العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتـــــــــديات العـــــــــــامـــة > الــــحــــــــــــوار العــــــــــــــــــام

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 29-04-08, 11:49 PM   رقم المشاركة : 1
ابوقيس
عضو ذهبي








ابوقيس غير متصل

ابوقيس


صور الارهابيين الفلسطينيين الذين يطلقون الصواريخ على الاسرائيليين



احضنيني يا هناء وأنت يا ردينة أغيثوني فإن شفتاي وقلبي ينزفون دماً وأشعر برأسي يودع جسدي والحياة، فهل من مغيث يا إلهي الشمس اشرقت بدم, وأمي الجريحة أمامي ستودعنا جملة واحدة "كلمات لم ينطقها مسعد أبو معتق ثمانية شهور بل شعر بها قبل أن تصير إلى لسانه حروفاً وجمل وصرخات استغاثة.

"جريمة" صباحية في يوم دام بدأ بصرخات الأطفال الذين لم يجدوا مغيثاً سوى نيران القذيفة الإسرائيلية على مائدة الإفطار، قتلتهم فبأي ذنب، أحالتهم طعاماً لشبح الموت، كانوا سيأكلون آخر لقيمات من الحياة وتودع أكبرهم أصغرهم بقبلة وتغادر إلى المدرسة فكان.. الموت.

مسعد طفلها وصالح اربع سنوات وهناء ثلاث وردينة أكبرهم ست سنوات وبالطبع الأم "المغدورة" المقتولة بدماء اطفالها خضرة أبو معتق في الاربعينات من العمر، لم يبق لها من الحياة سوى طفلتين شيماء وأسماء جريحتان تعانيان آلام المشهد الدامي.

بيض وقليل من الحليب والشاي وكسيرات خبز وحصيرة صغيرة اختطلت كلها بالدماء فشظايا القذيفة المدفعية التي سقطت وسط دائرتهم الصغيرة تناثرت لتقلع قلب مسعد وتخترق بطني شقيقتيه وتأخذ صالح إلى مكان سمع عنه "القبر" أما الام "الحنون" فقد نالت نصيب الأسد وتموت بدءاً سريريا ثم تستشهد كي لا تعاني ألم الفراق لأطفالها الأربع.

مشهد يقترب من "جريمة" نالت من عائلة العثامنة في بلدة بيت حانون، المكان قريب من ذات المكان، عزبة بيت حانون أرض زراعية بشوارع ترابية متواضعة وبيت صغير متهالك ضم الأطفال الستة ووالدتهم وعلى الطعام كانت لحظات الوداع.

الوالد الضعيف المسن أحمد أبو معتق أسمى طفله مسعد بعد أن فقد مسعداً خلال قصف اسرائيلي العام الماضي وهذا العام كان على موعد مع "جريمة" اسرائيلية جديدة نالت من اطفاله الأربعة ضرب كفا بكف, وقال: "ستة من اولادي وامهم (..) حسبي الله ونعم الوكيل هذا يوم أسود (..) قتلهم من لا يخاف الله سحقوا عائلتي بأكملها فأصبح بيتي خالياً".

كان لا يعلم أن طفلتيه شيماء وأسماء هما من تبقتا على قيد الحياة يعانين جراحا نازفة في إحدى مشافي المنطقة كما يعانين مشاهد الموت الذي انتشل امهم وأشقاءهم الأربعة "وغادر بيتهم منتشياً بالفاجعة".

بيت حانون البلدة الخضراء كانت على موعد في الخامسة والنصف من صباح اليوم الاثنين مع توغل اسرائيلي تركز في شارع السلطان عبد الحميد على الاطراف الشمالية للبلدة، وبدأ بتجريف اللوزيات في أراض شاسعة ثم بدأ اطلاق القذائف لتسقط اثنتان منها على اطراف منزل المواطن احمد أبو معتق والثالثة وسط أطفاله الذين كانوا يتناولون وجبة الإفطار.

التوغل بدأ قبل أن يستيقظ الاطفال للالتحاق بمدارسهم ودون ان يعلم الفتى أيوب عطا الله الذي كان يرافق صديقه معتصم سويلم في طريقهما إلى المدرسة عندما سقطت قذيفة بجانبهما فقتلت ايوب وجرحت معتصم.



منقول






من مواضيعي في المنتدى
»» أنباء عن مقتل الزعيم الشيشاني أصلان مسخادوف
»» تقرير وزارة الخارجية الامريكية عن معاداة السامية في العالم
»» ملاحظات على الاتجاه المعاكس
»» استهداف مصلين سنة في مساجد الزبير وأصابع الاتهام تشير الى فيلق بدر المشئوم
»» تصحيح للاخبار المنقولة:- الاخ دانييل ستريتش لم يترأس حملة حضر المآذن في سويسرا
 
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:01 PM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2023, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "