العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتديـــــــــــــات الحوارية > الحـــــــــــوار مع الإسـماعيلية

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 14-08-14, 07:15 AM   رقم المشاركة : 1
فاطمه الاحساء
عضو ماسي








فاطمه الاحساء غير متصل

فاطمه الاحساء is on a distinguished road


سخافات اخوان الصفا ... كما نقلها .. صـــاهـــــود ..








وباحث تاريخي وإسلامي




؟







تاريخ التسجيل : Nov 2003رقم العضوية : 4الإقامة : S.Aالهواية : مجموع المشاركات : 3,688مشاركتي في اليوم بمعدل: 0.94معدل التقييم : 44معدل تقييم المستوى : آخر تواجد : 08-08-2014 (12:39 PM)







انظر عظمة الوصف لرسائل إخوان الصفاء وخلان الوفاء



بسم الله الرحمن الرحيم







....



1 حين تقرأ رسائل إخوان الصفاء للمرة الأولى، كإنسان محايد ليس لديه أيُّ انطباع مسبَّق عن هذه المجموعة، سوى معرفته لزمن ظهورها في أواخر القرن الثاني الهجري وأوائل القرن الثالث الهجري...

حين تتأمل محتواها، مبسوطًا في 52 رسالة، بوصفه دعوة إلى تحقيق الغاية الإلهية من وجود ابن التراب على هذا التراب... حين تستشفُّ ذلك التنظيم السرِّي الدقيق للجماعة، ولأول دائرة معارف علمية في العالم... حين تفعل ذلك كلَّه، ستعيش الدهشة والذهول، ثم الإعجاب والإكبار، وتحني الهامَ لفكر إلهي استطاع أن يتحول إلى لغة سلسة بسيطة، يستطيع ابن هذا القرن أن يقرأها في متعة وسهولة – فلكأنَّ الرسائل قد وضعت لتُوائِم أزمنةً عديدة. لذلك، لن أقف طويلاً هنا أمام اللغط الذي أثير حولهم، أو الجدل والأخذ والردِّ حول أسمائهم وهويتهم وانتمائهم، وحتى زمن ظهورهم، ولا حول الغموض الذي اكتنف تنظيمهم؛ فقد كُتِبَ في ذلك الكثير، وتباينت الآراءُ والمواقف، كلٌّ يرى الأمر وفقًا لمنظاره الخاص. وحتى مَن وفَّاهم حقَّهم، وأكد تأكيدًا قاطعًا على هويتهم الإسماعيلية، ظلَّ – معذورًا – يساوره الشكُّ في كثير من التفاصيل الصغيرة. كيف لا، وهؤلاء قد التجأوا إلى "كهف" تقيَّتهم، يؤثرون التحرك بعيدًا عن عين مراقِبة – إلا من أخذوا عليه عهد الله وميثاقه، واختبروا صِدْقَ ولائه، وأخضعوه لامتحان إثر آخر... كيف لا، والتاريخ مازالت تكتبُه غالبًا إما أقلام مأجورة، باعت نفسها للسلطة والدينار، فغدا كتابًا مقدسًا لازمًا، وإما أقلام تنقل آراء أسلافها دونما تمحيص أو تدقيق، حتى في أخطائها الإملائية! لكن القلب الذي آثر نصرة الحقيقة سيسعى رابطًا الأسباب بالنتائج، سائلاً مولاه أن يلهمه الصواب في درب إجلاء سُجُف الغيب عن حياة هذه الجماعة السرِّية. 2 هوية إخوان الصفاء هناك، على قمة جبل – "المشهد العالي" – يبعد حوالى سبعة كيلومترات عن مدينة مصياف السورية، تقبع أضرحتُهم التي تُعتبَر بنظر الإسماعيليين محجَّة كلِّ مؤمن ومؤمنة، يقصدها كلُّ باحث متقصٍّ عن الحقيقة تخبر عنهم وفقًا للمخطوطات التي أُخرِجَتْ من كهف التقيَّة إلى النور وتقول: هم "إخوان الصفا، وخلان الوفا، وأبناء الحمد". إخوان الصفاء: دعاة الإمام عبد الله بن محمد بن إسماعيل بن جعفر، عليهم السلام – أول دور الخلفاء – بعد أن ختم الإمام محمد دور الأتمَّاء؛ فكان ضريحُه ذو القباب السبع في تدمر إشارة لذلك. ومنهم: عبد الله بن حمدان، وعبد الله بن ميمون، وعبد الله بن سعيد، وعبد الله بن مبارك، الذين تسموا باسمه – "العبادلة" – دعاته الحُرُم. و... خلان الوفاء: دعاة الإمام أحمد بن عبد الله؛ وقد وضعوا الرسائل في عهده في 52 رسالة، مضافةً إليها الرسالة الجامعة، على عدد حروف اسمه بحساب الجمَّل (حيث أحمد = 1 + 8 + 40 + 4 = 53)، وعلى عدد ركعات الصلاة من الفرائض والنوافل. و... أبناء الحمد: دعاة الإمام حسين بن أحمد. 3 ومضة من حياة هؤلاء الأئمَّة حيث يبدو لي أن معرفة تفاصيل حياة الأئمَّة ضَرْبٌ من الخيال، وهم القائلون: "لا يطَّلع على ولادتنا أو موتنا أحد"، و"ظاهرُنا إمامة، وباطنُنا غيب لا يُدرَك". حيث الإمامة عند الإسماعيلية هي المحور الذي تدور عليه عقيدتُهم؛ وهي سابعة الفرائض وأساسها، لا تصح فريضة من غير إقرار وإيمان بها. والإمام عندهم ظلُّ الله في أرضه، لا تخلو الأرض منه طرفة عين؛ هو عين الله ووجهه، وهو جنبه؛ هو القيِّم على الأنفس ووسيلتها نحو باريها، وهو الشاهد عليها يوم الحساب وفصل الخطاب. والإمامة رديفة النبوة: ابتدأت من عهد آدم، وَمَضَتْ بحسب خطٍّ موازٍ في تسلسل سباعي، وفق نصٍّ من الأب إلى الابن الأكبر، ضمن شرط العصمة الإلهية. ومن هنا ترجع الإسماعيلية في انتسابها إلى أبعد من الإمام إسماعيل بن جعفر، إلى بدء الخلق وإلى دور آدم – عليه السلام. وتؤكد كتب الدعوة الإسماعيلية أن هؤلاء الأئمَّة الثلاثة دخلوا كهف تقيَّتهم مخافة الضد الذي ظلَّ، منذ بدء الخلق، يتربَّص بالحقِّ وأهله، حيث الخوف على سيادة الأنا أن تهتزَّ هو الدافع الأقوى. فقد وُجِدَ الأئمَّة في عصر ساد فيه التكالب على الحكم وملاحقة أهل البيت من نسل علي، الذين دوَّتْ صرختُهم في أسماع عدوِّهم، مقلقةً مضاجعهم، وهم يطالبون بمنصب إلهي لا يحق لمخلوق التعدِّي عليه، باعتبارهم ظل لله على أرضه وخلفائه على خلقه؛ بينما يعتبرهم العباسيون، المتقمِّصون منصبًا ليس لهم، مثيري فتنة وبلبلة لشقِّ صفوف المسلمين التي وحَّدوها بالإرهاب والظلم. وهكذا يؤثرون ولوج السَّتْر، لا خوفًا على أنفسهم، ولكنْ صونًا للسرِّ الإلهي المستودع فيهم، لتكتمل الغاية من الخلق التي أرادها الله له في حرب ضروس بين الحقِّ المقهور والباطل المهيمن. يُعتبَر الإمام عبد الله الرضي أول الثلاثة الأئمَّة المستورين، بأمر الله ووحيه، مقابلاً للسلالة في مراحل خلق الإنسان، ومقابل آدم في تسلسل النطقاء، ومقابل الحسن، أول أسبوع الأتمَّاء. ولد في السنة 179 هجرية في مدينة محمود آباد. أمُّه الأميرة فاطمة ابنة الأمير أُبَيْ. تولَّى الإمامة في السنة 193 هجرية بعد وفاة أبيه، ليغادر تدمر إلى السلمية، ومنها إلى مصياف، قائمًا بدعوته السرِّية المنظمة، موزعًا دُعاته في جزائر الأرض، التي قسَّموها إلى اثنتي عشرة جزيرة، لتنتشر الدعوةُ انتشارًا مذهلاً، خاصة في الشرق الأدنى والمغرب. وقد توفي في مصياف في السنة 212 للهجرة، بعد أن نصَّ على ابنه أحمد، الملقب بالوفي. أما الإمام أحمد بن عبد الله (الوفي) فقد ولد في العام 198 هجرية. وهو ممثول النطفة في سلسلة خلق الإنسان، ومقابل نوح، ثاني النطقاء، والحسين، ثاني أسبوع الأتمَّاء. تولَّى الإمامة بعد وفاة أبيه مباشرة في السنة 212 للهجرة. وكانت الدعوة حينذاك قد ازدهرت وانتشرت، خاصة في سورية واليمن، على أيدي دعاة نشيطين، مثل فرج بن حوشب، الذي ترك مجموعة من الكتب الهامة. أمضى الإمام مدة من حياته متخفيًا في الري، حيث نشر دعوته، واعتنقها أكثر الملوك والأمراء. وفي عهده وُضِعَت الرسائل وانتشرت، وأخذت تُدرس في حلقات خاصة. ثم عاد إلى مصياف ليُتوفى هناك في العام 265، ويُدفَن كأبيه في قمة جبل المشهد العالي، بعد أن نصَّ على ابنه حسين، الملقب بالتقي. فالإمام الحسين بن أحمد (التقي) هو ثالث أئمَّة الكهف، ممثول العلقة، ومقابل إبراهيم عليه السلام من النطقاء، وزين العابدين من الأتمَّاء. ولد في السنة 212 للهجرة (وقيل 228 للهجرة) في الري، ليصبح، بعد انتقال أبيه، إمامًا للإسماعيلية. انتقل إلى همدان، ثم أذربيجان واسطنبول، حيث وزَّع دعاتَه على مختلف المناطق الإسلامية، ليعود إلى سورية، متنقلاً بين مصياف والسلمية كمركزين للدعوة. وفي عهده استُخدِمَ الحمام الزاجل للتواصل بين الدعاة. وأيضًا... الأئمَّة المستورون النطقاء الأتمَّاء عبد الله الرضي آدم الحسن أحمد بن عبد الله (الوفي) نوح الحسين الحسين بن أحمد (التقي) إبراهيم زين العابدين نَبَغَ دُعاةٌ عظماء، جاهدوا بالقلم واللسان في نشر الدعوة؛ وعلى رأسهم الحسن بن الفرج بن حوشب المنصور، الذي أُرْسِلَ إلى اليمن ممهِّدًا لظهور الشمس من مغربها على يد الإمام المهدي. توفي الإمام الحسين بن أحمد في مصياف في العام 289 هـ، ليقام ضريحُه بقرب أبيه وجدِّه – علينا منهم أجمعين السلام. بعد هذه اللمحة الموجزة عن أئمَّة الكهف والسَّتر، نقول: لم تكن هذه الدعوة بنظر أهلها يومًا مذهبًا كغيره من المذاهب، بل دعوةُ حقٍّ لمذهب يُفترَض فيه أن يستغرق كلَّ المذاهب، ويسمو بالنفس إلى حقيقة المذاهب الواحدة. حيث يقول الإخوان في رسائلهم: وبالجملة ينبغي لإخواننا – أيَّدهم الله تعالى – أن لا يُعادوا علمًا من العلوم، أو يهجروا كتابًا من الكتب، ولا يتعصَّبوا على مذهب من المذاهب، لأن رأينا ومذهبنا يستغرق المذاهب كلَّها، ويجمع العلوم جميعها. وذلك أنه هو النظر في الموجودات بأسرها، الحسِّية والعقلية، من أولها إلى آخرها، ظاهرها وباطنها، جليِّها وخفيِّها، بعين الحقيقة، من حيث هي كلُّها من مبدأ واحد وعلَّة واحدة وعالم واحد ونفس واحدة، محيطة جواهرها المختلفة وأجناسها المتباينة وأنواعها المفنَّنة وجزئياتها المتغيرة. واعلم أن الحقَّ في كلِّ دين موجود وعلى كلِّ لسان جارٍ، وأن الشبهة دخولها على كلِّ إنسان جائز ممكن. فاجتهد، يا أخي، أن تبيِّن الحقَّ لكلِّ صاحب دين ومذهب مما هو في يده أو متمسِّك به، وتكشف الشبهة التي دخلت عليه، إن كنت تحسن هذه الصناعة. ولا تُشغَلنَّ بذكر عيوب مذاهب الناس، ولكن انظر هل لك مذهب بلا عيب. 4 لماذا وُضِعَت الرسائل؟ تشير أغلب المصادر إلى أن الخليفة المأمون كان قد جمع المنجِّمين وأنفق عليهم الأموال الجمَّة لعمل الزيج الذي باسمه – وولاة الأمر مكتومون، داخلون في كهف التقيَّة. وقد ظنَّ المأمون، لعتوِّه وكِبَرِه، أن الفاطميين قد انتهوا، ولم يبقَ للشريعة مَن يُقيم دعائمها ويوضح مراميها، وطمع في إبطال الشريعة، وأراد أن يُظهِر علم الهيئة، وجعل معرفتها الدين، وأن الهيئة المبدأ والمعاد، على معرفتها الحساب والعقاب والثواب، ليرى الخلقُ أن ما جاء به محمد – عليه الصلاة والسلام – لا أصل له، وأن الصحابة، لما تيقَّنوا ذلك، عملوا بعليٍّ ما عملوا، وأنهم في ذلك مصيبون، لا ذنب لهم ولا عَنَتَ يُنسَب إليهم في قتل ذرية النبوة. فلما علم وليُّ الحقِّ ذلك صنَّف الرسائل، وأظهر فيها ما أظهر من علوم الفلسفة الأربعة، ما هم عنه عاجزون، وشدَّ أركان الشريعة، فوطَّد قوانينها بالمقابلات والشواهد التي لا تختل ولا تستحيل عن المعاني بين الآفاق والأنفس، حتى أقبلت الأمَّة على حدود دينه، يُدارسونهم هذه العلوم، ووليُّ الحق عنهم مكتوم. وصنَّف الرسائل، جاعلاً أولَّها الرياضيات، ثم الطبيعيات، ثم النفسانيات، ورابعها الناموسيات الإلهيات، في توفيق عجيب بين ما وَرَدَ على ألسنة الحكماء من الرياضيات والطبيعيات وبين الكتب المنزلة، كالتوراة والإنجيل والقرآن وغيرها من صحف الأنبياء. وثالثها الكتب الطبيعية، وهي صور أشكال الموجودات، بما هي عليه الآن من تركيب الأفلاك وأقسام البروج وحركات الكواكب ومقادير أجرامها وفنون الكائنات وأصناف المصنوعات على أيدي البشر وبواطنها الخفية؛ ورابعها الكتب الإلهية التي لا يمسها إلا المطهَّرون، وهي جواهر النفوس. وتبدو غايتهم في التقريب بين الدين والفلسفة بيِّنة، في عصر ساد فيه الاعتقاد أن الدين في وادٍ والفلسفة في وادٍ آخر، وذلك بتعريف الفيلسوف على أنه الحكيم، وأن الفلسفة هي التشبُّه بالإله على قدر الطاقة البشرية، وبالاستشهاد بأقوال الفلاسفة، كسقراط وأرسطوطاليس وأفلاطون وفيثاغوراس وغيرهم، التي تصبُّ في نهر الحكمة الواحد الدافق، بما يتوافق مع أقوال الأنبياء كافة، التي استهانت بأمر الجسد ودَعَتْ إلى خلاص النفس من أسْر الطبيعة وبحر الهيولى بالعلوم – وأولها علم الإنسان بنفسه، ثم علمه بحقائق الأشياء. وقد أكدوا أن علومهم التي طرحوها في الرسائل هي مفاتيح للمعرفة، لا ينبغي التوقف عندها، بل الترقِّي في سلَّم الصعود إلى الحالة الأخيرة الملكية، التي نرى أبدع وصف لها بقولهم: أو هل لك، يا أخي، أن تصنع ما عمل فيه القوم كي يُنفَخ فيك الروح، فيذهب عنك اللوم، حتى لا ترى إلا يسوع عن ميمنة عرش الربِّ قد قرَّب مثواه كما يُقرَّب ابن الأب، أو ترى مَن حوله من الناظرين. أو هل لك أن تخرج من ظلمة أهرمن حتى ترى اليزدان قد أشرق منه النور في فسحة أفريحون. أو هل لك أن تدخل إلى هيكل عاديمون حتى ترى الأفلاك يحيكها أفلاطون – وإنما هي أفلاك روحانية، لا ما يشير إليه المنجِّمون – وذلك أن علم الله تعالى محيط بما يحوي العقل من المعقولات، والعقل محيط بما تحوي النفس من الصور، والنفس محيطة بما تحوي الطبيعة من الكائنات، والطبيعة محيطة بما تحوي الهيولى من المصنوعات؛ فإذا هي أفلاك روحانية محيطات بعضها ببعض. أو هل لك أن لا ترقد من أول ليلة القدر حتى ترى المعراج في حين طلوع الفجر، حيث أحمد المبعوث في مقامه المحمود، فتسأل حاجتك المقضيَّة، لا ممنوعًا ولا مفقودًا، وتكون من المقرَّبين – وفَّقك الله، أيها الأخ البار الرحيم وجميع إخواننا، لفهم هذه الإشارات والرموز. 5


الخ

المراجع
..................................
رسائل إخوان الصفاء وخلان الوفاء، 4 أجزاء. - الرسالة الجامعة. - تامر، عارف، ملف "الإسماعيلية" (مستل من دائرة المعارف). - سعيد، خير الله، النظام الداخلي لحركة أخوان الصفاء. - غالب، مصطفى، تاريخ الدعوة الإسماعيلية. - القرشي، إدريس عماد الدين (الداعي)، كتاب زهر المعاني، بتحقيق مصطفى غالب.






التوقيع :
حساب وقناة اخونا أبو عمر الباحث مكافح الشبهات :
..
https://twitter.com/AntiShubohat
..
https://www.youtube.com/user/AntiShubohat/videos

حساب وقناة اخونا - حبيب المهتدين - رامي عيسى :
https://twitter.com/RAMY_EASA2016

https://www.youtube.com/channel/UCtm...Uf8_3yA/videos
من مواضيعي في المنتدى
»» المجلسي يصحح ويوثق رواية كارثة !
»» ـألولايه التكوينيه ، حسب تعريف احد علماء الأماميه .
»» قول شيخ الاسلام في : مقتل الحسين ، و محبة اهل البيت ، وحكم مبغض ال البيت عليهم السلام
»» المعصوم ومواقيت الصلاة
»» الأوج في خبر عوج
 
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:15 PM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "