العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتـــــــــديات العـــــــــــامـــة > الــــحــــــــــــوار العــــــــــــــــــام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-08-16, 03:14 AM   رقم المشاركة : 1
نجلاء الاحساء
عضو ذهبي








نجلاء الاحساء غير متصل

نجلاء الاحساء is on a distinguished road


المطبعون المطبلون ـ عبدالله بن يحيى المعلمي

عبدالله بن يحيى المعلمي ـ مندوب المملكة العربية السعودية في الامم المتحدة

منذ أن جلد نزار قباني المهرولين الذين بدوا متلهفين على التطبيع مع إسرائيل، ومنذ أن أطلق أمل دنقل صيحته الشهيرة «لا تصالح»، والأمة العربية تواجه حفنة من الانهزاميين الذين يدَّعون أنهم يتوشحون برداء العقلانية والاعتدال، ويحاضرون علينا بضرورة قبول الأمر الواقع ومواجهة الحقائق، ونسوا أو تناسوا أن أولى الحقائق هي أن الأيدي التي يمدها الإسرائيليون إلينا مازالت تقطر بدماء الفلسطينيين، وأن بساطير عسكرهم مازالت تدنِّس القدس الشريف، وأن أعلامهم ترفرف فوق الأرض المحتلة، وأنهم إن ابتسموا لنا وهم يواجهوننا فإنهم يضحكون علينا خلف ظهورنا ملء أشداقهم لأنهم يعرفون أن ما يسمونه تطبيعاً ما هو إلا استسلام، وما ينشدونه منا هو تثبيت الأمر الواقع الذي يفرض احتلالهم وحرمانهم الشعب الفلسطيني من حقوقه المشروعة في الحياة والحرية والكرامة.
هناك فرق بين مواجهة الإسرائيليين في ساحات الحوار ومراكز الفكر والمحافل الدولية، فهذه المواجهة وسيلة لمقارعة الباطل الصهيوني بالحق العربي، وقد نلتمس العذر لمن يطالب العرب بزيارة القدس الشريف والأرض المحتلة، استجابة لرغبة أشقائنا الفلسطينيين وتلبية لدعوتهم وإسناداً لصمودهم وإظهاراً لتمسك العرب والمسلمين بحقوقهم في المسجد الأقصى وغيره من الأماكن المقدسة، ولكن تجاوز هذا الحد إلى تنظيم اللقاءات مع المسئولين الإسرائيليين وإقحام اسم المملكة العربية السعودية واستغلال رتب الشرف العسكرية الوطنية في ادعاء مكانة خاصة ليس لها أساس، كل هذا يتجاوز حدود المعقول والمقبول، خاصة اذا أضفنا إليه المقابلات الإعلامية التي لا يجيد هؤلاء فيها التعبير عن أنفسهم باللغة الإنجليزية ولا حتى بالعربية، وينتهي الأمر بهم إلى ترديد حجج واهية، وعبارات لا معنى فيها ولا منطق، وابراز أنفسهم والوطن الذي ينتمون إليه في صورة كاريكاتورية هزيلة مخجلة.
هؤلاء المطبِّعون لا يملكون الحق في الحديث باسم أحد، أو إعطاء الانطباع بأنهم يمثلون أحداً، وهم لا يتجاوزون كونهم مطبلين في جوقة علي سالم وسعد حداد وآخرين ممن سقطوا من ذاكرة التاريخ بعد أن أسقطوا من سجلات الشرف والكرامة، وإن مما نحمد الله عليه أن بلادنا كانت حتى الآن خالية من أمثال هؤلاء وأن ردود الفعل الوطنية والشعبية والرسمية أوضحت أنهم لم يعودوا من رحلتهم المشؤومة إلا بالخزي والعار.

http://linkis.com/www.al-madina.com/no/Ky4iW







التوقيع :
" إنا إذا نزلنا بساحة قوم فساء صباح المنذرين "
من مواضيعي في المنتدى
»» شبهة محاولة النبي عليه الصلاة والسلام الانتحار - وافلاس رشيد حمامي
»» جارية أعجمية تحرج الاسماعيلة - الله في السماء -
»» تحريف ضرطة زرارة
»» شيء من احاديث الرحمه والرفق
»» ثبت ان المعصوم تزوج بناصبية
  رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:06 AM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "