العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتديـــــــــــــات الحوارية > الــــحــــــــــــوار مع الاثني عشرية

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-04-20, 09:16 PM   رقم المشاركة : 1
عبد الملك الشافعي
شيعي مهتدي






عبد الملك الشافعي غير متصل

عبد الملك الشافعي is on a distinguished road


تناقض صارخ لمرجعهم جعفر السبحاني يستلزم طعنه بالنبي صلى الله عليه وسلم أو بعلي (رض)

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد ، فكثيرة هي التخطبات والإشكالات والتناقضات التي وقع فيها مرجعهم جعفر السبحاني ، والتي سجلتها سواء في مقالاتي أو كتبي أو سجلها غيري بمواضيع في الأنترنت ..
واليوم سأعرض تناقضاً ظاهراً ومخجلاً لشخصية بلغت أعلى الدرجات العلمية في المذهب وهي درجة الاجتهاد والمرجعية (آية الله العظمى) وبل امتاز بكثرة التأليف والتحقيق في شتى المواضيع ..
والنقطة التي تناقض فيها هي عن ترتيب سور القرآن الكريم الموجود بين أيدينا هل كان من النبي صلى الله عليه وسلم أم باجتهاد الصحابة رضي الله عنهم ؟

فتارةً يرى أنه من فعل النبي صلى الله عليه وسلم ، وأخرى يرى أنه باجتهاد الصحابة ، فإليكم بيان تناقضه في موضعين:
الموضع الأول:صرح فيه بأن ترتيب سور مصحفنا الحالي هو بتوقيف من النبي صلى الله عليه وسلم
إن السبحاني قد ألقى بكامل ثقله ليثبت أن مصحفنا الحالي بترتيب سوره وآياته كان من فعل النبي صلى الله عليه وسلم ولم يتدخل أحد في هذا الترتيب ، فمن أقواله في ذلك:
1- قال في كتابه (عقائدنا الفلسفية والقرآنية)(ص 116):[ طبقاً لأقوال مجموعة من المحققين المسلمين فإن القرآن الكريم قد جُمِعَ في زمن الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله ، وقد رُتِّبَت السور والآيات بأمرٍ منه صلى الله عليه وآله ].

2- استنبط من حديث الثقلين توقيفية ترتيب سور القرآن ، فقال في كتابه (عقائدنا الفلسفية والقرآنية)(ص118):[ إن الحديث يثبت بوضوح في أن القرآن كان قد جُمِعَ في عهد رسول الله صلى الله عليه وآله .. وإذا لم يكن هذا الحديث دالاً على الكتابة المُنَظَّمة للقرآن في عهد النبي صلى الله عليه وآله ، فإنه على الأقل يدل على أن سور القرآن ومكان الآيات كان مُنَظَّماً في زمن رسول الله صلى الله عليه وآله ، حتى ولو كان غير مكتوب على الورق ].

3- استنكر إهمال النبي صلى الله عليه وسلم بيان ترتيب آيات وسور القرآن الكريم ، فقال في كتابه (عقائدنا الفلسفية والقرآنية)(ص 119):[ فهل يُحْتَمَل أن شخصية مثل النبي صلى الله عليه وآله لا يولي أهمية جمع وتسجيل القرآن الكريم ؟! أو أن ينشغل بشيءٍ آخر عن توضيح كيفية وضع السور والآيات ؟! ].

4- قال في كتابه ( عقائدنا الفلسفية والقرآنية ) ( ص 116 ) :[ إن الدليل على جمع القرآن الكريم في زمن الرسول صلى الله عليه وآله .. هو حديث الرسول صلى الله عليه وآله نفسه ، حيث أسمى سورة الحمد بإسم (فاتحة الكتاب) وقاللا صلاة إلا بفاتحة الكتاب) ، ومن هنا يتضح أن القرآن جُمِعَ في زمن الرسول صلى الله عليه وسلم ، وأن سورة الحمد كانت في المقدمة ، ولو كان القرآن مجموعة سور وآيات متفرقة ، لَمَا كان هناك من معنى لاسم ( فاتحة الكتاب)].

5- قال في كتابه ( رسائل ومقالات ) ( 8 / 315 ) :[ فإن ختم القرآن يدل على أنه كان مبوَّباً من حيث السور والآيات معلوماً أولها من آخرها ].


الموضع الثاني:نقل فيه اتفاق المحققين على أن ترتيب سور مصحفنا الحالي لم يكن توقيفياً
وهذا القول قد تبناه بضرسٍ قاطع زاعماً وقوع اتفاق كلمات المحققين عليه ، فقال في كتابه (رسائل ومقالات)(8/325):[ وقد اتّفقت كلمات المحقّقين على أنّ ترتيب السور لم يكن توقيفياً ].

فهل تأملتم معي هذا التناقض المخجل ؟!!!
فمرة زعم فيها حصول الاتفاق بين المحققين -أي لم يخالفهم فيه أحد - على أن ترتيب سور القرآن كان باجتهاد من الصحابة رضي الله عنهم، فقال:[ وقد اتّفقت كلمات المحقّقين على أنّ ترتيب السور لم يكن توقيفياً ].
ومرة أخرى نقض غزله وأبطل قوله السابق (بحصول الاتفاق بين المحققين) ، وذلك حين زعم بوجود مجموعة منهم خالفت ذلك الاتفاق ، معتقدة أن ترتيب سور القرآن كان توقيفياً من النبي صلى الله عليه وسلم، فقال:[ طبقاً لأقوال مجموعة من المحققين المسلمين فإن القرآن الكريم قد جُمِعَ في زمن الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله ، وقد رُتِّبَت السور والآيات بأمرٍ منه صلى الله عليه وآله ].


كيفية خروج السبحاني من هذا التناقض:
بعد هذا السقوط المُدوِّي للسبحاني سأتبرع له بوسيلة مساعدة تخرجه من ذلك التناقض المخجل ، والمتمثلة باختياره لأحد القولين وتخليه عن الآخر ، مع تنبيهه بأن في كل من القولين مفسدة عظيمة ، فإليكم بيان ذلك بتفصيل:
الخيار الأول:تبنيه لكون ترتيب سور القرآن الحالي من النبي صلى الله عليه وسلم يستلزم الطعن بعلي رضي الله عنه
إنَّ التزامه بهذا الخيار معناه إقراره بأنَّ الذي رتّبَ السور في قرآننا الحالي هو النبي صلى الله عليه وسلم كما سبق له إثبات ذلك في خمسة أقوال نقلناها بداية الموضوع ..
إلا أنَّ هذا التقرير سينطوي على مفسدة عظيمة تنتقض بها عصمة علي رضي الله عنه ثم إمامته وهي الوقوع في معصية المخالفة للترتيب النبوي لسور القرآن حينما جمع مصحفه ..
فمن تقريرات السبحاني حول مخالفة مصحف علي رضي الله عنه للمصحف النبوي بترتيب السور ما يلي:
1- قال في كتابه (رسائل ومقالات)(8/325):[ وعلى هذا فالقول بأنّ للإمام عليّاً مصحفاً يختلف ترتيب السور فيه عمّا هو الرائج، ليس أمراً فريداً ].

2-قال في كتابه (رسائل ومقالات)(8/329):[ وأمّا كيفية مصحف علي (عليه السلام) فالأمر المقطوع به أنّه يختلف ترتيب السور فيه; لأنّه جمعه على ترتيب النزول .. والإمعان في ما ذكر اليعقوبي يظهر أنّ مصحف علي لا يخالف المصحف الموجود في سوره وآياته، وإنّما يختلف في ترتيب السور. وممّا يدل على أنّ الفرق بين مصحفه وسائر المصاحف كان منحصراً في كيفية ترتيب السور، ما رواه الشيخ المفيد عن أبي جعفر الباقر (عليه السلام) قال: "إذا قام قائم آل محمد، ضرب فساطيط لمن يُعلّم الناس القرآن على ما أنزل الله جلّ جلاله، فأصعب ما يكون على من حفظه اليوم لأنّه يخالف فيه التأليف" . وعلى كلّ تقدير فالاختلاف إمّا في ترتيب السور فقط كما هو الأظهر، وإمّا في ترتيب آيات بعض السور، بتقديم المنسوخ على الناسخ ].

3- قال في كتابه ( رسائل ومقالات )( 1 / 159) :[ إن القرآن الذي قام علي بجمعه هو نفس ذلك القرآن ولكن يختلف معه في ترتيب السور فقد جمع الإمام الذكر الحكيم حسب تاريخ النزول وهذا أمر مشهور بين المفسرين ].

الخيار الثاني:تبنيه لكون ترتيب سور القرآن كان باجتهاد الصحابة ، والذي يستلزم الطعن بالنبي صلى الله عليه وسلم لإهماله ترتيب سور القرآن
إنَّ التزامه بهذا الخيار معناه الإقرار بأن النبي صلى الله عليه وسلم قد أهمل ترتيب سور القرآن حتى خرج من الدنيا !!!
وهذا الأمر (نسبة الإهمال للنبي صلى الله عليه وسلم بترتيب سور القرآن) قد استنكره السبحاني واستبعده في عدة مواضع من كتبه منها:
1- قال في كتابه (عقائدنا الفلسفية والقرآنية)(ص119):[ فهل يُحْتَمَل أن شخصية مثل النبي صلى الله عليه وآله لا يولي أهمية جمع وتسجيل القرآن الكريم ؟! أو أن ينشغل بشيءٍ آخر عن توضيح كيفية وضع السور والآيات ؟! ].

2- قال في كتابه (رسائل ومقالات)(8/321):[ إنّ القرآن الكريم هو المعجزة الكبرى والبرهان الأعظم للنبي الأكرم (صلى الله عليه وآله سلم) على كونه حجة إلهية إلى يوم القيامة .. فمثل هذا الأمر الّذي عليه يعتمد بقاء الشريعة إلى يوم القيامة يجب أن يقع موقع اهتمام النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) حتّى يجمعه في مصحف أو مصاحف ويبقى بعده بين الأُمة تستضيء به وينقل مرامه وشريعته إلى سائر الأجيال. إنّ النبي الأكرم (صلى الله عليه وآله وسلم) هو أحكم الحكماء ، أفيصح أن يجاهد قائد ويعاني من شتّى المشاكل ويواجه المصاعب في بقاء شريعته وديمومتها عبر الأجيال، ثم يترك عماد شريعته وبرهان نبوته مبعثراً بين العُسب واللخاف وصدور الرجال، وتقرّ عينه بذلك ويرضى به، حتّى تعرج روحه للقاء الله؟ إنّ هذا لَعمر النبي يُعدّ استهانة بالمعجزة الكبرى!! يقول السيد عبدالحسين شرف الدين: ومَن عرف النبي في حكمته البالغة ونبوته الخاتمة ونصحه لله ولكتابه ولعباده، وعرف مبلغ نظره في العواقب، واحتياطه على أُمّته في مستقبلها، أنّ من المحال عليه أن يترك القرآن منثوراً مبثوثاً، وحاشا هِمَمه وعزائمه وحكمته المعجزة عن ذلك ].

فلا أدري بأي الخيارين سيلتزم السبحاني ؟ هل بما فيه طعنٌ بالنبي صلى الله عليه وسلم ؟ أم بعلي رضي الله عنه ؟
ولا أخفيكم قد شعرت بالشفقة عليه مما ورَّط به نفسه ؛ إذ وضعها أمام هذه الخيارين الفظيعين







التوقيع :
حسابي في تويتر / المهتدي عبد الملك الشافعي / alshafei2019
رابط جميع مواضيع المهتدي من التشيع .. عبد الملك الشافعي :

وأرجو ممن ينتفع من مواضيعي أن يدعو لي بالتسديد والقبول وسكنى الحرم
من مواضيعي في المنتدى
»» ضربة في مفصل التقية: صورتان متضادتان لحال علي رضي الله عنه تجاه الأحكام الباطلة
»» مصرعهم بآية الولاية: تحطُّم أسطورة التصدق بالخاتم على يدي المفيد والخوئي!!!
»» فيروس يعبث بمنظومة الأدلة:احتجاجهم بآية إكمال الدين ينسف جميع أدلة الإمامة قبل الغدير
»» صناعة الحقائق: هل كان هارون الرشيد شيعياً إمامياً ؟!
»» حكم الشيعة بإسلام أهل القبلة بين الأمل والألم .. زعيمهم جعفر كاشف الغطاء أنموذجاً
 
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:22 AM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "