العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتديـــــــــــــات الحوارية > الــــحــــــــــــوار مع الاثني عشرية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 15-04-09, 12:26 PM   رقم المشاركة : 1
ديار
موقوف





ديار غير متصل

ديار is on a distinguished road


غلاة الشيعة واباحة اللواط و تاليه الامام / بن حسكة

مواجهة الغلاة
ومن الفرق الباطلة والمنحرفة التي كان لها نشاط كبير في عصر الإمام الهادي ـ عليه السَّلام ـ هي فرقة الغلاة التي كانت تتبنّى أفكاراً منحرفة وعقائد باطلة وواهية وتدّعي التشيع، فقد غلوا في الإمام حتى ألّهوه، وكانوا يدّعون في بعض الأحيان انّهم قد نصبوا من قبله، وهكذا راحوا يتسبّبون في تشويه الشيعة لدى الفرق الأُخرى.
وقد تبرّأ الإمام الهادي من هذه الفرقة وخاصمهم، وحاول من خلال طردهم أن يبعد وصمة العار التي كانت تلحق التشيع بهم.

ــــــــــــــــــــــــــــ
1-حياة الإمام الهادي:130; الاحتجاج: 249.
2-تحف العقول، الحسن بن شعبة: 458ـ 475.

---------------------------------------------
( 536 )
وقد يمكن القول بأنّ السبب في ظهور عقيدتهم بألوهية الإمام والعقائد الأُخرى المنحرفة هو الأُمور التالية:
أ: معجزاته وعلمه الغيبي والأُمور الأُخرى الغير العادية التي شوهدت من الإمام ممّا لم يستطع هؤلاء تفسيرها بشكل صحيح وناضج، فجعلوها ذريعة للخرافات والبدع، وكلّ ما هو لا إسلامي.
ب: أرادت هذه الفرقة الباطلة أن تدوس على جميع الحدود الإسلامية وقوانين الدين ليتصرّفوا حسب رغباتهم وأهوائهم، ولذلك حلّلوا جميع المحرمات.
ج: كانوا يطمعون فيما كان بأيدي الناس من الأموال، وأرادوا أن يحصلوا على الأموال التي كان الشيعة يدفعونها لأئمتهم.
وعلى أي حال كان الغلاة فرقة خطيرة مضلّة تقودها الشخصيات التالية:
1. علي بن حسكة القمي.
2. قاسم اليقطيني.
3. الحسن بن محمد بن بابا القمي.
4. محمد بن نصير الفهري.
5. فارس بن حاتم.
وعلى سبيل المثال كان علي بن حسكة يعتقد:

أ: أنّ الإمام الهادي ـ عليه السَّلام ـ هو اللّه والخالق لهذا العالم.
ب: انّ ابن حسكة نبي مبعوث من قبل الإمام الهادي لهداية الناس.
ج: الفرائض الإسلامية مثل الزكاة والحج والصوم و... غير واجبة.
وكان محمد بن نصير الفهري يقول:

------------------------------------------------------
( 537 )
أ: انّ الإمام الهادي ـ عليه السَّلام ـ هو ربّ هذا العالم وخالقه.
ب: يجوز الزواج بالمحارم مثل الأُمّ والأُخت والبنت.
ج: اللواط مباح، وهو أحد الطرق لإشباع الرغبات والشهوة ولم يحرمه اللّه.
د: انّ أرواح الأموات تحل في أبدان المواليد (التناسخ).(1)
وفي رسالة يجيب خلالها على أسئلة حول هذا الموضوع يقول الإمام لشيعته:«إنّ هذه الفرقة ضالّة ومنحرفة وكافرة» ويوصيهم بالابتعاد عنها، ففي جواب كتبه ردّاً على سؤال أحد الشيعة حول ابن حسكة وآرائه الباطلة يقول الإمام:
«كذب ابن حسكة عليه لعنة اللّه، وبحسبك انّي لا أعرفه في موالي، ماله لعنه اللّه، فواللّه ما بعث اللّه محمداً والأنبياء قبله إلاّبالحنيفية والصلاة والزكاة والصيام والحجّوالولاية، وما دعا محمد ـ صلَّى الله عليه وآله وسلَّم ـ إلاّإلى اللّه وحده لا شريك له، وكذلك نحن الأوصياء من ولده عبيد اللّه لا نشرك به شيئاً، إن أطعناه رحمنا، وإن عصيناه عذبنا، مالنا على اللّه من حجة بل الحجّة للّه عزّ وجل علينا وعلى جميع خلقه أبرأ إلى اللّه ممن يقول ذلك، وانتفي إلى اللّه من هذا القول، فاهجروهم لعنهم اللّه، والجؤوهم إلى ضيق الطريق، فإن وجدت من أحد منهم خلوة فاشدخ رأسه بالصخر».(2)
وخلال رسالة كتبها إلى العبيدي يتبرّأ الإمام من الفهري وابن بابا القمي أيضاً ويقول: «أبرأ إلى اللّه من الفهري والحسن بن محمد بن بابا القمي، فابرأ منهما فإنّي محذّرك وجميع موالي، وانّي ألعنهما عليهما لعنة اللّه مستأكلين يأكلان بنا الناس،

ــــــــــــــــــــــــــــ
1-حياة الإمام الهادي، القرشي: 335.
2-اختيار معرفة الرجال: 519، الحديث 997; وسائل الشيعة:18/554.

المصدر
سيرة الائمة جعفر السبحاني

http://imamsadeq.org/book/sub6/serah/serah564.html







  رد مع اقتباس
قديم 15-04-09, 12:41 PM   رقم المشاركة : 2
ديار
موقوف





ديار غير متصل

ديار is on a distinguished road


و من كتاب حقيقة التشيع / للكاتب الشيعي صباح البياتي

عن الغلاة
=========


ـ عبدالله بن سبأ:
قال الكشي في ترجمته: كان يدّعي النبوة، وأنّ علياً(عليه السلام)هوالله، فاستتابه ثلاثة أيام فلم يرجع فأحرقه بالنار في جملة سبعين رجلاً، ادعوا فيه ذلك(2).
وقال فيه الشيخ الطوسي وابن داود: عبدالله بن سبأ الذي رجع الى الكفر وأظهر الغلوّ(3).
وقال فيه العلامة الحلّي: غال ملعون حرّقه أمير المؤمنين (عليه السلام)
____________
1- هداية العباد: 2/217.
2- رجال الكشي: 1 / 323 الرقم 170.
3- رجال الطوسي: 51، رجال ابن داود: 254.

--------------------------------------------------------------------------------
الصفحة 159
--------------------------------------------------------------------------------

بالنار، كان يزعم أنّ عليّاً (عليه السلام)إله، وأ نّه نبيّ، لعنه الله(1).
وأخرج الكشّي عن أبان بن عثمان، قال: سمعت أبا عبدالله ـ يعني الإمام الصادق (عليه السلام) ـ يقول: لعن الله عبدالله بن سبأ، إنّه ادعى الربوبية في أمير المؤمنين(عليه السلام)! وكان والله أمير المؤمنين(عليه السلام) عبداً لله طائعاً، الويل لمن كذب علينا، وإنّ قوماً يقولون فينا ما لا نقوله في أنفسنا، نبرأ الى الله منهم، نبرأ الى الله منهم(2).
وروى الكشّي عن عبدالله، قال: قال أبو عبدالله(عليه السلام): "إنّا أهل بيت صدّيقون، لا نخلو من كذّاب يكذب علينا ويسقط صدقنا بكذبه علينا عند الناس، كان رسول الله(صلى الله عليه وآله) أصدق الناس لهجة وأصدق البرية كلّها،وكان مسيلمة يكذب عليه.
وكان أمير المؤمنين (عليه السلام) أصدق من برأ الله بعد الرسول، وكان الذي يكذب عليه ويعمل في تكذيب صدقه ويفتري على الله الكذب:
عبدالله بن سبأ"(3).
2 ـ وفي بحار الأنوار زيادة على ما تقدم: وكان أبو عبدالله الحسين بن علي(عليه السلام) قد اُبتلي بالمختار، ثم ذكر أبو عبدالله(عليه السلام)الحارث الشامي وبناناً، فقال: كانا يكذبان على عليّ بن الحسين(عليه السلام)،
____________
1- الخلاصة: 254.
2- رجال الكشي: 1 /324 الرقم 171.
3- رجال الكشي: 1 /324 الرقم 174.

--------------------------------------------------------------------------------
الصفحة 160
--------------------------------------------------------------------------------

ثم ذكر المغيرة بن سعيد، وبزيعاً، والسري، وأبا الخطاب، ومعمراً، وبشار الشعيري، وحمزة الترمذي، وصائد النّهدي، فقال: لعنهم الله، إنّا لا نخلو من كذّاب يكذب علينا أو عاجز الرأي، كفانا الله مؤونة كلّ كذاب وأذاقهم حرّ الحديد"(1).

موقف الأئمة الأبرار وشيعتهم من الغلاة
لقد أخبر النبيّ الكريم(صلى الله عليه وآله) أصحابه بما سيكون في اُمته من الفتن، وكان من بين الاُمور التي أسرّها الى وصيّه عليّ بن أبي طالب(عليه السلام): أنّ قوماً ينتحلون محبته سيغلون فيه غلوّاً يخرجهم من ملّة الإسلام ويدخلهم في ملّة الكفر والشرك، فعن أحمد بن شادان بإسناده الى الإمام الصادق(عليه السلام) عن آبائه عن علي(عليه السلام)، قال: "قال رسول الله(صلى الله عليه وآله): يا عليّ، مثلك في اُمتي مثل المسيح عيسى بن مريم، افترق قومه ثلاث فرق: فرقة مؤمنة، وهم الحواريون، وفرقة عادوه وهم اليهود، وفرقة غلوا فيه فخرجوا عن الإيمان، وإن اُمتي ستفترق فيك ثلاث فرق: ففرقة شيعتك وهم المؤمنون، وفرقة عدوّك وهم الشاكّون، وفرقة تغلو فيك وهم الجاحدون، وأنت في الجنة يا علي وشيعتك ومحبّ شيعتك، وعدوك والغالي في النار"(2).

____________
1- بحار الأنوار: 25/263.
2- بحار الأنوار: 25/265.

--------------------------------------------------------------------------------
الصفحة 161
--------------------------------------------------------------------------------


موقف أمير المؤمنين علي(عليه السلام) من الغلاة
لقد تصدّى أمير المؤمنين(عليه السلام) للغلاة ولعنهم وعاقبهم بشدّة وتبرّأ منهم، فعن ابن نباتة، قال: قال أمير المؤمنين(عليه السلام): "اللهمّ إنّي بريء من الغلاة كبراءة عيسى بن مريم من النصارى، اللهمّ اخذلهم أبداً ولا تنصر منهم أحداً"(1).
وقال(عليه السلام): "إيّاكم والغلوّ فينا، قولوا إنّا عبيد مربوبون، وقولوا في فضلنا ما شئتم"(2).
وعن أبي عبدالله (عليه السلام) قال: جاء رجل من الأحبار الى أمير المؤمنين(عليه السلام)فقال: يا أمير المؤمنين، متى كان ربّك؟ فقال له(عليه السلام): ثكلتك اُمّك، ومتى لم يكن حتى يقال متى كان! كان ربّي قبل القبل بلا قبل وبعد البعد بلا بعد، ولا غاية ولا منتهى لغايته، انقطعت الغايات عنده فهو منتهى كل غاية.
فقال: يا أمير المؤمنين، أفنبيّ أنت؟
قال: ويلك إنّما أنا عبد من عبيد محمد(صلى الله عليه وآله)"(3).

____________
1- الأمالي للشيخ الطوسي: 54.
2- بحار الأنوار: 25/270.
3- اُصول الكافي: 1/89.

--------------------------------------------------------------------------------
الصفحة 162
--------------------------------------------------------------------------------

وقال(عليه السلام): "إنّما الوقوف علينا في الحلال والحرام، فأما النبوّة فلا"(1).

موقف الإمام زين العابدين(عليه السلام) من الغلاة
قال (عليه السلام): لعن الله من كذب علينا، إنّي ذكرت عبدالله بن سبأ فقامت كل شعرة في جسدي، لقد ادّعى أمراً عظيماً، ما له لعنه الله؟! كان عليٌّ واللهِ عبداً صالحاً أخا رسول الله(صلى الله عليه وآله)، ما نال الكرامة من الله إلاّ بطاعته لله ولرسوله، وما نال رسول الله(صلى الله عليه وآله) الكرامة من الله إلاّ بطاعته.
وقد أخبر(عليه السلام) أبا خالد الكابلي بما سيقع في الاُمة من الغلو كما وقع عند اليهود والنصارى، فقال له: "إنّ اليهود أحبّوا عزيراً حتى قالوا فيه ما قالوا، فلا عزير منهم ولا هم من عزير، وإن النصارى أحبّوا عيسى حتى قالوا فيه ماقالوا، فلا عيسى منهم ولا هم من عيسى، وإنّا على سنّة من ذلك، إنّ قوماً من شيعتنا سيحبّونا حتى يقولوا فينا ما قالت اليهود في عزير، وما قالت النصارى في عيسى بن مريم، فلا هم منا ولا نحن منهم"(2).

موقف الإمام محمد الباقر(عليه السلام) من الغلاة
عن زرارة، عن أبي جعفر(عليه السلام)، قال: سمعته يقول: "لعن الله بنان البيان، وأنّ بناناً لعنه الله كان يكذب على أبي، أشهد أن أبي علي بن الحسين
____________
1- بحار الأنوار: 26/83، دراسات في الحديث والمحدثين لهاشم معروف الحسني: 299.
2- رجال الكشي: 2/336.

--------------------------------------------------------------------------------
الصفحة 163
--------------------------------------------------------------------------------

كان عبداً صالحاً"(1).

موقف الإمام جعفر الصادق(عليه السلام) من الغلاة
لقد استفحل أمر الغلاة في زمن الإمام الصادق(عليه السلام)، ذلك أنّ الإمام(عليه السلام)كان قد بدأ بنشر العلوم المختلفة بين تلاميذه، حتى طار صيته في الآفاق وكثر أتباعه وتلاميذه، وكان يخبر الناس بكثير من الاُمور التي يجهلونها، والتي تلقاها عن آبائه(عليهم السلام)، عن رسول الله(صلى الله عليه وآله)، فتوهم بعض البسطاء أنّ الإمام يعلم الغيب، وأنّ علم الغيب يستلزم الاُلوهية، وقد استغلّ بعض الدهاة هؤلاء البسطاء لتحقيق أغراضهم في تخريب عقائد الناس، وبخاصة الذين دخلوا في الإسلام حديثاً، من السودان والزط وغيرهم ممن كانوا حديثي عهد بعقائدهم المتوارثة، وكذلك استغلال بعض احتياجاتهم المادية والروحية فحرفوهم عن جادة الصواب، حتى قالوا في الإمام الصادق(عليه السلام) ما قالوا، فقد روى مالك بن عطية عن بعض أصحاب أبي عبدالله(عليه السلام)، قال: خرج إلينا أبو عبدالله (عليه السلام) وهو مغضب، فقال: إني خرجت آنفاً في حاجة، فتعرّض لي بعض سودان المدينة فهتف بي: لبيك يا جعفر بن محمد لبّيك، فرجعت عودي على بدئي الى منزلي
____________
1- رجال الكشي: 4/590.

--------------------------------------------------------------------------------
الصفحة 164
--------------------------------------------------------------------------------

خائفاً ذعراً مما قال، حتى سجدت في مسجدي لربي وعفّرت له وجهي وذلّلت له نفسي وبرئت إليه مما هُتف بي، ولو أنّ عيسى بن مريم عدا ماقال الله فيه إذاً لصمّ صمّاً لا يسمع بعده، وعميَ عمىً لا يبصر بعده أبداً، وخرس خرساً لا يتكلم بعده أبداً، ثم قال: لعن الله أبا الخطاب وقتله بالحديد(1).
وروى أبو عمرو الكشّي عن سعد، قال: حدّثني أحمد بن محمد بن عيسى، عن الحسين ابن سعيد بن أبي عمير، عن هشام بن الحكم عن أبي عبدالله(عليه السلام)، قال: إنّ بناناً والسري وبزيعاً لعنهم الله تراءى لهم الشيطان في أحسن ما يكون صورة آدمي من قرنه الى سرّته.
قال: فقلت إنّ بناناً يتأول هذه الآية: (وهو الذي في السماء إله وفي الأرض إله)(2). إنّ الذي في الأرض غير إله السماء، وإله السماء غير إله الأرض، وأنّ إله السماء أعظم من إله الأرض، وأنّ أهل الأرض يعرفون فضل إله السماء ويعظّمونه، فقال: والله ما هو إلاّ وحده لا شريك له، إله من في السماوات وإله من في الأرضين، كذب بنان عليه لعنة الله، لقد صغّر الله جلّ وعزّ، وصغّر عظمته(3).
وروى الكشي بإسناده عن أبي عبدالله(عليه السلام)، في قول الله عزّ جل:

____________
1- الكافي: 8/226.
2- الزخرف: 84.
3- رجال الكشيء: 4/592.

--------------------------------------------------------------------------------
الصفحة 165
--------------------------------------------------------------------------------

(هل اُنبّئكم على من تنزّل الشياطين* تنزّل على كلّ أفّاك أثيم)(1).
قال(عليه السلام): "هم سبعة: المغيرة بن سعيد، وبنان، وصائد، وحمزة بن عمار الزبيدي، والحارث الشامي، وعبدالله بن عمرو بن الحارث، وأبو الخطاب"(2).
وأخرج الكشي عن حمدويه، قال: حدثنا يعقوب، عن ابن أبي عمير، عن عبدالصمد بن بشير عن مصادف، قال: لما أتى القوم الذين أتوا بالكوفة(3) ودخلت على أبي عبدالله(عليه السلام)فأخبرته بذلك، فخرّ ساجداً وألزق جؤجؤه بالأرض وبكى، وأقبل يلوذ باصبعه ويقول: بل عبدالله، قنٌّ داخِر، مراراً كثيرة، ثم رفع رأسه ودموعه تسيل على لحيته، فندمت على إخباري إيّاه، فقلت: جعلت فداك، وما عليك أنت ومن ذا؟ فقال: يا مصادف، إن عيسى لو سكت على ما قالت النصارى فيه لكان حقاً على أن يُصمّ سمعه ويعمي بصره، ولو سكتُّ عما قال فيَّ أبو الخطاب لكان حقاً على الله أنّ يصمّ سمعي ويعمي بصري(4).
وروى الكليني عن سدير، قال: قلت لأبي عبدالله(عليه السلام): إنّ قوماً يزعمون أ نّكم آلهة يتلون بذلك عليناً قرآناً: (وهو الذي في السماء إله
____________
1- الشعراء: 221 و222.
2- رجال الكشي: 4/591.
3- يعني قولهم بربوبية الإمام.
4- رجال الكشي: 4/588.

--------------------------------------------------------------------------------
الصفحة 166
--------------------------------------------------------------------------------

وفي الأرض إله)(1).
فقال: يا سدير! سمعي وبصري وبشري ولحمي ودمي وشعري من هؤلاء براء، برئ الله منهم، ماهؤلاء على ديني ولا على دين آبائي، والله لا يجمعني الله وإياهم يوم القيامة إلاّ وهو ساخط عليهم. قال:
قلت: وعندنا قوم يزعمون أ نّكم رسل يقرأون علينا بذلك قرآناً: (يا أيّها الرُسل كلوا من الطّيبات واعملوا صالحاً إنّي بما تعملون عليم)(2).
فقال: يا سدير! سمعي وبصري وبشريولحمي ودمي من هؤلاء براء وبرئ الله منهم ورسوله، ما هؤلاء على ديني ولا على دين آبائي، والله لا يجمعني الله وإياهم يوم القيامة إلاّ وهو ساخط عليهم. قال:
فقلت: فما أنتم؟ قال: نحن خُزّان علم الله، نحن تراجمة أمر الله، نحن قوم معصومون، أمر الله تبارك وتعالى بطاعتنا، ونهى عن معصيتنا، نحن الحجة البالغة على من دون السماء وفوق الأرض(3).
وكان المغيرة بن سعيد أحد أقطاب الغلاة الذين يستميلون البسطاء بأساليب من الخداع والسحر، ثم يزيّنون لهم الغلوّ في الأئمة(عليهم السلام)، فتصدّى له الإمام الصادق(عليه السلام)وأخبر أصحابه بحقيقة
____________
1- الزخرف: 84.
2- المؤمنون: 51.
3- اُصول الكافي: 1/269.

--------------------------------------------------------------------------------
الصفحة 167
--------------------------------------------------------------------------------

هذا المغالي وكشف ألاعيبه وفضحه، فقال لهم يوماً: لعن الله المغيرة ابن سعيد، ولعن يهودية كان يختلف إليها يتعلم منها السحر والشعبذة والمخاريق، إنّ المغيرة كذب على أبي(عليه السلام)، فسلبه الله الإيمان، وإنّ قوماً كذبوا عليَّ، مالهم أذاقهم الله حرّ الحديد، فوالله مانحن إلاّ عبيد الذي خلقنا واصطفانا، لا نقدر على ضر ولا نفع إن رحمنا فبرحمته، وان عذبنا فبذنوبنا، والله مالنا على الله من حجة، ولا معنا من الله براءة، وإنّا لميتون و مقبورون ومنشورون ومبعوثون وموقوفون ومسؤولون، مالهم لعنهم الله! فلقد آذوا الله، وآذوا رسول الله(صلى الله عليه وآله)في قبره، وأمير المؤمنين وفاطمة والحسن والحسين وعلي بن الحسين ومحمد بن علي(عليهم السلام)، وها أنا ذا بين أظهركم، لحم رسول الله(صلى الله عليه وآله)وجلد رسول الله(صلى الله عليه وآله)، أبيت على فراشي خائفاً وجلاً مرعوباً، يأمنون وأفزع، ينامون على فرشهم وأنا خائف ساهر وجل، أتقلقل بين الجبال والبراري. أبرأ الى الله ممّا قال فيّ الأجدع البرّاد عبد بني أسد، أبو الخطاب لعنه الله، والله لو ابتلوا بنا وأمرناهم بذلك لكان الواجب أن لا يقبلوه، فكيف وهم يروني خائفاً وجلاً؟ استعدي الله عليهم، واتبرّأ الى الله منهم، اُشهدكم أني امرؤ ولدني رسول الله(صلى الله عليه وآله)إن أطعته رحمني، وان عصيته عذبني عذاباً شديداً، أو أشدّ عذابه.
كما نفى الإمام الصادق(عليه السلام) ما ينسبه إليه الغلاة من علم الغيب والخلق والرزق وغير ذلك، فعن أبي بصير، قال: قلت لأبي عبدالله(عليه السلام): إنهم يقولون، قال: ما يقولون؟ قلت: يقولون: تعلم قطر
--------------------------------------------------------------------------------
الصفحة 168
--------------------------------------------------------------------------------

المطر، وعدد النجوم، وورق الشجر، ووزن ما في البحر، وعدد التراب. فقال: سبحان الله، سبحان الله! والله ما يعلم هذا إلاّ الله.
وقيل له: إنّ فلاناً يقول: إنّكم تقدّرون أرزاق العباد؟ فقال: ما يقدّر أرزاقنا إلاّ الله. ولقد احتجت الى طعام لعيالي، فضاق صدري، وأبلغت بي الفكرة في ذلك حتى أحرزت قوتهم، فعندها طابت نفسي.
وعن زرارة، قال: قلت للصادق(عليه السلام): إنّ رجلاً من ولد عبدالله بن سبأ يقول بالتفويض، قال: وما التفويض؟ قلت: يقولون إن الله عزّ وجلّ خلق محمداً (صلى الله عليه وآله)وعلياً(عليه السلام)، ثم فوّض الأمر إليهما، فخلقا ورزقا وأحييا وأماتا. فقال(عليه السلام): كذب عدو الله، إذا رجعت إليه فاقرأ عليه الآية التي في سورة الرعد: (أم جعلوا لله شركاء خلقوا كخلقه فتشابه الخلق عليهم قل الله خالق كلّ شيء وهو الواحد القهّار)(1).
فانصرفت الى الرجل، فأخبرته بما قال الصادق(عليه السلام)، فكأنما ألقمته حجراً، أو قال: كأنما خرس.
وعن المفضّل قال: قال أبو عبدالله(عليه السلام) وذكر أصحاب أبي الخطاب والغلاة، فقال لي: يا مفضّل! لا تقاعدهم ولا تواكلهم ولا تشاربهم، ولا تصافحهم ولا توارثهم.

____________
1- سورة الرعد: 16.

--------------------------------------------------------------------------------
الصفحة 169
--------------------------------------------------------------------------------


موقف الإمام موسى الكاظم(عليه السلام) من الغلاة
لقد اُبتلي الإمام موسى الكاظم(عليه السلام) ـ كما اُبتلي آباؤه ـ بالغلاة الذين قالوا فيه وفيهم أقوالاً ما أنزل الله بها من سلطان. ومن أخطر الغلاة الذين ظهروا في عهد إمامة الكاظم (عليه السلام) هو محمد بن بشير، وكان من أصحابه ثم غلا فيه، حتى قال بربوبيته بعد وفاته وادّعى النبوّة لنفسه.
وقد قتل محمد بن بشير وكان سبب قتله أنّه كان معه شعبذة ومخاريق، فكان يظهر الواقفة أنّه ممن وقف على عليّ بن موسى(عليه السلام)، وكان يقول في موسى بالربوبية ويدّعي لنفسه أنّه نبيّ(1).
وقد تبعه على عقيدته الفاسدة قوم من البسطاء الذين خدعهم وسمّوا بالبشرية لانتسابهم الى عقيدته. ومن عقائدهم الباطلة أنّ العبادات المفروضة عليهم، والواجب أداؤها هي الصلاة والصوم وإعطاء الخمس، أمّا الزكاة والحج وسائر العبادات الاُخرى فهي ساقطة عنهم.
وقالوا بتناسخ الأئمة، أي كلّهم إمام واحد ينتقلون من بدن الى بدن.

____________
1- رجال الكشيء: 6/777.

--------------------------------------------------------------------------------
الصفحة 170
--------------------------------------------------------------------------------

وقالوا: إنّ المواساة بينهم واحدة في المأكولات والمشروبات والأموال والفروج، وأباحوا اللواط، واستندوا في ذلك الى قوله تعالى: (أو يزوّجهم ذكراناً وإناثاً)(1).
وعندما توفي الإمام موسى الكاظم(عليه السلام)، ادّعى هؤلاء أنّه لم يمت ولكنه غاب واستتر وهو المهدي المبشّر به، وأنه قد استخلف على الاُمة محمد بن بشير وأقامه مقام نفسه.
وقد روى الكشّي عن عليّ بن حديد المدائني، فقال: سمعت من سأل أبا الحسن الأول ـ يعني موسى الكاظم(عليه السلام) ـ فقال: إني سمعت محمد بن بشير يقول: إنّك لست موسى بن جعفر الذي أنت إمامنا وحجّتنا فيما بيننا وبين الله تعالى.
قال، فقال: لعنه الله (ثلاثاً)، أذاقه الله حرّ الحديد، قتله الله أخبث مايكون من قتلة، فقلت له: جعلت فداك، إذا أنا سمعت منه، أوليس حلال لي دمه مباح، كما اُبيح دم السابّ لرسول الله(صلى الله عليه وآله)وللإمام؟ فقال: نعم حل والله دمه وأباحه لك ولمن سمع ذلك منه.
قلت: أوليس هذا بسابّ لك؟ قال: هذا سابّ الله وسابّ لرسول الله وسابّ لآبائي وسابّي، وأيّ سبّ يقصر عن هذا ولا يفوقه هذا القول؟!
فقلت: أرأيت إذا أتاني لم أخف أن أغمز بذلك بريئاً ثم لم أفعل
____________
1- الشورى: 50.

--------------------------------------------------------------------------------
الصفحة 171
--------------------------------------------------------------------------------

ولم أقتله، ما عليّ من الوزر؟
فقال: يكون عليك وزره أضعافاً مضاعفة من غير أن ينتقص من وزره شيء، أما علمت أنّ أفضل الشهداء درجة يوم القيامة من نصر الله ورسوله بظهر الغيب وردّ عن الله ورسوله (صلى الله عليه وآله)(1).
وقد ورد لعن محمد بن بشير على لسان الإمام الكاظم(عليه السلام)ودعا عليه. روى الكشّي عن عليّ بن أبي حمزة البطائني، قال: سمعت أبا الحسن موسى(عليه السلام)يقول: لعن الله محمد بن بشير وأذاقه حرّ الحديد، إنّه يكذب عليّ، برئ الله منه وبرئت الى الله منه، اللهمّ إني أبرأ إليك مما يدّعي فيَّ ابن بشير، اللهمّ أرحني منه، ثم قال: يا علي، ما أحد اجترأ أن يتعمّد الكذب علينا إلاّ أذاقه الله حرّ الحديد، وأنّ أبا المغيرة بن سعيد كذب على أبي جعفر(عليه السلام)فأذاقه الله حرّ الحديد، وأنّ أبا الخطاب كذب على أبي فأذاقه الله حرّ الحديد، وأنّ محمد بن بشير لعنه الله يكذب عليّ، برئت الى الله منه، اللهم إنّي أبرأ إليك ممّا يدّعيه فيَّ محمّد بن بشير، اللهمّ أرحني منه، اللهمّ إنّي أسألك أن تخلصني من هذا الرجس النجس محمد بن بشير، فقد شارك الشيطان أباه في رحم اُمّه.
وقد استجاب الله دعاء الإمام الكاظم(عليه السلام). قال علي بن حمزة: فما رأيت أحداً قُتل بأسوأ قتلة من محمد بن بشير لعنه الله(2).

____________
1- رجال الكشي: 6/778.
2- رجال الكشي: 6/779.

--------------------------------------------------------------------------------
الصفحة 172
--------------------------------------------------------------------------------


موقف الإمام علي بن موسى الرضا(عليه السلام) من الغلاة
لقد جدّ الإمام الرضا(عليه السلام) في إكمال مسيرة آبائه(عليهم السلام) في مجال محاربة الغلوّ وفضح الغلاة والتشهير بهم وتحذير الناس منهم، فعن الحسين بن خالد الصيرفي، قال: قال أبو الحسن الرضا (عليه السلام): من قال بالتناسخ فهو كافر، ثم قال: لعن الله الغلاة، ألا كانوا يهوداً، ألا كانوا نصارى، ألا كانوا مجوساً، ألا كانوا قدرية، ألا كانوا مرجئة، ألا كانوا حرورية. ثم قال(عليه السلام): لا تقاعدوهم ولا تصادقوهم، وابرؤوا منهم برئ الله منهم(1).
فالإمام الرضا(عليه السلام) يعتبر الغلاة أسوأ أصحاب الفرق والأديان الفاسدة والمحرّفة.
وكان يقول في دعائه: اللهمّ إني أبرأ إليك من الحول والقوة، فلا حول ولا قوة إلاّ بك. اللهم إنىّ أبرأ إليك من الذين ادّعوا ما ليس لنا بحق، اللهمّ إني أبرأ إليك من الذين قالوا فينا ما لم نقله في أنفسنا، اللهم لك الخلق والأمر، وإياك نعبد وإياك نستعين، اللهم أنت خالقنا وخالق آبائنا الأولين وآبائنا الآخرين، اللهم لا تليق الربوبية إلاّ لك، ولا تصلح الاُلوهيّة إلاّ لك، فالعن النصارى الذين صغّروا عظمتك، والعن المضاهين لقولهم من بريّتك، اللهم إنّا عبيدك وأبناء عبيدك، لا نملك لأنفسنا ضراً ولا نفعاً ولا موتاً ولا حياةً ولا نشوراً، اللهم من زعم أننا أرباب فنحن منه براء كبراءة عيسى بن مريم من
____________
1- عيون أخبار الرضا(عليه السلام): 1/218 باب 46 ح 2.

--------------------------------------------------------------------------------
الصفحة 173
--------------------------------------------------------------------------------

النصارى، اللهم إنا لم ندعهم الى ما يزعمون فلا تؤاخذنا بما يقولون، واغفر لنا ما يزعمون، (ربّ لا تذر على الأرض من الكافرين ديّاراً* إنّك إن تذرهم يضلّوا عبادك ولا يلدوا إلاّ فاجراً كفّاراً)(1).
وعن أبي هاشم الجعفري، قال: سألت أبا الحسن الرضا(عليه السلام)عن الغلاة والمفوّضة، فقال: الغلاة كفّار، والمفوّضة مشركون، من جالسهم أو خالطهم أو واكلهم أو شاربهم أو واصلهم أو زوّجهم أو تزوّج منهم أو ائتمنهم على أمانة أو صدّق حديثهم أو أعانهم بشطر كلمة، خرج من ولاية الله عزّ وجل وولاية رسول الله(صلى الله عليه وآله) وولايتنا أهل البيت(2).
وقد ذكر الإمام الرضا(عليه السلام) سبباً مهماً في ظهور الغلوّ، فعن إبراهيم بن أبي محمود، عن الإمام الرضا(عليه السلام) في حديث قال:
يابن أبي محمود! إنّ مخالفينا وضعوا أخباراً في فضائلنا وجعلوها على ثلاثة أقسام: أحدها: الغلو، وثانيها: التقصير في أمرنا، وثالثها: التصريح بمثالب أعدائنا، فإذا سمع الناس الغلوّ فينا كفّروا شيعتنا ونسبوهم الى القول بربوبيتنا، وإذا سمعوا التقصير اعتقدوه فينا، وإذا سمعوا مثالب أعدائنا ثلبونا بأسمائنا، وقد قال الله تعالى: (ولا تسبّوا الذين يدعون من دون الله فيسبّوا الله عَدْواً بغير علم)(3).

____________
1- الاعتقادات للشيخ الصدوق: 99، الآية في سورة نوح: 26 و 27.
2- عيون أخبار الرضا(عليه السلام): 1/219 باب 46 ح 4.
3- الأنعام: 108.

--------------------------------------------------------------------------------
الصفحة 174
--------------------------------------------------------------------------------

يابن أبي محمود! إذا أخذ الناس يميناً وشمالاً، فالزم طريقنا، فإنّه من لزمنا لزمناه، ومن فارقنا فارقناه(1).
لقد بيّن الإمام الرضا(عليه السلام) كيف أنّ الغلاة كانوا سبباً في نسبة الغلو الى الشيعة عامة، ولهذا نجد المؤلّفين في الفرق يعمّمون صفة الغلوّ الى الشيعة مطلقاً وخصوصاً الإمامية منهم، اعتماداً على الأخبار التي كان يروّجها الغلاة بين الناس، فيظن المخالفون أنّ هذه الأخبار قد جاءت عن طريق الشيعة عامة فينسبون الغلو إليهم.
كما وقع الكثير من المؤلفين في خطأ فاحش حينما نسبوا الى الشيعة القول بالتشبيه والتجسيم، مع أننا ذكرنا في بيان اُصول عقائد الشيعة، وفي مطلب التوحيد أنّ الشيعة أشد تنزيهاً لله تعالى وأشدّ نفياً للتشبيه والتجسيم من غيرهم.
وقد أوضح الإمام الرضا سبب ذلك في حديث حين قال: إنّما وضع الأخبار عنّا في التشبيه والجبر، الغلاة الذين صغّروا عظمة الله تعالى، فمن أحبّهم فقد أبغضنا، ومن أبغضهم فقد أحبّنا، ومن والاهم فقد عادانا، ومن عاداهم فقد والانا، ومن وصلهم فقد قطعنا، ومن قطعهم فقد وصلنا، ومن جفاهم فقد برّنا، ومن برّهم فقد جفانا، ومن أكرمهم فقد أهاننا ومن أهانهم فقد أكرمنا، ومن قبلهم فقد ردّنا، ومن ردّهم فقد قبلنا، ومن أحسن إليهم، فقد أساء
____________
1- عيون أخبار الرضا(عليه السلام): 2/272 باب ما كتبه الرضا(عليه السلام) ح 63.

--------------------------------------------------------------------------------
الصفحة 175
--------------------------------------------------------------------------------

إلينا ومن أساء إليهم فقد أحسن إلينا، ومن صدّقهم فقد كذّبنا، ومن كذّبهم فقد صدّقنا، ومن أعطاهم فقد حرمنا، ومن حرمهم فقد أعطانا، يابن خالد، من كان من شيعتنا فلا يتخذنّ منهم وليّاً ولا نصيراً(1).

موقف الإمام علي بن محمد الهادي(عليه السلام) من الغلاة
لقد اُبتلي الإمام علي بن محمد الهادي(عليه السلام) أيضاً بجماعة من الغلاة ادّعت الاُلوهية في الأئمة(عليهم السلام)، وكان زعيمهم رجل يُدعى محمد بن نصير النميري، وإليه نُسبت فرقة النصيرية، وتابعه عليها شرذمة،على رأسها فارس بن حاتم القزويني وابن بابا القمي.
قال الكشي: وقالت فرقة بنبوّة محمد بن نصير النميري، وذلك أنّه ادّعى أنه نبيّ رسول، وأنّ علي بن محمد العسكري (عليه السلام)أرسله، وكان يقول بالتناسخ والغلو في أبي الحسن(عليه السلام)، ويقول فيه بالربوبية ويقول بإباحة المحارم، ويحلل نكاح الرجال بعضهم بعضاً، ويقول إنّه من الفاعل والمفعول به أحد الشهوات والطيّبات، وأنّ الله لم يحرم شيئاً من ذلك..وكان محمد بن موسى بن الحسن بن فرات يقوّي أسبابه ويعضده. وذكر أنّه رأى بعض الناس محمد بن نصير عياناً، وغلام له على ظهره، وأنّه عاتبه على ذلك فقال: إنّ هذا من
____________
1- عيون أخبار الرضا(عليه السلام): 2/130 ـ 131، ح 45.

--------------------------------------------------------------------------------
الصفحة 176
--------------------------------------------------------------------------------

اللذات، وهو من التواضع لله وترك التجبر.
قال نصر بن الصباح: الحسن بن محمد المعروف بابن بابا، ومحمد بن نصير النميري، وفارس بن حاتم القزويني، لعن هؤلاء الثلاثة علي بن محمد العسكري(عليه السلام)، وذكر أبو محمد الفضل بن شاذان في بعض كتبه أنّ من الكذّابين المشهورين ابن بابا القمي.
وقال سعد: حدّثني العبيدي، قال: كتب إليّ العسكري ابتداءً منه: أبرأ الى الله من الفهري والحسن بن محمد بن بابا القمي فابرأ منهما، فإنّي محذّرك وجميع مواليّ، وإنّي ألعنهما عليهما لعنة الله، مستأكلين يأكلان بنا الناس، فتّانين مؤذيين، آذاهما الله وأركسهما في الفتنة ركساً، يزعم ابن بابا أني بعثته نبياً وأنه باب، عليه لعنة الله، سخر منه الشيطان فأغواه، فلعن الله مَن قَبِلَ منه ذلك، يا محمد! إن قدرت أن تشدخ رأسه بالحجر فافعل فإنه قد آذاني، آذاه الله في الدنيا والآخرة(1).
وأخرج الكشيّ عن إبراهيم بن شيبة أنّه كتب للإمام الهادي(عليه السلام)فقال: جعلت فداك، إنّ عندنا قوماً يختلفون في معرفة فضلكم بأقاويل مختلفة تشمئزّ منها القلوب، وتضيق لها الصدور، ويروون في ذلك الأحاديث، لا يجوز لنا الإقرار بها لما فيها من القول العظيم، ولا يجوز ردّها ولا الجحود بها إذا نسبت الى آبائك،
____________
1- رجال الكشي: 6/805 الرقم 999.

--------------------------------------------------------------------------------
الصفحة 177
--------------------------------------------------------------------------------

فنحن وقوف عليها.
من ذلك أنّهم يقولون ويتأوّلون في معنى قول الله عزّ وجل: (إنّ الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر)(1) وقوله تعالى وأقيموا الصّلاة وآتوا الزكاة)(2). معناها رجل، لا ركوع ولا سجود، كذلك الزكاة معناها ذلك الرجل، لا عدد دراهم ولا إخراج مال. وأشياء تشبهها من الفرائض والسنن والمعاصي، قالوها وصيّروها على هذا الحدّ الذي ذكرت لك، فإن رأيت أن تمنّ على مواليك بما فيه سلامتهم ونجاتهم من الأقاويل التي تصيّرهم الى العطب والهلاك. والذين ادّعوا هذه الأشياء ادّعوا أنّهم أولياء، ودعوا الى طاعتهم، منهم علي بن حسكة، والقاسم اليقطيني، فما تقول في القبول منهم جميعاً؟
فكتب(عليه السلام): ليس هذا ديننا فاعتزله(3).
كما أخرج عن سهل بن زياد الآدمي، قال: كتب بعض أصحابنا الى أبي الحسن العسكري(عليه السلام): جعلت فداك يا سيّدي، إنّ عليّ بن حسكة يدّعي أنه من أوليائك، وأنت الأوّل القديم، وأنّه بابك
____________
1- العنكبوت: 45.
2- البقرة: 43.
3- رجال الكشي: 6/803.

--------------------------------------------------------------------------------
الصفحة 178
--------------------------------------------------------------------------------

ونبيّك، أمرته أن يدعو الى ذلك، ويزعم أنّ الصلاة والحج والزكاة والصوم، كلّ ذلك معرفتك ومعرفة من كان في مثل حال ابن حسكة فيما يدّعي من البابية والنبوة فهو مؤمن كامل سقط عنه الاستعباد بالصوم والصلاة والحج، وذكر جميع شرائع الدين أنّ معنى ذلك كلّه ما ثبت لك ومال الناس إليه كثيراً، فإن رأيت أن تمنّ على مواليك بجواب في ذلك تنجيهم من الهلكة.
فكتب(عليه السلام): كذب ابن حسكة عليه لعنة الله، وبحسبك إني لا أعرفه في مواليّ، ماله؟! لعنه الله! فوالله ما بعث الله محمداً والأنبياء قبله إلاّ بالحنيفية والصلاة والزكاة والصيام والحج والولاية، وما دعا محمد(صلى الله عليه وآله) إلاّ الى الله وحده لا شريك له.
وكذلك نحن الأوصياء من ولده عبيدالله لا نشرك به شيئاً، إن أطعناه رَحِمَنا، وإن عصيناه عَذَّبَنا، مالنا على الله من حجة، بل الحجة لله عزّ وجل علينا وعلى جميع خلقه، أبرأ الى الله ممن يقول ذلك وانتفي الى الله من هذا القول، فاهجروهم لعنهم الله، والجئوهم الى ضيق الطريق، فإن وجدت من أحدمنهم خلوة فاشدخ رأسه بالصخر(1).
ويتبيّن لنا أنّ التهرب من أداء الفرائض كالصلاة والصيام والزكاة والحج وغيرها كان من أسباب هذا الغلوّ.
وقد كشف الإمام الصادق(عليه السلام) هذه النيّة من الغلاة، عندما سأله
____________
1- رجال الكشي: 6/804.

--------------------------------------------------------------------------------
الصفحة 179
--------------------------------------------------------------------------------

أحد أصحابه في مقالة قوم يدّعون أن الحسين(عليه السلام) لم يقتل، وأنّه شبّه على الناس أمره.. في حديث طويل، الى أن قال له: يابن رسول الله! فما تقول في قوم من شيعتك يقولون به؟ فقال(عليه السلام): ما هؤلاء من شيعتي، وإني بريء منهم... الى أن قال: لعن الله الغلاة والمفوّضة، فإنّهم صغّروا عظمة الله وكفروا به وأشركوا وأضلّوا فراراً من إقامة الفرائض وأداء الحقوق.
وهكذا يتبيّن لنا بجلاء أنّ الأئمة(عليهم السلام) قد جاهدوا جهاداً مريراً ضد الغلو والغلاة، وكشفوا عن نيّاتهم السيئة وأهدافهم الشرّيرة وحذّروا شيعتهم منهم، كما نصح الإمام الصادق(عليه السلام) شيعته بقوله: احذروا على شبابكم من الغلاة لا يفسدوهم، فإنّ الغلاة شرّ خلق الله، يصغّرون عظمة الله، يدّعون الربوبية لعباد الله، والله إنّ الغلاة لشرٌّ من اليهود والنصارى والمجوس والذين أشركوا.. ثم قال(عليه السلام): إلينا يرجع الغالي فلا نقبله، وبنا يلحق المقصّر فنقبله، فقيل له: وكيف ذلك؟ قال: لأن الغالي قد اعتاد ترك الصلاة والصيام والزكاة والحج، فلا يقدر على ترك عادته والرجوع الى طاعة الله عزّوجل ابداً، وإن المقصّر إذا عرف، عمل وأطاع.
ويتبيّن من الرسائل التي كان يرسلها البعض الى الأئمة يستفتونهم فيها حول الغلاة، ويشرحون لهم مقالاتهم مبدين قلقهم من انتشارها بين الشيعة، ما يدل على حرص الشيعة المخلصين على صيانة الدين من الغلاة، وقد وقفوا بوجه الغلاة بكل حزم، وناظروهم وأفحموهم في كثير من الأحيان، وعملوا بأوامر أئمّتهم
-------------------------------------------------

حقيقة التشيع ونشأته / الشيعي صباح البياتي







  رد مع اقتباس
قديم 15-04-09, 12:48 PM   رقم المشاركة : 3
ديار
موقوف





ديار غير متصل

ديار is on a distinguished road



الشيخ الشيعي باقر الحكيم يطبع قبلة بفم غلام

عندما نقول ان الشيعة قوم ضالين مضلين وبان دينهم كما قال شيخهم نعمة الله الجزائري ان لهم رب غير رب اهل السنة ففي احد المنتديات الشيعية يقوم احد الرافضة بكتابة توقيع بان الحسين ربا والمرجع الديني الوحيد الخراساني يقول ان المهدي ربا والقرآن عندهم محرف فهل بقى من الاسلام شيء


يقول السيد نعمة الله الجزائري في كتاب الانوار النعمانية : ــ
((إننا لم نجتمع معهم – أي مع أهل السنة – لاعلى إله و لا على نبي و لا على إمام ، و ذلك أنهم يقولون : إن ربهم هو الذي كان محمداً نبيه ، و خليفته بعده أبو بكر ، ونحن – أي الرافضة – لا نؤمن بهذا الرب و لا بذلك النبي ، إن الرب الذي خليفة نبيه أبو بكر ، ليس ربنا و لا ذلك النبي نبينا )).

وشهد شاهد منهم

بانهم ليسوا مسلمين

السؤال لماذا لا تدفنون موتاكم في مقابر المسلمين
وتدفنونهم في مقابر خاصة مثل المقابرالخاصة بالنصارى واليهود

واخير ماذا عن ربكم المهدي

المرجع الشيعي الوحيد الخراساني الامام المهدي صار ربا شريك الله / الأستاذ أحمد الكاتب

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=61744
__________________







  رد مع اقتباس
قديم 15-04-09, 01:19 PM   رقم المشاركة : 4
شيعي رافضي موالي
Guest





شيعي رافضي موالي غير متصل

شيعي رافضي موالي is on a distinguished road


احمد الله على نعمة العقل اين اللواط اكرمكم الله في الصورة اللواط محرررررررررررررررم عند جميع المسلمين







  رد مع اقتباس
قديم 15-04-09, 01:42 PM   رقم المشاركة : 5
ديار
موقوف





ديار غير متصل

ديار is on a distinguished road


الهوس والشذوذ الجنسي عند الشيعة
---------------------------------------
.
فمن بلايا هؤلاء القوم تحليل إتيان النساء في أعجازهن وإتيان الرجل الرجل في دبره. فقد روى العياشي في تفسيره (1/130) والمجلسي في البحار (23/98) والحر العاملي في وسائله (ج 3 أبواب مقدمات النكاح –باب 73) والتوبلي البحراني في برهانه (1/216) "عن عبد الله بن أبي يعفور قال: سألت أبا عبد الله (ع) عن إتيان النساء في أعجازهن قال: لا بأس. ثم تلا هذه الآية: نســاؤكم حرث لكم فأتوا حرثكم أنى شئتم"
وروى الكليني في صحيحه الكافي من كتاب الطهارة، باب ما يوجب الغسل على الرجل والمرأة عن "محمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد، عن البرقي رفعه، عن أبي عبد الله (ع) قال: إذا أتى الرجل المرأة في دبرها فلم ينزل فلا غسل عليهما، وإن أنزل فعليه الغسل ولا غسل عليها"
وروى أيضا من كتاب النكاح في باب محاش النساء عن "محمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد، عن علي بن الحكم قال: سمعت صفوان بن يحيى يقول: قلت للرضا (ع): إن رجلا من مواليك أمرني أن أسألك عن مسألة هابك واستحيا منك أن يسألك، قال: وما هي؟ قلت: الرجل يأتي امرأته في دبرها؟ قال: ذلك له، قال قلت له: فأنت تفعل؟ قال: إنا لا نفعل ذلك"
بل قد استشهد شيخهم بآية من القرآن الكريم ليحلل هذا الفعل الشنيع، فقد روى العياشي في تفسيره (2/166) والمجلسي في بحاره (21/98) والتوبلي البحراني في برهانه (2/230) "عن الحسين بن علي بن يقطين قال: سألت أبا الحسن (ع) عن إتيان الرجل المرأة من خلفها؟ قال: أحلتها آية في كتاب الله، قول لوط: [هؤلاء بناتي هن أطهر لكم] وقد علم أنهم ليس الفرج يريدون"
ولا يتوانى هؤلاء الفجرة عن تحليل إتيان الرجل في دبره وعزوه إلى علي بن أبي طالب رضي الله عنه. فقد أورد الكليني في صحيحه الكافي من كتاب النكاح، باب اللواط، "عن علي بن إبراهيم، عن أبيه، عن النوفلي، عن السكوني، عن أبي عبد الله (ع) قال: قال أمير المؤمنين (ع): اللواط مادون الدبر، والدبر هو الكفر".
قال شارح الكافي علي أكبر الغفاري في تعليقه على هذه الرواية ما نصه: "وربما يحمل على الاستحلال". ولعله غاب عن هذا الشيخ ما أورده صاحب المحاسن "المحدث الجليل الثقة أبو جعفر أحمد بن محمد بن خالد البرقي" (ت 270 أو 280 هـ) وهو من أصحاب الجواد والهادي "عن محمد بن علي، عن غير واحد من أصحابه يرفعه إلى أبي جعفر (ع)، قال: قيل له: أيكون المؤمن مبتلى؟ قال نعم: ولكن يعلو ولا يعلى" (ج1/201) ومثله في البحار (ج 79/70)
كما نسب هذا الشيخ إلى علي رضي الله عنه، من كتاب النكاح في باب من أمكن من نفسه، قوله "إن لله عبادا لهم في أصلابهم أرحام كأرحام النساء. قال: فسأل فمالهم لا يحملون؟ فقال: إنها منكوسة ولهم في أدبارهم غدة كغدة الجمل أو البعير فإذا هاجت هاجوا وإذا سكنت سكنوا" فأنت ترى أخي الكريم أنه لم يشنع عليهم بل التمس لهم عذرا في وجود غدة لهم في دبرهم كغدة البعير–وشر البلية ما يضحك – إذا هاجت عليهم التمسوا من يأتيهم في دبرهم، فأي تفاهة وأي حقارة وأي نذالة وأي سفالة أعظم من هذه؟
واعلم أخي المسلم أن من أنصف نفسه وأمعن نظره في حال أئمة الشيعة ووشيوخهم ثم سرح طرفه في رواياتهم وتأويلاتهم الباطنية، علم أنهم بين جاهل غبي ومعاند غوي، ولاه عن الدين، وتائه في شيع الأولين، وصارف همته في ترويج كفره، ومعصوم يخشى من مخالفة أمره ونهيه، وليس فيهم إطلاقا من يرجى خيره أو يؤمن شره، لا يكاد يشك أنهم أخس قدرا، وأعجز تدبيرا، وأضل سبيلا، وأخسر عملا، وأجهل مقاما، وأشر مكانا، وأسفه رأيا، وأشقى فطرة من أن يقدروا أو يوفقوا لمقارعة أهل السنة بالحجة. بل جل حيلتهم تسطير مناظرات وهمية تدور مع مخالفيهم تنتهي باستسلام خصمهم ودخوله في شيعتهم كما هو حال "ليالي بيشاور" و "المراجعات" وغيرها، فتأمل. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.







  رد مع اقتباس
قديم 15-04-09, 01:51 PM   رقم المشاركة : 6
شيعي رافضي موالي
Guest





شيعي رافضي موالي غير متصل

شيعي رافضي موالي is on a distinguished road


جعلها الله في ذمتك الى يوم الدين سوف اطالبك بها في غير هذا اليوم

وإتيان الرجل الرجل في دبره







  رد مع اقتباس
قديم 15-04-09, 01:53 PM   رقم المشاركة : 7
محمد السبيعي
عضو ذهبي







محمد السبيعي غير متصل

محمد السبيعي is on a distinguished road


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شيعي رافضي موالي مشاهدة المشاركة
   جعلها الله في ذمتك الى يوم الدين سوف اطالبك بها في غير هذا اليوم

وإتيان الرجل الرجل في دبره


الزميل شيعي رافضي موالي

هل تنكر ما جاء في كتبكم؟؟






التوقيع :
ــــــــــــــــــــــــــــــ
العاقل خصيم نفسه
من مواضيعي في المنتدى
»» الأمن المصري يعتقل زعيم الشيعة بعد مداهمة منزله في القاهرة
»» برنامج تلفزيوني ... فتاوى شيعيه على الهواء وعلى الهوى ايضاً ((لاتفوتكم المتعه))
»» يا أحمد لولاك لما خلقت الأفلاك ولولا عليّ لما خلقتك؛ ولولا فاطمة لما خلقتكما
»» النقاب انتهاك لحقوق الإنسان !!!! اخر البدع العفنه من الليبراليين
»» عن اي مجتمع يتحدثون من فتاوى السيستاني الزنا واللواط
  رد مع اقتباس
قديم 15-04-09, 01:53 PM   رقم المشاركة : 8
ديار
موقوف





ديار غير متصل

ديار is on a distinguished road


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شيعي رافضي موالي مشاهدة المشاركة
   جعلها الله في ذمتك الى يوم الدين سوف اطالبك بها في غير هذا اليوم

وإتيان الرجل الرجل في دبره

كل المكتوب مصدره من كتبكم يمكنك ان تراجعه لتتاكد و يمكنك استخدام محرك بحث قوقول لتبحث في الكتب الشيعية فبعضها منشور على الانترنت






  رد مع اقتباس
قديم 21-04-09, 09:55 PM   رقم المشاركة : 9
ديار
موقوف





ديار غير متصل

ديار is on a distinguished road


علي الوردي ، وقال هم شاذون جنسيا ووضح الاسباب

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=73800







  رد مع اقتباس
قديم 21-04-09, 11:15 PM   رقم المشاركة : 10
M.Noman
عضو ماسي







M.Noman غير متصل

M.Noman is on a distinguished road


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شيعي رافضي موالي مشاهدة المشاركة
   جعلها الله في ذمتك الى يوم الدين سوف اطالبك بها في غير هذا اليوم

وإتيان الرجل الرجل في دبره

هل تستطيع ان تفعل ذلك حقا؟؟؟؟
اتق الله يا رجل ,,فبعد ان علمتم انكم لا تستطيعون الكذب علينا ,,كذبتم على انفسكم
فراجع خبثائكم,,,اقصد علمائكم,, فستسأل عنهم






  رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:44 AM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "