العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتـــــــــديات العـــــــــــامـــة > الــــحــــــــــــوار العــــــــــــــــــام

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 27-10-15, 11:22 AM   رقم المشاركة : 1
أبو فراس السليماني
عضو ماسي








أبو فراس السليماني غير متصل

أبو فراس السليماني is on a distinguished road


Arrow التربية الذليلة في الصوفية وأثرها في إضعاف الأجيال المسلمة

التربية الذليلة في الصوفية
وأثرها في إضعاف الأجيال المسلمة
==============
بقلم
يحيي بركات
جزاه الله تعالى خير الجزاء




13-09-2014


جسدت التربية النبوية للصحابة
النموذج الأسمى والمثالي
في إيجابيات التربية الإسلامية،

التي يجب وأن يحتذيها المربون
ويتخذوها قدوة ونبراسا لهم
امتثالا للأمر الإلهي

"
لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ
لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ
وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيراً
",

ولهذا فكل تربية تخرج عن المنهج النبوي
تربية
ناقصة بعيدة عن الهدي النبوي
ومنحرفة عن المنهج الإسلامي،

حتى وإن ادعى أصحابها أنهم يربون أتباعهم تربية إسلامية.



وأخرجت التربية النبوية زعماء وقادة
حملوا المنهج الإسلامي بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم

وخاضوا الفيافي والقفار مجاهدين,
ووقفوا على شواطئ المحيطات والأنهار
داعين لله سبحانه ناشرين للحق في كل ربوع الأرض,

وصار كل منهم عَلَما في ميدانه
وسخَّروا كل مواهبهم التي لم تنطفئ
في خدمة دين الله.

وبالنظر للتربية الصوفية
التي يربيها
الشيخ للمريد

نجد أن
الصوفية قد ارتكبت جريمة في حق الأمة
لا تعدلها جريمة،

إذ
قتلت الأجيال الإسلامية
وصنعت منهم نماذج
مشوهة منحرفة
ضالة مضلة
تدعو
لليأس والقنوت وتترك السعي في الدنيا
وتنشر
الخمول والكسل والتواكل والبطالة،

وتدع بل
وتحارب أحيانا الجهاد في سبيل الله
وتحرفه عن مضمونه,
وتجعل من
الرقص والغناء وسائل للتقرب من الله,

وتبتعد عن المساجد
وتركن إلى الزوايا والتكايا والخلوات
وتترك ميادين الحق والجهاد.




وما ذلك كله إلا نتاج التربية السلبية المذلة
التي كان يربيها الشيخ لمريديه،

فتقتل كل مواهبهم
ويصيرون خدمًا خاصين به

أقصى آمالهم أن يقربهم الشيخ منه،
وهم على أتم الاستعداد لفعل أي شيء
في سبيل مرضاة شيخهم،

دون النظر إلى أي اعتبار شرعي أو فقهي

دون أن يصدر منهم أي رد فعل
على ما يأمرهم أو على ما ينهاهم،

فيكون كل منهم مسخًا من المسوخ
أو شبه إنسان،

يؤدي للشيخ خدماته ويبذل له من نفسه ومن خلقه
فتُسحق شخصياتهم

ويصبح أقربهم من شيخه أكثرهم تذللا بين يديه,

ولم يكن هذا
ما ربى عليه النبي صلى الله عليه وسلم أصحابه.








من مواضيعي في المنتدى
»» تنزيه الدين وحملته ورجاله مما افتراه القصيمي في أغلاله
»» قول الصوفية للقرآن ظاهر وباطن
»» من كرامات الصوفية الخرافية
»» العلاقة بين التشيع والتصوف / رسالة دكتوراه
»» قصيدة سيدنا حسان بن ثابت رضي الله عنه يمدح المصطفى عليه السلام
 
قديم 27-10-15, 11:22 AM   رقم المشاركة : 2
أبو فراس السليماني
عضو ماسي








أبو فراس السليماني غير متصل

أبو فراس السليماني is on a distinguished road


ملامح التربية الصوفية:




1- لا وصول لله بغير شيخ




زعم الصوفية من أجل تكبيل المسلمين بهم
وإرغامهم على السير خلف ركاب الشيوخ
أن نيل الولاية في دين الله سبحانه
لا يكون إلا عن طريق شيخ مرشد،

وأنه لا سبيل للإنسان لسلوك الطريق إلى الله
إلا عبر الشيخ
الذي يعتبر مفتاح باب الولوج على الله
وبغيره لا يمكن الولوج,

وفي هذا ابتداع في دين الله سبحانه
فما أمر النبي صلى الله عليه وسلم المسلمين من بعده
أن يكون لكل منهم شيخ ليدله على الله؛
ليلزمه المسلم ويكون له خادما مطيعا
ملتزما بأوامره ونواهيه
كما زعم هؤلاء الصوفية.






من مواضيعي في المنتدى
»» العلاقة بين الصوفية والشيعة
»» رسالة إلى قومي / لأبي فارس اليامي
»» قول الصوفية للقرآن ظاهر وباطن
»» ثمرات التوحيد
»» إشكالية الغلو في الجهاد المعاصر / للشيخ علوي السقاف
 
قديم 27-10-15, 11:23 AM   رقم المشاركة : 3
أبو فراس السليماني
عضو ماسي








أبو فراس السليماني غير متصل

أبو فراس السليماني is on a distinguished road


فغالى الصوفية جدا في هذا المفهوم حيث قالوا:
"
من لا شيخ له فشيخه الشيطان"[1],

وربما لا يلتزم المسلم بشيخ
فيحفظ القرآن على يد قراء
أو يتعلم العلم على يد فقهاء
ويتعبد لله سبحانه,


فقرر الصوفية أنه
متجرئ على طريق الولاية
وأنه لن يفلح ولن يصل إلى الله

فقالوا:
"لو كان الرجل يوحي إليه
ولم يكن له شيخ لا يجيء بشيء
[2],

وكأن
الصوفية قد احتكروا القرب من الله
فلن يكون باب إليه سبحانه الا عن طريقهم".




وهذا الدجل غريب
وبعيد بل ومخالف لدين الله سبحانه,

وما هو إلا باب لاستعباد للعباد
واسترقاق لهم بسلبهم لإرادتهم ولممتلكاتهم
واتخاذهم عبيدا وخدما بمحض إرادتهم,

ولذلك منعا للتضارب بين الشيوخ على الأتباع
ابتدعوا في دين الله أيضا أفكارا

مثل ما صاغه الشعراني
من تحريم لتنقل المريد بين الشيوخ,
فقال:
"كما أن الله لا يغفر أن يشرك به
فكذلك الأشياخ لا يسامحون المريد
في شركته معهم غيرهم,
وكما أنه لم يكن للعالم إلهان,
فكذلك لا يكون للمريد شيخان[3],

فأين دليل مثل هذه الافتراءات العظيمة
في دين الله سبحانه ؟

أم يشرع هؤلاء الشيوخ في دين الله ما لم يأذن به ؟

"أَمْ لَهُمْ شُرَكَاءُ شَرَعُوا لَهُمْ مِنَ الدِّينِ
مَا لَمْ يَأْذَنْ بِهِ اللَّهُ".

==========
[1] الفجر المنير 68 قلادة الجواهر 177.

[2] لطائف المنن 334-335.
[3] الفتوحات الإلهية 87 , سلاسل القوم للصيادي 3ط السعادة- مصر.






من مواضيعي في المنتدى
»» بين شيخ الإسلام ابن تيمية وابن عربي
»» من كرامات الصوفية الخرافية
»» خلاصة دين الصوفية
»» الرسائل العقدية - لفضيلة الشيخ العلامة أبي بكر محمد عارف خوقير
»» أبيات جميلة من نونية الإمام القحطاني الأندلسي
 
قديم 27-10-15, 11:23 AM   رقم المشاركة : 4
أبو فراس السليماني
عضو ماسي








أبو فراس السليماني غير متصل

أبو فراس السليماني is on a distinguished road


2- الخضوع والاستسلام التام
في أمور الدين والدنيا




بعد الدخول في حبائل الشيخ
لا يستطيع المسلم الذي يسمى بالمريد
إلا أن يلتزم بالقوانين الصارمة
التي يسنها الشيوخ العارفون،

والتي يدعمونها بنصوص
ليس لها حظ من كتاب أو سنة صحيحة,

فليس له أن يسأل شيخه عن شيء فعله لم فعله,
أو عن شيء لم يفعله لِم لَم يفعله,

بل عليه الخضوع التام والموافقة المطلقة
والسير في الركاب

وليس عليه سوى التسبيح بحمد شيخه
في كل أمر قول أو فعل أو ترك
دون أن يفهم السبب
أو يحصل على المبرر الشرعي لذلك,






من مواضيعي في المنتدى
»» ابـتـســـم / للشيخ عائض القرني
»» كل هؤلاء مسئولون يوم القيامة عن انفلات النساء في بلاد الحرمين
»» رسالة إلى قومي / لأبي فارس اليامي
»» من الأخلاق المذمومة : التقليد والتبعية
»» الحذر من الجدال المراء
 
قديم 27-10-15, 11:24 AM   رقم المشاركة : 5
أبو فراس السليماني
عضو ماسي








أبو فراس السليماني غير متصل

أبو فراس السليماني is on a distinguished road


فكما يقول النفزي:

"من قال لأستاذه: لِمَ لا يفلح"[4],


فالفلاح عند الصوفية مرتبط بالقبول والإذعان والتسليم,

أما السؤال – حتى لو كان سؤال الجاهل للتعلم -

فهو الخسران المبين عندهم.
==========
[4] انظر غيث المواهب العلية للنفزي الرندي ج 1 ص 197 .






من مواضيعي في المنتدى
»» كشف شبهات الصوفية الرد على الشبهات تفصيلا / للشيخ شحاتة صقر
»» حكم الاحتفال بالمولد النبوي - لفضيلة الشيخ محمد صالح المنجد
»» لبيك يا أماه / للشيخ صالح المغامسي
»» بيان حال ابن عطاء الله السكندري وكتابه الحكَم الإلهية
»» عقيدة أهل السنة والجماعة
 
قديم 27-10-15, 11:24 AM   رقم المشاركة : 6
أبو فراس السليماني
عضو ماسي








أبو فراس السليماني غير متصل

أبو فراس السليماني is on a distinguished road


ولم يقتصر القهر الفكري وسحق الشخصية
عند الصوفية عند فتح الفم بالسؤال والاستيضاح،



بل وصل الأمر لمطالبتهم بعدم تحرك النفس للسؤال
أي أن يكون خاملا
لا يفكر إطلاقا في قول الشيخ وفعله,

ولو فكر مرة ربما يحرم من صحبة الشيخ
ووجبت عليه التوبة من ذلك
وقلما تقبل منه أيضا,


فيقول القشيري في رسالته:

"من صحب شيخا من الشيوخ
ثم اعترض عليه بقلبه فقد نقض عهد الصحبة
ووجبت عليه التوبة،
ثم إن الشيوخ قالوا:
حقوق الأستاذين لا توبة منها".[5],
==========

[5] الرسالة القشيرية ج2 ص 736






من مواضيعي في المنتدى
»» اللهم لك الحمد أنت نور السماوات والأرض ومن فيهن
»» أعظم الفساد في البلاد الجهر بالإلحاد! / الشيخ عبد الرحمن البراك
»» الحب الحقيقي للحسن بن علي رضي الله عنهما ؟
»» وَدَعُـوني أَجُرُّ ذَيلَ فــخَـارٍ *** عِندَما تُـخْـجِـلُ الجـبـانَ العُـيُـوبُ
»» التكفير عند بعض علماء الأشاعرة / للشيخ سلطان العميري
 
قديم 27-10-15, 11:25 AM   رقم المشاركة : 7
أبو فراس السليماني
عضو ماسي








أبو فراس السليماني غير متصل

أبو فراس السليماني is on a distinguished road


ولماذا لا يقول القشيري ذلك
وهي كلمة شيخهم الأكبر وكبريتهم الأحمر ابن عربي:
"من شرط المريد
أن لا يكون بقلبه اعتراض على شيخه"[6],

وهو الذي قعَّد القواعد
لهذا الهدم الصوفي لدين الإسلام ؟.
==========

[6] التدبيرات الإلهية لابن عربي ص 226






من مواضيعي في المنتدى
»» ممارسات وثنية في قلب العالم الإسلامي
»» مجدد ملة عمرو بن لُحي وداعية الشرك في هذا الزمان / محمد علوي مالكي
»» شروط الدعاء وموانع الإجابة
»» الرسائل العقدية - لفضيلة الشيخ العلامة أبي بكر محمد عارف خوقير
»» صفا بين السيستانية والنايلساتية
 
قديم 27-10-15, 11:26 AM   رقم المشاركة : 8
أبو فراس السليماني
عضو ماسي








أبو فراس السليماني غير متصل

أبو فراس السليماني is on a distinguished road


ويبرر كثير من الكتاب الصوفيين في كتبهم
هذا السلوك من المريد مع الشيخ بأن

" الشيخ في أهله كالنبي في أمته "[7],

وجهلوا أو تجاهلوا أن الصحابة
كثيرا ما سألوا النبي صلى الله عليه وسلم
عن أفعاله وأقواله ومواقفه
مثل موقف الحباب بن المنذر
في موقع المسلمين في غزوة بدر,

وأخذ النبي صلى الله عليه وسلم برأيهم
في كثير من الأمور

بالإضافة إلى أسئلتهم له
عن ما يقوله في الصلاة في سكوته بين التكبير والقراءة
وغير ذلك,

فهل ما
يدعونه هذا له دليل من كتاب أو سنة ؟


وعلى المريد الطاعة المطلقة
في كل قول أو توجيه من الشيخ
وذلك في شئون دينه أو دنياه
وخاصة في بداية سلوكه
بما يضمن لهم استدامة
خنوعه حتى لحظة موته,

فيقول القشيري:


"
وأن لا يخالف شيخه في كل ما يشير عليه
لأن الخلاف للمريد في
ابتداء حاله
دليل على
جميع عمره" [8]


==========

[7] كشف المحجوب للهجويري ص 252 ,
الفتوحات الإلهية لابن عجيبة الحسني ص 173 .



[8] الرسالة القشيرية ص182






من مواضيعي في المنتدى
»» { قال فاذهب فإن لكَ في الحياةِ أن تقولَ لا مساسَ }
»» كمال العبودية
»» نحن عبدة الأضرحة
»» جهود شيخ الإسلام ابن تيمية في توضيح توحيد العبادة
»» الذلة وأسبابها
 
قديم 27-10-15, 11:26 AM   رقم المشاركة : 9
أبو فراس السليماني
عضو ماسي








أبو فراس السليماني غير متصل

أبو فراس السليماني is on a distinguished road


3- عدم الاعتراض مطلقا


لا يعرف المسلمون من الدين
إلا أن كل مسلم يجب أن يضبط أفعاله
ويزنها بميزان الشريعة,

فما كان حكمه الوجوب كان تركه وزرا,
وما كان حكمه التحريم وجب الانتهاء والابتعاد عنه,


لكن في الصوفية
يجب أن يعلم المريد أن لشيخه أحكامه الخاصة,

فالحلال والحرام من علوم الشريعة لأهل الظاهر


أما من وصل لمرتبة شيخه فلا يتقيد بعلوم الشريعة،
بل ينتقل إلى الحقيقة
بالمروق من الإسلام ومن شرائعه تماما،






من مواضيعي في المنتدى
»» النصيحة الودية لقارئ صحيفة الصلاة الإسماعيلية
»» وَدَعُـوني أَجُرُّ ذَيلَ فــخَـارٍ *** عِندَما تُـخْـجِـلُ الجـبـانَ العُـيُـوبُ
»» الجامع الكبير عن ابن عربي وعقيدته
»» ابـتـســـم / للشيخ عائض القرني
»» ويحك أتدري ما الله ؟
 
قديم 27-10-15, 11:27 AM   رقم المشاركة : 10
أبو فراس السليماني
عضو ماسي








أبو فراس السليماني غير متصل

أبو فراس السليماني is on a distinguished road


فعلى المريد أن لا يعترض على شيخه فيما يفعله
ولو كان فعلا محرما في الإسلام,

فلا يقول لشيخه: لِمَ فَعلت كذا،
لن من قال لشيخه: لِمَ ؟
لم يفلح أبداً

كما رباهم الصوفية إذ قالوا

ومن آداب المريد مع شيخه
عدم الاعتراض عليه في كل ما يفعله
ولو كان ظاهره حراما،
وأن يكون بين يدي شيخه
كالميت بين يدي مغسله ".[9]



فأنشد أحدهم في هذا المعنى قائلا:



وكن عنده كالميت عند مغسل **
يقلبه ما شاء وهو مطاوع



ولا تعترض فيما جهلت من أمره **
عليه فإن الاعتراض تنازع




وسلِّم له فيما تراه ولو يكن ***
على غير مشروع فثم مخادع [10]

==========
[9] تنوير القلوب في معاملة علام الغيوب للشيخ محمد أمين الكردي النقشبندي 479و 529


[10] "تنوير القلوب "ص548.






من مواضيعي في المنتدى
»» هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي
»» حـمايةُ النبي صلى الله عليه وسلم جَنَابَ التوحيد وتجفيف منابِع الشرك
»» تنزيه الدين وحملته ورجاله مما افتراه القصيمي في أغلاله
»» مجدد ملة عمرو بن لُحي وداعية الشرك في هذا الزمان / محمد علوي مالكي
»» التعريف الميسَّر بالطُرُق الصوفية
 
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:19 AM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "