العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتديـــــــــــــات الحوارية > الحــوار مع الــصـوفــيـــة

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 24-10-09, 06:19 PM   رقم المشاركة : 1
مناصرة الدعوة
مشرف سابق








مناصرة الدعوة غير متصل

مناصرة الدعوة is on a distinguished road


الصوفيه في ليبيا وحربهم الشديد علي دعوة الشيخ محمد بن عبدالوهاب رحمه الله

الصوفيه في ليبيا وحربهم الشديد علي دعوة الشيخ محمد بن عبدالوهاب رحمه الله
بسم الله الرحمن الرحيم
الاخوة الافاضل................
هنا في ليبيا الصوفيه القبورية بجميع طرقها لها الصولة والجولة ، وتفعل ما تشاء في ممارسة طقوسهم المخالفة لشرع ، لان الدولة تساند فيهم وتدعم فيهم وكما لا يخفي عليكم رأس الفساد في نشر هذه الدعوة الباطلة الفاسدة هو ( الخويلدي الحميدي ـ أهلكه الله ) الذي ينتمي لهذه الطريقة الباطلة طريقة التصوف التي دينهم كله ضد الكتاب والسنة ، واعتقادهم الباطل في القبور والاولياء واذكارهم البدعية وممارستهم للحضاري والبنادير فحقاً هم أمة مخذوله الي يوم الدين .

عموماً الخويلدي الحميدي ـ ينقل للقذافي بان الصوفيه هي الطريقة المعتدله ويطعن بقوة في دعوة الشيخ محمد بن عبدالوهاب رحمه الله ، وهي كما لا يخفي عليكم دعوة من مشكاة النبوة وهي علي طريق السلف الصالح رضي الله عنهم وارضاهم .
=================================
للمزيد من الفائدة والتعريف بدعوة الشيخ محمد بن عبدالوهاب يرجي قراءة التالي:
الإمام محمد بن عبد الوهاب دعوته وسيرته

الحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم وبارك على عبده ورسوله وخيرته من خلقه سيدنا وإمامنا محمد بن عبد الله، وعلى آله وأصحابه ومن والاه.

أما بعد: أيها الإخوان الفضلاء، أيها الأبناء الأعزاء، هذه المحاضرة الموجزة أتقدم بها بين أيديكم تنويرا للأفكار، وإيضاحا للحقائق، ونصحا لله ولعباده، وأداء لبعض ما يجب علي من الحق نحو المحاضر عنه، وهذه المحاضرة عنوانها: الشيخ الإمام محمد بن عبد الوهاب ، دعوته وسيرته.

لما كان الحديث عن المصلحين والدعاة والمجددين، والتذكير بأحوالهم وخصالهم الحميدة، وأعمالهم المجيدة، وشرح سيرتهم التي دلت على إخلاصهم، وعلى صدقهم في دعوتهم وإصلاحهم، لما كان الحديث عن هؤلاء المصلحين المشار إليهم، وعن أخلاقهم وأعمالهم وسيرتهم، مما تشتاق إليه النفوس، وترتاح له القلوب، ويود سماعه كل غيور على الدين، وكل راغب في الإصلاح، والدعوة إلى سبيل الحق، رأيت أن أتحدث إليكم عن رجل عظيم ومصلح كبير، وداعية غيور، ألا وهو الشيخ المجدد للإسلام في الجزيرة العربية في القرن الثاني عشر من الهجرة النبوية هو الإمام محمد بن عبد الوهاب بن سليمان بن علي التميمي الحنبلي.

لقد عرف الناس هذا الإمام ولا سيما علماؤهم ورؤساؤهم، وكبراؤهم وأعيانهم في الجزيرة العربية وفي خارجها، ولقد كتب الناس عنه كتابات كثيرة ما بين موجز وما بين مطول، ولقد أفرده كثير من الناس بكتابات، حتى المستشرقون كتبوا عنه كتابات كثيرة، وكتب عنه آخرون في أثناء كتاباتهم عن المصلحين، وفي أثناء كتاباتهم في التاريخ، وصفه المنصفون منهم بأنه مصلح عظيم، وبأنه مجدد للإسلام، وبأنه على هدى ونور من ربه، وإن تعدادهم يشق كثيرا.

ومن جملتهم المؤلف الكبير أبو بكر الشيخ حسين بن غنام الأحسائي . فقد كتب عن هذا الشيخ فأجاد وأفاد، وذكر سيرته وذكر غزواته، وأطنب في ذلك وكتب كثيرا من رسائله، واستنباطاته من كتاب الله عز وجل، ومنهم أيضا الشيخ عثمان بن بشر في كتابه عنوان المجد، فقد كتب عن هذا الشيخ أيضا، وعن دعوته، وعن سيرته، وعن تأريخ حياته، وعن غزواته وجهاده، ومنهم خارج الجزيرة الدكتور أحمد أمين في كتابه زعماء الإصلاح، فقد كتب عنه وأنصف، ومنهم الشيخ الكبير مسعود الندوي ، فقد كتب عنه وسماه: المصلح المظلوم، وكتب عن سيرته وأجاد في ذلك، وكتب عنه أيضا آخرون، منهم الشيخ الكبير الأمير محمد بن إسماعيل الصنعاني ، فقد كان في زمانه وقد كان على دعوته. فلما بلغه دعوة الشيخ سر بها وحمد الله عليها.

وكذلك كتب عنه العلامة الكبير الشيخ محمد بن علي الشوكاني ، صاحب نيل الأوطار ورثاه بمرثية عظيمة، وكتب عنه جمع غير هؤلاء يعرفهم القراء والعلماء وبمناسبة كون كثير من الناس قد يخفى عليه حال هذا الرجل وسيرته ودعوته رأيت أن أساهم في بيان حال هذا الرجل، وما كان عليه من سيرة حسنة، ودعوة صالحة، وجهاد صادق، وأن أشرح قليلا مما أعرفه عن هذا الإمام حتى يتبصر في أمره من كان عنده شيء من لبس، أو شيء من شك في حال هذا الرجل، ودعوته، وما كان عليه، ولد هذا الإمام في عام (1115) هجرية، هذا هو المشهور في مولده رحمة الله عليه، وقيل في عام (1111) هجرية، والمعروف الأول: أنه ولد في عام 1115 هجرية على صاحبها أفضل الصلاة وأكمل التحية.

وتعلم على أبيه في بلدة العيينة، وهذه البلدة هي مسقط رأسه رحمه الله عليه وهي قرية معلومة في اليمامة في نجد، شمال غرب مدينة الرياض، بينها وبين الرياض مسيرة سبعين كيلو متر، ولد فيها رحمة الله عليه، ونشأ نشأة صالحة، وقرأ القرآن مبكرا واجتهد في الدراسة والتفقه على أبيه الشيخ عبد الوهاب بن سليمان وكان فقيها كبيرا، وكان عالما قديرا، وكان قاضيا في بلدة العيينة. ثم بعد بلوغ الحلم حج وقصد بيت الله الحرام، وأخذ عن بعض علماء الحرم الشريف. ثم توجه إلى المدينة على ساكنها أفضل الصلاة والسلام، فاجتمع بعلمائها، وأقام فيها مدة، وأخذ عن عالمين كبيرين مشهورين في المدينة ذلك الوقت. وهما الشيخ عبد الله بن إبراهيم بن سيف النجدي ، أصله من المجمعة، وهو والد الشيخ إبراهيم بن عبد الله صاحب العذب الفائض في علم الفرائض، وأخذ أيضا عن الشيخ الكبير محمد حياة السندي بالمدينة. هذان العالمان ممن اشتهر أخذ الشيخ عنهما بالمدينة، ولعله أخذ عن غيرهما ممن لا نعرف.

ورحل الشيخ لطلب العلم إلى العراق، فقصد البصرة واجتمع بعلمائها، وأخذ عنهم ما شاء الله من العلم، وأظهر الدعوة هناك إلى توحيد الله، ودعا الناس إلى السنة، وأظهر للناس أن الواجب على جميع المسلمين أن يأخذوا دينهم عن كتاب الله، وسنة رسول الله عليه الصلاة والسلام، وناقش وذاكر في ذلك، وناظر من هنالك من العلماء واشتهر من مشايخه هناك شخص يقال له الشيخ محمد المجموعي ، وقد ثار عليه بعض علماء السوء بالبصرة، وحصل عليه وعلى شيخه المذكور بعض الأذى، فخرج من أجل ذلك، وكان من نيته أن يقصد الشام، فلم يقدر على ذلك لعدم وجود النفقة الكافية، فخرج من البصرة إلى الزبير، وتوجه من الزبير إلى الأحساء واجتمع بعلمائها وذاكرهم في أشياء من أصول الدين، ثم توجه إلى بلدة حريملاء وذلك (والله أعلم) في العقد الخامس من القرن الثاني عشر، لأن أباه كان قاضيا في العيينة، وصار بينه وبين أميرها نزاع، فانتقل عنها إلى حريملاء سنة 1139 هجرية، فقدم الشيخ محمد على أبيه في حريملاء بعد انتقاله إليها سنة 1139 هجرية، فيكون قدومه حريملاء في عام 1140 هجرية أو ما بعدها، واستقر هناك، ولم يزل مشتغلا بالعلم والتعليم، والدعوة في حريملاء حتى مات والده عام 1153 هجرية، فحصل من بعض أهل حريملاء شر عليه، وهم بعض السفلة بها أن يفتك به، وقيل إن بعضهم تسور عليه الجدار، فعلم بهم بعض الناس فهربوا، وبعد ذلك ارتحل الشيخ إلى العيينة رحمة الله عليه.

وأسباب غضب هؤلاء السفلة عليه أنه كان آمرا بالمعروف ناهيا عن المنكر، وكان يحث الأمراء على تعزير المجرمين، الذين يعتدون على الناس بالسلب والنهب والإيذاء، هؤلاء السفلة الذين يقال لهم العبيد هناك، ولما عرفوا من الشيخ أنه ضدهم، وأنه لا يرضى بأفعالهم، وأنه يحرض الأمراء على عقوباتهم، والحد من شرهم، غضبوا عليه وهموا أن يفتكوا به، فصانه الله وحماه، ثم انتقل إلى بلدة العيينة وأميرها إذ ذاك عثمان بن ناصر بن معمر ، فنزل عليه ورحب به الأمير، وقال قم بالدعوة إلى الله، ونحن معك وناصروك، وأظهر له الخير، والمحبة والموافقة على ما هو عليه.

فاشتغل الشيخ بالتعليم والإرشاد والدعوة إلى الله عز وجل، وتوجيه الناس إلى الخير، والمحبة في الله رجالهم ونسائهم، واشتهر أمره في العيينة، وعظم صيته، وجاء إليه الناس من القرى المجاورة، وفي يوم من الأيام قال الشيخ للأمير عثمان : دعنا نهدم قبة زيد بن الخطاب رضي الله عنه فإنها أسست على غير هدى، وأن الله جل وعلا لا يرضى بهذا العمل، والرسول عليه الصلاة والسلام نهى عن البناء على القبور، واتخاذ المساجد عليها، وهذه القبة فتنت الناس وغيرت العقائد، وحصل بها الشرك فيجب هدمها، فقال الأمير: لا مانع من ذلك، فقال الشيخ: إني أخشى أن يثور أهل الجبيلة، والجبيلة قرية هنالك قريبة من القبر، فخرج عثمان ومعه جيش يبلغون 600 مقاتل لهدم القبة. ومعهم الشيخ رحمة الله عليه، فلما قربوا من القبة خرج أهل الجبيلة لما سمعوا بذلك لينصروها ويحموها. فلما رأوا الأمير عثمان ومن معه كفوا ورجعوا عن ذلك. فباشر الشيخ هدمها وإزالتها، فأزالها الله عز وجل على يديه رحمة الله عليه. ولنذكر نبذة عن حال نجد قبل قيام الشيخ رحمة الله عليه، وعن أسباب قيامه، ودعوته.
كان أهل نجد قبل دعوة الشيخ على حالة لا يرضاها مؤمن، كان الشرك الأكبر قد نشأ وانتشر، حتى عبدت القباب وعبدت الأشجار، والأحجار، وعبدت الغيران، وعبد من يدعي بالولاية. وهو من المعتوهين، وعبد من دون الله أناس يدعون بالولاية، وهم مجانين مجاذيب لا عقول عندهم، واشتهر في نجد السحرة والكهنة، وسؤالهم وتصديقهم وليس هناك منكر إلا من شاء الله، وغلب على الناس الإقبال على الدنيا وشهواتها، وقل القائم لله والناصر لدين الله، وهكذا في الحرمين الشريفين، وفي اليمن اشتهر في ذلك الشرك، وبناء القباب على القبور، ودعاء الأولياء والاستغاثة بهم، وفي اليمن من ذلك الشيء الكثير، وفي بلدان نجد من ذلك ما لا يحصى، ما بين قبر وما بين غار، وبين شجرة وبين مجذوب ومجنون يدعى من دون الله ويستغاث به مع الله، وكذلك مما عرف في نجد واشتهر دعاء الجن والاستغاثة بهم، وذبح الذبائح لهم، وجعلها في الزوايا من البيوت رجاء نجدتهم، وخوف شرهم، فلما رأى الشيخ الإمام هذا الشرك وظهوره في الناس، وعدم وجود منكر لذلك، وقائم بالدعوة إلى الله في ذلك، شمر عن ساعد الجد، وصبر على الدعوة، وعرف أنه لا بد من جهاد، وصبر وتحمل للأذى، فجد في التعليم والتوجيه والإرشاد وهو في العيينة، وفي مكاتبة العلماء في ذلك، والمذاكرة معهم رجاء أن يقوموا معه في نصر دين الله، والمجاهدة في هذا الشرك وهذه الخرافات، فأجاب دعوته كثيرون من علماء نجد وعلماء الحرمين، وعلماء اليمن، وغيرهم وكتبوا إليه بالموافقة، وخالف آخرون وعابوا ما دعا إليه وذموه، ونفروا عنه وهم بين أمرين، ما بين جاهل خرافي لا يعرف دين الله ولا يعرف توحيد الله، وإنما يعرف ما هو عليه آباؤه وأجداده من الجهل والضلال والشرك، والبدع، والخرافات، كما قال الله عز وجل عن أمثال أولئك:


وطائفة أخرى ممن ينسبون إلى العلم ردوا عليه عنادا وحسدا، لئلا يقول العامة: ما بالكم لم تنكروا علينا هذا الشيء؟ لماذا جاء ابن عبد الوهاب وصار على الحق، وأنتم علماء ولم تنكروا هذا الباطل؟!. فحسدوه وخجلوا من العامة، وأظهروا العناد للحق، إيثارا للعاجل على الآجل، واقتداء باليهود في إيثارهم الدنيا على الآخرة، نسأل الله العافية والسلامة.

أما الشيخ فقد صبر وجد في الدعوة، وشجعه من شجعه من العلماء والأعيان في داخل الجزيرة، وفي خارجها، فعزم على ذلك واستعان بربه عز وجل، وعكف قبل ذلك على كتاب الله، وكانت له اليد الطولى في تفسير كتاب الله، والاستنباط منه، وعكف على سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم وسيرة أصحابه، وجد في ذلك وتبصر فيه، حتى أدرك من ذلك ما أعانه وثبته على الحق، فشمر عن ساعد الجد، وصمم على الدعوة وعلى أن ينشرها بين الناس، ويكاتب الأمراء والعلماء في ذلك، وليكن في ذلك ما يكون.

فحقق الله له الآمال الطيبة، ونشر به الدعوة، وأيد به الحق، وهيأ الله له أنصارا ومساعدين وأعوانا، حتى ظهر دين الله، وعلت كلمة الله فاستمر الشيخ في الدعوة في العيينة بالتعليم والإرشاد، ثم شمر عن ساعد الجد إلى العمل وإزالة آثار الشرك بالفعل، لما رأى الدعوة لم تؤثر، باشر الدعوة عمليا ليزيل بيده ما ***ر، وما أمكن من آثار الشرك، قال الشيخ للأمير عثمان بن معمر : لا بد من هدم هذه القبة التي على قبر زيد . وزيد بن الخطاب رضي الله عنه هو أخو عمر بن الخطاب أمير المؤمنين رضي الله تعالى عن الجميع. وكان من جملة الشهداء في قتال مسيلمة الكذاب في عام 12 من الهجرة النبوية، فكان ممن قتل هناك، وبني على قبره قبة فيما يذكرون، وقد يكون قبر غيره، لكنه فيما يذكرون أنه قبره، فوافقه عثمان كما تقدم، وهدمت القبة بحمد الله، وزال أثرها إلى اليوم ولله الحمد والمنة، أماتها جل وعلا لما هدمت عن نية صالحة، وقصد مستقيم ونصر للحق .
وهناك قبور أخرى منها قبر يقال إنه قبر ضرار بن الأزور ، كانت عليه قبة هدمت أيضا، وهناك مشاهد أخرى أزالها الله عز وجل، وكانت هناك غيران وأشجار تعبد من دون الله جل وعلا، فأزيلت وقضي عليها وحذر الناس عنها. والمقصود أن الشيخ استمر رحمة الله عليه على الدعوة، قولا وعملا كما تقدم، ثم إن الشيخ أتته امرأة، واعترفت عنده بالزنا عدة مرات، وسأل عن عقلها فقيل إنها عاقلة ولا بأس بها، فلما صممت على الاعتراف، ولم ترجع عن اعترافها، ولم تدع إكراها ولا شبهة وكانت محصنة، أمر الشيخ رحمة الله عليه بأن ترجم فرجمت بأمره، حالة كونه قاضيا بالعيينة، فاشتهر أمره بعد ذلك بهدم القبة، وبرجم المرأة، وبالدعوة العظيمة إلى الله، وهجرة المهاجرين إلى العيينة.

وبلغ أمير الأحساء وتوابعها من بني خالد سليمان ابن عريعر الخالدي أمر الشيخ، وأنه يدعو إلى الله، وأنه يهدم القباب، وأنه يقيم الحدود، فعظم على هذا البدوي أمر الشيخ، لأن من عادة البادية- إلا من هدى الله- الإقدام على الظلم، وسفك الدماء، ونهب الأموال، وانتهاك الحرمات، فخاف أن هذا الشيخ يعظم أمره، ويزيل سلطان الأمير البدوي، فكتب إلى عثمان يتوعده، ويأمره أن يقتل هذا المطوع الذي عنده في العيينة، وقال: إن المطوع الذي عندكم بلغنا عنه كذا، وكذا!! فإما أن تقتله، وإما أن نقطع عنك خراجك الذي عندنا.!! وكان عنده للأمير عثمان خراج من الذهب، فعظم على عثمان أمر هذا الأمير، وخاف إن عصاه أن يقطع عنه خراجه أو يحاربه، فقال للشيخ: إن هذا الأمير كتب إلينا كذا وكذا، وإنه لا يحسن منا أن نقتلك، وإنا نخاف هذا الأمير ولا نستطيع محاربته، فإذا رأيت أن تخرج عنا فعلت، فقال الشيخ: إن الذي أدعو إليه هو دين الله، وتحقيق كلمة لا إله إلا الله وتحقيق شهادة أن محمدا رسول الله، فمن تمسك بهذا الدين، ونصره وصدق في ذلك نصره الله وأيده وولاه على بلاد أعدائه، فإن صبرت واستقمت، وقبلت هذا الخير فأبشر، فسينصرك الله ويحميك من هذا البدوي وغيره، وسوف يوليك الله بلاده وعشيرته. فقال: أيها الشيخ إنا لا نستطيع محاربته، ولا صبر لنا على مخالفته.

فخرج الشيخ عند ذلك وتحول من العيينة إلى بلاد الدرعية، جاء إليها ماشيا فيما ذكروا، حتى وصل إليها في آخر النهار، وقد خرج من العيينة في أول النهار مشيا على الأقدام، لم يرحله عثمان ، فدخل على شخص من خيارها في أعلا البلد يقال له محمد بن سويلم العريني ، فنزل عليه ويقال إن هذا الرجل خاف من نزوله عليه، وضاقت به الأرض بما رحبت، وخاف من أمير الدرعية محمد بن سعود فطمأنه الشيخ وقال له: أبشر بخير وهذا الذي أدعو الناس إليه دين الله، وسوف يظهره الله. فبلغ محمد بن سعود خبر الشيخ محمد .

ويقال إن الذي أخبره زوجته، جاء إليها بعض الصالحين، وقال لها: أخبري محمدا بهذا الرجل، وشجعيه على قبول دعوته، وحرضيه على مؤازرته ومساعدته، وكانت امرأة صالحة طيبة، فلما دخل عليها محمد بن سعود أمير الدرعية وملحقاتها، قالت له: أبشر بهذه الغنيمة العظيمة! هذه غنيمة ساقها الله إليك، رجل داعية يدعو إلى دين الله، يدعو إلى كتاب الله، يدعو إلى سنة رسول الله عليه الصلاة والسلام يا لها من غنيمة! بادر بقبوله وبادر بنصرته، ولا تقف في ذلك أبدا، فقبل الأمير مشورتها، ثم تردد هل يذهب إليه أم يدعوه إليه؟! فأشير عليه، ويقال إن المرأة أيضا هي التي أشارت عليه مع جماعة من الصالحين، وقالوا له: لا ينبغي أن تدعوه إليك، بل ينبغي أن تقصده في منزله وأن تقصده أنت، وأن تعظم العلم والداعي إلى الخير، فأجاب إلى ذلك لما كتب الله له من السعادة والخير رحمة الله عليه، وأكرم مثواه، فذهب إلى الشيخ في بيت محمد بن سويلم وقصده وسلم عليه وتحدث معه، وقال له يا شيخ محمد : أبشر بالنصرة وأبشر بالأمن وأبشر بالمساعدة فقال له الشيخ وأنت أبشر بالنصرة أيضا والتمكين والعاقبة الحميدة، هذا دين الله من نصره نصره الله، ومن أيده أيده الله، وسوف تجد آثار ذلك سريعا، فقال: يا شيخ سأبايعك على دين الله ورسوله، وعلى الجهاد في سبيل الله، ولكنني أخشى إذا أيدناك ونصرناك وأظهرك الله على أعداء الإسلام أن تبتغي غير أرضنا، وأن تنتقل عنا إلى أرض أخرى، فقال: لا؛ أبايعك على هذا، أبايعك على أن الدم بالدم، والهدم بالهدم، لا أخرج عن بلادك أبدا، فبايعه على النصرة، وعلى البقاء في البلد، وأنه يبقى عند الأمير يساعده، ويجاهد معه في سبيل الله، حتى يظهر دين الله، وتمت البيعة على ذلك.

وتوافد الناس إلى الدرعية من كل مكان، من العيينة، وعرقة، ومنفوحة والرياض وغير ذلك من البلدان المجاورة، ولم تزل الدرعية موضع هجرة يهاجر إليها الناس من كل مكان، وتسامع الناس بأخبار الشيخ، ودروسه في الدرعية ودعوته إلى الله وإرشاده إليه، فأتوا زرافات ووحدانا، فأقام الشيخ بالدرعية معظما مؤيدا محبوبا منصورا، ورتب الدروس في الدرعية في العقائد، وفي القرآن الكريم، وفي التفسير، وفي الفقه، والحديث، ومصطلحه، والعلوم العربية، والتاريخية، وغير ذلك من العلوم النافعة.

وتوافد الناس عليه من كل مكان، وتعلم عليه في الدرعية الشباب وغيرهم، ورتب للناس دروسا كثيرة للعامة والخاصة، ونشر العلم في الدرعية، واستمر على الدعوة، ثم بدأ بالجهاد وكاتب الناس إلى الدخول في هذا الميدان، وإزالة الشرك الذي في بلادهم، وبدأ بأهل نجد، وكاتب أمراءها وعلماءها، كاتب علماء الرياض، وأميرها دهام بن دواس، وكاتب علماء الخرج وأمراءها، وعلماء بلاد الجنوب والقصيم، وحائل، والوشم، وسدير، وغير ذلك. ولم يزل يكاتبهم ويكاتب علماءهم وأمراءهم، وهكذا علماء الأحساء وعلماء الحرمين الشريفين، وهكذا علماء الخارج في مصر، والشام والعراق، والهند، واليمن، وغير ذلك، ولم يزل يكاتب الناس ويقيم الحجج، ويذكر الناس ما وقع فيه أكثر الخلق من الشرك والبدع، وليس معنى هذا أنه ليس هناك أنصار للدين، بل هناك أنصار، والله جل وعلا ضمن لهذا الدين أن لا بد له من ناصر، ولا تزال طائفة في هذه الأمة على الحق منصورة، كما قال النبي عليه الصلاة والسلام، فهناك أنصار للحق في أقطار كثيرة، ولكن الحديث الآن عن نجد، فكان فيها من الشر والفساد والشرك والخرافات ما لا يحصيه إلا الله عز وجل، مع أن فيها علماء فيهم خير، ولكن لم يقدر لهم أن ينشطوا في الدعوة وأن يقوموا بها كما ينبغي


المــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــص در
http://www.libya-alhora.com/forum/showthread.php?t=2167






التوقيع :

قضتِ الحياةُ أنْ يكونَ النّصرُ لمن يحتملُ الضّربات لا لمنْ يضربُها !
~
ستنصرون .. ستنصرون .. أهل الشام الطيبون .

العلم مقبرة التصوف
من مواضيعي في المنتدى
»» الله اكبر ماهذه الفتاوي انظر يا شيعي بماذا يفتي علمائكم
»» حكم المداومة على صلى الله عليه وسلم عند ذكر أحد الأنبياء / الفوزان
»» هل فتنة الصوفية أضر من فتنة الإفرنج
»» فتوى سماحة مفتي المملكة حول مشاركة المراة في الانتخابات!!
»» زاد عدد إخوتك واحداً
 
قديم 26-10-09, 01:55 AM   رقم المشاركة : 2
مناصرة الدعوة
مشرف سابق








مناصرة الدعوة غير متصل

مناصرة الدعوة is on a distinguished road


===================







التوقيع :

قضتِ الحياةُ أنْ يكونَ النّصرُ لمن يحتملُ الضّربات لا لمنْ يضربُها !
~
ستنصرون .. ستنصرون .. أهل الشام الطيبون .

العلم مقبرة التصوف
من مواضيعي في المنتدى
»» تحذير أهل الإيمان من التقارب بين الأديان
»» بين أطفالنا وكلابهم ، دماؤنا ماء – صور
»» الطوسي يشهد بأن علي حرق الشيعة بالنار وتبرأ منهم / وثيقة
»» الإفراج عن أقدم سجين في مصر 31 سنة قضاها خلف القضبان / صورة
»» متى تبكي على نفسك
 
قديم 29-10-09, 12:28 AM   رقم المشاركة : 3
ليبي سني
موقوف






ليبي سني غير متصل

ليبي سني is on a distinguished road


الصوفية وشيخ الإسلام

السلام عليكم
أختي العزيزة بالنسبة للخويلدي الحميدي تربطه علاقة بمشايخ القرآن الكريم في مسجد مولاي محمد ومسجد القدس ومسجد مصعب بن عمير وتحديدا بالمغفور له بإذن الله الشيخ محمد أبوسنينة القارئ الكبير الذي تذاع تلاواته حتى في قنوات سعودية لما له من إتقان في رواية قالون ، والشيخ عبدالحميد التونسي ، والشيخ الأمين قنيوة ، والشيخ محمد الأمين الجعفري وغيرهم من أهل القرآن الكريم وكلهم والحمد لله نعرفهم شخصيا ولا علاقة لهم بالتصوف لا من قريب ولا من بعيد ، بل إنهم يمرون أمام حلق الذكر الصوفية فلايطلقون حتى السلام أحيانا فضلا عن أن ينضموا إليها ، بإستثناء الشيخ محمد الأمين الجعفري الذي هو صوفي ، ومن المعلوم في طرابلس وليس بالسر هذه العلاقة التي تربط الخويلدي الحميدي بأهل القرآن الكريم وعقدهم جلسات لتلاوة القرآن سواء في المساجد أو في البيوت والخويلدي الحميدي وإن كان عضو مجلس قيادة الثورة الليبية فهو مسلم في النهاية وله أن يقرأ كتاب الله ويجالس حفظة القرآن الكريم ، أما عن الحرب التي تشن ضد السلفية فهذا غير صحيح والسلفية منتشرة في ليبيا بشكل غير عادي ويمارسون حياتهم بكل حرية وهناك الكثير من شباب السلفية أئمة مساجد ويحفظون القرآن الكريم بالمساجد وخطباء ووعاظ ويتقاضون مرتباتهم من الدولة الليبية ، والمنصف يرى بأن الصوفية ليس لها أي تأثير على مؤسسات الدولة حتى تحارب هذا التيار أو غيره من التيارات وليس هذا من أخلاقها أصلا ، والقضية أكبر من أن يهمس الخويلدي الحميدي في أذن معمر القذافي عن شيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب أو يزين له طريق الصوفيين ، أما عن الدفوف والخزعبلات وما إلى ذلك من الملاهي فهي ليست من التصوف في الشئ والتصوف هو سلوك راقي جدا قائم على الكتاب والسنة ، آمل منكم أن تنزلوا إلى أهل التصوف الحقيقيين ومناقشتهم حتى تعرفوا الحقيقة ، والله ماقلت كلامي هذا إلا لوجه الله وأنا مجرد إنسان بسيط لا علاقة لي بأهل الحكم لا من قريب ولا من بعيد .







 
قديم 29-10-09, 11:19 AM   رقم المشاركة : 4
مسلم انا
مشترك جديد






مسلم انا غير متصل

مسلم انا is on a distinguished road


السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
اخواني و اخواتي الاحظ في ليبي سني الخير و اتمنى منكم الرفق و دعائه الى المذهب الصحيح و مقارعته بل الحجه و الدليل و ان شاء الله سيكون من اهل الخير مذهب السلف الصالح







 
قديم 29-10-09, 02:58 PM   رقم المشاركة : 5
ليبي سني
موقوف






ليبي سني غير متصل

ليبي سني is on a distinguished road


تصحيح معلومة

أريد تصحيح معلومة بأن المقصود هو عضو مجلس قيادة الثورة مصطفى الخروبي وليس الخويلدي الحميدي ولعل الأمر إلتبس على الأخت فهما متشابهان في الهيئة ومن نفس المنطقة ، فمصطفى الخروبي هو من يعرف عنه ذهابه للمساجد بكثرة أما الخويلدي الحميدي فهو قليل الإختلاط ومن هواياته التي يحتك الناس بها سباق الخيول ، وأريد أن أوضح معلومة أخرى للأخت بأنه في بدايات الصحوة السلفية في ليبيا في نهاية الثمانينيات لم تكن لدى الأمن الليبي الخبرة الكافية للتفريق بين التيارات التكفيرية والسلفية والصوفية فكانت الإعتقالات تتم على الهيئة أي الإزار واللحية والمحافظة على صلاة الصبح ، أما الآن فلله الحمد فإن للشباب السلفيين كامل الحرية إلا إذا تم التحدث بالشئون السياسية وهذا يشمل كافة الناس بغض النظر عن منهجهم والآن كنت أصلي صلاة الظهر في منطقة تبعد عن سكني حوالي 7 كيلو مترات ولا أعرف أحدا بها والإمام سلفي ماشاء الله ملتحي وإزار والصف الأول ملئ بالشباب السلفي ولا أحد يضايقهم حتى بنظرة ، أقول هذا الكلام وأنا شاهد عيان لا أعتمد على النقل ، وأقول لكم كلام ليس بسر فالكل في ليبيا يعرفه وهو أن الساعدي معمر القذافي قد تأثر بالسلفيين وانضم إليهم منذ سنوات ووالله ما تأثر الصوفيون بذلك بل كان الحديث بينهم عن الدعاء له بالثبات ، لكن مجموعة من الإخوة السلفيين المحيطين به وأنا أعرفهم شخصيا أي بالإسم ولاتوجد بيننا علاقة قاموا بتحريضه على الصوفية فتمت بتلك الفترة تنحية بعض الأئمة والخطباء والوعاظ المحسوبين على التصوف وهم والله ليسوا في معظمهم متصوفين ولكنهم تمسكوا بإجتهادات الفقه المالكي أقول هذا الكلام وأنا معاصر ولدي أسماء ووقائع ومتأسف للإستقواء بالسلطة ، أما عن الحرب التي تقصدها الأخت فياليت توضحها لنا هل هي مادية أو معنوية أم إرهاب بالسجن أم ماذا حتى نستطيع تبيين الواقع وحتى بأسماء المساجد والمناطق إن أحبت الأخت ، وفي الختام أحب أن أوضح نقطة أن الكثير يرى أن كل من ليس بسلفي فهو صوفي وهذا ليس بصحيح







 
قديم 29-10-09, 03:33 PM   رقم المشاركة : 6
الوافي 4
عضو ماسي







الوافي 4 غير متصل

الوافي 4 is on a distinguished road


بارك الله فيك يا سني ليبي على هذه المعلومات القيمة عن ليبيا وكان الله في عونكم على المعتوه معمر القذافي0







 
قديم 29-10-09, 04:31 PM   رقم المشاركة : 7
الشريف الحنبلي
متى عيوني ترى عيون غاليها ؟





الشريف الحنبلي غير متصل

الشريف الحنبلي is on a distinguished road


الأخ (ليبي سني) هل لك أن تخبرنا
كيف مات الشيخ الوالد الفاضل السلفي
محمد البشتي . رحمه الله تعالى ، و ماذا حصل له قبل موته ؟
إن كنت لا تستطيع فلا بأس
الاســـم:	البشتي رحمه الله.jpg
المشاهدات: 9437
الحجـــم:	58.1 كيلوبايت






 
قديم 29-10-09, 06:01 PM   رقم المشاركة : 8
ليبي سني
موقوف






ليبي سني غير متصل

ليبي سني is on a distinguished road


البشتي

لقد صرح سيف الإسلام القذافي بقصة مقتل الشيخ محمد البشتي بإمكانك أن تبحث في القوقل وستحصل عليها بالتفصيل ، وأحب أن أقول لك وأنا صديق شخصي لأبناء الشيخ رحمه الله أنه لما صرح سيف الإسلام القذافي بخبر وفاة الشيخ أقيم فورا مجلس عزاء بمنزل الشيخ هرعت إليه فورا لأجده غاصا بصوفية طرابلس من مريدي الطرق العروسية والعيساوية والقادرية







 
قديم 29-10-09, 06:14 PM   رقم المشاركة : 9
الشريف الحنبلي
متى عيوني ترى عيون غاليها ؟





الشريف الحنبلي غير متصل

الشريف الحنبلي is on a distinguished road


لقد رأيت محاكمة الشيخ رحمه الله ...اللجان الثورية ....الخ
هل تم دفن الشيخ رحمه الله ؟







 
قديم 30-10-09, 12:01 AM   رقم المشاركة : 10
ليبي سني
موقوف






ليبي سني غير متصل

ليبي سني is on a distinguished road


واحرقلباه

للأسف أخي حسب ما قاله سيف الإسلام القذافي فقد تم دفن الشيخ بعد قتله في إحدى الغابات







 
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:23 PM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "