العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتـــــــــديات العـــــــــــامـــة > الــــحــــــــــــوار العــــــــــــــــــام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-09-08, 06:41 AM   رقم المشاركة : 1
أبو العلا
مشرف سابق








أبو العلا غير متصل

أبو العلا is on a distinguished road


Exclamation شعب مورو المسلم مظلوم

1


1


1


1


!

شعب مورو المسلم مظلوم


وصل الإسلام إلى الفلبين أواخر القرن السادس الهجري تقريبا بفضل الدعاة التجار من شبه جزيرة العرب ومن ذلك الحين تأسست جالية إسلامية في المنطقة .

بعد سقوط غرناطة على أيدي الملك فرناندو والملكة إيزابيلا في القرن الثامن الهجري تقريبا بدأت مملكة أسبانيا توسيع نفوذها إلى أن تولى عرش المملكة الملك فيليب الثاني أواخر القرن الثامن الهجري وقرر إكتشاف العالم تمهيدا على احتلاله وكلف ماجيلان بالابحار وشاء القدر الإلهي أن يرسو بسفنهم بجزيرة ليماساوا ببساياس (وسط الفلبين الآن ) واستقبلهم الأهالي بمقاومة شرسة أدت إلى مقتل ماجيلان قائد الحملة .

استمر الأسبان السعي إلى تحقيق مطامعهم الحاقدة ووصل بهم إلى احتلال جزيرة لوزون (شمال الفلبين الآن) وتنصيرها بعد سقوط الإمارتين الإسلاميتين فإمارة باسيج بقيادة راجا سليمان وإمارة توندو بقيادة راجا ماتاندا بعد قرن من الكفاح ضد الإحتلال الأسباني ولا تزال الآثار الإسلامية فيها قائمة منها قلعة إنترامورو يعود تاريخها إلى تلك الإمارة الإسلامية وحولت إلى آثار غير إسلامية بميكا************ية وزارة الثقافة الفلبينية . وهكذا إلى أن تحولت البلاد إلى مسيحية تقطع صلتها عن ماضيها وكأن البلاد نشأت صدفة فلا تاريخ قبل الإحتلال يذكر.

حاول الأسبان ضم البلاد ( منداناو الآن ) إلى مملكتها إلا أن السكان الأصليين أبوا و ردوا بمقاومة شرسة أدت إلى التراجع حتى رحل عن المنطقة بعد هزيمة أمام الأمريكان في عام 1898 ثم نفس السيناريو جرت في منطقة المسلمين ضد الأمريكان ولقنوهم درسا لم ينسوه من مقاومة باسلة سجل الكتاب الأمريكيون المنصفون أنفسهم إلى أن رحل عن البلاد عام 1946.

أثناء ذلك أعلن إستقلال سيادة فلبينية بضم منداناو إليها رغم كل مقاومة بذلت ضد هذا الإعلان الذي أخذ شرعيته عن ظلم أمريكي.
من خلال تلك السيادة المعلنة من قبل الفلبين مارست سياسة ظلم وقهر ضد المسلمين المورويين في الجنوب لإجبارهم إلى ترك أراضيهم ومتعلقاتهم ليحل محلهم النصارى المحتلون القادمون من لوزون وبيساياس (شمال ووسط الفلبين) وارتكبوا أبشع جرائم ضد إنسانية تعرف في القانون بإبادة جماعية . أسس المستوطنون منظمة 'إلاجا' أواخر الستينيات وسجل التاريخ بأحداث مريرة إرتكبتها، ادت الى مقتل عشرات الآلاف من المسلمين منها على سبيل المثال مذبحة مليسبونج في عام 1974 قتل أثناءها داخل المسجد أكثر من ثمانمائة مسلم فما غيرها بأقل فظاعة منها، آخرها مذبحة فؤونا فياجابو في 25 من آب (أغسطس) 2008 قتل خلالها تسعة رجال أبرياء من المسلمين على أيدي مليشيات حكومية. وقد قيل بحق 'إنه ليس هناك فرد مسلم إلا وهو أو أحد أفراد عائلته ضحية للجريمة الحكومية '. وهكذا صار المسلمون أقلية ومهمشة بعد أن كانوا سكان الأصليين وأصحاب الأراضي.


فهل بعد كل هذه الجرائم من الإحتلال والمذابح ترتكب ضد حق الأبرياء ونهب الثروات والتهميش جماعة ما عن ساحة المجتمع والدولة لا يستحق المسؤول عنها بالمثول أمام محكمة دولية؟ وأليس من حق هذا الشعب الاعزل التمتع في حق تقرير المصير؟ إن معاهدة فيرساي التي من أسسها مبدأ حق تقرير المصير ويشير إلى حق كل مجتمع له هوية جماعية متميزة بتحديد طموحاته السياسية ويبني النطاق السياسي المفضل له من أجل تحقيق هذه الطموحات وإدارة حياة المجتمع اليومية وهذا دون تدخل خارجي أو قهر من قبل شعوب أو منظمات أجنبية. فهل بتمتع شعب مورو جميع هذه المقومات سالفة الذكر لا يستحق بعد إلى هذا الحق المنشود فتسمع هنا وهناك جرائم ضد المسلمين على رؤوس الأشهاد فلا أحد من المجتمع الدولي يسمع أم أن عميانهم أشد من عديمي الضمير نحو الإنسانية التي ينادون بها؟ إن جبهة تحرير مورو الإسلامية بصفتها الممثل الشرعي لشعب مورو بموجب مؤتمر شعبي عقد في شهر آب /أغسطس 2005 وحضره أكثر من ثلاثة ملايين من السكان بإختلاف الأطياف والشرائح أسفرت منح تفويض جديد للجبهة الصلاحية في التمثيل لبت نداء حكومي إلى عقد محادثات سلام منذ 1997 رغم خروقات حكومية أبرزها إطلاق عنان الحرب الشاملة ضد كيان مورو تبناها الرئيس المخلوع جوزيف أسترادا في عام 2000 ثم بنفس النهج سلكت الرئيسة غلوريا أرويو بسحق الشعب بأكمله وكان ذلك أثناء قيام صلاة عيد الأضحى عام 1424 إلا أن الجبهة بعد ذلك كله مصممة على حل القضية بحلول سلمية. فهل بعد هذا الحق المقرر من قبل المجتمع الدولي إيجاد حلها حرام على المسلمين حلال لغيرهم؟ وإلا فأين المجتع الدولي ليتدخل؟

وبالفعل توصل الجانبان (حكومة الفلبين وجبهة تحرير مورو الإسلامية) إلى ما في هذا المعنى في 28 من شهر آب /أغسطس 2008 ونص في الفقرة الخامسة من الباب الأول: 'يؤكد كلا الطرفين التزامهما بالإحترام المتبادل وأن يكون لكل الحق في الهوية والمساواة في التقدير داخل الجماعة السياسية، وأن تشكل حماية الحقوق المدنية والحرية الدينية لكل الأفراد أساس السلام والعدل لمجموع العلاقات'. هذا المسعى العظيم قوبل بمعارضة شديدة من هؤلاء ' أبناء إلاجا ' بمنداناو واحتجوا أمام المحكمة العليا الفلبينية واستنفر إمانويل بنيول نائب محافظ كواتاوتو الشمالية وغيره كعمدتي مدينتي زامبوانجا وإليجان أتباعهم من أبنائهم بقيام الثأر ضد المسلمين فاضطر هؤلاء إلى الدفاع عن أنفسهم وأدى ذلك إلى نشوب معركة ضارية بتعزيزات حكومية بحجة ضرورة إلقاء القبض على قائدين في الجبهة (أميريل العمرة وعبدالله مكاعبار) أدى إلى تشريد أكثر من مائة وثمانون ألف (180) من السكان ومارست القوات الحكومية بإنشاء نقطة تفتيش في الطرقات المؤدية إلى مناطق المسلمين بل إلى مراكز الملاجئ يصادرون من خلالها ما يزيد عن خمسة كيلوغرام من الأرز الذي بحوزة المار المسلم وغيرها من المواد الغذائية بذريعة كي لا يساعد الزائد منه المجاهدين، مع أن واقع المسلمين في هذه الآونة يستدعي توفير التموين اللازم لهم أثناء هذا الشهر المبارك وهذا الذي اعتاد عليه هؤلاء في حياتهم الطبيعية بالإستعداد بما يكفيهم في الشهر الكامل من المواد الغذائية. فهل الذين قاموا بعرقلة مساعي السلام ما أدى إلى مقتل عشرات من الأبرياء ومئات من عناصر الجانبين وتشريد آلاف بنطاق واسع والدعوة إلى الثأر ضد جماعة ما يستحق المثول أمام محكمة لاهاي الدولية ؟ أم أن القضية أقل من هذا الشأن إذ إن الضحايا من الدرجة الثانية فإنهم مسلمون والميزان يكال بمكيالين؟


فهل يقتصر دور إخواننا من المسلمين التفرج إلى أن يأتي الفرج لإخوانهم المسلمين؟ كلا فإن لكم الدور الفعال في الضغط على حكومتنا، فالإمتناع عن عمالة الفلبينيين غير المسلمين حيث إن حكومة الفلبين تعتمد بحد كبير في إقتصاديتها على رعاياها الذين يشتغلون في الدول الإسلامية، فالمرمى إليكم أيها الدعاة المنبرية والإجتماعية وغيرهم من أطياف المجتمع لهذا العمل العظيم 'انصر أخاك ظالما أو مظلوما' فالأمر بالمقابلة حيث إن إخوانكم في العاصمة ( مانيلا) من المسلمين يسلتزم العامل أن يغير اسمه من (محمد) إلى (جون) ليجد فرصة العمل وحتى لا يعرف أنه مسلم. نطالب إخواننا المسلمين في كل مكان أن لا تنسوا إخوانكم المجاهدين من صالح دعائكم خاصة في ليالي القيام ونهار الصيام.
رشاد عليم - الفلبين
[email protected]


صحيفة القدس العربي


http://www.alqudsnewspaper.com/index.asp?fname=today\10z70.htm&storytitle=ffشعب%2 0مورو%20المسلم%20مظلومfff&storytitleb=&storytitlec =






من مواضيعي في المنتدى
»» اللوبي الإيراني في الإعلام العربي
»» فضائح الصوفية / للشيخ عبد الرحمن عبد الخالق
»» سوسيولوجيا الدماء الدينية ثنائية المسيح والحسين
»» انكشاف الأغطية في مهاجمة خامنئي لتيار السلفية
»» النفاق وإيران وهدم المساجد
  رد مع اقتباس
قديم 25-08-09, 12:18 AM   رقم المشاركة : 2
أبو العلا
مشرف سابق








أبو العلا غير متصل

أبو العلا is on a distinguished road


اللهم صلِّ على نبينا محمد

وعلى آله وصحبه وسلم






  رد مع اقتباس
قديم 26-08-09, 07:21 AM   رقم المشاركة : 3
سني بيروت
عضو ماسي







سني بيروت غير متصل

سني بيروت is on a distinguished road


حسبي الله و نعم الوكيل
اخواننا الايغور أولا
و الان في مورو

الله يكون معكم







  رد مع اقتباس
قديم 26-08-09, 04:57 PM   رقم المشاركة : 4
أبو العلا
مشرف سابق








أبو العلا غير متصل

أبو العلا is on a distinguished road


إخواننا في مورو كانوا قبل إخواننا الإيغور

كلاهما في ضيق وكرب

نسأل الله تعالى أن يفرج عنهما وعن المسلمين كل بلاء

بارك الله فيك أخي سني بيروت







  رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:40 PM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "