العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتديـــــــــــــات الحوارية > الــــحــــــــــــوار مع الاثني عشرية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-03-07, 05:04 PM   رقم المشاركة : 1
daly_ena
مشترك جديد





daly_ena غير متصل

daly_ena is on a distinguished road


ما معنى الموالاة...في الإسلام

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
عندي موضوع يؤرقني جدا ولم أجد حلا إلا الإلتجاء إلى العلماء فأجيبوني حفظكم الله
1.هل أن يزيد عند قتل الحسين كان راضيا بالقتل؟
وهل تعتبر قتل حفيد النبي صلى الله عليه وسلم سيد شباب أهل الجنة سببا لكفر القاتل ومن رضي بالقتل وإني والله أتقرب إلى الله بمحبة أهل البيت.
2.هل أن مساعدة السعودية والدول الأخرى أميركا لضرب العراق وشعب العراق المسلم موالاة ومظاهرة الكفار على المسلمين؟
3.هل أن مبايعة الحاكم العلماني في الإنتخابات العامة مساعدة على الكفر إذ أن العلمانية كفر.
أرجو أن أجد سعة الصدر .
جزاكم الله عني كل خير







  رد مع اقتباس
قديم 14-03-07, 05:31 PM   رقم المشاركة : 2
daly_ena
مشترك جديد





daly_ena غير متصل

daly_ena is on a distinguished road


أين الردوووووووووووووووووووووووووود







  رد مع اقتباس
قديم 15-03-07, 01:29 AM   رقم المشاركة : 3
الحنبلي
عضو ذهبي







الحنبلي غير متصل

الحنبلي is on a distinguished road


أخي الفاضل يزيد لم يقتل الحسين بل قتله أهله الكوفــــه باعتراف حاخامات الرافضــة

ابحث عن مقتل الحسين رضي الله عنه وستجد ما يسرك بحول الله , أما بقية الأسألة فأتركها للأخوة الكرام
والله أعلى وأعلم







  رد مع اقتباس
قديم 15-03-07, 05:46 AM   رقم المشاركة : 4
الدكتور فاروق مصطفى
عضو





الدكتور فاروق مصطفى غير متصل

الدكتور فاروق مصطفى is on a distinguished road


الموالاة فى الاسلام

بسم الله الرحمن الرحيم الاخ daly-ena
من اليقين عدم الخوف من اى انسان مهما كان ومهما بلغ من سلطة وجبروت.يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم "قل لو اجتمعت الانس والجن على ان ينفعوك بشئ ماكتبه الله لك لن ينفعوك بشيئ وكذلك لو اجتمعت الانس والجن على ان يضروك بشيئ ما كتبه الله عليك لن يضروك بشيئ,جفت الاقلام وطويت الصحف"اخى الفاضل لاتخاف فى الله لومة لائم .بخصوص اسئلتك التى تثير اهل السلطان فالجواب ما يلى
وانا لست من العلماء فإن اصبت فمن الله وإن اخطأت فمن نفسى.1- يزيد ابن معاوية ارسل الف مقاتل لحصار الحسين وآل البيت فى كربلاء ثم اردف ب25 الف مقاتل لتخيير الحسين رضى الله عنه اما الاعتراف بيزيد ومبايعته او القتال فابى رضى الله عنه المبايعة وكان اهل البيت 72 فردا ومعهم قلة من المؤمنين لا يتجاوزن المائة وإن كان راضيا او كارها فحسابه عند ربه فلا يعلم الغيب الا الله تعالى
2- كلنا نحب اهل البيت رضوان الله عليهم جميعا فهم الاطهار والصفوة وخير خلق الله تعالى اما تكفير من قتل الحسين رضى الله عنه وعن جده رسول الله صلى الله عليه وسلم فالاسف لايكفر القاتل فهذه احكام سماوية لادخل بالعاطفة فيها يقول تعالى"وَمَن يَقْتُلْ مُؤْمِناً مُّتَعَمِّداً فَجَزَآؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِداً فِيهَا وَغَضِبَ اللّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَاباً عَظِيماً (النساء : 93 ) هذا حكم الله على القتله ولايكفر
السعودية كانت فى حالة دفاع عن النفس حيث اعد صدام حسين العدة للقضاء عليها وقام بتجنيد ضعاف النفوس لمناصرته وقسم السعودية الى اجزاء مع دول الجوار يقول تعالى "وَإِن طَائِفَتَانِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ اقْتَتَلُوا فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا فَإِن بَغَتْ إِحْدَاهُمَا عَلَى الْأُخْرَى فَقَاتِلُوا الَّتِي تَبْغِي حَتَّى تَفِيءَ إِلَى أَمْرِ اللَّهِ فَإِن فَاءتْ فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا بِالْعَدْلِ وَأَقْسِطُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ (الحجرات : 9 )فأحتفظ الله بالايمان لكلتا الطائفتين
وامر بقتال الباغى وهو صدام حسين وحسابه عند ربه
3- مبايعة الحاكم العلمانى ليست بكفر كما جاء فى الصحيح "قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "
السمع والطاعة لمن أمر عليكم ولو كان عبدا حبشيا رأسه كرأس ذبيبة قالوا يارسول الله فكيف نشق عصا الطاعة عليه قال ما اقاموا فيكم الصلاة
اخوك دكتور فاروق مصطفى







  رد مع اقتباس
قديم 26-03-07, 04:20 PM   رقم المشاركة : 5
daly_ena
مشترك جديد





daly_ena غير متصل

daly_ena is on a distinguished road


المشكلة في أن العلماء أقروا بتكفير من لا يقيم حدود الله







  رد مع اقتباس
قديم 26-03-07, 05:02 PM   رقم المشاركة : 6
ناصر123
عضو ماسي





ناصر123 غير متصل

ناصر123 is on a distinguished road


اقتباس:
( .هل أن يزيد عند قتل الحسين كان راضيا بالقتل؟)

يزيد بن معاوية لم يكن يريد قتل الحسين ولم يكن راضيا هذا كما ورد في كتب الشيعة على لسان الامام علي بن الحسن رضي الله عنه

كتاب الاحتجاج

احتجاج علي بن الحسين زين العابدين على يزيد بن معاوية لما ادخل عليه روت ثقات الرواة.......

ثم قال له علي بن الحسين عليه السلام: يا يزيد بلغني انك تريد قتلي، فان كنت
لابد قاتلي، فوجه مع هؤلاء النسوة من يؤديهن إلى حرم رسول الله صلى الله عليه وآله. فقال له يزيد لعنه الله: لا يؤديهن غيرك، لعن الله ابن مرجانة، فو الله ما امرته بقتل أبيك، ولو كنت متوليا لقتاله ما قتلته، ثم احسن جائزته وحمله والنساء إلى المدينة

فاذا

يزيد لم يامر ولم يريد مقتل الحسين


اقتباس:
وهل تعتبر قتل حفيد النبي صلى الله عليه وسلم سيد شباب أهل الجنة سببا لكفر القاتل ومن رضي بالقتل وإني والله أتقرب إلى الله بمحبة أهل البيت.


من قتل الحسين هم الشيعة
..................................

والذي قتل الحسين شيعي شمر بن ذي الجوشن وشبث بن ربعي شيعي ايضا
بل الشيعة سبب البلاء فقد كاتبوا الحسين للقدوم اليهم ثم خذلوا الحسين

وبما ان سيدنا علي لم يامر بقتل الزبير
ولم يعاقب ابن جرموز رغم ان ابن جرموز قتل الزبير غدرا و خارج ميدان المعركة
فكذلك يزيد لم يامر بقتل الحسين وقد قتل الحسين في ساحة المعركة فهناك فرق بين القتل بساحة المعركة والقتل غدرا .

فمثلما لا يتحمل سيدنا علي مسئولية مقتل الزبير فنفس الحكم ينطبق ايضا على يزيد


======

وما روي عن خذلان الشيعة للحسين

أخرج (الحسين) إلى الناس كتاباً فيه : «أمّا بعد : فقد أتانا خبر فظيع ، قتل مسلم بن عقيل وهانئ بن عروة وعبدالله بن يقطر، وقد خذلنا شيعتنا، فمن أحبّ منكم الانصراف فلينصرف في غير حرجِ ، فليس عليه ذمام » . اعلام الورى

دعاء الامام الحسين رضي الله عنه على الشيعة

الامام الحسين عليهم التي تلاحقهم وتصيبهم لقد دعا الامام الحسين رضي الله عنه على شيعته قائلاً : " اللهم إن متعتهم إلى حين ففرقهم فرقاً ( أي شيعاً وأحزاباً ) واجعلهم طرائق قددا ، و لا ترض الولاة عنهم أبدا ، فإنهم دعونا لينصرونا ، ثم عدوا علينا فقتلونا " { الإرشاد للمفيد 241 ، إعلام الورى للطبرسي 949، كشف الغمة


======

تعريف بقاتلي الحسين

شمر بن ذي الجوشن الشيعي

شمر بن ذي الجوشن ـ واسمه شرحبيل ـ بن قرط الضبابي الكلابي، أبو السابغة، من كبار قتلة ومبغضي الحسين عليه السّلام، كان في أول أمره من ذوي الرّئاسة في هوازن موصوفاً بالشجاعة وشهد يوم صفين مع عليّ عليه السّلام، سمعه أبو إسحاق السبيعي يقول بعد الصلاة: اللهمّ إنك تعلم أني شريف فاغفر لي!!! فقال له: كيف يغفر الله لك وقد أعنت على قتل ابن رسول الله ؟! فقال: ويحك كيف نصنع، إن أُمراءنا هؤلاء أمرونا بأمرٍ فلم نخالفهم! ولو خالفناهم كنّا شرّاً من هذه الحُمر. ثمّ أنه لمّا قام المختار طلب الشمر، فخرج من الكوفة وسار إلى الكلتانية ـ قرية من قرى خوزستان ـ ففَجَأه جمع من رجال المختار، فبرز لهم الشمر قبل أن يتمكّن من لبس ثيابه فطاعنهم قليلاً وتمكّن منه أبو عَمرة فقتله وأُلقيت جثته للكلاب. الكامل في التاريخ 92:4، ميزان الاعتدال 449:1، لسان الميزان 152:3، جمهرة الأنساب 72، سفينة البحار 714:1، الأعلام 175:3 ـ 176
ابن الأثير 4 / 55 - البداية والنهاية 7 / 270

===
هنا شعر لاحد الشيعة الخونة الذين قتلوا الحسين رضي الله عنه

و قال زحر بن قيس الشيعي :

فصلى الإلاه على احمد
رسول المليك تمام النعم‏ رسول نبي و من بعده‏ خليفتنا القائم المدعم‏ عنيت عليا وصي النبي‏ يجالد عنه غواة الامم

و زحر هذا شهد مع علي (ع) الجمل و صفين كما شهد صفين معه شبعث بن ربعي و شمر بن ذي الجوشن الضبابي ثم حاربوا الحسين عليه السلام يوم كربلاء فكانت لهم خاتمة سوء نعوذ بالله من سوء الخاتمة.
و في رحاب ائمة اهل‏البيت(ع) ج 1 ص 9 السيد محسن الامين الحسيني العاملي

---
شبث بن ربعي

5687 - شبث ( شيث ) بن ربعي :
كاتب الحسين ( عليه السلام ) ، وطلب منه القدوم إلى الكوفة وكان من المحاربين ، ولقد خاطبه الحسين ( عليه السلام ) يوم عاشوراء فنادى :
يا شبث بن ربعي ، ويا حجار بن أبجر ، ويا قيس بن الاشعث ، ويا يزيد بن
الحارث ، ألم تكتبوا لي أن أينعت الثمار واخضر الجناب ، وإنما تقدم على جند لك
مجندة . . إلخ ، ذكره الشيخ المفيد في الارشاد في أواسط ( فصل وكان خروج مسلم
ابن عقيل - رحمة الله عليه - بالكوفة يوم الثلاثاء ) .
==
واضيف ان شبث من الذين ثاروا على الخليفة عثمان بن عفان

==

زينب وتحميلها الشيعة ما حدث

خطبة زينب بنت علي بن ابي طالب
يقول الامام
زين العابدين عليه السلام ان هؤلاء يبكون علينا فمن قتلنا غيرهم

خطبة زينب بنت علي بن ابي طالب بحضرة أهل الكوفة... في ذلك اليوم تقريعا لهم وتأنيبا عن حذيم بن شريك الاسدي(2) قال لما اتي علي بن الحسين زين العابدين بالنسوة من كربلاء، وكان مريضا، واذا نساء اهل الكوفة ينتدبن مشققات الجيوب، والرجال معهن يبكون. فقال زين العابدين عليه السلام - بصوت ضئيل وقد نهكته العلة -: ان هؤلاء يبكون علينا فمن قتلنا غيرهم، فاومت زينب بنت علي بن أبي طالب عليهما السلام إلى الناس بالسكوت. قال حذيم الاسدي: لم اروالله خفرة قط انطق منها، كأنها تنطق وتفرغ على لسان علي عليه السلام، وقد اشارت إلى الناس بان انصتوا فارتدت الانفاس وسكنت الاجراس، ثم قالت - بعد حمد الله تعالى والصلاة على رسوله صلى الله عليه وآله - اما بعد يا اهل الكوفة يا اهل الختل(3) والغدر، والخذل ! ! الا فلا رقأت العبرة(4) ولا هدأت الزفرة، انما مثلكم كمثل التي نقضت غزلها من بعد قوة انكاثا(1) تتخذون ايمانكم دخلا بينكم(2) هل فيكم الا الصلف(3) والعجب، والشنف(4) والكذب، وملق الاماء وغمز الاعداء(5) او كمرعى على دمنة(6) او كفضة على ملحودة(7) الا بئس ما قدمت لكم انفسكم ان سخط الله عليكم وفي العذاب انتم خالدون، اتبكون اخي؟ ! اجل والله فابكوا فانكم احرى بالبكاء فابكوا كثيرا، واضحكوا قليلا، فقد ابليتم بعارها، ومنيتم بشنارها(8) ولن ترحضوا ابدا(9) وانى ترحضون قتل سليل خاتم النبوة ومعدن الرسالة، وسيد شباب اهل الجنة، وملاذ حربكم، ومعاذ حزبكم ومقر سلمكم، واسى كلمكم(10) ومفزع نازلتكم، والمرجع اليه عند مقاتلتكم ومدرة حججكم(11) ومنار محجتكم، الاساء ما قدمت لكم انفسكم، وساء ما تزرون ليوم بعثكم، فتعسا تعسا ! ونكسا نكسا ! لقد خاب السعي، وتبت الايدي، وخسرت الصفة، وبؤتم بغضب من الله، وضربت عليكم الذلة والمسكنة، اتدرون ويلكم اي كبد لمحمد صلى الله عليه وآله فرثتم؟ ! واي عهد نكثتم؟ ! واي كريمة له ابرزتم؟ ! واي حرمة له هتكتم؟ ! واي دم له سفكتم؟ ! لقد جئتم شيئا ادا تكاد السماوات يتفطرن منه وتنشق الارض وتخر الجبال هدا ! لقد جئتم بها شوهاء صلعاء، عنقاء، سوداء، فقماء خرقاء(12) كطلاع الارض، او ملا السماء(13)
___________________________________
(1) اى: حلته واقسدته بعد ابرام. (2) اى: خيانة وخديعة. (3) الصلف: الذى يمتح بما ليس عنده. (4) الشنف: البعض بغير حق. (5) الغمز: الطعن والعيب. (6) الدمنة: المزبلة. (7) الفضة: الجص. والملحودة: القبر. (8) الشنار: العار. (9) اى لن تغسلوها. (10) اى: دواء جرحكم. (11) المدرة زعيم القوم ولسانهم المتكلم عنهم. (12) الشوهاء: القبيحة. والفقهاء اذا كانت ثناياها العليا إلى الخارج فلا تقع على السفلى. والخرقاء: الحمقاء. (13) طلاع الارض: ملؤها.

====

دعاء الامام الحسين رضي الله عنه على الشيعة

الامام الحسين عليهم التي تلاحقهم وتصيبهم لقد دعا الامام الحسين رضي الله عنه على شيعته قائلاً : " اللهم إن متعتهم إلى حين ففرقهم فرقاً ( أي شيعاً وأحزاباً ) واجعلهم طرائق قددا ، و لا ترض الولاة عنهم أبدا ، فإنهم دعونا لينصرونا ، ثم عدوا علينا فقتلونا " { الإرشاد للمفيد 241 ، إعلام الورى للطبرسي 949، كشف الغمة

---
المزيد

الإمام علي بن الحسين زين العابدين رحمه الله وموقفه من الشيعة:

وأما علي بن الحسين الملقب بزين العابدين فأبان عوارهم وأظهر عارهم وكشف من حقيقتهم فقال :
إن اليهود أحبوا عزيراً حتى قالوا فيه ما قالوا، فلا عزير منهم ولا هم من عزير، وإن النصارى أحبوا عيسى حتى قالوا فيه ما قالوا فلا عيسى منهم ولا هم من عيسى، وأنا على سنة من ذلك، إن قوماً من شيعتنا سيحبونا حتى يقولوا فينا ما قالت اليهود في عزير وما قالت النصارى في عيسى، فلا هم منا ولا نحن منهم .
هذا، وشيعته خذلوه وتركوه، ولم يبقى منهم إلا الخمسة كالرواية التي رويناها قبل، وأيضاً ما رواه فضل بن شاذان ["رجال الكشي" ص107].
أو ثلاثة كما ذكر جعفر بن الباقر أنه قال :
ارتد الناس بعد قتل الحسين (ع) إلا ثلثه، أبو خالد الكابلي ويحيى بن أم الطويل وجبير بن مطعم - وروى يونس بن حمزة مثله وزاد فيه : وجابر بن عبد الله الأنصاري" ["رجال الكشي" ص113].

(الإمام الباقر وابنه الصادق رحمهما الله ويأسهما من الشيعة)

وأما محمد الباقر فكان يائساً من الشيعة إلى حد حتى قال :
لو كان الناس كلهم لنا شيعة لكان ثلثه أرباعهم لنا شكاكاً والربع الآخر أحمق" ["رجال الكشي" ص179].
ويشير جعفر أنه لم يكن لأبيه الباقر مخلصون من الشيعة إلا أربعة أو خمسة كما روى :
إذا أراد الله بهم سوء صرف بهم عنهم السوء، هم نجوم شيعتى أحياءاً وأمواتاً، يحيون ذكر أبي، بهم يكشف الله كل بدعة، ينفون عن هذا الدين انتحال المبطلين وتأيول الغالين . ثم بكى فقلت : من هم؟ فقال : من عليهم صلوات الله عليهم ورحمته أحياء وأمواتاً بريد العجلي وزرارة وأبو بصير ومحمد بن مسلم" ["رجال الكشي" ص124].
وأما الباقر فكان لا يعتمد حتى ولا على هؤلاء، فكما روي عن هشام بن سالم عن زرارة أنه قال : سألت أبا جعفر عن جوائز العمال؟ فقال :
لا بأس به، ثم قال : إنما أراد زرارة أن يبلغ هشاماً إني أحرم أعمال السلطان" ["رجال الكشي" ص140].
ثم وكيف كان هؤلاء ؟ فأعرفهم عن جعفر أيضاً، ولقد روى مسمع أنه سمع أبا عبد الله يقول :
لعن الله بريداً، لعن الله زرارة" ["رجال الكشي" ص134].
وأما أبو بصير فقالوا : إن الكلاب كان تشغر في وجه أبي بصير" ["رجال الكشي ص155].

وأما جعفر بن الباقر فإنه أظهر شكواه عن شيعته بقوله حيث خاطب :

أما والله لو أجد منكم ثلاثة مؤمنين يكتمون حديثي ما استحللت أن أكتمهم حديثاً" ["الأصول من الكافي" ج1 ص496 ط الهند].
ولأجل ذلك قال له أحد مريديه عبد الله بن يعفور كما رواه بنفسه :
"قلت لأبي عبد الله عليه السلام : إني أخالط الناس فيكثر عجبي من أقوال لا يتولونكم ويتولون فلاناً وفلاناً لهم أمانة وصدق ووفاء، وأقوام يتولونكم ليس لهم تلك الأمانة ولا الوفاء ولا الصدق" ["الأصول من الكافي" ج1 ص375 ط طهران].
وفوق ذلك شكاكاً في القوم كله، ولأجل ذلك لم يكن يفتيهم إلا بفتاوى مختلفة حتى لا يفضوها إلى الأعداء والمخالفين كما مر بيانه مفصلاً.
وإنه كان كثيراً ما يقول :
ما وجدت أحداً يقبل وصيتي ويطيع أمري إلا عبد الله بن يعفور" ["رجال الكشي" ص213].
ومرة خاطب شيعته فقال :
ما لكم وللناس قد حملتم الناس عليّ؟ إني والله ما وجدت أحداً يطيعني ويأخذ بقولي إلا رجلاً واحداً عبد الله بن يعفور، فإني أمرته وأوصيته بوصية فأتبع أمري وأخذ بقولي" ["الأصول من الكافي" ص215].
==
(الإمام موسى الكاظم ووصفه للشيعة)

وأما ابنه موسى فإنه وصفهم بوصف لا يعرف وصف جامع ومانع لبيان الحقيقة مثله، وبه نتم الكلام، فإنه قال :
لو ميزت شيعتي لم أجدهم إلا واصفة، ولو امتحنتهم لما وجدتهم إلا مرتدين، ولو تمحصتهم لما خلص من الأف واحد، ولو غربلتهم غربلة لم يبقى منهم إلا ما كان لي، إنهم طالما اتكؤوا على الأرائك، فقالوا : نحن شيعة علي" ["الروضة من الكافي" ج8 ص228].
فهؤلاء هم أهل بيت علي رضي الله عنه وهذه هي أقوالهم وآراءهم في الذين يدعون أنهم شيعتهم، أتباعهم ومحبوهم وهم يكبّون عليهم الويلات، ويكيلون عليهم اللعنات، ويظهرون للناس حقيقتهم وما يكنون في صدورهم تجاههم، وما أكثر لعناتهم عليهم والبراءة منهم، ولكننا اكتفينا بهذا القدر لأنها كافية لمن أراد التبصر والهداية كما أننا بيّنّا الحقيقة ما يكنه الشيعة لأهل بيت علي رضي الله عنه ولأهل بيت النبي صلى الله عليه وسلم من كتب القوم أنفسهم، ووضعنا النقاط على الحروف، فهل من عاقل يتعقل؟ وهل من بصير يتبصر؟
إن في ذلك لذكرى لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد، والله أسأل أن يرينا الحق حقاً ويرزقنا اتباعه، ويرينا الباطل باطلاً ويرزقنا اجتنابه، وهو الهادي إلى سواء السبيل وعليه نتوكل وإليه ننيب.
__________________


اقتباس:
(.هل أن مساعدة السعودية والدول الأخرى أميركا لضرب العراق وشعب العراق المسلم موالاة ومظاهرة الكفار على المسلمين؟)

رفضت السعودية السماح لأسراب الطائرات الأميركية الغازية المرور عبر أجوائها. إيران لم توافق فقط على فتح الأجواء للقوة الجوية، بل أيضا وقعت اتفاقا يسمح للقوات الأميركية بالهبوط وتقديم العون في حال سقوط طائراتها. كما قدمت في حرب العراق الكثير من التنازلات، وأهم من ذلك تعهدت بإلزام القوى العراقية المحسوبة عليها بالتعاون مع القوات المحتلة

عبدالرحمن الراشد مقال ( نجاد فاجأ الثوريين العرب )

الشرق الأوسط

الخميـس 13 ربيـع الثانـى 1427 هـ 11 مايو 2006 العدد 10026

http://www.asharqalawsat.com/leader....32&issue=10026


وسؤالي لك من اين دخلت قوات عملاء الصليبين الشيعية مثل قوات بدر التابعة للمجلس الاعلى للثورة الفارسية المجوسية في العراق و كذلك قوات حزب الدعوة ا الفارسية المجوسية لقد دخلت من ايران لمساندة قوات الاحتلال الصليبي في العراق

من كان يؤمن لقوات عملاء الصليبين مثل قوات بدر التابعة للمجلس الاعلى للثورة الفارسية المجوسية في العراق و كذلك قوات حزب الدعوة الفارسية المجوسية الماء والغذاء والمحروقات من ايران

اين كانت مستودعات قوات عملاء الصليبين مثل قوات بدر التابعة للمجلس الاعلى للثورة الفارسية المجوسية في العراق و كذلك قوات حزب الدعوة الفارسية المجوسية لقد كانت مستودعاتهم في ايران


الرئيس الإيراني السابق علي أكبر هاشم رفسنجاني يعلن تعاون ايران مع امريكا لاحتلال بغداد وافغانستان
.................................................. .................................................. .................................................. ....

- نقلت صحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية في 9/2/2002 عن الرئيس الإيراني السابق علي أكبر هاشم رفسنجاني قوله: إن "القوات الإيرانية قاتلت طالبان، وساهمت في دحرها، وأنه لو لم تساعد قواتهم في قتال طالبان لغرق الأمريكيون في المستنقع الأفغاني".

وأضاف: "يجب على أمريكا أن تعلم أنه لولا الجيش الإيراني الشعبي ما استطاعت أمريكا أن تُسْقط طالبان".

محمد على أبطحي نائب الرئيس الإيراني للشؤون القانونية والبرلمانية
.................................................. ....................................

- محمد على أبطحي نائب الرئيس الإيراني للشؤون القانونية والبرلمانية وقف بفخر في ختام أعمال مؤتمر الخليج وتحديات المستقبل الذي ينظمه مركز الإمارات للدراسات والبحوث الإستراتيجية سنويًا بإمارة أبو ظبي مساء الثلاثاء 15/1/2004 ليعلن أن بلاده "قدمت الكثير من العون للأمريكيين في حربيهم ضد أفغانستان والعراق"، ومؤكدًا أنه "لولا التعاون الإيراني لما سقطت كابول وبغداد بهذه السهولة".

الرئيس الإيراني محمد خاتمي
........................................

- الرئيس الإيراني محمد خاتمي انتقد الإدارة الأمريكية لعدم شكر طهران على الدعم الذي قدمته في إطار مشروع القضاء على نظام حكم طالبان في أفغانستان.

وقال: إن تعامل الإدارة الأمريكية مع إيران كان دائمًا سيئًا واستعلائيًا وعنيفًا.

وأشار خاتمي إلى دور بلاده في الحرب على أفغانستان والجهود التي بذلتها في سبيل تهيئة الأمر للأمريكيين.

وقال: إن في الوقت الذي تعترف فيه هذه الإدارة الأمريكية بان إيران قامت بخطوات لاستقرار الأوضاع في أفغانستان والعراق، إلا أن وللأسف نرى أن الأمريكيين يعودون ليرتكبوا الأخطاء نفسها التي مضى عليها 50 عامًا، فهم لا يشكرون إيران فحسب بل يتصرفون معها بطريقة سيئة.


اما شعارات الموت لامريكا واسرائيل فقد نزع عنها ستار التقية وانكشف كذب الشعارت التي رددها المجوس واتضح انها استخدمت للاستهلاك والضحك على الذقون وما هي الا تقية مجوسية .

http://www.d-sunnah.net/forum/showthread.php?t=58686&page=6



اقتباس:
(المشكلة في أن العلماء أقروا بتكفير من لا يقيم حدود الله)

سيدنا علي لم يقيم الحد على ابن جرموز الذي قتل الزبير بن العوام

ملاحظة
الزبير بن العوام رضي الله عنهم فقد قتله عمروبن جرموز وكان من شيعة سيدنا علي
( الزبير امه صفية بنت عبدالمطلب عمة النبي صلى الله عليه وسلم وحارب علي رضي الله عنهم مطالبا بدم عثمان رغم انه كان له موقفه من السقيفة ويدل ذلك ايضا عدم وجود وصية لعلي والا لما حاربه على دم عثمان )


http://www.d-sunnah.net/forum/showthread.php?t=38813






  رد مع اقتباس
قديم 26-03-07, 05:29 PM   رقم المشاركة : 7
ناصر123
عضو ماسي





ناصر123 غير متصل

ناصر123 is on a distinguished road


اقتباس:
.هل أن مبايعة الحاكم العلماني في الإنتخابات العامة مساعدة على الكفر إذ أن العلمانية كفر.


مارايك بالسيتاني الذي افتى بعدم مقاومة المحتل الصليبي وتبادل معه الرسائل لتثبت اقدام الاحتلال في العراق

لقاء عبد المجيد الخوئي ، والذي صرح فيه بأن السيستاني افتى بعدم مقاومة الصليبين

--------------------------------------------------------------------------------


إليكم الرابط الصوتي للمحادثة التي جرت بين مراسل اذاعة لندن بي بي سي وعبد المجيد الخوئي ، والذي صرح فيه بأن السيستاني افتى بعدم مقاومة الصليبين ، قبحكم الله يا خونة ، يا أهل الغدر .





http://news.bbc.co.uk/media/audio/39...rnr13565__.ram





بريمر مع علماء الشيعه الذين وجد منهم كل الدعم فى احتلال العراق والتنكيل باهل السنه..!!





وهنا لتحميل الكتاب




اقتباس:

أئمة الشيعة يأمرون الشيعة بطاعة أمراء المسلمين ...برهم وفاجرهم ...

ففي رواية مشهورة عن الامام علي (ع)يقول:
( لا بد للناس من أمير بر أو فاجر ؛يضم الشعث ؛ويجمع الأمر ويقسم الفيء ؛ ويجاهد العدو ؛ وبأخذ للقوي من الضعيف ؛ حيى يريح بر ويستريح من فاجر)(1)
ويقول الامام الرضا :
( انا لا نجد فرقة من الفرق ولا ملة من الملل بقوا وعاشوا الا بقيم ورئيس لما لا بد لهم منه في أمر الدين والدنيا)(2)
وفي حديث للامام زين العابدين :
(وحق السلطان ان تعلم انك جعلت له فتنه وانه مبتلى منك بما جعله الله له عليك من السلطان وان عليك ان لا تتعرض لسخطه فتلقى بيدك التهلكه وتكون شريكا له فيما يأتي اليك من سوء)(3)
وعن موسر الكاظم قال :
( لا تذلوا رقابكم بترك طاعة سلطانكم فان كان عادلا فاسألوا الله بقاءه وان كان جائرا فاسألوا الله صلاحه فان صلاحكم في صلاح سلطانكم وان السلطان العادل بمنزلة الوالد الرحيم فأحبوا له ما تحبون لأنفسكم واكرهوا له ما تكرهون لانفسكم )(4)
وقال الرسول (ص) :
(الامام الجائر خير من الفتنة....وقال علي (ع): الظلوم الغاشوم خير من فتنة تدوم وأسد حطوم خير من سلطان ظلوم وسلطان ظلوم خير من فتنة تدوم )(5)
وجاء في كتاب سليم الهلالي ...ان علي قال :
( والواجب في حكم الله وحكم الاسلام على المسلمين بعد ما يموت امامهم او يقتل ضالا أو مهتديا مظلوما او ظالما حلال الدم او حرام الدم..ان لا يعملوا ولا يحدثوا ولا يقدموا يدا ولا رجلا ولا يبدؤوا بشي قبل ان يختاروا لانفسهم اماما عفيفا ورعا عارفا بالقضاء والسنة يجتمع امرهم عليه ويحكم بينهم وياخذ للمظلوم من الظالم )(6)
يقول الشيخ محمد باقر الخوانساري عن الدولة العباسية وعن اتاحتها للشيعة الفرصة :
(لأنهم كانوا مبالغين في تعظيم العلماء والفضلاء من العامة والخاصة ( السنة والشيعة)ولم يكن الى زمن شيخ الطائفة الطوسي(460) تقية كثيرة بل كانت المباحثات في الاصول والفروع حتى في الامامة في المجالس العظيمة )(7)
_______________________________
المراجع والتوثيق :
شرح النهج - للزيدي ابن ابي حديد
ج 19 ص 17
(2)بحار الانوار - المجلسي : ج 23 ص 32
(3)وسائل الشيعة - الحر العاملي : ج / 11 ص /131
(4)نفسه ج /11 ص/ 472
(5)دراسات في ولاية الفقيه : آية الله منتظري
ج / 1 ص /176
(6) كتاب الهلالي ج / 1 ص /179
(7)روضات الجنات - الخوانساري : ج /6 ص / 204







  رد مع اقتباس
قديم 26-03-07, 07:23 PM   رقم المشاركة : 8
ناصر123
عضو ماسي





ناصر123 غير متصل

ناصر123 is on a distinguished road


لعن الله قاتل الحسين ومن دعاه وخانه واصبح يبكي عليه

وكما قالت العقيلة زينب رضي الله عنها عن من دعوه وكاتبوه وتعهدوا ان ينصروه ثم خذلوه وقتلوه

ان هؤلاء يبكون علينا فمن قتلنا غيرهم







  رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:25 PM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "

vBulletin Optimisation by vB Optimise (Reduced on this page: MySQL 0%).