العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتـــــــــديات العـــــــــــامـــة > الــــحــــــــــــوار العــــــــــــــــــام

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 15-08-14, 01:25 AM   رقم المشاركة : 1
محب ابو بكر و عمر
عضو ماسي






محب ابو بكر و عمر غير متصل

محب ابو بكر و عمر is on a distinguished road


نبيل العوضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
من حق ولي الامر في اي بلد ان يتخذ القرار الذي يراه مناسب وعلى افراد المجتمع السمع والطاعة اذ ولي الامر اعلم الناس بالاخطار التي تهدد بلده وكل من يخرج عن طاعته قد يسبب فتنة عظيمة.
لكن ولي الامر ليس الها يعمل ما يريد بدون ضوابط الشرع ولا طاعة لمخلوق في معصية الخالق.
والعلماء وحدهم من يقرر هل ولي الامر مطيع لله او عاصي لله.
ثم الناس تراقب الامور فإذا عرفوا ان ولي امرهم يخاف الله في قراراته ام قراراته تغضب الله فإذا كانت تغضب الله فهنا المصيبة ويصبح متهم ولا يثقون به.
وما حصل لنبيل العوضي ليس من حق احد ان يتكلم به الا بعد سماع رأي العلماء وان كان مطلوب منهم ان يفتوا الناس في داعش فقضية نبيل العوضي اهم من داعش لان محبيه بالملايين فقد يكونوا مغرر بهم او مغرر بأعدائه.
واخيرا عيب على الناس الخوض في عرضه والهجوم عليه فلم يظهر منه الا حب الله ورسوله والمسلمين وكفانا اشعال الفتن والفرقة
والحمد لله رب العالمين .







التوقيع :
الرافضة اخطر عدو على الاسلام وتريد تدميره فما دورك في الرد عليها.
من مواضيعي في المنتدى
»» صدق او لا تصدق
»» المخربون
»» الفتنة نائمة لعن الله من ايقظها
»» لاتدعوا للمظلومين بالنصر
»» سؤال بسيط للشيعة
 
قديم 15-08-14, 02:07 AM   رقم المشاركة : 2
ابحث تجد
عضو فعال






ابحث تجد غير متصل

ابحث تجد is on a distinguished road


العلماء قالوا ما يدينون الله به في داعش و في القاعدة و في غيرهم من الفرق الضالة .
ومن لم يقرأ و لم يسمع و لم يسأل أهل الذكر فلا ينتظر أن تُسكب المعلومة في أذنه .

و قضية العوضي ليست بأهم من قضية داعش ، فالعوضي فردٌ واحدٌ سُحبت منه جنسية ، بينما كثير من الناس سُحبت وستُسحب منهم حياتهم من غير وجه حق ، فلا أدري كيف أصبحت هذه القضية أهم من تلك .

و المسلمون لا يتبعون العوضي لشخصه إنما يتبعون ما معه من الحق ، فإن هو جانَب الحق تركوا ما أخطأ به ، فلا يُخلط بين إتّباع الشخص و بين إتّباع الحق الذي معه .

فليس العوضي هو المعيار للصواب و الخطأ ، إنما المعيار هو كتاب الله و سنة نبيّه -عليه الصلاة و السلام- بفهم السلف الصالح ، و من أراد أن يجعل من شيخه معياراً للحق و الباطل فقد دان الله بما لم يشرع .

و سحب الجنسية يدخل في باب التعزير الذي هو من الصلاحيات المعلومة عند العامة و الخاصة أنها للوالي .
أما كونه ظلمه أم لم يظلمه بهذا التعزير فعند الله تجتمع الخصوم .







التوقيع :
العقل : علم المخلوق ، و النقل : علم الخالق .
فالعاقل : لا يُقدّم علم المخلوق على علم الخالق .
قال حاتم الأصم رحمه الله : معي ثلاث خصال أظهر بها على خصمي :
أفرح إذا أصاب ، و أحزن له إذا أخطأ ، و أُخفض نفسي كي لا تتجاهل عليه .
من مواضيعي في المنتدى
»» فتنة الخلافة الداعشية العراقية المزعومة للشيخ عبدالمحسن العباد
»» سقط دين الشيعه
»» من المُخطئ : اللغة العربية أم الشيعة ؟
»» مظلومية ال البيت
»» من وصايا ابن مسعود رضي الله عنه للمسلمين عند حلول الفتن و المتشابهات
 
قديم 15-08-14, 02:17 AM   رقم المشاركة : 3
طلال الراوي
موقوف








طلال الراوي غير متصل

طلال الراوي is on a distinguished road


قلبه على رابعه وغزه ومطنش سنة العراق

اي دين عند هذا الانتقائي !

خل الاخونجية النصابين ينفعونك يانبوّل

حتى وليد الطبطبائي حاط صورة العياّط محمد مرسي وهو سلفي من سلالة العتره النبوية الشريفه

اي خذلان هذا







 
قديم 15-08-14, 04:06 AM   رقم المشاركة : 4
محب ابو بكر و عمر
عضو ماسي






محب ابو بكر و عمر غير متصل

محب ابو بكر و عمر is on a distinguished road


على كل نحمد الله على جهنم التي جعلها مستقر الظالمين الذين يضربون عرض الحائط بضوابط الشرع وجعلوا الله ظهريا.
ما يثلج صدورنا ان الدنيا لا تساوي جناح بعوضة عندالله







التوقيع :
الرافضة اخطر عدو على الاسلام وتريد تدميره فما دورك في الرد عليها.
من مواضيعي في المنتدى
»» الفزعة يا مهذب
»» ساعدوني ساعدكم الله
»» كيف نحمي الدين ؟
»» أرجو من الجميع التصويت
»» عمر بن الخطاب
 
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:54 AM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "