العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتديـــــــــــــات الحوارية > الــــحــــــــــــوار مع الاثني عشرية > كتب ووثائق منتدى الحوار مع الاثني عشرية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 15-07-09, 08:29 AM   رقم المشاركة : 1
تقي الدين السني
عَامَلَهُ الْلَّهُ بِلُطْفِه








تقي الدين السني غير متصل

تقي الدين السني is on a distinguished road


Smile دراسة مفصلة لرواية ابن جرير الطبري الرافضي في كسر الضلع وثائق جديدة للكبار فقط

كتب هذا الموضوع الشيخ الحبيب الحوزوي في منتديات انصار ال محمد عليهم السلام وأحببت أن أنقله لكم سائل المولى عز وجل أن ينفع الله بعلمه وينفعه بما يقدم من عمل غفر الله له ولوالديه .

الحمد لله وبعد :

بعد أن تم بحمد الله وفضله بيان بطلان أسطورة الضلع المكسور , من كتب الشيعة الإمامية و باتباع شروطهم المزعومة في علوم الحديث , وفي أكثر من موضوع , ومن أكثر من أخ من الإخوة الكرام .

وبعد النقاش الطويل المشتت هنا وهناك تبين وبلاشك أن رأس مال الرافضة في خرافة كسر ضلع فاطمة الزهراء رضي الله عنها رواية عليلة يذكرها لهم المدعو ابن جرير الطبري الرافضي الصغير في كتابه الملفق ( دلائل الإمامة ) , ومن تأمل في إسناد هذه الرواية سيرى وبلا أدنى شك الفشل الذريع الذي يحيط بمن يحاول تصحيح هذه الرواية على ما فيها من البلاء .

وهذا الموضوع الذي أسأل الله أن يكون خالصا لوجهه الكريم سيكون عبارة عن تسلسل في إثبات بطلان هذه الرواية , وسيكون فيه نقاش تفاصيل التفاصيل ليكون مرجعا لطلاب العلم من الإخوة الكرام إن شاء المولى .

ذكرت سابقا وذكر الإخوة بعض العلل في الإسناد , ولكن بعضها لم يفصل فيه القول , وإنما كنت أذكر إشارات عامة ومجملة دون بيان وجه ودليل هذا الاستدلال على التفصيل , إلا أني استعين الله بتفصيل ما تم إجماله , بل و تعقب كل ما يمكن لعشاق الخرافات من الرافضة الاستدلال به وسد الباب امامهم .

وأحسب اني ساذكر بعض الأمور التي لم يذكرها أحد على حسب ما وقفت عليه في النقاشات , وإن كان سبقني بها أحد فالحمد لله .

وسيكون الموضوع مدعما بالوثائق التي تعطي الموضوع مزيد حجة ودقة إن لزم الأمر .

وسأحاول إن تكون مداخلاتي التي فيها الرد على الإخوة منفصلة , ويكون الكلام المحرر في الموضوع في مداخلة مستقلة لكي تجمع في نهاية المطاف إذا يسر الله .

ولن أرد على أي اعتراض شيعي هنا في هذا الموضوع , ومن كان من الأصدقاء الشيعة يريد النقاش فهذا موضوع :

الأعضاء الشيعة الإمامية هل كسر عمر ضلع الزهراء ؟ كتبكم حجة علي أين السند ‏

http://www.ansaaar.net/vb/showthread.php?t=9717

لازال الموضوع مفتوحا فمن أراد من الرافضة الاعتراض فليقدمه هناك و إلا سأقوم بتحرير مشاركته , لأن هذا الموضوع لم يفتح للنقاش و إنما لذكر الأدلة التي تبين فساد هذه الرواية .

أسأل الله العظيم ان يبارك في هذا الموضوع

ويكون حجة لي يوم لا ينفع مل ولا بنون


و الحمد لله رب العالمين








التوقيع :
قال الإمام الشافعي -رحمه الله-:
«لوددت أن الناس تعلموا هذا العلم ولا يُنسبُ إلىَّ شيءٌ منه أبدا فأوجرُ عليه ولا يحمدوني!» تهذيب الأسماء واللغات(1/53)
من مواضيعي في المنتدى
»» هل للخوارج منهجية في الحديث ؟
»» الرافضي pain في منتديات يا حسين يدعوني للمناظرة
»» أحاديث لا تصح / مهم
»» هروب ( أساتذة نجران ) وحذف الموضوع نهائياً
»» أكثر من 40 راوي لكتاب الكافي في ميزان النقد الحديثي
  رد مع اقتباس
قديم 15-07-09, 08:33 AM   رقم المشاركة : 2
تقي الدين السني
عَامَلَهُ الْلَّهُ بِلُطْفِه








تقي الدين السني غير متصل

تقي الدين السني is on a distinguished road


الحمد لله وبعد :


تبين ومن خلال المحاورات المتعددة بين أهل السنة و الجماعة و بين الرافضة في مسألة

( كسر ضلع فاطمة ) رضي الله عنها , و التي يزعم الإمامية وقوعها

أنهم يستدلون بعدة من الروايات كلها متهالكة , ولكنهم يفرحون و يدندنون

على رواية موجودة في كتاب يسمى ( دلائل الإمامة ) ويزعمون سلامة إسنادها ,

وقبل الخوض في دليلهم الذي يستدلون به كان ولابد من معرفة مؤلف هذا الكتاب و حقيقته .

إذا ما فتح الإنسان الكتاب وجد الغلاف بهذه الصورة :


محمد بن جرير الطبري !!

من هو هذا الرجل ؟

ومن هنا تكون بداية الموضوع .

1- تحقيق حال محمد بن جرير الطبري مؤلف كتاب دلائل الإمامة .

يشترك في هذا الاسم ثلاثة من الرجال :

1- محمد بن جرير الطبري السني الإمام الجليل صاحب التاريخ و التفسير وهو غني عن التعريف ولا إشكال أنه مخالف لمن ستاتي أسمائهم .

2- محمد بن جرير بن رستم الطبري (( الكبير )) وصفه الطوسي في الفهرست بالكبير
وهو من الرافضة صاحب المسترشد في الإمامة ترجمة رقم ( 712 )
في طبعة تحقيق جواد القيومي ص 239 .

3- محمد بن جرير بن رستم الطبري (( الصغير )) وهو صاحب كتاب ( دلائل الإمامة ) , ذهب جمع م علماء
و عقلاء محقيقي الإمامية , بأن هذا مختلف عن سابقه .

فالحاصل أن ابن جرير الطبري الشيعي يطلق على إثنان .

الأول : الكبير ( صاحب المسترشد )

الثاني : الصغير ( صاحب دلائل الإمامة )

وحاول بعض المقلدين الجامدين إثبات أن الصغير و الكبير هما شخصية واحدة
ولم يذكروا دليلا صالح للاستهلاك الآدمي بل استغلوا أوهام من سبقهم !!

وممن حقق مسألة اختلاف الكبير ومغايرته للصغير جمع من المحققين منهم :

* محمد تقي التستري في قاموس الرجال .





كلام التستري واضح كالشمس فهو يرى أن من ذهب إلى اشتراك الكبير والصغير كابن طاووس و من تبعه كالمجلسي الذي زاد الطين بلة
وصاحب مدينة المعاجز متوهمين بل لا عبرة بكلامهم ! .

وإن يسر الله سأقوم بنقل كلام التستري في كتابه الأخبار الدخيلة
فهو المعني بقوله ( تصحيح المحرفات ) .

وممن ذهب لاختلاف الكبير و الصغير العلامة آغابزرك الطهراني
في كتابه طبقات أعلام الشيعة , وسيأتي كلامه ثم ألحقه بقول الخوئي .

و أريد من هذه البداية تحقيق تغاير الكبير عن الصغير من أقوال العلماء
ثم أسوق الأدلة للتغاير
لكي نبني على هذا التغاير الأحكام التي تسر أهل السنة و الجماعة وتدمي قلوب الحاقدين على الصحابة .

و الحمد لله






التوقيع :
قال الإمام الشافعي -رحمه الله-:
«لوددت أن الناس تعلموا هذا العلم ولا يُنسبُ إلىَّ شيءٌ منه أبدا فأوجرُ عليه ولا يحمدوني!» تهذيب الأسماء واللغات(1/53)
من مواضيعي في المنتدى
»» رزية الخميس وجعجعة الرافضة فعلي في الواجهة رضي الله عنهُ
»» ضعف حديث إن الله يغضب لغضبك ويرضى لرضاكِ
»» (فَسْئَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ ) من هم أهل الذكر يا رافضة
»» هل مِنْ نصٍ عَنْ جَابرٍ ( أبو الشَعثاء ) يُثبِتُ إبَاضِيَتَهُ ؟؟؟
»» أينَ كُتب الإباضية في (( الحديث )) وعلومهِ .. ؟
  رد مع اقتباس
قديم 15-07-09, 08:37 AM   رقم المشاركة : 3
تقي الدين السني
عَامَلَهُ الْلَّهُ بِلُطْفِه








تقي الدين السني غير متصل

تقي الدين السني is on a distinguished road


الحمد لله وبعد :

لازلنا في تحديد هوية مؤلف دلائل الإمامة المدعو ( الطبري الصغير )

وقد نقلت فيما سبق كلام التستري صاحب القاموس وكيف رد على من توهم اتحاد

الكبير و الصغير كما هو حال ابن طاووس و البحراني صاحب المعاجز و المجلسي .

والآن مع العلامة آغابزرك الطهراني في تأييد افتراق الشخصيتين بل ورده على من زعم ذلك كابن طاووس و أشباهه ومن تبعهم إلى يوم الدين

ولن أتعب نفسي في الكتابة بل سأنقل للإخوة وثائق من كلامهم في كتبهم لكي يحتفظ بها الإخوة , وكلام الطهراني الآتي غاية في الإهمية :



الجزء ( 2 )




وهذا كلام الطهراني وهو نظير ماذهب إليه المحقق التستري

في أن ابن جرير الرافضي الكبير مختلف عن ابن جرير الرافضي الصغير

لابد من تأصيل هذا في البداية لما له من فائدة في التوصل السريع لحال ابن جرير الصغير هذا

لأن البعض يستميت في محاولت إثبات اشتراكهما في شخصية واحدة
لكي يلبس الأمر ويلحق التوثيق الوارد في حق الكبير ويجعله للصغير
لأنهما كما توحي لهم الشياطين شخية واحدة وهيهات لهم هذا !!

وسأسوق الأدلة على افتراقهما بعد ذكر رأي الخوئي في هذه المسألة

لأنه صار رباً يعبد من دون الله

وسأستمر في التسلسل في المداخلات

و أعد الإخوة بما يسر المؤمنين و يفطر قلوب المنافقين

وللحديث بقية






التوقيع :
قال الإمام الشافعي -رحمه الله-:
«لوددت أن الناس تعلموا هذا العلم ولا يُنسبُ إلىَّ شيءٌ منه أبدا فأوجرُ عليه ولا يحمدوني!» تهذيب الأسماء واللغات(1/53)
من مواضيعي في المنتدى
»» بشـرى للأحبة أسألكم الدعاء بالتوفيق
»» يا شيخ مقداد أثبت لنا عصمة الأئمة
»» يا رافضة الانبياء لا يورثون فهل أنتم تعقلون
»» نقول دفاعا عن الصحابة وردا على المنافقين الشيعة الرافضة في طعنهم بهم
»» يا رافضة ما هي اركان الاسلام ؟؟؟
  رد مع اقتباس
قديم 15-07-09, 08:41 AM   رقم المشاركة : 4
تقي الدين السني
عَامَلَهُ الْلَّهُ بِلُطْفِه








تقي الدين السني غير متصل

تقي الدين السني is on a distinguished road


الحمد لله وبعد :

بعد ذكر رأي التستري و آغابزرك الطهراني في تغاير الطبري الكبير عن الصغير

أنقل رأي كل من :

العلامة محمد صادق بحر العلوم و العلامة حسين بحر العلوم

اللذان ذهبا إلى افتراق الطبري الكبير عن الصغير و أنهما مختلفان كما في تعليقهما

على كتاب الفوائد الرجالية لبحر العلوم (( رجال بحر العلوم ))







و السؤال الموجود في الوثيقة الثالثة مني لتوضيح الأمر

كل هذا لكي لا ندع مجالا لمن اتبع ابن طاووس في أوهامه وحاول إيهام الناس

و التدليس بأن التوثيق المتحصل للكبير يدخل به الصغير النكرة !

وبعد تاكيد افتراق الكبير و الصغير نذكر أهم دليل للتغاير ثم نخوض في

حالهما إذا لم يستجد أمر في مسألة التفريق

و الحمد لله .








التوقيع :
قال الإمام الشافعي -رحمه الله-:
«لوددت أن الناس تعلموا هذا العلم ولا يُنسبُ إلىَّ شيءٌ منه أبدا فأوجرُ عليه ولا يحمدوني!» تهذيب الأسماء واللغات(1/53)
من مواضيعي في المنتدى
»» الفتح الرباني في الذب عن إبن تيمية الحراني / دراسة نقدية ووثائق
»» الزهراء رضي الله تعالى عنها تموت ميتة عادية لا شهادة كما يزعم الرافضة
»» القول والفصل في اية إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إماماً
»» هل ثبتَ التأصيل في مسألة المباهلة وأن علياً هو نفسُ النبي ؟
»» [ هدية لمحب العباس ] إثبات زواج أم كلثوم من عمر رداً على صالح الكرباسي
  رد مع اقتباس
قديم 15-07-09, 08:49 AM   رقم المشاركة : 5
تقي الدين السني
عَامَلَهُ الْلَّهُ بِلُطْفِه








تقي الدين السني غير متصل

تقي الدين السني is on a distinguished road


الحمد لله وبعد :

أختم في هذه المداخلة ذكر أقوال المحققين

في إثبات تغاير الطبري الكبير عن الطبري الصغير

وفي هذا الإطانب فائدة مهمة

وهي قطع الطريق أمام كل من تسول له نفسه

أن يروج لنا الصغير النكرة مستعينا بما قيل في الكبير من توثيق .

و الآن مع رأي الخوئي

حيث أختم به موضوع التفريق بين الكبير و الصغير حيث يقول :









يظهر جليا تفريق الخوئي بين الصغير و الكبير بل و إشادته بكلام شيخه الطهراني

الذي انتصر وفند رأي من يقول بالاشتراك بينهما في كتابه الذريعة

وكتابه طبقات أعلام الشيعة الذي سبق ذكره

وبعدها أذكر أهم دليل للتغاير

ثم ننتقل سويا إلى حال الطبري الصغير

صاحب الكتاب الموسوم بالدلائل وما أدراك ما هذه الدلائل !!

و للحديث بقية






التوقيع :
قال الإمام الشافعي -رحمه الله-:
«لوددت أن الناس تعلموا هذا العلم ولا يُنسبُ إلىَّ شيءٌ منه أبدا فأوجرُ عليه ولا يحمدوني!» تهذيب الأسماء واللغات(1/53)
من مواضيعي في المنتدى
»» الخزرجي ( هُنا ) حول ضبط ابن داود وابن المطهر
»» أريد إسناد صحيح لحديث الكساء في كتبكم يا رافضة
»» المعصوم يقول أن شيعته كفروا بأن عبدوا الرهبان والاحبار !!!
»» هل يعتقد الإباضية بحجية (( خبر الاحاد )) في العقيدة ؟
»» لا يحتفل بعاشوراء إلا ناصبي كذاب !!
  رد مع اقتباس
قديم 15-07-09, 08:52 AM   رقم المشاركة : 6
تقي الدين السني
عَامَلَهُ الْلَّهُ بِلُطْفِه








تقي الدين السني غير متصل

تقي الدين السني is on a distinguished road


الحمد لله وبعد :

ذكرت فيما سبق أقوال المحققين من علماء الإمامية في إصرارهم على تغاير

الطبري الصغير عن الكبير و إنهما شخصيتان متباينتان

وساقوا عدة أدلة تؤيد رأيهم .

و أختار من بين أدلتهم المتعددة ما يفحم كل من تسول له نفسه

التدليس على العامة

ننظر في كتاب دلائل الإمامة المنسوب للطبري الصغير



فنجد بين أسانيده إسناد غريب عجيب !!

كالتالي :



نرى أن مؤلف دلائل الإمامة الطبري الصغير يروي عن محمد بن جرير الطبري !!!

فهو كما نرى شيخ شيخه !!!

وهناك إسناد آخر شبيه به

مما يؤكد تغاير الشخصيتين لينتج لنا طبريان

بخلاف ما يهرف به من يستميت باتحاد الصغير و الكبير

فهل سيصر أصحاب العناد على عنادهم و جهلهم ؟!

وبعد إثبات تغاير الصغير و الكبير من أقوال المحققين وبالادلة التي

لا يسع المنصف إلا الإذعان لها يأتي ويرد هذا السؤال :

من هو ابن جرير الطبري الصغير صاحب الإمامة

وما هو حاله ؟

و للحديث بقية






التوقيع :
قال الإمام الشافعي -رحمه الله-:
«لوددت أن الناس تعلموا هذا العلم ولا يُنسبُ إلىَّ شيءٌ منه أبدا فأوجرُ عليه ولا يحمدوني!» تهذيب الأسماء واللغات(1/53)
من مواضيعي في المنتدى
»» هدية شهر رمضان : إسكات الحمار المحتج بأثر إبن عمر [ أتنصت كأنك حمار ] ... !!
»» من (( والدا )) النبي (( آدم عليه السلام )) ولماذا (( هربا وتركاه ليقتل )) .. ؟
»» وأزواجهُ أمهاتهم هل هو نصٌ قطعي أم فرضي يا رافضة ؟
»» يَـٰأَيُّهَا ٱلرَّسُولُ بَلِّغْ مَآ أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ
»» من يشرح كلام أحد ( أطفال ) شبكة نجران وأغبيائها .. ؟
  رد مع اقتباس
قديم 15-07-09, 08:58 AM   رقم المشاركة : 7
تقي الدين السني
عَامَلَهُ الْلَّهُ بِلُطْفِه








تقي الدين السني غير متصل

تقي الدين السني is on a distinguished road


الحمد لله وبعد :

نقلت سابقا أقوال محققي الإمامية مثل

الطهراني و التستري و الخوئي وأبناء عائلة بحر العلوم

في إثبات تغاير الطبري الكبير عن الطبري الصغير

إلا أننا مع رأي جديد ومفيد وهو رأي عبد الله المامقاني



ويرى المامقاني كغيره من المحققين تغاير الكبير و الصغير

بل وحدد الضابط في تغايرهما وهو رواية ( الحسن بن حمزة الطبري )

لكتاب الطبري الكبير .




ولكن أهم ما في كلام المامقاني مع كونه يرى توثيق كل من الصغير و الكبير

هو قوله عن ( الطبري الصغير ) :

[[ و ليس له ذكر في كلمات أصحابنا الرجاليين ]]

التنقيح 2 / 91

وعلى هذا نسأل عقلاء الإمامية سؤال :

إن كان المامقاني المعاصر يقول أن الطبري الصغير

ليس له ذكر في كلمات الرجاليين الشيعة !

هل يحق لنا اليوم توثيق المجاهيل و النكرات الصغار

الذين ليس لهم ذكر وحال طيلة هذه القرون ؟

وللحديث بقية تبين حقيقة هذا الطبري الصغير








التوقيع :
قال الإمام الشافعي -رحمه الله-:
«لوددت أن الناس تعلموا هذا العلم ولا يُنسبُ إلىَّ شيءٌ منه أبدا فأوجرُ عليه ولا يحمدوني!» تهذيب الأسماء واللغات(1/53)
من مواضيعي في المنتدى
»» كوكب المعرفة ما هي قيمة السنة عندكم ؟
»» سؤالنا حول الأصول فمن لها ... ؟
»» الشيعة وأكذوبة محبة آل البيت تقي الدين
»» تقي الدين السني / أبو خالد الظاهري ورحلته مع رافضة منتدى يا حسين وطرده بعد هزمهم
»» حديث : فريةُ إبتداعِ مُعاوية رضي الله عنُه
  رد مع اقتباس
قديم 15-07-09, 08:59 AM   رقم المشاركة : 8
خالد المخضبي
عضو ماسي






خالد المخضبي غير متصل

خالد المخضبي is on a distinguished road


الله يجزيكم كل خير البحاث والناقل وبعض الصور لاتخرج اخى الفاضل تقى الدين السنى







  رد مع اقتباس
قديم 15-07-09, 09:01 AM   رقم المشاركة : 9
تقي الدين السني
عَامَلَهُ الْلَّهُ بِلُطْفِه








تقي الدين السني غير متصل

تقي الدين السني is on a distinguished road


الحمد لله وبعد :

كنت في صدد ذكر أقوال محققي الإمامية

في إثبات تغاير الطبري الكبير عن الصغير

وبعد بيان الأمر حتى صار كالشمس

ذكرت قول المحقق المامقاني في اعتراف خطير وصريح

بأن الطبري الصغير ليس له ذكر في كتب الإمامية !!!

ومن هنا جاء السؤال :

كيف يقبل الإمامية رواية كتاب لا يعرف من هو مؤلفه ؟

هذا السؤال الذي يحتاج إلى إجابة ويلحقه سؤال آخر :

ما هو السبب الذي وثق المامقاني لاجله الطبري الصغير ؟

أجيب قائلا إنه الهوى والعياذ بالله .

[[ و هنا فائدة مهمة بل في غاية الأهمية ]]

ظن كثير من الإمامية خصوصا الجهال منهم وأهل التقليد

أن الطبري الصغير هو عينه الطبري الكبير

تابعين بذلك تخاريف ابن طاووس

وسأذكر كلاما مختصرا من درر الطهراني

ثم نلخصه بنقاط مهمة يفيد في شفاء مرض أهل التقليد :

الذريعة - آقا بزرگ الطهراني - ج 8 - ص 244 - 247

وأول من نقل عن هذا الكتاب هو السيد على بن طاوس المتوفى ( 664 ) فعبر عنها في بعض كتبه بالدلائل
أو دلائل الأئمة أو دلائل الإمامة ، كما أشرنا إليها . وقد ذكرنا في ( ص 176 و 177 )
أن مكتبة ابن طاوس كانت تشتمل في عام ( 650 )
على ( 1500 مجلد ) ومنها نسخة تامة من هذا الكتاب ،
حيث ينقل من أوائله وأواسطه وأواخره متفرقة في تصانيفه وكان قد ذكر فيها اسم المؤلف ، ولم تصل هذه النسخة إلى المتأخرين عنه الا ناقصا
، فقد نقل السيد من أوائلها أمورا لا يوجد في النسخ المتأخرة .
ثم السيد هاشم التوبلي المتوفى ( 1107 ) أكثر النقل عنه بعنوان ( كتاب الإمامة ) ( في مدينة المعاجز ) فقال في أول الكتاب عند ذكر
مصادره [ كتاب الإمامة لأبي جعفر محمد بن جرير بن رستم الطبري الآملي ، كثير العلم ، حسن الكلام ]
وعند أول ما نقله عنه وهو المعجزة السابعة
للحسن المجتبى ( ع )
قال ما لفظه [ أبو جعفر محمد بن جرير الطبري في ( كتاب الإمامة ) وكلما في هذا عنه فهو منه ]
يعنى كلما انقل في هذا الكتاب عن ابن جرير الطبري فهو من ( كتاب الإمامة ) هذا .
ثم شرع السيد التوبلي في أبواب ( مدينة المعاجز ) بنقل المعجزات التي رواها
مؤلف هذا الكتاب مسندا عن مشايخه الذين شاركه في الرواية
عن بعضهم النجاشي والشيخ الطوسي أيضا ، وظاهر توصيف التوبلي لمؤلف هذا الكتاب بقوله
[ الطبري الآملي ، كثير العلم ، حسن الكلام ]
انه اتحد المؤلف عنده مع محمد بن جرير الامامي
صاحب كتاب ( المسترشد ) الذي ترجمه النجاشي ووصفه بهذه الأوصاف بعينها .
ومنشأ توهم الاتحاد عدم وجود ترجمة لأبي جعفر
محمد بن جرير المتأخر في أصولنا الرجالية .
وبعد السيد التوبلي نقل بعض رواياتها المجلسي المتوفى ( 1110 ) في ( بحار الأنوار )
وكذا غيره من المتأخرين ......................................
وقد ظهر مما فصلناه بطلان ما زعمه بعض ، من أن ( دلائل الإمامة ) من موضوعات القرن السابع ،
وانما وضعه بعض الغلاة ونسبه إلى محمد بن جرير ،
وأنه لقصوره في فن التاريخ والرجال رتب أسانيد روايات الكتاب بحيث يصير المؤلف - محمد بن جرير -
في بعض الأسانيد من رجال القرن الخامس وفى بعضها من القرن الرابع وفى بعضها في القرن الثالث .
وذلك لشهادة متن الكتاب أنه من تأليفات أوائل القرن الخامس ،
وكان قد بقى في زوايا الخمول حتى وصلت نسخته التامة إلى السيد ابن طاوس في القرن السابع ، فعرف قدره واستخرج منه أنواع رواياته وأدرجها في تصانيفه ،
ومن المؤسف أن بعد عصر ابن طاوس ضاعت تلك النسخة التامة
، كما ضاعت عنا كثير من الكتب التي كانت مصادر لتأليفات ابن طاوس ،
وهي في هذا الحكم سواء ، ومنها ( الدعاء والزيارة )
لمحمد بن علي الطرازي المذكور في ( ص 195 )
ولا طريق لنا إلى اثبات وجود تلك الكتب الا من وجود مضامينها في تصانيف ابن طاوس ،
خريط صناعة معرفة الكتب .


اهـ .

أقول فيه فوائد مهمة جدا منها :

* وأول من نقل عن هذا الكتاب هو السيد على بن طاوس المتوفى ( 664 ) .

* لم تصل هذه النسخة إلى المتأخرين عن ابن طاووس
الا ناقصة ، فقد نقل السيد من أوائلها أمورا لا يوجد في النسخ المتأخرة .

* ومنشأ توهم الاتحاد عدم وجود ترجمة لأبي جعفر محمد بن جرير المتأخر في أصولنا الرجالية .

* زعم البعض وللأسف لم يذكر الطهراني من هؤلاء العلماء أن ( دلائل الإمامة ) من موضوعات القرن السابع ،
وانما وضعه بعض الغلاة ونسبه إلى محمد بن جرير ، وأنه لقصوره في فن التاريخ والرجال رتب أسانيد روايات الكتاب بحيث يصير المؤلف - محمد بن جرير .

* ومن المؤسف أن بعد عصر ابن طاوس ضاعت تلك
النسخة التامة ، كما ضاعت عنا كثير من الكتب .

فالحاصل أن المؤلف مجهول وليس له ذكر في الأصول الرجالية
و قد اعترف المامقاني قبل الطهراني بعدم ذكر الرجل كما مر معنا ,
و ان الكتاب كان مفقودا بعد عصر ابن طاووس ,
بل قال بعض العلماء ان الكتاب من وضع الغلاة ونسبوه للطبري
لكن لجهلهم لن يتمكنوا من حبك هذه الكذبة الكبيرة وووووو

وبعد كل هذه المصائب يقول الرافضة أنه من الكتب المعتمدة !!!!! .

وللفائدة أذكر وثيقة جديدة تؤيد قولنا بتغاير الرجلين وكان حقها
أن تذكر سابقا لكن من باب الفائدة ولكي لا تنسى .






الشيخ المحقق صائب عبد الحميد يثبت تغاير الكبير عن الصغير
بل ويقول أن أكثر أخبار الكتاب مما لا يعول عليه !

ولي عودة بتعليق على قول الطهراني
الذي لم يذكر لنا قائله بأن الكتاب من وضع الغلاة !!

و للحديث بقية








التوقيع :
قال الإمام الشافعي -رحمه الله-:
«لوددت أن الناس تعلموا هذا العلم ولا يُنسبُ إلىَّ شيءٌ منه أبدا فأوجرُ عليه ولا يحمدوني!» تهذيب الأسماء واللغات(1/53)
من مواضيعي في المنتدى
»» الرضا يقول إن الذي لا يسهو هو الله لا إله إلا هو
»» إقتدوا باللذين من بعدي أبا بكر وعمر صحيح بجموع شواهدهِ وطرقه
»» إستدلال الرافضة لأثبات الأصل بالظن أو المتشابه
»» أيها الرافضة أكان يعلم النبي صلِّ الله عليه وسلم بنفاق الشيخين رضي الله عنهما
»» الرافضة أذناب اليهود
  رد مع اقتباس
قديم 15-07-09, 09:02 AM   رقم المشاركة : 10
تقي الدين السني
عَامَلَهُ الْلَّهُ بِلُطْفِه








تقي الدين السني غير متصل

تقي الدين السني is on a distinguished road


شيخي الحبيب الموضوع في منتديات
انصار ال محمد عليهم السلام

http://www.ansaaar.com/vb/showthread.php?t=56060&page=2

وسأنقله للفائدة غفر الله لنا ولك
شيخي الحبيب







التوقيع :
قال الإمام الشافعي -رحمه الله-:
«لوددت أن الناس تعلموا هذا العلم ولا يُنسبُ إلىَّ شيءٌ منه أبدا فأوجرُ عليه ولا يحمدوني!» تهذيب الأسماء واللغات(1/53)
من مواضيعي في المنتدى
»» حديث صلاة أسامة بن زيد عند قبر النبي " في الميزان "
»» دافعوا عن سكستانيهم كما لم يدافعوا عن نبي الأمة محمد صلى الله عليه وسلم
»» النبي يترحم على الصحابة ومن تبعهم بحفظهم سنتهِ وتدوينها صفعة للرافضة
»» إضطراب العلامة الحلي في [ توثيقاته ]
»» ماذا استفاد الأئمة من الولاية التكوينية ؟
  رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:22 PM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "