العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتديـــــــــــــات الحوارية > الــــحــــــــــــوار مع الاثني عشرية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 26-07-03, 03:20 AM   رقم المشاركة : 1
طالبة الهدى
عضو فعال





طالبة الهدى غير متصل

طالبة الهدى


مفهوم التقيه عند اهل السنه الكرام وعند الرافضه الئآم

بسم الله الرحمن الرحيم

منقول من موقع فيصل نور

إن الحمد لله، نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا، وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله0



أما بعد، فإن أصدق الحديث كتاب الله، وأحسن الهدي هدي محمد، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة، وكل ضلالة في النار0



قال تعالى: لَتَجِدَنّ أَشَدَّ اُلنَّاسِ عَدَاوةً لِّلَذينَ آمَنوا الَيهُودَ والذِينَ أَشرَكُوا – المائدة 82.

فمنذ ان قدّم الله اليهود على الذين أشركوا في عداوتهم للمسلمين، عرفنا أنه لا بد من ان يقف اليهود ومن ورائهم كل قوى الظلام المنضوية تحت راياتهم من مجوس وهندوس وغيرهم من ملل الشرك في صف أعداء الإسلام ليطفئوا نوره .

ولم يتوان هؤلاء في إظهار عداوتهم، فقد فعلها طلائعهم في مهد الإسلام فهذا حُيَيّ بن أخطب أحد زعماء اليهود نظر إلى رسول الله وهو يقدَّم للقتل، ضمن من قتل من يهود بني قريظة، يقول: أما والله ما لُمتُ نفسي في عداوتك ولكنه من يخذل الله يُخذل 0

عرفها ابن أخطب وعرفها أذنابه يوم أن إنتكست راياتهم تحت سيوف الرعيل الأول من المسلمين وعرفها بعد ذلك المنضوون تحت رايات الشرك يوم أن إنكسرت شوكتهم وتوالت هزائمهم في القادسية واليرموك وفتح مصر وشمال افريقيا وفارس، وغيرها .

عرفوا أن هذا النور لن توقفه جحافلهم مهما بلغت ولن تصمد أمامه جيوشهم مهما قويت، فرأوا أن الكيد للإسلام بالحيلة أنجح، فبدءوا مخططاتهم في الخفاء، فكان إستشهاد الفاروق عمر، وعثمان ذي النورين، وعلي المرتضى ، تلك النجوم الزاهرة قادة الفتح الذين أذلوهم وأزالوهم وحضارتهم بأمجادها الزائلة أصلا بعد أن كانوا سادة الدنيا .

ثم عمدوا إلى النيل من هذا الدين لإطفاء نوره، وأنى لهم ذلك والله يقول: يريِدُونَ لِيُطفِئوا نُورَ اللهِ بَأفواهِهِم وَاللهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَو كَرِهَ الكافِرُونَ – الصف 7.

فشرعوا في تشكيك المسلمين وفتنتهم عن دينهم، فكان أيسر السبل الى ذلك هو النفاق، بضاعتهم التي إشتهروا بها، فأظهروا الإيمان وأبطنوا الكفر، قال تعالى: وَقَالَت طّاَِئفَة مِن أهلِ الكِتابِ آمِنوا بِالذِي اُنزِلَ عَلى الَّذِينَ آمنُوا وَجه النَّهارِ واكفُرُوا آخِرَهُ لَعَلَهُم يَرجِعُونَ – آل عمران 72 .

فكان لهم إلى حد بعيد ما أرادوه، فمازال كيدهم في هذا الإتجاه يؤتي أكله ولكن إلى حين، وإنضوى تحتهم في نهجهم هذا كل الموتورين والحاقدين على هذا الدين فاستمرءوا اللعبة، قال تعالى: وَإذَا لَقُوا الذِينَ امَنُوا قاَلُوا آمنَّا وإِذَا خَلَوا إلى شَيَاطِينِهِم قَالُوا إناَّ مَعَكُم إِنمَّا نَحنُ مُستُهزِئُونُ – البقرة 14 .

فإنطلت أحابيلهم في هذا المنوال على بعض ضعاف النفوس الذين لم تشرأب نفوسهم حقيقة هذا الدين فأخرجوا من أخرجوا عن دائرة الإسلام، واجتهدوا في إبقاء من عجزوا عن الكيد له بمنأى عن سائر المسلمين فأصّلوا لهم أصولا وقعّدوا لهم قواعد ووضعوا لهم عقائد ماأنزل الله بها من سلطان، فميزتهم عن سائر بني جلدتهم، وشذوا بها عنهم، كل ذلك من خلال إظهار الإيمان وإبطان خلافه تارة، وأخرى بتقنعهم بولاءات شتى بإسم الدين كالتشيع لآل بيت النبي ، حيث وجدت هذه الدعوات صدى عند الكثيرين من الذين صادفت أهواءهم وأغراضهم .

فلما وجد أعداء الإسلام أن الكثير من عقائد المسلمين قد تسربت إلى هؤلاء الذين راموا إخراجهم عن دائرة الإسلام، عمدوا الى صرف كل ما تعارض مع مخططاتهم مما صدر عن الأئمة الذين تشيعوا لهم بإسم الإسلام، بحجة أن ذلك كان منهم تقيتة مبعثها القهر والظلم والإستبداد الذي حاق بهم من الحكام الذين تولّوا إمرة المؤمنين عبر التاريخ .

فكان أن بقيت هذه الطوائف بسبب عقيدة التقية هذه، بعيدة عن إخوانهم في الدين فألتبس عليهم أمر دينهم وأختلط الحق بالباطل في أحكامهم فضاعت معالمها، وترسخ هذا الضياع بمرور الزمن في نفوسهم لتقاعس علمائها، فغدت ملاذاً آمناً لطلاب الدنيا الذين جعلوا هذه الرخصة هي جُل الدين لتيّسر لهم الأرضية التي تضمن بقائهم، ومعها مصالحهم من حطام الدنيا الزائلة0


ونحن ان شاء الله في هذا الكتاب سنتناول مسألة التقية عند المسلمين عامة وعند الشيعة خاصه بإعتبار أنها من ضروريات مذهبهم، ونبين حقيقتها، وذلك في بابين.

الاول تعريف التقية ومشروعيتها من الكتاب والسنة وأقوال علماء المسلمين من شيعة وسنة فيها، ثم بيان حقيقة التقية عند الشيعة ومنزلتها وجذورها التاريخية، ثم ذكر نماذج للتطبيقات العملية في ذلك.

والباب الآخر دراسة الأسس الروائية لمبدأ التقية عند الشيعة وبيان تهافت أسانيدها، ومن ثم تهافت الأصول التي بنى عليها علماء مذهب التشيع هذا المبدأ .

وأخيرا بيان تعارض وخلاف تقية القوم مع الكتاب والسنة0


ونسأل الله أن يوفقنا لما فيه الخير، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين0





فيصل نور

1419 هـ



الباب الأول



التعريف والمشروعية



في لسان العرب مادة وقى: إتَّقَيتُ الشيء وتَقَيُته أتقِيه تقَيً وتَقِيّةً وتِقاء: حَذِرته.



ويقول ابن الأثير: وأصل اتقى: إوتَقَى فقلبت الواو ياء لكسرة قبلها ثم أبدلت تاء وأُدغمت.



ومنه حديث على: كنا إذا احمر البأس اتقينا برسول الله ، أي جعلناه وقاية من العدو .



وقال الراغب الإصفهاني: الوقاية: حفظ الشيء مما يؤذيه ويضره، يقال وقيت الشيء، أقِيه وقاية ووَقَاء .



وفي المعجم الوسيط: ووقى الشيء وقيا ووقاية: صأنه عن الأذى وحماه .



والتقية الخشية والخوف .



ويقول ابن حجر: ومعنى التقية الحذر من إظهار ما في النفس من معتقد وغيره للغير، واصله وقية بوزن حمزة فَعلَة من الوقاية .



مشروعية التقية من الكتاب والسنة



وأصل مشروعية التقية مأخوذ من كتاب الله وسنة نبيه :



يقول الله : لا يَتَّخِذْ الْمُؤْمِنُونَ الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِ الْمُؤْمِنِينَ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ فَلَيْسَ مِنْ اللَّهِ فِي شَيْءٍ إِلا أَنْ تَتَّقُوا مِنْهُمْ تُقَاةً وَيُحَذِّرُكُمْ اللَّهُ نَفْسَهُ وَإِلَى اللَّهِ الْمَصِيرُ – آل عمران 28



ويقول: مَنْ كَفَرَ بِاللَّهِ مِنْ بَعْدِ إِيمَأنه إِلاَمَن أُكْرِهَ وَقَلْبُهُ مُطْمَئِنٌّ بِاْلإِيمَانِ وَلَكِنْ مَنْ شَرَحَ بِالْكُفْرِ صَدْرًا فَعَلَيْهِمْ غَضَبٌ مِنْ اللَّهِ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيم – النحل - 106



و في الحديث عن النبي قال: إن الله وضع – وفي لفظ: تجاوز – عن أمتي الخطأ والنسيان وما استكرهوا عليه .



أقوال علماء أهل السنة في آيات التقية



يقول ابن كثير في تفسير الآيات: أي من خاف في بعض البلدان والأوقات من شرهم –أي الكافرون- فله ان يتقيهم بظاهره لا بباطنه ونيته .



وقال الثوري: قال ابن عباس: ليس التقية بالعمل إنما التقية باللسان، وكذا قال أبوالعالية وابوالشعثاء والضحاك والربيع بن أنس ويؤيد ما قالوه قولُ الله تعالى: من كَفَرَ بِالله مِن بَعدِ إيمأنه إلا مَن أكرِه وقلبه مطمئن بالإيمان، هو استثناء ممن كفر بلسأنه ووافق المشركين بلفظه مكرها لما ناله من ضرب وأذى وقلبه يأبى ما يقول وهو مطمئن بالإيمان بالله ورسوله، والآية نزلت في عمار بن ياسر حين عذبه المشركون حتى يكفر بمحمد فوافقهم على ذلك مكرها وجاء معتذرا إلى النبي ، فقال: كيف تجد قلبك؟ قال: مطمئنا بالإيمان، فقال رسول الله : إن عادوا فعد، ولهذا اتفق العلماء على ان من أكره على الكفر يجوز له أن يوالي إبقاءً لمهجته ويجوز ان يأبى كما كان بلال يأبى عليهم ذلك وهم يفعلون فيه الأفاعيل ويأمرونه بالشرك بالله فيأبى عليهم ويقول: أحد أحد، ويقول: والله لم أعلم كلمة هي أغيظ لكم منها لقلتها، وكذلك حبيب بن زيد الأنصاري لما قال له مسيلمة الكذاب: اتشهد أني رسول الله؟ فيقول: لا اسمع، فلم يزل يقطعه إرباً إربا وهو ثابت على ذلك0



ويقول الشوكاني: إلا أن تتقوا منهم تقاة، دليل على جواز الموالاة لهم مع الخوف منهم ولكنها تكون ظاهراً لا باطنا وخالف في ذلك قوم من السلف فقالوا: لا تقية بعد أن أعز الله الإسلام0



ويقول القرطبي: قال معاذ بن جبل ومجاهد: كانت التقية في جدة الإسلام قبل قوة المسلمين فأما اليوم فقد أعز الله الإسلام ان يتقوا من عدوهم، وقال ابن عباس: هو ان يتكلم بلسأنه وقلبه مطمئن ولا يقتل ولا يأتي مأثما، وقال الحسن: التقية جائزة للإنسان إلى يوم القيامة، ولا تقية في القتل، وقيل: أن المؤمن إذا كان قائما بين الكفار فله ان يداريهم باللسان إذا كان خائفا على نفسه وقلبه مطمئن بالإيمان 0



والتقية لا تحل إلا مع خوف القتل أو القطع أو الإيذاء العظيم ومن أكره على الكفر فالصحيح ان له ان يتصلب ولا يجيب الى التلفظ بكلمة الكفر0



وقال: اجمع أهل العلم على أن من أكره على الكفر حتى خشي على نفسه القتل أنه لا إثم عليه إن كفر وقلبه مطمئن بالإيمان ولا تبين منه زوجته ولا يحكم بحكم الكفر، هذا قول مالك والكوفيين والشافعي، غير محمد بن الحسن فأنه قال: إذا أظهر الشرك كان مرتدا في الظاهر، وفيما بينه وبين الله تعالى على الإسلام، وتبين منه إمراته ولا يصلى عليه ان مات، ولا يرث أباه إن مات مسلما0 وهذا قول يرده الكتاب والسنة 0



وقال: ذهبت طائفة من العلماء الى ان الرخصة انما جاءت في القول، وأما في الفعل فلا رخصة فيه، يروى هذا عن الحسن اليصري والأوزاعي وسحنون0 وقالت طائفة: الإكراه في الفعل والقول سواء إذا أسرّ الإيمان0



وقال: أجمع العلماء على أن من أكره على الكفر فأختار القتل أنه أعظم أجراً عند الله ممن إختار الرخصة، وقد قال رسول الله : قد كان من قبلكم يؤخذ الرجل فيحفر له في الأرض فيجعل فيها فيجاء بالمنشار فيوضع على رأسه فيجعل نصفين ويمشط بأمشاط الحديد ما دون لحمه وعظمه فما يصده ذلك عن دينه والله ليتمن هذا الأمر حتى يسير الراكب من صنعاء إلى حضرموت لا يخاف إلا الله والذئب على غنمه ولكنكم تستعجلون [1]0



ويقول الخازن: التقية لا تكون إلا مع خوف القتل مع سلامة النية، قال تعالى: إلا من أكره وقلبه مطمئن بالإيمان، ثم هذه التقية رخصة 0



ويقول الزمخشري: رخص لهم في موالاتهم إذا خافوهم، والمراد بتلك الموالاة مخالفة ومعاشرة ظاهرة والقلب مطمئن بالعداوة والبغضاء وانتظار زوال المانع 0



ويقول الرازي: التقية انما تكون إذا كان الرجل في قوم كفار ويخاف منهم على نفسه وماله فيداريهم باللسان 0 وظاهر الآية يدل على أن التقية إنما تحل مع الكفار الغالبين، إلا أن مذهب الشافعي أن الحالة بين المسلمين إذا شاكلت الحالة بين المسلمين والمشركين حلت التقية محاماة عن النفس 0



ويقول الآلوسي: في الآية دليل على مشروعية التقية وعرفوها بمحافظة النفس أو العرض أو المال من شر الأعداء، والعدو قسمان: الأول من كانت عداوته على اختلاف الدين كالكافر والمسلم والثاني من كانت عداوته مبنية على أغراض دنيوية كالمال والمتاع والملك والإمارة 0 وقال في الأول إن الحكم الشرعي فيه أن كل مؤمن وقع في محل لا يمكن أن يظهر دينه لتعرض المخالفين وجب عليه الهجرة إلى محل يقدر فيه على إظهار دينه ولا يجوز له أصلا أن يتقي ويخفي دينه ويتشبث بعذر الاستضعاف فإن أرض الله تعالى واسعة 0 والقسم الثاني: فقد اختلف العلماء في وجوب الهجرة وعدمه فيه 0



ويقول محمد رشيد رضا: وقد استدل بعضهم بالآية على جواز التقية وهي مايقال أو يفعل مخالفا للحق لأجل توقي الضرر ولهم فيها تعريفات وشروط وأحكام، وقيل: إنها مشروعة للمحافظة على النفس والعرض والمال 0 وقيل لا تجوز التقية لأجل المحافظة على المال وقيل انها خاصة بحال الضعف0 وقيل بل عامة وينقل عن الخوارج أنهم منعوا التقية في الدين مطلقا وإن أكره المؤمن وخاف القتل لأن الدين لا يقدم عليه شيء0 ويرد عليهم قوله تعالى: من كفر بالله من بعد إيمأنه إلا من أكره وقلبه مطمئن بالإيمان 0 وقصارى ما تدل عليه الآية ان للمسلم أن يتقي ما يتقى من مضرة الكافرين 0 وقصارى ماتدل عليه آية سورة النحل – إلا من أكره وقلبه مطمئن بالإيمان – ما تقدم آنفا وكل ذلك من باب الرخص لأجل الضرورات العارضة لا من أصول الدين المتبعة دائما ولذلك كان من مسائل الإجماع وجوب الهجرة على المسلم من المكان الذي يخاف فيه إظهار دينه ويضطر فيه إلى التقية 0



ويقول المراغي: ترك موالاة المؤمنين للكافرين حتم لازم في كل حال إلا في حال الخوف من شيء تتقونه منهم، فلكم حينئذ أن تتقوهم بقدر ما يبقى ذلك الشيء، إذ القاعدة الشرعية: ان درء المفاسد مقدم على جلب المصالح 0 ويقول في قوله تعالى: إلا من أكره وقلبه مطمئن بالإيمان، ويدخل في التقية مداراة الكفرة والظلمة والفسقة 0



وعلى هذه الأقوال سار بقية المفسرين والعلماء من أهل السنة والجماعة 0



إذن فالتقية رخصة يلجأ إليها المسلم إذا وقع تحت ظروف عصيبة جدا تصل الي حد إلقتل والإيذاء العظيم تضطره الى إظهار خلاف ما يبطن 0



وهي غالبا ما تكون مع الكفار، واتفقوا على هذا التصور العام، على خلاف يسير في بعض ما يتعلق بالمسألة كالقول بزوالها بعد عزة الإسلام، أو جوازها الي يوم القيامة، وافضلية اختيار العزيمة عليها في مواطن الإكراه، وكونها جائزة بين المسلمين إذا شاكلت الحالة بينهم الحالة بين المسلمين والكافرين، وغيرها مما مر بك، وهي لا تخرج في جميع احوالها عن كونها رخصة في حال الضرورة 0



أقوال علماء الشيعة في هذه الآيات



وننتقل الآن الى ذكر أقوال علماء الشيعة في تفسير الآيات السابقة ثم نشرع في بيان المقصود:



يقول القمي: هذه الآية رخصة ظاهرها خلاف باطنها يدان بظاهرها ولا يدان بباطنها إلا عند التقية، إن التقية رخصة للمؤمن[2]



ويقول الطوسي: التقية الإظهار باللسان خلاف ما ينطوي عليه القلب للخوف على النفس إذا كان ما يبطنه هو الحق فإن كان ما يبطنه باطلا كان ذلك نفاقا، والتقية عندنا واجبة عند الخوف على النفس وقد روي رخصة في جواز الإفصاح بالحق[3]



ويقول الطبرسي: التقية الإظهار باللسان خلاف ما ينطوي عليه القلب للخوف على النفس، والمعنى أن يكون الكفار غالبين والمؤمنون مغلوبين فيخافهم المؤمن إن لم يظهر موافقتهم ولم يحسن العشرة معهم فعند ذلك يجوز له إظهار مودتهم بلسأنه ومداراتهم تقية منه ودفعا عن نفسه من غير أن يعتقد ذلك وفي ذلك الآية دلالة أن التقية جائزة في الدين عند الخوف على النفس [4].



وقال في جوامع الجامع: هذه رخصة في موالاتهم –الكفار- عند الخوف، والمراد بهذه الموالاة المخالفة الظاهرة والقلب مطمئن بالعداوة [5]



ويقول الكاشاني: منع من موالاتهم ظاهرا وباطنا في الأوقات كلها إلا وقت المخافة فإن إظهار الموالاة حينئذ جائز بالمخالفة [6]



ويقول شبر: إلا أن تتقوا منهم تقاة، تخافوا من جهتهم ما يجب اتقاؤه ورخص لهم إظهار موالاتهم إذا خافوهم مع إبطان عداوتهم وهي التقية التي تدين بها الإمامية [7]



ويقول الجنابذي: ان خاف أحد من الكافرين على نفسه أو ماله أو عياله أو عرضه أو إخوأنه المؤمنين جاز له إظهار الموالاة مع الكافرين مخالفة لما في قلبه لا أنه يجوز موالاتهم حقيقة فإن التقية المشروعة المأمور بها ان تكون على خوف من معاشرك إن اطلع على ما في قلبك، فتظهر الموافقة له بما هو خلاف ما في قلبك [8]



ويقول الحائري: مثل أن يكون المؤمن بينهم – أي الكافرين- ويخاف منهم فإن الموالاة حينئذ مع اطمئنان النفس بالعداوة والبغضاء وإنتظار زوال المانع فحينئذ لا بأس، وهذه رخصة فلو صبر حتى قتل كان أجره عظيما [9]



ويقول الطباطبائي: التقرب من الغير خوفا بإظهار آثار التولي ظاهرا من غير عقد القلب على الحب والولاية ليس من التولي في شيء، وفي الآية دلالة ظاهرة على الرخصة في التقية على ما روي عن ائمة أهل البيت عليهم السلام كما تدل عليه الآية النازلة في قصة عمار وأبويه ياسر وسمية0 [10]



ويقول السبزواري: إن من خالط الكفار وعايشهم، لا بأس له بأن يظهر مودتهم بلسأنه ومداراتهم تقية منهم ودفعا لضررهم عن نفسه من غير عقيدة بهم وبطريقتهم ومسلكهم، وقيل: التقية رخصة والإفصاح بالحق فضيلة وان قتل القائل، يشهد على ذلك قصة عمار ووالديه0[11]



ويقول عبدالحميد المهاجر: الآية صريحة في أن الإسلام لا يسمح لك أن تتخذ الكافر وليا من دون المؤمنين00إلا إذا وجدت نفسك في مأزق لا تستطيع الخروج منه بغير إعلان التقية وهي أنك تقول شيئا أو تفعل شيئا بخلاف ماتعتقد من أجل الحفاظ على نفسك والإبقاء على حياتك [12]



ويقول ناصر مكارم: إلا أن تتقوا منهم تقاة، هذا استثناء من الحكم المذكور، وهو إذا اقتضت الظروف فللمسلمين أن يظهروا الصداقة لغير المؤمنين الذين يخشون منهم على حياتهم0



وقال: أما إذا كانت التقية سببا في ترويج الباطل وضلالة الناس وإسناد الظلم فهي هنا حرام [13] .



وعلى هذا المنوال سائر بقية المفسرين والعلماء من الشيعة في بيان المسألة، ويظهر مما سبق أنهم لا يختلفون مع أهل السنة والجماعة في مفهوم التقية كما مر ذكره .



وأضاف آخرون من القوم ان مجال التقية إنما هو حدود القضايا الشخصية الجزئية عند وجود الخوف على النفس والنفيس [14]



وزعم البعض: أن التقية لا تدخل في باب العقائد عندهم لأنها إذن ورخصة تباح في بعض الحالات الخاصة التي حددتها كتب الفقهاء، ويعدون التقية من الفروع ولا ينزلونها منزلة العقائد لأنها رخصة [15]



وأدعى آخرون منهم أنه لا مكان للتقية في زماننا هذا، ولا مسوغ لها ولا مبرر، وأنها اصبحت في خبر كان [16]0



حقيقة التقية عند الشيعة و منزلتها وبيان مشروعيتها عندهم في الأمن ودون توفر أسبابها



وبعد، لنشرع الآن في بيان المقصود، فنقول: إن حقيقة التقية ومقاصدها وممن تجوز عند الشيعة تختلف تماما عما مر بك آنفا، فبيانهم للتقية بهذه الصورة هو في ذاته أول تطبيق عملي للتقية، فهي تقية مركبهً إن صح التعبير، وإليك بيان ذلك:



يعتقد الشيعة خلافا لما مر من أن التقية واجبة لا يجوز تركها إلى يوم القيامة، وأن تركها بمنزلة من ترك الصلاة، وأنها تسعة أعشار الدين، ومن ضروريات مذهب التشيع، ولا يتم الإيمان إلا بها، وليست رخصة في حال الضرورة كما مر، بل هي ضرورة في ذاتها وإنما تكون من مخالفيهم في المذهب0



يقول الصدوق: اعتقادنا في التقية أنها واجبة0 من تركها بمنزلة من ترك الصلاة، ولا يجوز رفعها إلى أن يخرج القائم، فمن تركها قبل خروجه فقد خرج عن دين الله وعن دين الإمامية وخالف الله ورسوله والأئمة [17]



ويقول صاحب الهداية: والتقية واجبة لا يجوز تركها إلى أن يخرج القائم فمن تركها فقد دخل في نهي الله ونهي رسول الله والأئمة صلوات الله عليهم [18]



ويقول العاملي: الأخبار متواترة صريحة في أن التقية باقية إلى أن يقوم القائم [19]



ويقول الخميني: وترك التقية من الموبقات التي تلقي صاحبها قعر جهنم وهي توازي جحد النبوة والكفر بالله العظيم [20]



وقد وضعوا على لسان النبي ، وأمير المؤمنين علي وبقية أئمة أهل البيت رحمهم الله ما يؤيد هذا الاعتقاد:



فرووا عن النبي أنه قال: تارك التقية كتارك الصلاة [21]



ومثله عن الصادق رحمه الله أنه قال: لو قلت: إن تارك التقية كتارك الصلاة لكنت صادقا [22]



ورووا: تارك التقية كافر [23]



وعن رسول الله قال: التقية من دين الله ولا دين لمن لا تقية له والله لولا التقية ما عبد الله [24]



ورووا عن علي أنه قال: التقية ديني ودين أهل بيتي [25]



وعن الباقر رحمه الله أنه قال: التقية من ديني ودين آبائي، ولا إيمان – وفي لفظ ولا دين -لمن لا تقية له [26]



وعن الصادق رحمه الله أنه قال: إن تسعة أعشار الدين في التقية، ولا دين لمن لا تقية له
[27]



وعنه ايضا أنه قال: إن التقية ترس المؤمن، والتقية حرز المؤمن، ولا إيمان لمن لا تقية له[28]



وقوله: لا خير فيمن لا تقية له، ولا إيمان لمن لا تقية له [29].



وقوله: أبى الله لنا ولكم في دينه إلا التقية [30].



وقوله: التقية من دين الله ، قلت – أي الراوي-: من دين الله؟ قال: أي والله من دين الله [31].



وقوله: لا دين لمن لا تقية له، وإن التقية لأوسع مما بين السماء والأرض، وقال: من يؤمن بالله واليوم الآخر فلا يتكلم في دولة الباطل إلا بالتقية [32].



وقوله: يغفر الله للمؤمنين كل ذنب ويطهر منه الدنيا والآخرة ما خلا ذنبين: ترك التقية وتضييع حقوق الإخوان [33]



ورووا عن الرضا رحمه الله أنه قال: لا دين لمن لا ورع له، ولا إيمان لمن لا تقية له، إن أكرمكم عند الله أعملكم بالتقية [34]



ولم يقتصر الأمر على هذا بل وضعوا روايات ترغب في العمل بالتقية:



فرووا عن الرسول أنه قال: مثل مؤمن لا تقية له كمثل جسد لا راس له [35]



وعن علي أنه قال: التقية من أفضل أعمال المؤمنين [36]



وعن زين العابدين رحمه الله أنه سئل: من أكمل الناس في خصال الخير؟ قال: أعملهم بالتقية [37]



وعن الباقر أنه قال للصادق رحمهما الله: ما خلق الله شيئا أقر لعين أبيك من التقية، والتقية جنة المؤمن [38].



وعنه أنه قال: أشرف أخلاق الأئمة والفاضلين من شيعتنا التقية [39]



وعن الصادق أنه قال: ما عُبِدَ الله بشيءٍ احب إليه من الخبء، قيل: وما الخبء؟ قال: التقية [40]



وعن سفيان بن سعيد، عن الصادق قال: يا سفيان عليك بالتقية فإنها سنة إبراهيم الخليل [41]



وعنه أيضا قال: إنكم علي دين من كتمه أعزة الله ومن أذاعه أذله الله [42]


وعن حبيب بن بشير عن الصادق قال: سمعت أبي بقول: لا والله ما على وجه الأرض شيء أحب إليَّ من التقية، يا حبيب أنه من كانت له تقية رفعه الله، يا حبيب من لم يكن له تقية وضعه الله [43]



وعنه أيضا قال: استعمال التقية في دار التقية واجب، ولا حنث ولا كفارة على من حلف تقية [44]



وعنه أيضا أنه قال: يؤتى بالواحد من مقصري شيعتنا في أعماله بعد أن صان الولاية والتقية وحقوق إخوأنه ويوقف بإزائه ما بين مائة وأكثر من ذلك الى مائة ألف من النصاب – أي أهل السنة – فيقال له: هؤلاء فداؤك من النار، فيدخل هؤلاء المؤمنون الجنة وأولئك النصاب النار [45] 0



ثم وضعوا روايات ترهب من ترك التقية قبل خروج المهدي المنتظر:



فعن الصادق أنه قال: ليس منا من لم يلزم التقية [46]



وقال: إذا قام قائمنا سقطت التقية [47]



وعن الرضا أنه قال: من ترك التقية قبل خروج قائمنا فليس منا [48]



والطريف أن مهدي القوم نفسه في تقية كما يزعمون [49]



وبهذا نكون قد وقفنا على شيئ من حقيقة التقية ومنزلتها عند الشيعة .



ولاشك أنك لا تجد أحداً من القوم يذكر عند كلامه عن التقية هذه الحقائق، فغالبا ما تراهم يرددون أقوال أهل السنة في المسألة ويظهرونها بأنها من المسلمات عند الفريقين وأنهم – أي الشيعة - لا يختلفون عن سائر فرق المسلمين في تعريف التقية من أنها رخصة وقتيه يلجأ إليها المسلم في حال الضرورة لرفع ضرر كبير يقع عليه ويؤدي به إلى النطق بكلمة الكفر أو إظهار خلاف ما يبطن شريطة أن يكون قلبه مطمئناً بالإيمان0



فالقوم إذن لا يرون في التقية أنها مشروعة في حال الضرورة، لذا تراهم قد وضعوا روايات تحث عليها من دون ان تتوفر أسبابها أو تكون قائمة كالخوف أو الإكراه، حتى تكون بذلك مسلكا فطريا عند الشيعة في حياتهم تصاحبهم حيث ذهبوا .



فرووا مثلا عن الصادق أنه قال: عليكم بالتقية فأنه ليس منا من لم يجعله شعاره ودثاره مع من يأمنه لتكون سجيته مع من يحذره [50]



ورووا: اتق حيث لا يُتَّقى [51]



ويذكر الخميني في معرض كلامه عن أقسام التقية أن منها التقية المداراتية وعرفها بقوله: وهو تحبيب المخالفين وجر مودتهم من غير خوف ضرر كما في التقية خوفا [52].



فهو يؤكد خلاصة عقيدة التقية عند القوم من أنها لا تعلق لها بالضرر أو الخوف الذي من أجله شرعت التقية، بل قالها صراحةً ان التقية واجبة من المخالفين ولو كان مأمونا وغير خائف على نفسه وغيره [53]



ويضيف آخر: وقد تكون التقية مداراةً من دون خوف وضرر فِعلِي لجلب مودة العامة والتحبيب بيننا وبينهم [54]



ويقول آخر: ومنها التقية المستحبة وتكون في الموارد التي لا يتوجه فيها للإنسان ضرر فِعِلي وآني ولكن من الممكن ان يلحقه الضرر في المستقبل، كترك مداراة العامة ومعاشرتهم [55]



وهكذا نجد ان شروط المشروعية كالخوف أو الضرر قد سقطت، وهي أصل جواز التقية، لنتبين شيئا فشيئا اختلاف تقية القوم عن مفهومها عند غيرهم من المسلمين0

الصفحة التالية



--------------------------------------------------------------------------------

[1]- أنظر هذا الحديث ايضا في: عوالي اللئالي، 1/98

[2]- تفسير القمي، 1/108

[3]- تفسير التبيان، 2/433

[4]- مجمع البيان، 1/730

[5]- جوامع الجامع، 1/167

[6]- تفسير الصافي، 1/302

[7]- تفسير شبر، 1/53

[8]- بيان السعادة في مقامات العبادة، 1/255

[9]- مقتنيات الدرر، 2/182

[10]- تفسير الميزان، 3/153

[11]- الجديد في تفسير القرآن، 2/39

[12]- اعلموا أني فاطمة، 7/208

[13]- الأمثل،2/333

[14]- مع الشيعة الإمامية في عقائدهم، 94

[15]- تاريخ الإمامية، 166 شبهات حول الشيعة، 25

[16]- التفسير الكاشف، 2/44 الجوامع والفوارق بين السنة والشيعة، 227 مع الشيعة الإمامية في عقائدهم،لجعفر السبحاني، 95 الشيعة في الميزان، 52

[17]- الاعتقادات، 114

[18]- البحار، 75/421 المستدرك، 12/254

[19]- مرآة الأنوار، 337

[20]- المكاسب المحرمة، 2/162

[21]- جامع الأخبار، 95 البحار، 75/412

[22]- البحار، 50/181، 67/103، 75/414، 421 السرائر، 476 كشف الغمة، 3/252 الفقيه، 2/127 الوسائل، 10/131 المستدرك، 12/254،274 كشف الغمة، 2/389 تحف العقول، 483

[23]- البحار، 87/347 فقه الرضا، 338

[24]- المستدرك، 12/252

[25]- المستدرك، 12/252

[26]- البحار، 13/158، 66/495، 67/103، 75/77،422،431، 80/300 الكافي، 2/219،224 العياشي، 1/166 مشكاة الأنوار، 42 دعائم الإسلام، 1/110 الوسائل، 16/204،210،236 المستدرك، 12/255، 16/68 جامع الأخبار، 95

[27]- البحار، 66/486، 75/394،399،423، 79/172، 80/267 الخصال، 1/14 المحاسن، 259 الكافي، 1/217، 2/217 الوسائل، 16/204،215

[28]- البحار 75/394، 437 قرب الإسناد، 17 نور الثقلين، 3/89 الكافي، 2/221 الوسائل، 16/227

[29]- البحار، 75/397 المحاسن، 257 العلل، 51 المستدرك، 12/254

[30]- الكافي، 2/218 البحار، 75/428

[31]- العلل، 51 البحار، 75/425 الكافي، 2/217 الوسائل، 16/209،215 مشكاة الأنوار، 43

[32]- البحار، 75/412 جامع الأخبار، 95 المستدرك، 12/256 مشكاة الأنوار، 42

[33]- البحار، 68/163، 74/229، 75/409،415 تفسير العسكري، 128 وسائل الشيعة، 11/474، 16/223 جامع الأخبار، 95

[34]- البحار، 75/395 كمال الدين، 346 نور الثقلين، 4/47 منتخب الأثر، 220

[35]- تفسير العسكري، 320 الوسائل، 11/473 البحار، 74/229، 75/414 مستدرك الوسائل، 9/48 جامع الأخبار، 110

[36]- البحار، 75/414 تفسير العسكري، 127 الوسائل، 11/473، 16/222 جامع الأخبار، 94

[37]- البحار، 75/417 تفسير العسكري، 128

[38]- الخصال، 1/14 البحار، 75/394،398،412، 432، 78/287 المحاسن، 258 جامع الأخبار، 95 الكافي، 2/220 التحف، 307 الوسائل، 16/204،211 مشكاة الأنوار، 43 المستدرك، 12/257،289

[39]- البحار، 75/415 تفسير العسكري، 127

[40]- البحار، 75/396 معاني الأخبار، 162 الوسائل، 16/207،219

[41]- البحار، 13/135، 75/396 معاني الأخبار، 386 الوسائل، 16/208

[42]- البحار، 75/397، 412 المحاسن، 257 جامع الأخبار، 110 الكافي، 2/222 الرسائل، للخميني 2/185

[43]- البحار، 75/398، 426 المحاسن، 256 الكافي، 2/217 مشكاة الأنوار، 41

[44]- البحار، 75/394، 395، 104/218 الخصال، 2/153 عيون أخبار الرضا، 2/124 الوسائل، 15/49،50، 16/210، 23/226

[45]- البحار، 8/44 تفسير العسكري، 242 البرهان، 2/325

[46]- البحار، 75/395 أمالي الطوسي، 287 الوسائل، 11/466

[47]- إثبات الهداة، 3/564 البحار، 24/47 كنزالفوائد، 282

[48]- البحار، 75/411،396 كمال الدين، 346 نور الثقلين، 4/47 إثبات الهداة، 3/477، 567 جامع الأخبار، 95 منتخب الأثر، 220 الوسائل، 16/212 كشف الغمة، 2/524 مشكاة الأنوار، 43 كفاية الأثر، 274

[49]- الفصول المختارة، 76

[50]- البحار، 75/395 أمالي الطوسي، 299 الوسائل، 11/466

[51] - البحار، 78/347 فقه الرضا، 338

[52]- الرسائل، 2/174 ( حول اقسام التقية)

[53]- الرسائل، 2/201

[54]- بداية المعارف الإلهية، لمحسن الخرازي، 430

[55]- أجوبة الشبهات، لدستغيب، 159







التوقيع :
رضي الله عن صحابة رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم اجمعين واولهم ابي بكر وعمر وعثمان وعلي وزوجاته امهات المؤمنين
من مواضيعي في المنتدى
»» هل يكون المؤمن حقودا
»» سؤال لمن لديه معلومات عن حركة الجهاد الاسلامي في فلسطين
»» كتاب تأملات في نهج البلاغه للشيخ صالح بن عبد الله الدرويش
»» كيف تكون شيعيا؟؟
»» اخواني اهل السنه الكرام تفضلوا هنا
  رد مع اقتباس
قديم 26-07-03, 04:29 AM   رقم المشاركة : 2
فاضح الشيعة
لااله الا الله
 
الصورة الرمزية فاضح الشيعة





فاضح الشيعة غير متصل

فاضح الشيعة is on a distinguished road


Thumbs up

جزاك الله خير
وبارك الله في جهود فيصل نور وموقعه







التوقيع :
اللهم أنصر أهل السنة في العراق وسوريا واليمن
من مواضيعي في المنتدى
»» يـــكرهـــونك ياصلاح الدين 00!!!!
»» لماذا يتهرب ابن الهواشم من الرد ؟
»» عاصفة عنيزه بالصور
»» هزة سياسية في إيران إثر استقالة إمام جمعة اصفهان
»» فقط لأهل الرومانسية
  رد مع اقتباس
قديم 26-07-03, 06:42 AM   رقم المشاركة : 3
خالد القسري
عضو فضي







خالد القسري غير متصل

خالد القسري


اقتباس:
كاتب الرسالة الأصلية : فاضح الشيعة
جزاك الله خير
وبارك الله في جهود فيصل نور وموقعه

والله موقع جيد
بس وشبه ما يفتح بسهوله
وهل يمكن الموقع غير عنوانه
أفتونا مأجورين






التوقيع :
عن عليّ [ رضي الله عنه ] ، قال : قال رسول الله : « فيك مثَلَ من عيسى ، أبغضتهُ اليهودُ حتى بَهَتوا أُمَّه ، وأحبَّته النصارى حتى أنزلوه بالمنزلة التي ليست له » . ثم قال : يهلك فيَّ رجلانِ : مُحِبٌّ مفرط يقرِّظني بما ليس فيَّ ، ومبغضٌ يحمله شنآني على أن يَبهتني . رواه أحمد .
واحفظ لأهل البيت واجب حقهم **** واعرف عليا أيـما عـرفـان
لا تـنـتقـصـه ولا تـزد فـي قـدره **** فعليه تصلى النار طائفتان
إحداهـمـا لا ترتــضـيـه خـلـيــفة **** وتنصه الأخرى إلها ثانـي
من مواضيعي في المنتدى
»» لم يبق إلا نكاح البهيمة ويكتمل الطقم
»» ألحق المظراط مقداد صار له موقع بعدما تشرشح
»» دعوة لإنشاء فهرس لمواضيع المنتدى
»» جماعة معي مشكلة في الماسنجر
»» لقد أقضضنا مضاجعهم ( إنهم يتشاكون )
  رد مع اقتباس
قديم 26-07-03, 10:39 PM   رقم المشاركة : 4
طالبة الهدى
عضو فعال





طالبة الهدى غير متصل

طالبة الهدى


بارك الله فيكما اخواي فاضح الشيعه وخالد القسري
الموقع يا اخ خالد يفتح بسهوله ليس فيه مشكله اليك الرابط

http://www.fnoor.com/







التوقيع :
رضي الله عن صحابة رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم اجمعين واولهم ابي بكر وعمر وعثمان وعلي وزوجاته امهات المؤمنين
من مواضيعي في المنتدى
»» ان لم تلعن ابو بكر وعمر فلن تكون رافضي نتن
»» رساله الى حسن نصر الله ان كنت تريد الوحده
»» سؤال لمن لديه معلومات عن حركة الجهاد الاسلامي في فلسطين
»» ياروافض يا مبغضي ابي بكر هذا الذي تستحقونه
»» يا جماعة الخير احد يفهمني ماالذي حصل في فترة غيابي
  رد مع اقتباس
قديم 26-07-03, 11:33 PM   رقم المشاركة : 5
خالد القسري
عضو فضي







خالد القسري غير متصل

خالد القسري


جزاك الله خيرا







التوقيع :
عن عليّ [ رضي الله عنه ] ، قال : قال رسول الله : « فيك مثَلَ من عيسى ، أبغضتهُ اليهودُ حتى بَهَتوا أُمَّه ، وأحبَّته النصارى حتى أنزلوه بالمنزلة التي ليست له » . ثم قال : يهلك فيَّ رجلانِ : مُحِبٌّ مفرط يقرِّظني بما ليس فيَّ ، ومبغضٌ يحمله شنآني على أن يَبهتني . رواه أحمد .
واحفظ لأهل البيت واجب حقهم **** واعرف عليا أيـما عـرفـان
لا تـنـتقـصـه ولا تـزد فـي قـدره **** فعليه تصلى النار طائفتان
إحداهـمـا لا ترتــضـيـه خـلـيــفة **** وتنصه الأخرى إلها ثانـي
من مواضيعي في المنتدى
»» إلى المشرف حفظه الله متى يطرد المدجج
»» هل هذا حقيقي
»» إيران الخائنة ( التي لا ترد يد لامس )
»» بسرررررررررررررررررررعة لا يفوتكم
»» كيف نرد على هذا الآثم ؟؟؟
  رد مع اقتباس
قديم 27-07-03, 12:44 AM   رقم المشاركة : 6
طالبة الهدى
عضو فعال





طالبة الهدى غير متصل

طالبة الهدى


واياك اخي الكريم







التوقيع :
رضي الله عن صحابة رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم اجمعين واولهم ابي بكر وعمر وعثمان وعلي وزوجاته امهات المؤمنين
من مواضيعي في المنتدى
»» رضاعة الكبير ايضا موجوده في كتب الرافضه
»» يا جماعة الخير احد يفهمني ماالذي حصل في فترة غيابي
»» كيف تكون شيعيا؟؟
»» شاهدوا اليوم الاحد ظهرا قصة الفدائي الفلسطيني على قناة الجزيره
»» الروافض يجددون شركهم بالله كل يوم خمسة مرات
  رد مع اقتباس
قديم 27-07-03, 12:46 AM   رقم المشاركة : 7
الموحد 2






الموحد 2 غير متصل

الموحد 2 is on a distinguished road


جزاك الله خيرا وبارك الله فيك







  رد مع اقتباس
قديم 27-07-03, 01:15 AM   رقم المشاركة : 8
طالبة الهدى
عضو فعال





طالبة الهدى غير متصل

طالبة الهدى


وبارك الله فيك ايضا اخي الموحد2







التوقيع :
رضي الله عن صحابة رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم اجمعين واولهم ابي بكر وعمر وعثمان وعلي وزوجاته امهات المؤمنين
من مواضيعي في المنتدى
»» زواج عمر من ام كلثوم رضي الله عنهما في مصادر اهل السنه ومصادر الاماميه الاثنى عشريه
»» تاريخ الدوله الصفويه الاسود
»» ياروافض يا مبغضي ابي بكر هذا الذي تستحقونه
»» الطفل الايراني المعجزه والثقل الاكبر
»» مفهوم التقيه عند اهل السنه الكرام وعند الرافضه الئآم
  رد مع اقتباس
قديم 27-07-03, 11:28 PM   رقم المشاركة : 9
الميمان
عضو





الميمان غير متصل

الميمان


[ALIGN=JUSTIFY][ALIGN=CENTER]بارك الله فيك أختي الكريمة , وهذه مشاركة لإثراء الموضوع ..[/ALIGN]
[ALIGN=CENTER]الفرقان بين تقية أهل الصدق والإيمان وبين تقية أهل الزور و البهتان [/ALIGN][/ALIGN]


الحمد لله الذي أنار قلوب عباده بنور اليقين وطهر قلوبهم وألسنتهم من أقوال المنافقين الكاذبين , فالحق أبلج والباطل لجلج .

احمده كما حمده إمام الصادقين القانتين محمد بن عبد الله الهاشمي صلى الله عليه وعلى آله وسلم .

أما بعد فحسماً للخلاف وتبييناً لعقيدة أهل السنة الأغرار الطاهرة من الكذب والنفاق والأرجاس أبين بإذن الباري الفرق بين تقية أهل الإيمان وتقية أهل النفاق والشقاق :

زعم من كتب عن تقيه الرافضة _ من الرافضة _ أنها لا تكون إلا مع الخوف والضرر فلا أدري كيف ذلك والحال على خلافة ؟

التقية عبادة محضة عند الرافضة لا ترتبط لا بخوف ولا بضرر بل هي سجية مع أفعالهم وكلماتهم , تركها جريمة وجريرة من الجرائر العظام .

أما أهل السنة الأغرار رخصة إجماعاً بلا خلاف , قال بن بطال كما في فتح الباري ( 12/317) : " وأجمعوا على أن من أكره على الكفر واختار القتل كان أعظم أجراً عند الله " .

وبعد أن اتفقوا على أنها رخصة اختلفوا في مع من تكون التقية فمنهم من ذهب إلى أن التقية لا تكون بعد ظهور الإسلام إنما شرعت في وقت ضعفه وهذا ما ذهب إليه معاذ بن جبل ومجاهد كما في تفسير القرطبي (4/39) العلمية , وقال بن جرير الطبري في تفسيره (6/316) على الآية التي فيها ذكر " التقية " : " التقية التي ذكرها الله في هذه الآية إنما هي تقية الكفار لا من غيرهم " .

وقال غيرهم مع من يخشى عليه الضرر من حاكم أو غيره مسلم أو كافر , ثم اختلفوا في حد الإكراه المبيح كما نص على ذلك جل وعلا : { إلا من أكره وقلبه مطمئن بالإيمان } .

فمنهم من قال السجن ومنهم من قال الضرب و منهم من قال اليقين بالضرر راجع القرطبي ( 10/125) , وغيرها .

قال الإمام الهمام العلم إمام أهل السنة في زمانه كلمات تكتب بماء الذهب و تحفظ في مقل العيون قال وهو في أوج فتنت خلق القرآن وقد سأله رجل سؤال :

" إن عرضت على السيف تجيب ؟ قال : لا ؛ وقال _ أي الأمام احمد _ : إذا أجاب العالم تقية , والجاهل بجهل فمتى يتبين الحق ؟ " زاد المسير لابن الجوزي ( 1/372) .

فيا الله ما أجمل الكلام بعلم , وهنا أنبه إلى كذب وافتراءه من قال أو زعم أن أهل السنة يقولون أن الله جل في علا يزور الإمام أحمد في قبره تعالى الله عن ذلك علواً كبيراً , وإن كان مستند كلامهم من منامات ذكرها البعض , فما دخل أهل السنة فيما يراه النائم إن صدق في رؤياه , كبرت كلمة تخرج من أفواههم .


على العكس من ذلك الرافضة قال جعفر النجفي في كتابه كشف الغطاء ص ( 61 ) :

" التقية إذا وجبت فمتى أتى بالعبادة على خلافها بطلت " , وبهذا علم أنه لا وجه شبه بين التقية التي يعمل بها أهل السنة والتقية عند الرافضة .

قال الصادق مقرراً عظم من ترك التقية و عظم مكانتها كما في السرائر لابن أدريس ص [ 479 ] , وبن بابويه في من لا يحضره الفقيه [2/80] , وفي وسائل الشيعة للحر العاملي [100] , وبحار الأنوار [75/412-414] :

" لو قلت أن تارك التقية بمنزلة من ترك الصلاة لكنت صادقاً "

وقال بن بابويه في الاعتقادات أو قد يسمى عقائد الصدوق أو دين الأمامية ص ( 114 ) :

" اعتقادنا في التقية أنها واجبة , من تركها بمنزلة من ترك الصلاة "

واعجب من هذا كله ما جاء في أمالي الطوسي [ 1/199] , و وسائل الشيعة [ 11/466] , وبحر الأنوا ر[ 75/395] :

حيث رووا في كتبهم السابقة : " عليكم بالتقية فإنه ليس منا من لم يجعلها شعاره ودثاره مع من بأمنه , لتكون سجيته مع من يحذره "

فماذا بعد الحق إلا الظلال المبين ؟!

بل وحتى في فتاواهم التي يخبرون بها عن رب العالمين يتذرعون بالتقية قال يوسف البحراني في الحدائق الناضرة [1/5] حاكياً عن حال الأئمة كذباً عليهم :

" يخالفون بين الأحكام وإن لم يحضرهم أحد من أولئك الأنام , فتراهم يجيبون في المسألة الواحدة أجوبة متعددة , وإن لم يكن بها قائل من المخالفين " .

فأهل السنة بريئين من تقية النفاق .

أخرج الكليني في كافيه [ 2/220] من طريق مروان عن ابي عبد الله رضي الله عنه قال : كان ابي عليه السلام يقول : وأي شيء أقر لعيني من التقية "

وفي رواية ذكرها بن بابويه في الخصال ص [ 22 ] , والبرقي في المحاسن ص [ 258 ] , و الحر العاملي في وسائل الشيعة [ 11/460-464 ] , و في بحار الأنوار [ 75/394] أنه قال :

" ما خلق الله شيئأ أقر لعين أبيك من التقية " .

وفي بحار الأنوار باب التقية [ 75/421] :

" التقية واجبة علينا في دولة الظالمين فمن تركها فقد خالف دين الأمامية " , تأمل خالف دين الإمامية !!

فهذا فرقان وبرهان بين تقية أهل الطهر والإيمان وبين أهل الزور والبهتان .

والله اعلم .

اخوكم

الميمان النجدي

23/10/1432







  رد مع اقتباس
قديم 28-07-03, 03:08 AM   رقم المشاركة : 10
طالبة الهدى
عضو فعال





طالبة الهدى غير متصل

طالبة الهدى


جزاك الله خيرا اخي الميمان وبارك الله فيك







التوقيع :
رضي الله عن صحابة رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم اجمعين واولهم ابي بكر وعمر وعثمان وعلي وزوجاته امهات المؤمنين
من مواضيعي في المنتدى
»» من تخاريف الخوئي الفقهيه سؤال وجواب
»» مشاركة اخي النور من الداخل تستحق ان افتح لها صفحه جديده
»» انظرو الى توقيع هذا الرافضي
»» افعال الرافضي الحقير تيمور لنك ضد هل السنه مثل افعال اليهود
»» كيف حال اختي فاطمه واخي القمي منذ فتره لم ارى مشاركتهما
  رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:39 AM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "

vBulletin Optimisation by vB Optimise (Reduced on this page: MySQL 0%).