العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتـــــــــديات العـــــــــــامـــة > الــــحــــــــــــوار العــــــــــــــــــام

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 23-11-14, 04:29 PM   رقم المشاركة : 1
الشامخ السني
عضو ماسي






الشامخ السني غير متصل

الشامخ السني is on a distinguished road


هل ستعيد الولايات المتحدة فتح سفارتها فى دمشق؟

هل ستعيد الولايات المتحدة فتح سفارتها فى دمشق؟

نشرت: الأحد 23 نوفمبر 2014 عدد القراء :15
أشارت مصادر فرنسية عليمة الى صدور قرار امريكي بإعادة فتح ابواب السفارة الامريكية في دمشق في المدى القريب.
وأضافت المصادر الفرنسية العليمة أن البعثة الدبلوماسية الامريكية سوف تعيد فتح ابوابها في دمشق وسوف يحضر دبلوماسيون امريكيون الى السفارة الامريكية في سوريا لتمثيل مصالح بلادهم مباشرة ،بعد غياب قارب السنتين والنصف مثلت فيها سفارة دولة (تشيكيا) مصالح أمريكا في سوريا.
و قالت المصادر أن الخارجية الامريكية بدأت منذ شهر تشرين أول الماضي التحضير لإعادة الجسم الدبلوماسي الامريكي الى دمشق وفتح ابواب السفارة الامريكية فيها.
وتتركز جهود الخارجية الامريكية في هذا المجال على الاتصال بشركات نقل قادرة على تأمين تزود السفارة الامريكية بالأثاث والتموين والاحتياجات الخاصة بها من اي مرفأ أو مطار سوري باتجاه السفارة الواقعة في حي ابو رمانة الراقي في العاصمة السورية دمشق.
وتقول المصادر الفرنسية ان خيار مرفأ طرابلس في لبنان كان قد طرح في البداية لكن التوجه الامريكي حسم للتزود من مرفأ سوري فيما يجري البحث بين خياري مطار دمشق ومطار اللاذقية .






التوقيع :
من مواضيعي في المنتدى
»» باحث شرعي سعودي: إغلاق المحال وقت الصلاة "بدعة"
»» نظام الأسد فقد معظم المعابر الحدودية مع دول الجوار
»» فيديو يُظهر وزير الدفاع "الإسرائيلي" في مرمى نيران "القسام"
»» آثار تاريخية تكشف مدينة كاملة مدفونة أسفل جدة
»» نتنياهو على وشك إصدار أمر بشن غارات جوية على إيران
 
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:00 PM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "