العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتـــــــــديات العـــــــــــامـــة > الــــحــــــــــــوار العــــــــــــــــــام

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-08-14, 03:04 PM   رقم المشاركة : 1
محب ابو بكر و عمر
عضو ماسي






محب ابو بكر و عمر غير متصل

محب ابو بكر و عمر is on a distinguished road


هل اليوم نستطيع ان نعيش كما عاش الصحابة رضوان الله عليهم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
نحن كمسلمين عبيد لله ولسنا احرارا نفعل ما نريد بدون ضوابط الشرع.
والاسلام جاء ليشمل كل مرافق الحياة .
وقدوتنا المثلى في الحكم هم صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم.
ونحن خلفاءنا الراشدين اربعة فقط لا غير.
واذا نظرنا الى واقع المسلمين بعد الخلفاء الراشدين الاربعة وجدنا ان حروبا دامية وقعت من اجل الكرسي .
وفي تاريخنا المعاصر وجدنا ان النظام الملكي هو افضل للشعوب من النظام الجمهوري والنظام الديموقراطي.
فالنظام الجمهوري ضيع الشعوب وافقرها وانظروا الى جميع الدول العربية المحكومة بالنظام الجمهوري ماذا حل بها.
كذلك البلاد العربية التي طبقت الديموقراطية هي الاسوأ فمن لبنان الى الجزائر وفلسطين ومصر وتونس وليبيا فقد عاشت حروب اهلية مدمرة.
والسؤال الهام :
هل اليوم نستطيع ان نعيش كما عاش الصحابة رضوان الله عليهم ونختار حاكمنا بنفس الطريقة التي انتهجوها.؟
اظن ان الامر قريب من الخيال والافضل للامة ان تختار النظام الملكي لأن الواقع اثبت افضليته على من سواه.







التوقيع :
الرافضة اخطر عدو على الاسلام وتريد تدميره فما دورك في الرد عليها.
من مواضيعي في المنتدى
»» سؤال قاتل للرافضة
»» اشكروا المشرفين
»» جريمة فظيعة
»» معبر رفح
»» الجماعات الاسلامية
 
قديم 12-08-14, 04:41 PM   رقم المشاركة : 2
abdulaziz1
عضو ذهبي







abdulaziz1 غير متصل

abdulaziz1 is on a distinguished road


السلام عليكم ..

موضوع جميل .. لي عودة إن شاء الله ..

بارك الله فيك ..






 
قديم 12-08-14, 05:18 PM   رقم المشاركة : 3
abdulaziz1
عضو ذهبي







abdulaziz1 غير متصل

abdulaziz1 is on a distinguished road


السلام عليكم ..

أوّلاً :

لا شكّ أنّ النبي صلّى الله عليه وسلّم أمرنا بإتباع سنّته ..

وقد ورد في السنّة من حديث العرباض بن سارية رضي الله عنه أنّ النبي صلّى الله عليه وسلّم أمرنا بإتباع سنته وسنّة الخلفاء الراشدين المهديين من بعض , وأن نعضّ عليها بالنواجذ ..

وورد عن النبي صلّى الله عليه وسلّم أنّه قال : "أنتم أعلم بأمور دنياكم" ..

والمتأمل في الخلافة الراشدة يجدها شملت عدد من الأمور والتوضيحات التي أراد الله لنا الإستفادة منها .. وخصوصاً من ناحية الحُكم ..

فقد تميّزت خلافة أبا بكر رضي الله عنه بالحزم والصرامة وإتخّاذ القرار الذي يدين الله به (حتّى وإن خالف مشورة غيره) , وتميّز بمحاربته للمُرتدين وتوحيد دولة المُسلمين , ثمّ بداية الفتوحات ..

ثمّ أتى عمر رضي الله عنه (بإختيار من سلفه) ووفقه الله بحمل الأمانة العظيمة وأعطى صورة مميّزة عن العدل وكذلك بُعد النظر في الحفاظ على ما حققه أبا بكر وأيضاً زيادة الفتوحات ..

ثمّ أختير عُثمان رضي الله عنه من بين 6 نفر إختارهم عُمر (باقي العشرة المبشرة بإستثناء إبن عمّه سعيد بن زيد رضي الله عنه) .. وسار على نهج عمر , ولكن مع توسع الدولة وكبر سنّه وضعف النفوس وحلمه وحرصه على عدم سفك الدماء , ومع دخول كثير من النّاس في الإسلام بمختلف الثقافات ومن مختلف الأمصار , كثُر الكارهين للإسلام والكارهين للعرب وأيضاً كثُر الجهلة وقلّ العلماء والصحابة .. وقد بدرت بعض الأخطاء من وُلاة عُثمان (ومع ذلك كان علماء الصحابة من أمثال إبن مسعود رضي الله عنه يسمعون ويطيعون , بل يُروى أنّه صلّى خلف الوليد بن عقبة رضي الله عنه 4 ركعات , ويصلي خلفه مرّة أخرى لأنّه يتأخر عن وقت الصلاة ... الخ) ..
على أي حال تميّز عُثمان بتقديسه للدماء ورفض سفكها .. وكذلك الحرص على البقاء في المدينة رغم المخاطر .. حتّى تمكّن منه المُجرمون وفتحوا باب شر عظيم لا يُغلق حتّى تقوم الساعة !

ثمّ زادت الفتن فبايع الناس عليّاً رضي الله عنه ورفض حتّى أصرّوا عليه وقبل .. ولم يتمكّن من مُحاسبة القتلة (وفي هذا درس عظيم في المصالح والمفاسد) .. فزادت الفتن بتصرّف خيرة الناس من تلقاء أنفسهم حتّى إضطر المُبشرين بالجنّة قتال بعضهم .. ثمّ جاءت فتنة صفّين ورفض أهل الشام البيعة , وبغيهم (متأولين) على أمير المؤمنين .. ثمّ مرقت بينهم مارقة سنّت سنّة التكفير وإستباحة الدماء للمُسلمين .. وقد تعلمنا درساً في مُحاربة البُغاة والمارقين , وكذلك قتال الفتنة , وموقف من إعتزلها كاملة ..

ثمّ بايع النّاس الحسن رضي الله عنه .. وقد عدّه بعض العلماء في الخلافة الراشدة .. ولو لم يكن معدوداً فيها لكفاه شرفاً حديث النبي صلّى الله عليه وسلّم بأنّ الله يُصلح به بين فئتين عظيمتين من المُسلمين .. ونستفيد منه أنّ التنازل لحقن الدماء خيرٌ من إراقتها لسبب أو لآخر ..

ثمّ إستقر الأمر لـ معاوية رضي الله عنه , وكان في مُلكه رحمة على الأمّة .. وخيرٌ كثير .. مما أعطى له المجال لفتح دول أخرى , وكذلك أمان النّاس في بيوتهم وكونهم في فسحة من دينهم وعبادته ..

هذه مقدّمة بسيطة لحال الخلافة الراشدة وأوّل ما بعدها ..

ربّما كان علي الوصول إلى عبدالملك بن مروان رحمه الله لكن لعلّه في ردّ آخر .. ثمّ بعدها نستنبط ما نستطيع ونستدل بما يصلح الإستدلال به سواء كان من الوحي بالدرجة الأولى .. أو من فعل الخلفاء الراشدين والصحابة .. أو من التاريخ عموماً ..

ولربّما تحدّثنا عن بعض ما في الحاضر أيضاً ..






 
قديم 12-08-14, 05:20 PM   رقم المشاركة : 4
محب ابو بكر و عمر
عضو ماسي






محب ابو بكر و عمر غير متصل

محب ابو بكر و عمر is on a distinguished road


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة abdulaziz1 مشاهدة المشاركة
  
السلام عليكم ..

موضوع جميل .. لي عودة إن شاء الله ..

بارك الله فيك ..

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
نسأل الله ان يهيء لنا من امرنا رشدا






التوقيع :
الرافضة اخطر عدو على الاسلام وتريد تدميره فما دورك في الرد عليها.
من مواضيعي في المنتدى
»» العلماء ورثة الانبياء
»» مباهلة حسن شحاتة
»» خبر وتعليق
»» الى الاخوة السعوديين
»» الربح العظيم
 
قديم 14-08-14, 10:57 PM   رقم المشاركة : 5
محب ابو بكر و عمر
عضو ماسي






محب ابو بكر و عمر غير متصل

محب ابو بكر و عمر is on a distinguished road


طبعا نحن قدوتنا صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم في كل شيء وعلينا السير على منهاجهم







التوقيع :
الرافضة اخطر عدو على الاسلام وتريد تدميره فما دورك في الرد عليها.
من مواضيعي في المنتدى
»» زواج المتعة عند ال البيت
»» تعليق
»» افتونا رحمكم الله
»» سؤال لأهل العلم حفظهم الله
»» زواج المتعة حلال والدليل ؟
 
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:32 PM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "