّهُ بِلُطْفِه








تقي الدين السني غير متصل

تقي الدين السني is on a distinguished road


لا إله إلا الله ,,







التوقيع :
قال الإمام الشافعي -رحمه الله-:
«لوددت أن الناس تعلموا هذا العلم ولا يُنسبُ إلىَّ شيءٌ منه أبدا فأوجرُ عليه ولا يحمدوني!» تهذيب الأسماء واللغات(1/53)
من مواضيعي في المنتدى
»» هل كان يغني الحافظ الثقة " إبراهيم بن سعد " .. ؟؟
»» دفاعاً عن الإمام مالك ونسب التدليس لمالك بن أنس
»» رواية تعال هنا لنتكلم عن مذهبكم
»» البرهان في تنفيد أكاذيب أسد الشيطان ( أسد الله الغالب )
»» ناصر سنة النبي تفضل
 
قديم 04-12-09, 12:33 PM   رقم المشاركة : 7
خالد المخضبي
عضو ماسي






خالد المخضبي غير متصل

خالد المخضبي is on a distinguished road


لله درك شيخنا الحبيب تقي الدين السني

وشهادة سيدنا على فيهم تدحض اقوال الرافضه وتنسفها

الحجرات (آية:9):وان طائفتان من المؤمنين اقتتلوا فاصلحوا بينهما فان بغت احداهما على الاخرى فقاتلوا التي تبغي حتى تفيء الى امر الله فان فاءت فاصلحوا بينهما بالعدل واقسطوا ان الله يحب المقسطين

[ 58 ]
ومن كتاب كتبه(عليه السلام)
إلى أهل الامصار
يقتصّ فيه ما جرى بينه وبين أهل صفين
وَكَانَ بَدْءُ أَمْرِنَا أَنَّا الْتَقَيْنَا وَالْقَوْمُ مِنْ أَهْلِ الشَّامِ، وَالظَّاهِرُ أَنَّ رَبَّنَا وَاحِدٌ(1)، وَنَبِيَّنَا وَاحِدٌ، وَدَعْوَتَنَا فِي الاِْسْلاَمِ وَاحِدَةٌ، لاَ نَسْتَزِيدُهُمْ فِي الاِْيمَانِ(2) باللهِ وَالتَّصْدِيقِ بِرَسُولِهِ(صلى الله عليه وآله)، وَلاَ يَسْتَزِيدُونَنَا، الاَْمْرُ وَاحِدٌ، إِلاَّ مَا اخْتَلَفْنَا فِيهِ مِنْ دَمِ عُثْمانَ، وَنَحْنُ مِنْهُ بَرَاءٌ!
فَقُلْنَا: تَعَالَوْا نُدَاوِ مَا لاَ يُدْرَكُ الْيَوْمَ بِإِطْفَاءِ النَّائِرَةِ(3)، وَتَسْكِينِ الْعَامَّةِ،
____________
1. والظاهر أن ربنا واحد: الواوللحال، أي كان التقاؤنا في حال يظهر فيها أننا متحدون في العقيدة لااختلاف بيننا إلا في دم عثمان.
2. لانستزيد هم في الايمان: أي لانطلب منهم زيادة في الايمان لانهم كانوا مؤمنين.
3. النائرَة ـ بالنون الموحدة ـ: بمعنى الثائرة بالتاء المثلثة، وأصلها من ثارت الفتنة إذا اشتعلت وهاجت.



http://www.aqaed.com/shialib/books/0...-25.html#ind58 نهج البلاغة للشريف الرضي..صفحه735خطبة58..عليا يقول عن أهل الشام إنهم مؤمنين وسبب الحرب هو دم عثمان فقط...موقع تابع للسستاني






 
قديم 04-12-09, 12:46 PM   رقم المشاركة : 8
ابراهيم العراقي
مشترك جديد







ابراهيم العراقي غير متصل

ابراهيم العراقي is on a distinguished road


بارك الله بك اخي تقي الدين والله افدتنا كثيرا فجزاك الله خيرا







 
قديم 04-12-09, 01:14 PM   رقم المشاركة : 9
ابو البيداء
عضو






ابو البيداء غير متصل

ابو البيداء is on a distinguished road


جزاك الله خيرا أخي الكريم
موضوع قيم
فماذا يقولون في قوله تعالى{وَنَزَعْنَا مَا فِي صُدُورِهِم مِّنْ غِلٍّ إِخْوَاناً عَلَى سُرُرٍ مُّتَقَابِلِينَ }الحجر47
لكن القرآن صار يمشي على أهوائهم.......
نسأل الله العافية
بوووووووووووووركت






التوقيع :
{جاء رجلٌ إلى ابن شُبْرُمة ، فسأله عن مسألةٍ ، ففسّرها له ، فقال : لمأفهَم!فأعاد ، فقال : لم أفهَم!فقال له : " إن كنتَ لم تفهَمْ لأنّك لم تفهَم ،فستفهمُ بالإعادة ،و إن كنت لم تفهم لأنّك لا تفهم ، فهذاداءٌ لا دواء له! }
من مواضيعي في المنتدى
»» ما يجمعنا مع الروافض ؟ هذا قول مرجعهم
»» سب الله أشد من سب الرسول صلى الله عليه وسلم
»» أويعلمها جعفر الصادق وتخفى على رسول الله ؟
»» كلام بعض العلماء عن الصحابة الأجلاء
»» ملخص مختصر لكتاب حقوق أهل البيت
 
قديم 04-12-09, 01:24 PM   رقم المشاركة : 10
تقي الدين السني
عَامَلَهُ الْلَّهُ بِلُطْفِه








تقي الدين السني غير متصل

تقي الدين السني is on a distinguished road


بارك الله فيك شيخنا محب الدين الخطيب ونفع الله بك ورزقك الله الجنه

أخي الحبيب ابراهيم العراقي نفع الله بك ورزقك الله تعالى الجنه

أبو البيداء نفع الله بك ورزقك الله تعالى الجنه وغفر الله لك وبارك فيك ربي







التوقيع :
قال الإمام الشافعي -رحمه الله-:
«لوددت أن الناس تعلموا هذا العلم ولا يُنسبُ إلىَّ شيءٌ منه أبدا فأوجرُ عليه ولا يحمدوني!» تهذيب الأسماء واللغات(1/53)
من مواضيعي في المنتدى
»» ناصر سنة النبي تفضل
»» هل زيارة قبر الحسين فريضة كفريضة الصلاة يا رافضة ؟؟؟
»» سجد علي بن ابي طالب رضي الله عنه شكراً في النهروان فقط لماذا ؟
»» أيكون الطاغوت الخمييني أشجعُ من الجبان المهدي يا رافضة ؟
»» الرد على شبهة [ تكفير إبن تيمية لنبي الله شعيب ]
 
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:01 PM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "