العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتديـــــــــــــات الحوارية > الــــحــــــــــــوار مع الاثني عشرية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-03-16, 12:08 AM   رقم المشاركة : 1
فاطمه الاحساء
عضو ماسي








فاطمه الاحساء غير متصل

فاطمه الاحساء is on a distinguished road


إذا لم تستطع البكاء على الحسين فمثل أنك تتباكى

قمة المتاجرة بدم الحسين الشهيد عليه وابيه وامه الرضى من ربي سبحانه / وعلى جده الصلاة و السلام

https://twitter.com/wesal_rsd/status/705848853417869312







التوقيع :
حساب وقناة اخونا أبو عمر الباحث مكافح الشبهات :
..
https://twitter.com/AntiShubohat
..
https://www.youtube.com/user/AntiShubohat/videos

حساب وقناة اخونا - حبيب المهتدين - رامي عيسى :
https://twitter.com/RAMY_EASA2016

https://www.youtube.com/channel/UCtm...Uf8_3yA/videos
من مواضيعي في المنتدى
»» حكم حلق اللحيه عند الاباضيه
»» ما هكذا تُورد الابل يا يمام
»» اتعظوا يارافضة
»» سارق ، لم يرد المال ، جحد الامام ، منحرف ، ثقة ، من اصحاب الاجماع
»» الخميني يقول بوقوع التحريف في القران + لقاء ربكم = لقاء الامام = وثائق مصوره ..
  رد مع اقتباس
قديم 05-03-16, 10:54 AM   رقم المشاركة : 2
فتى الشرقيه
عضو ماسي






فتى الشرقيه غير متصل

فتى الشرقيه is on a distinguished road


المعمم رشيد الحسيني "أبو الحلول" :إذا لم تستطع البكاء على الحسين فمثل أنك تتباكى عليه ونزل رأسك ! #الشيعة #العراق pic.twitter.com/gd1Q3swrFQ


-------------------------------------------------------------
فعلا كل ما يفعلونه مجرد تمثيل
وهذا ما كنا نقوله إنها متاجرة بدم الحسين لا أقل ولا أكثر







التوقيع :
فتى الشرقيه / هو فتى الإسلام
من مواضيعي في المنتدى
»» مناهج الدراسه في الحوزات , تكشف لكم لماذا لا يؤمنون بالقرآن والسنه
»» لأي إمام هذا الضريح أيها الشيعه
»» يا شيعه / صلاة الجمعه عندكم تثبت عصيانكم لله , وطاعتكم لكبرائكم (( حقيقة ثابته ))
»» شيعيه وأفتخر : إسألي الر جال الشيعه , لما تهربون من المسائل العقائدة ألسنا على الحق
»» حنيفا مسلما ولست مشركا , ايهما اعلى مقاما الإسلام أم الإمامة
  رد مع اقتباس
قديم 05-03-16, 05:04 PM   رقم المشاركة : 4
خُزيمة
عضو







خُزيمة غير متصل

خُزيمة is on a distinguished road


مسرحية بُكاء في صحيح مُسلم النيسابوري
النبي مُحمد و آله و سلم يندم على قرار أتخذه بشأن الفداء في مسألة أسرى بدر
ففجأة النبي و أبا بكر بيكيان
فيدخل عُمر ليعرف ما القصة ليبكي معهم و إن لم يستطع.فيتباكى معهم
هل يُصدق أن النبي و آله و سلم يندم على قرار أتخده و هو:-
وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَىٰ (3) إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَىٰ (4) عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوَىٰ (5) سورة النجم
فلنُشاهد المسرحية
1763 حدثنا هناد بن السري حدثنا ابن المبارك عن عكرمة بن عمار حدثني سماك الحنفي قال سمعت ابن عباس يقول حدثني عمر بن الخطاب قال لما كان يوم بدر ح وحدثنا زهير بن حرب واللفظ له حدثنا عمر بن يونس الحنفي حدثنا عكرمة بن عمار حدثني أبو زميل هو سماك الحنفي حدثني عبد الله بن عباس قال حدثني عمر بن الخطاب قال لما كان يوم بدر نظر رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى المشركين وهم ألف وأصحابه ثلاث مائة وتسعة عشر رجلا فاستقبل نبي الله صلى الله عليه وسلم القبلة ثم مد يديه فجعل يهتف بربه اللهم أنجز لي ما وعدتني اللهم آت ما وعدتني اللهم إن تهلك هذه العصابة من أهل الإسلام لا تعبد في الأرض فما زال يهتف بربه مادا يديه مستقبل القبلة حتى سقط رداؤه عن منكبيه فأتاه أبو بكر فأخذ رداءه فألقاه على منكبيه ثم التزمه من ورائه وقال يا نبي الله كفاك مناشدتك ربك فإنه سينجز لك ما وعدك فأنزل الله عز وجل إذ تستغيثون ربكم فاستجاب لكم أني ممدكم بألف من الملائكة مردفين فأمده الله بالملائكة قال أبو زميل فحدثني ابن عباس قال بينما رجل من المسلمين يومئذ يشتد في أثر رجل من المشركين أمامه إذ سمع ضربة بالسوط فوقه وصوت الفارس يقول أقدم حيزوم فنظر إلى المشرك أمامه فخر مستلقيا فنظر إليه فإذا هو قد خطم أنفه وشق وجهه كضربة السوط فاخضر ذلك أجمع فجاء الأنصاري فحدث بذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال صدقت ذلك من مدد السماء الثالثة فقتلوا يومئذ سبعين وأسروا سبعين قال أبو زميل قال ابن عباس فلما أسروا الأسارى قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لأبي بكر وعمر ما ترون في هؤلاء الأسارى فقال أبو بكر يا نبي الله هم بنو العم والعشيرة أرى أن تأخذ منهم فدية فتكون لنا قوة على الكفار فعسى الله أن يهديهم للإسلام فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما ترى يا ابن الخطاب قلت لا والله يا رسول الله ما أرى الذي رأى أبو بكر ولكني أرى أن تمكنا فنضرب أعناقهم فتمكن عليا من عقيل فيضرب عنقه وتمكني من فلان نسيبا لعمر فأضرب عنقه فإن هؤلاء أئمة الكفر وصناديدها فهوي رسول الله صلى الله عليه وسلم ما قال أبو بكر ولم يهو ما قلت فلما كان من الغد جئت فإذا رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبو بكر قاعدين يبكيان قلت يا رسول الله أخبرني من أي شيء تبكي أنت وصاحبك فإن وجدت بكاء بكيت وإن لم أجد بكاء تباكيت لبكائكما فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أبكي للذي عرض علي أصحابك من أخذهم الفداء لقد عرض علي عذابهم أدنى من هذه الشجرة شجرة قريبة من نبي الله صلى الله عليه وسلم وأنزل الله عز وجل ما كان لنبي أن يكون له أسرى حتى يثخن في الأرض إلى قوله فكلوا مما غنمتم حلالا طيبا فأحل الله الغنيمة لهم
http://library.islamweb.net/newlibra...bk_no=1&ID=826
شكلي رح أبكي معهم أو أتباكى عليهم







  رد مع اقتباس
قديم 05-03-16, 07:24 PM   رقم المشاركة : 5
فتى الشرقيه
عضو ماسي






فتى الشرقيه غير متصل

فتى الشرقيه is on a distinguished road


الحمد لله
القرآن يرد على الرافضي ,, الذي لا يعرف من القرآن إلا رسمه \
قال تعالى في سورة الانفال
{{{ مَا كَانَ لِنَبِيٍّ أَن يَكُونَ لَهُ أَسْرَىٰ حَتَّىٰ يُثْخِنَ فِي الْأَرْضِ ۚ تُرِيدُونَ عَرَضَ الدُّنْيَا وَاللَّهُ يُرِيدُ الْآخِرَةَ ۗ وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ (67) }}}
000000000000000000000000000000000

تفسير الشيعه أنفسهم
-------------------------------------------

الميزان في تفسير القرآن
سورة الأنفال
67 - 71
مَا كَانَ لِنَبِيٍّ أَن يَكُونَ لَهُ أَسْرَى حَتَّى يُثْخِنَ فِي الأَرْضِ تُرِيدُونَ عَرَضَ الدُّنْيَا وَاللَّهُ يُرِيدُ الآخِرَةَ وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ (67)
بيان
عتاب من الله سبحانه لأهل بدر حين أخذوا الأسرى من المشركين ثم اقترحوا على رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) أن لا يقتلهم و يأخذ منهم الفداء ليصلح به حالهم و يتقووا بذلك على أعداء الدين، و قد شدد سبحانه في العتاب إلا أنه أجابهم إلى مقترحهم و أباح لهم التصرف من الغنائم.
و هي تشتمل الفداء.
و في آخر الآيات ما هو بمنزلة التطميع و الوعد الجميل للأسرى إن أسلموا و الاستغناء عنهم إن أرادوا خيانة النبي (صلى الله عليه وآله وسلم).
قوله تعالى: «و ما كان لنبي أن يكون له أسرى حتى يثخن في الأرض» إلى آخر الآيات الثلاث، الأسر: الشد على المحارب بما يصير به في قبضة الآخذ له كما قيل و الأسير هو المشدود عليه، و جمعه الأسرى و الأسراء و الأسارى و الأسارى، و قيل الأسارى جمع جمع و على هذا فالسبي أعم موردا من الأسر لصدقه على أخذ من لا يحتاج إلى شد كالذراري.
و الثخن بالكسر فالفتح الغلظ، و منه قولهم: أثخنته الجراح و أثخنه المرض قال الراغب في المفردات،: يقال: ثخن الشيء فهو ثخين إذا غلظ فلم يسل و لم يستمر في ذهابه، و منه استعير قولهم: أثخنته ضربا و استخفافا قال الله تعالى: «ما كان لنبي أن يكون له أسرى حتى يثخن في الأرض» «حتى إذا أثخنتموهم فشدوا الوثاق» فالمراد بإثخان النبي في الأرض استقرار دينه بين الناس كأنه شيء غليظ انجمد فثبت، بعد ما كان رقيقا سائلا مخشي الزوال بالسيلان.
و العرض ما يطرأ على الشيء و يسرع فيه الزوال، و لذلك سمي به متاع الدنيا لدثوره و زواله عما قليل، و الحلال وصف من الحل مقابل العقد و الحرمة كأن الشيء الحلال كان معقودا عليه محروما منه فحل بعد ذلك و قد مر معنى الطيب و هو الملاءمة للطبع.
و قد اختلف المفسرون في تفسير الآيات بعد اتفاقهم على أنها إنما نزلت بعد وقعة بدر تعاتب أهل بدر و تبيح لهم الغنائم.
و السبب في اختلاف ما ورد في سبب نزولها و معاني جملها من الأخبار المختلفة، و لو صحت الروايات لكان التأمل فيها قاضيا بتوسع عجيب في نقل الحديث بالمعنى حتى ربما اختلفت الروايات كالأخبار المتعارضة.
فاختلفت التفاسير بحسب اختلافها فمن ظاهر في أن العتاب و التهديد متوجه إلى النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) و المؤمنين جميعا، أو إلى النبي و المؤمنين ما عدا عمر، أو ما عدا عمر و سعد بن معاذ، أو إلى المؤمنين دون النبي أو إلى شخص أو أشخاص أشاروا إليه بالفداء بعد ما استشارهم.
و من قال: إن العتاب إنما هو على أخذهم الفداء، أو على استحلالهم الغنيمة قبل الإباحة من جانب الله، و النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) يشاركهم في ذلك لما أنه بدا باستشارتهم مع أن القوم إنما أخذوا الفداء بعد نزول الآيات لا قبله حتى يعاتبوا عليه، و النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) أجل من أن يجوز في حقه استحلال شيء قبل أن يأذن الله له فيه و يوحي بذلك إليه، و حاشا ساحة الحق سبحانه أن يهدد نبيه بعذاب عظيم ليس من شأنه أن ينزل عليه من غير جرم أجرمه و قد عصمه من المعاصي، و العذاب العظيم ليس ينزل إلا على جرم عظيم لا كما قيل: إن المراد به الصغائر.
فالذي ينبغي أن يقال: إن قوله تعالى: «ما كان لنبي أن يكون له أسرى حتى يثخن في الأرض» إن السنة الجارية في الأنبياء الماضين (عليهم السلام) أنهم كانوا إذا حاربوا أعداءهم و ظفروا بهم ينكلونهم بالقتل ليعتبر به من وراءهم فيكفوا عن محادة الله و رسوله، و كانوا لا يأخذون أسرى حتى يثخنوا في الأرض، و يستقر دينهم بين الناس فلا مانع بعد ذلك من الأسر ثم المن أو الفداء كما قال تعالى فيما يوحي إلى نبيه (صلى الله عليه وآله وسلم) بعد ما علا أمر الإسلام و استقر في الحجاز و اليمن: «فإذا لقيتم الذين كفروا فضرب الرقاب حتى إذا أثخنتموهم فشدوا الوثاق فإما منا بعد و إما فداء:» سورة محمد: - 4.
و العتاب على ما يهدي إليه سياق الكلام في الآية الأولى إنما هو على أخذهم الأسرى كما يشهد به أيضا قوله في الآية الثانية: «لمسكم فيما أخذتم عذاب عظيم» أي في أخذكم و إنما كانوا أخذوا عند نزول الآيات الأسرى دون الفداء و ليس العتاب على استباحة الفداء أو أخذه كما احتمل.
بل يشهد قوله في الآية التالية: «فكلوا مما غنمتم حلالا طيبا و اتقوا الله إن الله غفور رحيم» - حيث افتتحت بفاء التفريع التي تفرع معناها على ما تقدمها -: على أن المراد بالغنيمة ما يعم الفداء، و أنهم اقترحوا على النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) أن لا يقتل الأسرى و يأخذ منهم الفداء كما سألوه عن الأنفال أو سألوه أن يعطيهموها كما في آية صدر السورة و كيف يتصور أن يسألوه الأنفال، و لا يسألوه أن يأخذ الفداء و قد كان الفداء المأخوذ - على ما في الروايات - يقرب من مائتين و ثمانين ألف درهم؟.
فقد كانوا سألوا النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) أن يعطيهم الغنائم، و يأخذ لهم منهم الفداء فعاتبهم الله من رأس على أخذهم الأسرى ثم أباح لهم ما أخذوا الأسرى لأجله و هو الفداء لا لأن النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) شاركهم في استباحة الفداء و استشارهم في الفداء و القتل حتى يشاركهم في العتاب المتوجه إليهم.
و من الدليل من لفظ الآية على أن النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) لا يشاركهم في العتاب إن العتاب في الآية متعلق بأخذ الأسرى و ليس فيها ما يشعر بأنه استشارهم فيه أو رضي بذلك و لم يرد في شيء من الآثار أنه (صلى الله عليه وآله وسلم) وصاهم بأخذ الأسرى و لا قال قولا يشعر بالرضا بذلك بل كان ذلك مما أقدمت عليه عامة المهاجرين و الأنصار على قاعدتهم في الحروب: إذا ظفروا بعدوهم أخذوا الأسرى للاسترقاق أو الفداء فقد ورد في الآثار أنهم بالغوا في الأسر و كان الرجل يقي أسيره أن يناله الناس بسوء إلا علي (عليه السلام) فقد أكثر من قتل الرجال و لم يأخذ أسيرا.
فمعنى الآيات: «ما كان لنبي» و لم يعهد في سنة الله في أنبيائه «أن يكون له أسرى» و يحق له أن يأخذهم و يستدر على ذلك شيئا «حتى يثخن» و يغلظ «في الأرض» و يستقر دينه بين الناس «تريدون» أنتم معاشر أهل بدر - و خطاب الجميع بهذا العموم المشتمل على عتاب الجميع لكون أكثرهم متلبسين باقتراح الفداء على النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) - «عرض الدنيا» و متاعها السريع الزوال «و الله يريد الآخرة» بتشريع الدين و الأمر بقتال الكفار، ثم في هذه السنة التي أخبر بها في كلامه «و الله عزيز» لا يغلب «حكيم» لا يلغو في أحكامه المتقنة.
«لو لا كتاب من الله سبق» يقتضي أن لا يعذبكم و لا يهلككم، و إنما أبهم لأن الإبهام أنسب في مقام المعاتبة ليذهب ذهن السامع كل مذهب ممكن، و لا يتعين له فيهون عنده أمره «لمسكم فيما أخذتم» أي في أخذكم الأسرى فإن الفداء و الغنيمة لم يؤخذا قبل نزول الآيات و إخبارهم بحليتها و طيبها «عذاب عظيم» و هو كما تقدم يدل على عظم المعصية لأن العذاب العظيم إنما يستحق بالمعصية العظيمة «فكلوا مما غنمتم» و تصرفوا فيما أحرزتم من الفائدة سواء كان مما تسلطتم عليه من أموال المشركين أو مما أخذتم منهم من الفداء «حلالا طيبا» أي حالكونه حلالا طيبا بإباحة الله سبحانه «و اتقوا الله إن الله غفور رحيم» و هو تعليل لقوله: «فكلوا مما غنمتم» إلخ أي غفرنا لكم و رحمناكم فكلوا مما غنمتم أو تعليل لجميع ما تقدم أي لم يعذبكم الله بل أباحه لكم لأنه غفور رحيم.
قوله تعالى: «يا أيها النبي قل لمن في أيديكم من الأسرى» إلى آخر الآية كون الأسرى بأيديهم استعارة لتسلطهم عليهم تمام التسلط كالشيء يكون في يد الإنسان يقلبه كيف يشاء.
و قوله: «إن يعلم الله في قلوبكم خيرا» كناية عن الإيمان أو اتباع الحق الذي يلازمه الإيمان فإنه تعالى يعدهم في آخر الآية بالمغفرة، و لا مغفرة مع شرك قال تعالى: «إن الله لا يغفر أن يشرك به و يغفر ما دون ذلك لمن يشاء:» النساء - 48.
و معنى الآية: يا أيها النبي قل لمن في أيديكم من الأسرى الذين تسلطتم عليهم و أخذت منهم الفداء: أن ثبت في قلوبكم الإيمان و علم الله منكم ذلك - و لا يعلم إلا ما ثبت و تحقق - يؤتكم خيرا مما أخذ منكم من الفداء و يغفر لكم و الله غفور رحيم.
قوله تعالى: «و إن يريدوا خيانتك فقد خانوا الله من قبل فأمكن منهم» إلخ أمكنه منه أي أقدره عليه و إنما قال أولا: «خيانتك» ثم قال: «خانوا الله» لأنهم أرادوا بالفدية أن يجمعوا الشمل ثانيا و يعودوا إلى محاربته (صلى الله عليه وآله وسلم)، و أما خيانتهم لله من قبل فهي كفرهم و إصرارهم على أن يطفئوا نور الله و كيدهم و مكرهم.
و معنى الآية: إن آمنوا بالله و ثبت الإيمان في قلوبهم آتاهم الله خيرا مما أخذ منهم و غفر لهم، و إن أرادوا خيانتك و العود إلى ما كانوا عليه من العناد و الفساد فإنهم خانوا الله من قبل فأمكنك منهم و أقدرك عليهم و هو قادر على أن يفعل بهم ذلك ثانيا، و الله عليم بخيانتهم لو خانوا حكيم في إمكانك منهم.
بحث روائي
في المجمع،: في قوله تعالى: ما كان لنبي أن يكون له أسرى» إلخ قال: كان القتلى من المشركين يوم بدر سبعين قتل منهم علي بن أبي طالب (عليه السلام) سبعة و عشرين، و كان الأسرى أيضا سبعين، و لم يؤسر أحد من أصحاب النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) فجمعوا الأسارى، و قرنوهم في الحبال، و ساقوهم على أقدامهم، و قتل من أصحاب رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) تسعة رجال منهم سعد بن خيثمة و كان من النقباء من الأوس. قال: و عن محمد بن إسحاق قال: استشهد من المسلمين يوم بدر أحد عشر رجلا: أربعة من قريش، و سبعة من الأنصار، و قيل: ثمانية، و قتل من المشركين بضعة و أربعون رجلا.
قال: و عن ابن عباس قال:
لما أمسى رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) يوم بدر و الناس محبوسون بالوثاق بات ساهرا أول الليلة
فقال له أصحابه: ما لك لا تنام؟
فقال (عليه السلام):
سمعت أنين عمي العباس في وثاقه،
فأطلقوه فسكت فنام رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم). قال: و روى عبيدة السلماني
عن رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم):
أنه قال لأصحابه يوم بدر في الأسارى:
إن شئتم قتلتموهم،
وإن شئتم فاديتموهم
واستشهد منكم بعدتهم،
و كانت الأسارى سبعين
فقالوا: بل نأخذ الفداء فنستمتع به و نتقوى به على عدونا، و ليستشهد منا بعدتهم قال عبيدة طلبوا الخيرتين كلتيهما فقتل منهم يوم أحد سبعون.

و في كتاب علي بن إبراهيم،:
لما قتل رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) النضر بن الحارث و عقبة بن أبي معيط
خافت الأنصار أن يقتل الأسارى
فقالوا:
يا رسول الله قتلنا سبعين و هم قومك و أسرتك أ تجد أصلهم
فخذ يا رسول الله منهم الفداء،
و قد كانوا أخذوا ما وجدوه من الغنائم في عسكر قريش فلما طلبوا إليه و سألوه نزلت الآية
: «ما كان لنبي أن يكون له أسرى»
الآيات
فأطلق لهم ذلك.
و كان أكثر الفداء أربعة آلاف درهم و أقله ألف درهم
فبعثت قريش بالفداء أولا فأولا
فبعثت زينب بنت رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) من فداء زوجها أبي العاص بن الربيع، وبعثت قلائد لها كانت خديجة جهزتها بها، و كان أبو العاص ابن أخت خديجة، فلما رأى رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) تلك القلائد قال: رحم الله خديجة هذه قلائد هي جهزتها بها فأطلقه رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) بشرط أن يبعث إليه زينب، و لا يمنعها من اللحوق به فعاهده على ذلك و وفى له.
قال: و روي:
أن النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) كره أخذ الفداء
حتى رأى سعد بن معاذ كراهية ذلك في وجهه
فقال:
يا رسول الله هذا أول حرب لقينا فئة المشركين و الإثخان في القتل أحب إلي من استبقاء الرجال،
وقال عمر بن الخطاب:
يا رسول الله كذبوك و أخرجوك فقدمهم و اضرب أعناقهم، و مكن عليا من عقيل فيضرب عنقه، و مكني من فلان أضرب عنقه فإن هؤلاء أئمة الكفر،
و قال أبو بكر:
أهلك و قومك استأن بهم و استبقهم و خذ منهم فدية فيكون لنا قوة على الكفار
قال ابن زيد
فقال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم):
لو نزل عذاب من السماء ما نجا منكم أحد غير عمر و سعد بن معاذ.
وقال أبو جعفر الباقر (عليه السلام):
كان الفداء يوم بدر كل رجل من المشركين بأربعين أوقية، و الأوقية أربعون مثقالا
إلا العباس فإن فداءه كان مائة أوقية،
و كان أخذ منه حين أسر عشرون أوقية ذهبا فقال النبي (صلى الله عليه وآله وسلم):
ذلك غنيمة ففاد نفسك و ابني أخيك نوفلا و عقيلا
فقال: ليس معي شيء.
فقال: أين الذهب الذي سلمته إلى أم الفضل
وقلت: إن حدث بي حدث فهو لك و للفضل و عبد الله و قثم.
فقال: من أخبرك بهذا؟
قال: الله تعالى
فقال: أشهد أنك رسول الله و الله ما اطلع على هذا أحد إلا الله تعالى.
أقول: و الروايات في هذه المعاني كثيرة من طرق الفريقين تركنا إيرادها إيثارا للاختصار.

و في قرب الإسناد، للحميري عن عبد الله بن ميمون عن جعفر عن أبيه (عليه السلام)
قال: أوتي النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) بمال دراهم
فقال النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) للعباس:
يا عباس ابسط رداء و خذ من هذا المال طرفا فبسط رداء و أخذ منه طائفة
ثم قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم):
يا عباس هذا من الذي قال الله تبارك و تعالى:
«يا أيها النبي قل لمن في أيديكم من الأسرى - إن يعلم الله في قلوبكم خيرا يؤتكم خيرا مما أخذ منكم»
قال: نزلت في العباس و نوفل و عقيل
وقال: إن رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم)
نهى يوم بدر أن يقتل أحد من بني هاشم و أبو البختري فأسروا
فأرسل عليا فقال:
انظر من هاهنا من بني هاشم؟
قال: فمر على عقيل بن أبي طالب فحاد عنه
قال فقال له: يا بن أم علي
أما و الله لقد رأيت مكاني.
قال: فرجع إلى رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) فقال:
هذا أبو الفضل في يد فلان،
و هذا عقيل في يد فلان،
و هذا نوفل في يد فلان يعني نوفل بن الحارث
فقال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) حتى انتهى إلى عقيل
فقال: يا أبا يزيد قتل أبو جهل!
فقال: إذا لا تنازعوا في تهامة.
قال: إن كنتم أثخنتم القوم و إلا فاركبوا أكتافهم.
قال: فجيء بالعباس
فقيل له: أفد نفسك و أفد ابن " ابني " أخيك
فقال: يا محمد تتركني أسأل قريشا في كفي
فقال (صلى الله عليه وآله وسلم) له:
أعط مما خلفت عند أم الفضل و قلت لها إن أصابني شيء في وجهي فأنفقيه على ولدك و نفسك.
قال: يا ابن أخي من أخبرك بهذا؟
قال: أتاني به جبرئيل.
فقال: و محلوفة ما علم بهذا إلا أنا
و هي أشهد أنك رسول الله.
قال: فرجع الأسارى كلهم مشركين
إلا العباس و عقيل و نوفل بن الحارث»
و فيهم نزلت هذه الآية:
«قل لمن في أيديكم من الأسرى». الآية.
أقول:
و روي في الدر المنثور، هذه المعاني بطرق مختلفة عن الصحابة و روي نزول الآية في العباس و ابني أخيه عن ابن سعد و ابن عساكر عن ابن عباس، و روي مقدار الفدية التي فدي بها عن كل رجل من الأسارى، و قصة فدية العباس عنه و عن ابني أخيه الطبرسي في مجمع البيان، عن الباقر (عليه السلام) كما في الحديث.






التوقيع :
فتى الشرقيه / هو فتى الإسلام
من مواضيعي في المنتدى
»» صقر من الجنوب : من من الشيعه على الحق / اٌثناعشريه , أم الإسماعيليه أم الزيديه
»» لحفظ ماء الوجه للدعوه الإسماعيليه , إنتخبوا عمدة نجران داعيا لكم
»» الشيعي ( k ) تعال هنا وستقر أن الشيعه لا يؤمنون بالإمامة ولا العصمه
»» المرجع الروحاني يقول الشيعي لا يبقى في النار مهما عصى الله , هل صدق
»» أيها الشيعه ,, من أين خرج الأئمة عند ولادتهم , هل كالبشر أم كمخلوقات غريبه
  رد مع اقتباس
قديم 05-03-16, 07:36 PM   رقم المشاركة : 6
فتى الشرقيه
عضو ماسي






فتى الشرقيه غير متصل

فتى الشرقيه is on a distinguished road


بعد ان أبطلنا قياس الرافضي تباكيهم وتصنعهم البكاء ,,,
على بكاء الرسول صلى الله عليه وسلم على شهداء بدر

نعود لدجل الروافض القوارض وتمثيلية البكاء على آل البيت
إعمل حالك تبكي وانت ما تدري







التوقيع :
فتى الشرقيه / هو فتى الإسلام
من مواضيعي في المنتدى
»» الرافضي الرافضي / حقيقة إيمانكم بالقرآ ن ,, ستجدها هنا
»» الفتى اليماني / هذا نسب مهديك / أحمد الحسن ,, كيف صار وصي ورسول للمهدي الغائب
»» إقرار مركز الأبحاث أنهم لا يأخذون عن آل البيت لهذا يختلفون
»» الشيعه لا ينكرون أن أبناء الأئمة ضلوا وأضلوا
»» لكل شيعي يدعي إتباع الإمام , نقول آية الله الميلاني يكذبكم
  رد مع اقتباس
قديم 05-03-16, 09:56 PM   رقم المشاركة : 7
خُزيمة
عضو







خُزيمة غير متصل

خُزيمة is on a distinguished road


هل ندم النبيو آله و سلم حتى بيكي هو و أبا بكر و عُمر يتباكى معهُم ؟؟
أنا أتحدث عن المسرحية في الكتاب و ليس لماذا نزلت







  رد مع اقتباس
قديم 05-03-16, 10:04 PM   رقم المشاركة : 8
نجلاء الاحساء
عضو ذهبي








نجلاء الاحساء غير متصل

نجلاء الاحساء is on a distinguished road


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خُزيمة مشاهدة المشاركة
  
أنا أتحدث عن المسرحية في الكتاب و ليس لماذا نزلت

المسرحية هي ماتفعله ايها المسكين المتذاكي _ كل يومين بمعرف جديد ـ مره ليبرالي ـ مره شخص امام مسجد في الطائف ـ مره طالب علم في كلية الملك فيصل ـ مره من المغرب ولديه استشكالات حول حادثة الافك مره من الجزائر ولديه استشكالات حول بيعة علي في البخاري مره جاري خوزيمة خُزيمة لديه استشكالات وفي الاخير ماسترو هو موالي العترة هو خو خُوزيمة هو صاحب المسرحيات التي لايفعلها الا الاطفال بل حتى الاطفال ربما لايفعلونها لايفعلها الا من يرىء ان عقيدته ضعيفة واهية لايستطيع الدفاع عنها الا بتنوع المعرفات






  رد مع اقتباس
قديم 05-03-16, 10:21 PM   رقم المشاركة : 9
خُزيمة
عضو







خُزيمة غير متصل

خُزيمة is on a distinguished road


إتهامات لا دليل عليها سوى إستحسانات ظنية
لا حول و لا قوة إلا بالله
أنا خُزيمة.
لا علاقة لي بالزميل مايستروُ أو ما يُسمى موالي العترة
ما قصة المسرحية في الكتاب؟







  رد مع اقتباس
قديم 05-03-16, 10:26 PM   رقم المشاركة : 10
نجلاء الاحساء
عضو ذهبي








نجلاء الاحساء غير متصل

نجلاء الاحساء is on a distinguished road


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خُزيمة مشاهدة المشاركة
   إتهامات لا دليل عليها سوى إستحسانات ظنية
لا حول و لا قوة إلا بالله
أنا خُزيمة.
لا علاقة لي بالزميل مايستروُ

باهلني انك لست مايستروُ ؟






  رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:21 AM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "