العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتديـــــــــــــات الحوارية > الحوار مع الأباضية

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 26-05-14, 12:02 AM   رقم المشاركة : 1
بو عمر العنزي
محب أهل الحديث







بو عمر العنزي غير متصل

بو عمر العنزي is on a distinguished road


الردود العلمية على شبهات مسعور الجهمية [ متجدد ]

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين ولا عدوان إلا على الظالمين والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين وعلى آله وصحبه ومن سار على هديه إلى يوم الدين , أما بعد :

هذه ردود علمية , على شبهات أحد أفراخ الجهمية , وبيان كذبه وتدليسه على عقيدة أهل السنة والجماعة أعلى الله رايتهم

الشبهة الأولى عند هذا الجهمي :
[ آدم على صورة الله تعالى ]

ثم ذكر كلامًا في عقيدة اليهود , وحاول أن يجعل عقيدة أهل السنة مأخوذ من عقائد اليهود عليهم لعائن الله , يقول :" , يعتقد اليهود أن الله تعالى خلق آدم عليه السلام على صورته تعالى مشابها له ففي التوراة المحرفة سفر التكوين الإصحاح الأول [ 26 - 28 ] جاء ما نصه ( وقال الله نعمل الإنسان على صورتنا كشبهنا .. فخلق الله الإنسان على صورة الله خلقه ذكرا وأنثى خلقهم " إ, هـ .

وهذه العقيدة بعينها تبنتها هذه الفرقة , ولذلك صنف أحد متأخريهم كتابا في تقرير هذه العقيدة أسماه ( عقيدة أهل الإيمان في خلق آدم على صورة الرحمن ) وهو المدعو حمود بن عبد الله التويجري وقد قدم له ابن باز بمقدمة نعته فيها بالعلامة جاء فيها :" أما بعد فقد اطلعت على ما كتبه .... فألفيته كتابا قيما كثير الفائدة , قد ذكر فيه الأحاديث الصحيحة الواردة في خلق ادم على صورة الرحمن وفيما يتعلق بمجيء الرحمن يوم القيامة على صورته , وقد أجاد وأفاد وأوضح ما هو الحق في هذه المسألة وهو أن الضمير في الحديث الصحيح في خلق ادم على صورته يعود إلى الله عز وجل وهو موافق لما جاء في حديث ابن عمر أن الله خلق ادم على صورة الرحمن , وقد صححه الإمام أحمد وإسحاق بن راهويه والاجري وشيخ الإسلام ابن تيمية واخرون من الأئمة رحمة الله عليهم جميعا , وقد بين كثير من الأئمة خطأ الإمام ابن خزيمة رحمه الله في إنكار عود الضمير إلى الله عز وجل بلا كيف ولا تمثيل بل صورة الله تليق به وتناسبه كسائر صفاته .. " إ.هـ

وقد سئل ابن باز نفسه عن هذا الحديث وعن عود الضمير فقال بأن الضمير فيه عائد إلى الله تعالى كما في فتاويه " اهـ شبهة هذا الجهمي

والجواب على ذلك أن يقال :

خلاصة هذه الشبهة
1- أن اليهود يعتقدون أن الله خلق الإنسان على صورته مشابهًا له .
2- أن أهل السنة والجماعة يعتقدون مثل اعتقاد اليهود .
3- أن ابن باز وحمود التويجري يقولون بأن حديث الصورة يعود الضمير فيه إلى الله تعالى , أي أن ادم خلقه الله على صورته - أي صورة الله - .

فأما أن اليهود يعتقدون أن الله خلق الإنسان على صورته مشابهًا له , فلا نرد على هذا لأننا لسنا في معرض الذب عن اليهود لعنهم الله , لكن القصد التنبه على كلام هذا الجهمي عندما ذكر قول اليهود وهو قوله ( يعتقد اليهود أن الله تعالى خلق آدم عليه السلام على صورته تعالى مشابها له ... ) ثم قال كذبًا وزورا ( وهذه العقيدة بعينها تبنتها هذه الفرقة .. )

فيقال له : أين تبنى أهل السنة والجماعة أن الله تعالى خلق ادم على صورته [ شبيهًا به ] ؟ ؟!
مع العلم بأن عقيدة أهل السنة والجماعة فيمن شبه الله عز وجل بخلقه بأنه كافر , كما قال حماد بن سلمة رحمه الله تعالى :" من شبه الله بشيء من خلقه فقد كفر ، ومن أنكر ما وصف الله به نفسه ورسوله فقد كفر ، وليس فيما وصف الله به نفسه ورسوله تشبيه " اهـ [ تاريخ دمشق لابن عساكر ح 67564 ]

وعلى هذا عقيدة أهل السنة والجماعة أن من قال الله يشبه مخلوقاته , فإنه كافر , فكيف يأتي هذا بكل صفاقة وجه ويتهمنا بأننا نشبه الله بخلقه ! سبحانك هذا بهتان عظيم .

وأما أن أهل السنة والجماعة يعتقدون مثل اعتقاد اليهود , فهذه دعوى عاطلة باطلة , فعقيدة أهل السنة والجماعة أدلتها من كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه واله وسلم , ولا يوجد أصل من أصول أهل السنة إلا ودليله من الكتاب والسنة , لكن القوم يبدو أنهم من حقدهم أنتشر بينهم الكذب ككذب الروافض , نسأل الله السلامة والعافية .

أما أن الإمامان ابن باز والتويجري رحمهما الله تعالى يقولون بأنه الضمير يعود إلى الله جل وعلا , فهذا صحيح , لكن ماذا يقصدون بهذا ؟
الجواب من نفس الفتاوى التي نقلها هذا الجهمي لكنه لم يعرج عليها لكي لا يفضح جهله ويأبى الله جل في علاه إلا أن ينصر دينه , نقل عن صورة من فتوى الشيخ العثيمين رحمه الله وسأضع الخط على الكلام المهم ليتضح مراد العلماء رحمهم الله تعالى :

سئل الشيخ محمد بن صالح العثيمين -رحمه الله تعالى -: ما معنى قول النبى صلى الله عليه وسلم:[ إن الله خلق آدم على صورته ]؟

فأجاب بقوله :
( هذا الحديث أعنى قول النبى صلى الله عليه وسلم : [ إن الله خلق آدم على صورته ]ثابت فى الصحيح ومن المعلوم أنه لا يراد به ظاهره بإجماع المسلمين والعقلاء ؛لأن الله عز وجل وسع كرسيه السماوات والأرض ىكلها بالنسبة للكرسى- موضع القدمين - كحلقة ألقيت فى فلاة من الأرض ، وفضل العرش على الكرسى كفضل الفلاة على هذه الحلقة فما ظنك برب العالمين ؟ لا أحد يحيط به وصفا ولا تخيلا ومن هذا وصفه لا يمكن أن يكون على صورة آدم ستون ذراعا لكن يحتمل على أحد معنين:

الأول: أن الله خلق آدم على صورة اختارها ،وأضافها إلى نفسه تعالى تكريما وتشريفا.
الثانى: أن المراد خلق آدم على صورته تعالى من حيث الجملة ومجرد كونه على صورته لا يقتضى المماثلة والدليل
قوله صلى الله عليه وسلم:[ إن أول زمرة تدخل الجنة على صورة القمر ليلة البدر،ث م الذين يلونهم على أضوء كوكب فى السماء ] ولا يلزم أن تكون هذه الزمرة مماثلة للقمر؛لأن القمر أكبر من أهل الجنة بكثير فإنهم يدخلون الجنة طولهم ستون ذراعا ، فليسوا مثل القمر. ) " [ فتاوى العقيدة .. ]

فانظر أخي القارئ إلى مقصود الشيخ العثيمين رحمه الله , وانظر كيف يستحل الجهمي الإباضي الكذب على علماء المسلمين ويقولهم ما لم يقولوا ..

وأما الشيخ ابن باز رحمه الله تعالى فسئل وأجاب :

( معنى خلق الله آدم على صورته )


إن الله خلق آدم على صورته ، هل معنى ذلك أن جميع ما لآدم من صفات تكون لله؟

الجواب :

هذا ثبت عن الرسول صلى الله عليه وسلم، في الصحيحين أنه قال عليه الصلاة والسلام : (( إن الله خلق آدم على صورته )) وجاء في رواية أحمد وجماعة من أهل الحديث : ((على صورة الرحمن)) ، فالضمير في الحديث الأول يعود إلى الله ، قال أهل العلم كأحمد رحمه الله وإسحاق بن راهويه وأئمة السلف: يجب أن نمره كما جاء على الوجه الذي يليق بالله من غير تشبيه ولا تمثيل ولا تعطيل ، ولا يلزم من ذلك أن تكون صورته سبحانه مثل صورة الآدمي ، كما أنه لا يلزم من إثبات الوجه لله سبحانه واليد والأصابع والقدم والرجل والغضب وغير ذلك من صفاته أن تكون مثل صفات بني آدم، فهو سبحانه موصوف بما أخبر به عن نفسه أو أخبر به رسوله صلى الله عليه وسلم على الوجه اللائق به، من دون أن يشابه خلقه في شيء في ذلك كما قال عز وجل : لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ ، فعلينا أن نمره كما جاء على الوجه الذي أراده الرسول صلى الله عليه وسلم من غير تكييف ولا تمثيل.

والمعنى والله أعلم : أنه خلق آدم على صورته ذا وجه وسمع وبصر يسمع ويتكلم ويبصر ويفعل ما يشاء ، ولا يلزم أن يكون الوجه كالوجه والسمع كالسمع والبصر كالبصر.. وهكذا لا يلزم أن تكون الصورة كالصورة وهذه قاعدة كلية في هذا الباب عند أهل السنة والجماعة ، وهي إمرار آيات الصفات وأحاديثها على ظاهرها من غير تحريف ولا تكييف ولا تمثيل ولا تعطيل، بل يثبتون أسماءه إثباتا بلا تمثيل وينزهونه سبحانه عن مشابهة خلقه تنزيها بلا تعطيل، خلافا لأهل البدع من المعطلة والمشبهة فليس سمع المخلوق ولا بصر المخلوق ولا علم المخلوق مثل علم الله عز وجل، وإن اتفقا في جنس العلم والسمع والبصر لكن ما يختص به الله لا يشابهه أحد من خلقه سبحانه وتعالى، وليس كمثله شيء؛ لأن صفاته صفات كاملة لا يعتريها نقص بوجه من الوجوه. أما أوصاف المخلوقين فيعتريها النقص والزوال في العلم وفي السمع والبصر وفي كل شيء.
والله ولي التوفيق.


وخلاصة الرد في هذه المسألة :

* كذب الجهمي المعطل بأن أهل السنة يقولون أن الله ( شبيه )بآدم في إثبات الصورة .
* تدليس الجهمي على علماء أهل السنة والجماعة وعدم الأمانة في نقل أقوالهم وإنما يتتبع ما يظن أنه ينصر به هواه​






التوقيع :
أهل الحديث هم اهل النبي وإن .......لم يصحبوا نفسه أنفاسه صحبوا
سلامي على أهل الحديث فإنني ....نشأت على حب الأحاديث من مهد
أهلا وسهلا بالذين أحبهم .... وأجلهم في الله ذي الآلاء .
أهلا بقوم صالحين ذوي تقى .... غر الوجوه وزين كل ملاء
يا طالبي علم النبي محمد ... ما أنتم وسواكمُ بسواء.


قال الإمام الشافعي رحمه الله :-
( عليكم بأصحاب الحديث فإنهم أكثر الناس صوابا )
السير 10/ 70

*****

منتدى العلوم الشرعية
من مواضيعي في المنتدى
»» تفنيد التعقيب ..
»» أخينا المجاهد تفضل هنا ..
»» رد العنزي على سخافة الرافضي الاشتري ( التحريف )-1
»» الأتصال الثاني مع المقبالي حول مسألة التجسيم
»» لماذا يصعب على الإباضية فهم هذا الكلام ؟
 
قديم 01-06-14, 11:15 PM   رقم المشاركة : 2
ابو راشد عماني
عضو ذهبي








ابو راشد عماني غير متصل

ابو راشد عماني is on a distinguished road


اكمل..بارك الله فيك! !
متابع إن شاء الله تعالى.







التوقيع :
لا إله إلا الله محمدا رسول الله
من مواضيعي في المنتدى
»» من مظاهر طور الكتمان عند الإباضيه !!!
»» لما يطعن الاباضيه في معاويه رضي الله عنه وكتبهم تشهد له بانه من كتاب الوحي?!
»» اثبات صفة العلو من كتب الإباضيه! !
»» السؤال موجه لاهل السنة والإباضية !!
»» استفسار /ممكن الإجابه يا إباضي ؟
 
قديم 22-02-15, 04:11 PM   رقم المشاركة : 3
بو عمر العنزي
محب أهل الحديث







بو عمر العنزي غير متصل

بو عمر العنزي is on a distinguished road


الشبهة الثانية عند هذا الجهمي :

[ الله على صورة شاب أمرد ]
يقول مسعور الجهمية :" وفوق اعتقادهم أن ادم على صورة الله تعالى , فإنهم يعتقدون أنه على صورة شاب أمرد له وفرة جعد قطط , أي أنه شاب لا لحية له ولا شارب ولرأسه شعر أجعد , وهذا ما لم يجتريء على قوله اليهود !!
فقد رووا عن قتادة عن عكرمة عن ابن عباس أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (رأيت ربي في صورة شاب أمرد له وفرة جعد قطط في روضة خضراء ) , وهو حديث صححه أئمتهم الكبار كابن تيمية وأبي يعلى الفراء وابن صدقة الحافظ وصححه الألباني أيضا كما في ظلال الجنة في تخريج السنة .
ومن العجائب أن منهم من يجادل في ثبوت تصحيحهم لهذا الحديث , ولما أثبتنا لهم أن أئمتهم الكبار يصححون هذا الحديث هربوا من القول بالتضعيف إلى القول بأنه كان رؤيا نوم , والواقع أن أبا يعلى الفراء مع قوله بأنها رؤية منام , قال بأنها صورة الله تعالى حقيقة , وأما ابن تيمية فقد فرق بين حديثين في الرؤية , حديث أم الطفيل وحديث عكرمة ابن عباس , قال أما حديث أم الطفيل فرؤيا منام , وأما حديث عكرمة عن ابن عباس فهي رؤية عين وليست رؤيا منام , وقد أطال ابن تيمية في تحقيق هذه المسألة في كتابه تلبيس الجهمية [ ج2 ط . الدار العثمانية للنشر ] فليرجع إليه .
وهؤلاء الحشوية من غبائهم أنهم إذا تورطوا في قضية من القضايا المخلفة عقائديا أو سلوكيا أو فكريا قالوا نحن لسنا ملزمين بقول العالم الفلاني فهو يصيب ويخطيء غفر الله له , وهذا من الضلال المبين ومن الكيل بمكيالين , فإن من مخالفيهم من لم يبلغوا مبلغ ابن تيمية في انتقاص الذات العلية ومع ذلك حملوا لهم من العداء منتهاه ومن البغض أقصاه , بينما يلتمسون المعاذير لابن تيمية ومن على شاكلته فشابهوا اليهود حتى في ذلك [ يحلونه عامًا ويُحرمونهُ عامًا ] [ التوبة : 37 ] " اهـ
والجواب عن هذه الشبهة كالتالي :

أ) الكلام في صحة الحديث وضعفه .

ب) قوله [ لما أثبتنا لهم أن أئمتهم الكبار يصححون هذا الحديث هربوا من القول بالتضعيف إلى القول بأنه كان رؤيا منام .. ] وبيان أن هذه المسألة قديمة قبل أن يولد هذا الرخم .

ج) كذبه على شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله بأنه يثبت الرؤية رؤية عين كما في تعليقه في حاشية إحدى الصور التي وضعها في كتابه ص39 قائلًا [ اعتراف ابن تيمية أن حديث الأمر كان رؤية عين ] كذا قال المفتري!!

د) استدلاله بالقاضي أبو يعلى الفراء .
هـ ) اتهامه ابن تيمية رحمه الله بانتقاص الذات العلية كذبًا وبهتانًا .
يتبع,,






التوقيع :
أهل الحديث هم اهل النبي وإن .......لم يصحبوا نفسه أنفاسه صحبوا
سلامي على أهل الحديث فإنني ....نشأت على حب الأحاديث من مهد
أهلا وسهلا بالذين أحبهم .... وأجلهم في الله ذي الآلاء .
أهلا بقوم صالحين ذوي تقى .... غر الوجوه وزين كل ملاء
يا طالبي علم النبي محمد ... ما أنتم وسواكمُ بسواء.


قال الإمام الشافعي رحمه الله :-
( عليكم بأصحاب الحديث فإنهم أكثر الناس صوابا )
السير 10/ 70

*****

منتدى العلوم الشرعية
من مواضيعي في المنتدى
»» الصواعق السلفية , على شبهة الموالد الصوفية -2
»» الأنتصار لحديث النزول ..
»» السلام علــيكم ..
»» الصواعق السلفية على فرخ الجهمية [ أيوب ]
»» قول ابن عباس للخوارج " وليس فيكم منهم أحد "
 
قديم 22-02-15, 09:22 PM   رقم المشاركة : 5
بو عمر العنزي
محب أهل الحديث







بو عمر العنزي غير متصل

بو عمر العنزي is on a distinguished road


أولًا : طريق أم الطفيل

حديث أم الطفيل , يرويه الطبراني في المعجم الكبير ح 20854 وابن أبي عاصم
في كتاب السنة ح471 كلاهما عن عبد الله بن وهب أخبرني عمرو بن الحارث، أن سعيد بن أبي هلال حدثه، أن مروان بن عثمان حدثه ، عن عمارة بن عامر بن حزم الأنصاري ، عن أم الطفيل ، امرأة أبي بن كعب قالت : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم ، يقول : رأيت ربي في المنام في صورة شاب موقر في خضر، عليه نعلان من ذهب، وعلى وجهه فراش من ذهب.

ورواية ابن أبي عاصم قال : رأيت ربي في المنام .. وذكر كلاما , روها كذا مختصرا

قلت : والإسناد ضعيف جدًا لا يصح ففيه :
* عمارة بن عامر بن حزم الأنصاري , روى البخاري رحمه الله في
(التاريخ الاوسط ح325)هذا الحديث ثم قال :" ولا يعرف عمارة ولا سماعه من أم الطفيل"اهـ
وكذا قال في التاريخ الكبير والصغير .
وقال ابن حبان رحمه الله في (الثقات ت4682):"عمارة بن عامر يروى عن أم الطفيل امرأة أبى بن كعب عن النبي صلى الله عليه و سلم قال رأيت ربي حديثا منكرا لم يسمع عمارة من أم الطفيل وإنما ذكرته لكى لا يغر الناظر فيه فيحتج به من حديث أهل مصر"اهـ
وقال الذهبي في (المغني في الضعفاء ت4404) :"عمارة بن عامر عن أم الطفيل في الرؤية لا يعرف "اهـ
وكذا ضعفه الإمام أحمد كما في ( المنتخب من علل الخلال س183 ).
* مروان بن عثمان
قال الحافظ ابن حجر في ( الإصابة في تمييز الصحابة ت12116 أم الطفيل ):" ومروان متروك قال بن معين من مروان حتى يصدق "اهـ
وحكم بجهالته الإمام أحمد رحمه الله
"قال مهنا: سألت أبا عبدالله ، عن حديث ابن وهب ، عن عمرو بن الحارث ، عن سعيد بن أبي هلال ، أن مروان بن عثمان ، حدثه عن عمارة ، عن أمِّ الطفيل امرأةِ أُبي بن كعب ، أنها سمعت رسول الله (صلى الله عليه وسلم) يذكر أنه رأى ربه في المنام صورة شابٍّ موفر، رجلاه في حضر، عليه نعلان من ذهب، على وجهه فراشٌ من ذهب"؟.
فحوَّل وجههُ عني، وقال: هذا حديث منكر.
وقال: مروان بن عثمان هذا رجل مجهول ، وعمارة بن عامر هذا الذي روى عنه مروان لا يعرف. " اهـ
( المنتخب من علل الخلال س183 )
وقال ابن أبي حاتم في ( الجرح والتعديل ت1244 ) " سئل ابى عنه فقال: ضعيف. " اهـ

فالحديث مداره على هذا الطريق , ويكفي ما سبق لرد الحديث .






التوقيع :
أهل الحديث هم اهل النبي وإن .......لم يصحبوا نفسه أنفاسه صحبوا
سلامي على أهل الحديث فإنني ....نشأت على حب الأحاديث من مهد
أهلا وسهلا بالذين أحبهم .... وأجلهم في الله ذي الآلاء .
أهلا بقوم صالحين ذوي تقى .... غر الوجوه وزين كل ملاء
يا طالبي علم النبي محمد ... ما أنتم وسواكمُ بسواء.


قال الإمام الشافعي رحمه الله :-
( عليكم بأصحاب الحديث فإنهم أكثر الناس صوابا )
السير 10/ 70

*****

منتدى العلوم الشرعية
من مواضيعي في المنتدى
»» الأتصال الثاني مع المقبالي حول مسألة التجسيم
»» بخصوص يزيد ..
»» الرد القوي على الخليلي الغوي
»» حديث صفة التردد
»» تفنيد شبهة من شبهات حفيد الشراة
 
قديم 27-02-15, 08:44 PM   رقم المشاركة : 6
بو عمر العنزي
محب أهل الحديث







بو عمر العنزي غير متصل

بو عمر العنزي is on a distinguished road


التخريج والكلام عن حديث ابن عباس رضي الله عنهما

أقول أولًا : مسعور البقباقي لم يأت بما سبق من خلال كده وبحثه وإنما هو ينقل عن غيره من أهل البدع كالسخاف - السقاف المعتزلي- وأمثاله , ويصدق عليه قول القائل :

ومن جعل الغراب له دليلا * يمر به على جيف الكلاب


ودونك أخي القارئ رد الشيخ عمرو عبدالمنعم على هذه الشبهة كما في كتاب لا دفاعًا عن الألباني فحسب , بل دفاعًا عن السلفية/ ط الرابعة ص114- 118 :

"وأما الأحاديث التي أوردها الغماري من رواية حماد بن سلمة في الرؤية ، ليطعن بها فيه ، فليس فيها ما يدل على أن الحمل عليه فيها ، فهو لم يتفرد برواية هذه الأحاديث من جهة :
قال الحافظ أبو أحمد بن عدي في (( الكامل ))(2/678) عقب روايته أحاديث الرؤية من طريق حماد :
(( هذه الأحاديث التي رويت عن حماد بن سلمة في الرؤية ، وفي رؤية أهل الجنة خالقهم ، قد رواها غير حماد بن سلمة ، وليس حماد بمخصوص به فينكر عليه )).

ومن جهة أخرى فهي غير محفوظة عنه باللفظ المذكور .
وأما قول الذهبي : (( فهذا من أنكر ما أتى به حماد بن سلمة )) .

فالجواب عنه من وجوه :
الأول : أن الحديث بهذا التمام الذي ذكره الذهبي منكر ، غير محفوظ عن حماد بن سلمة ، فالآفة فيه من غيره .

تفصيل ذلك :
أن الحديث صحيح من حديث حماد ، عن قتادة ، عن عكرمة ، عن ابن عباس مرفوعاً بلفظ : (( رأيت ربي عز وجل )) .

فقد أخرجه بهذا اللفظ :
الإمام أحمد ( 1/285) : حدثنا أسود بن عامر ، حدثنا حماد بن سلمة ، عن قتادة ، بإسناده ومتنه .

وأخرجه من طريقه : أبو القاسم الأصبهاني في ((الحجة في بيان المحجة))(1/509) .
وقد اختلف في متنه على أسود بن عامر .

فرواه ابن عدي في (( الكامل ))(2/677) من طريق : النضر بن سلمة شاذان ، حدثنا الأسود بن عامر ، بسنده ، بلفظ : (( أن محمداً رأى ربه في صورة شاب أمرد من دونه ستر من لؤلؤ ، قدميه ، أو قال : رجليه في خضرة )) .

وقال عبدان : سألنا عباس العنبري عن النضر بن سلمة ، فأشار إلى فمه ، قال ابن عدي : (( أراد أنه يكذب )) .

ولكن رواه ابن عدي في (( الكامل ))(2/677) ، والدار قطنى في(( الرؤية))(300) كلاهما عن الحسن بن علي بن عاصم ، حدثنا إبراهيم بن أبي سويد الذراع ، حدثنا حماد بن سلمة بإسناده .

ولفظه عند ابن عدي : (( رأيت ربي جعداً أمرد عليه حلة خضراء )) .
ولفظه عند الدار قطنى : (( رأيت ربي في أحسن صورة )) .

قلت : وهذا إسناد تالف ، آفته الحسن بن علي بن زكريا بن صالح بن عاصم ، وله ترجمة في (( تاريخ بغداد ))(7/382) .

قال ابن عدي : (( أبو سعيد الحسن بن علي العدوي يضع الحديث ، ويسرق الحديث ، ويلزقه على قوم آخرين ، ويحدث عن قوم آخرين ، ويحدث عن قوم لا يعرفون ، وهو متهم فيهم ، وإن الله لم يخلقهم ، وعامة ما حدث به - إلا القليل - موضوعات ، وكنا نتهمه بل نتيقنه أنه هو الذي وضعها )) ، وقال الدار قطنى : (( متروك )) ، وقال ابن حبان : (( لعله قد حدث عن الثقات بالأشياء الموضوعات ما يزيد على ألف حديث )) .

ورواه ابن عدي من طريق : محمد بن رزق الله موسى ، حدثنا الأسود ابن عامر ... .. بسنده وبلفظ :
(( رأيت ربي في صورة شاب أمرد جعد عليه حلة خضراء )) .

قلت : ومحمد بن رزق الله بن موسى هذا قد أطلت البحث عنه فلم أعرفه ، ولا أظنه الذي ترجمه الخطيب في (( تاريخ بغداد ))(5/27) باسم محمد بن رزق الله الكلوذاني .

ورواه ابن عدي من طريق محمد بن رافع ، حدثنا الأسود بن عامر بسنده وبلفظه حديث الحسن بن علي بن عاصم .
ومن طريقه البيهقي في (( الأسماء والصفات ))(ص:444) .
ومن طريق الذهبي في (( السير ))(10/113) ، وقال :
(( وهو خبر منكر )) .

قلت : لاشك في ذلك ، والحمل فيه على محمد بن رافع ، فهذه الزيادة في هذا الحديث قد تفرد بها عن الأسود ، وخالفه الإمام أحمد فرواه عن الأسود من غير زيادة ، ومحمد بن رافع وإن كان ثقة إلا أنه دون الإمام أحمد في الحفظ والضبط والإتقان ، فهذه الزيادة منكرة كما ترى.

فإن قيل : ولكن رواه غيره عن الأسود بهذه الزيادة ؟
فالجواب : إن الطرق ضعيفة إلى الأسود كما سبق أن ذكرنا بل بعضها تالفة واهية.

وقد رواه غير الأسود عن حماد ، فلم يذكر هذه الزيادة ، مما يدل على أن حماداً لم يحدث بهذا الحديث على هذا الوجه المنكر .

فالحديث قد أخرجه الآجرى في (( الشريعة ))(ص :494) حدثنا أبو بكر بن أبي داود ، قال : حدثنا الحسين بن كثير العنبري ، قال : حدثنا أبي ، قال :حدثنا حماد بن سلمة ، عن قتادة ، عن عكرمة ، عن ابن عباس ، مرفوعاً :
(( رأيت ربي عز وجل )) .
وسنده صحيح .

رواه الإمام أحمد (1/290) ، وابن أبي عاصم في (( السنة )) (433) وابن عدي (2/677) من طريق : عفان ، حدثنا عبد الصمد بن كيسان ، حدثنا حماد بن سلمة بالسند والمتن السابق.

ولكن رواه الخطيب في (( تاريخه ))(11/214) من طريق : عمر ابن موسى ابن فيروز ، حدثنا عفان ، فذكره بإسناده ولكن زاد :
(( صورة شاب أمرد عليه حلة حمراء )) .

قلت : وهذه زيادة منكرة ، تفرد بها عمر بن موسى بن فيروز التوزى ، وهو مستور ، ذكره الخطيب في ((تاريخه ))(11/214) ولم يورد فيه جرحاً ولا تعديلاً ، وقد خالف كلاً من الإمام أحمد بن حنبل ، وحنبل بن إسحاق ، وفضل ابن سهل ، فرووه من غير هذه الزيادة .

ولكن في هذا الإسناد عبد الصمد بن كيسان ، قال الحافظ في ((تعجيل المنفعة))(ص:26): (( عبد الصمد بن كيسان : عن حماد بن سلمة ، وعنه عفان ، فيه نظر ، قلت : أظنه الأول ، تصحف اسمه )) .

يقصد بذلك عبد الصمد بن حسان ، وهو صدوق حسن الحديث كما يظهر من ترجمته في (( التعجيل )) ، فقد وثقه ابن سعد ، وقال أبو حاتم : ((صالح الحديث ، صدوق)) ، وقال الذهبي : (( صدوق إن شاء الله )) .

فهذا يدلك على أن ما ورد في المتن من نكارة إنما هو من قلة ضبط من روى الحديث عن الأسود بن عامر ، وليس هو بمحفوظ بهذا المتن المنكر عن حماد بن سلمة ، وإنما المحفوظ عنه من حديثه لفظ :
(( رأيت ربي عز وجل )) .

وهذا الحديث قد صححه جماعة من الحفاظ منهم الإمام أحمد بن حنبل ، وأبو زرعة الرازي ، وغيرهما .

ففي (( رسالة عبدوس بن مالك العطار عن الإمام أحمد )) رحمه الله (ص:58) ، قال :
(( أصول السنة عندنا : ... ... والإيمان بالرؤية يوم القيامة كما روى عن النبي صلى الله عليه وسلم من الأحاديث الصحاح ، وأن النبي صلى الله عليه وسلم قد رأى ربه ، فإنه مأثور عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، صحيح ، رواه قتادة ، عن عكرمة ، عن ابن عباس ، ورواه الحكم ابن أبان ، عن عكرمة عن ابن عباس ، ورواه علي بن الزيد ، عن يوسف بن مهران ، عن ابن عباس )) .

وقال عبدالله بن الإمام أحمد في (( السنة ))(584) :
(( رأيت أبي رحمه الله يصحح هذه الأحاديث أحاديث الرؤية ويذهب إليها وجمعها في كتاب وحدثنا بها )) .

وروى الضياء في (( المختارة )) عن أبي زرعة الرازي ، قال (24) :
(( وحديث قتادة ، عن عكرمة ، عن ابن عباس صحيح ، ولا ينكره إلا معتزلي )) . يعتني باللفظ المختصر .

ولا يتوهم - كما يحاول أن يبث السقاف في روع القراء - أن أهل السنة والجماعة يثبتون الحديث بهذه الزيادة المنكرة الواردة فيه ، والتي سبق أن بينا أن الحمل فيها على من هو دون حماد بن سلمة وليست الآفة منه . " اهـ إلـخ كلامه في الكتاب المذكور فانظره فهو مفيد .

والخلاصة , أن الحديث بهذه الزيادة زيادة منكرة ولم يصححها أهل الحديث كما يوهم هذا الضال مسعور البقباقي .

وإنما صححوا لفظ : رأيت ربي عز وجل , وهذه كما قال شيخنا الألباني رحمه الله الذي صحح الحديث كما في ظلال السنة :
" قلت : ويأتي في الكتاب بعض الطرق لهذا الحديث عن ابن عباس من غير طريق حماد فهي تشهد لحديثه وتقويه , لكن قد روى معاذ بن هشام قال : حدثني أبي عن قتادة عن أبي قلابة عن خالد بن اللجلاج عن عبد الله بن عباس مرفوعًا بلفظ : ( رأيت ربي عز وجل , فقال : يا محمد فيم يختصم الملأ الأعلى .. ) الحديث

أخرجه الاجري ص496 وأحمد كما تقدم 388 , فالظاهر أن حديث حماد بن سلمة مختصر من هذا , وهي رؤيا منامية كما يشعر به بعض ألفاظه المذكورة فيما تقدم " اهـ

وفي بداية كلام مسعور الإباضية أورد أسماء العلماء الذين صححوا الحديث وزعم أنهم صححوا حديث الشاب الأمرد , وليس كذلك وإنما هم يقولون - وهو الصواب - أن النبي صلى الله عليه وسلم رأى ربه عز وجل , ولكن الرؤية رؤية منام , وهذا الحديث جزء من حديث اختصام الملأ الأعلى , وليس فيه شاب أمرد ولا حديقة ولا عليه حذاء ولا ولا باقي الهراء .

فصل

قال شيخ الإسلام ابن تيمية في (بيان تلبيس الجهمية: 7/229): (( وكلها -يعني روايات الحديث- فيها ما يبين أن ذلك كان في المنام وأنه كان بالمدينة إلا حديث عكرمة عن ابن عباس وقد جعل أحمد أصلهما (أي حديث ابن عباس وأم الطفيل) واحداً وكذلك قال العلماء)) اهـ

وقال في (بيان تلبيس الجهمية: 7/194): (وهذا الحديث الذي أمر أحمد بتحديثه قد صرح فيه بأنه رأى ذلك في المنام )

وله رحمهُ الله كلامٌ صريحٌ في أنَّ الله لا يُرى في الدنيا بالأبصار فقال في (منهاج السنة: 2/313) في معرض ردِّه على المجسِّمة: (أدخلوا في ذلك من الأمور ما نفاه الله ورسوله ، حتى قالوا: إنه يُرى في الدنيا بالأبصار)

وشيخ الإسلام ابن تيمية ليس وحده الذي نفى أن يكون في الحديث إشكال لأنه رؤيا منام، بل ذكر ذلك غير واحد من أهل العلم.

ومن هؤلاء:
1- الذهبي في (ميزان الاعتدال) (1/594) قال: (وهذه الرؤية رؤيا منام إن صحت.)
2- السيوطي في (اللآلئ المصنوعة في الأحاديث الموضوعة) (1/34) قال: (وهذا الحديث إن حُمل على رؤية المنام فلا إشكال).
3- العجلوني في (كشف الخفاء) (1/437) نقل كلام السيوطي ولم يتعقبه.
4- المعلِّمي كما في التنكيل (1/253) قال: (إن لهذا الحديث طرقاً معروفة في بعضها ما يشعر بأنها رؤيا منام، وفي بعضها ما يصرح بذلك، فإن كان كذلك اندفع الاستنكار رأساً)
وغيرهم ...

قال الإمام الدارمي في (النقض على المريسي: 2/738) عند كلامه على حديث: ((أتاني ربي في أحسن صورة)): (وإنما هذه الرؤية كانت في المنام، وفي المنام يمكن رؤية الله تعالى على كل حال وفي كل صورة).

وإذا كان كذلك ((فالإنسان قد يرى ربه في المنام ويخاطبه فهذا حق في الرؤيا ولا يجوز أن يعتقد أن الله في نفسه مثل ما رأى في المنام)) فإن سائر ما يرى في المنام لا يجب أن يكون مماثلا ولكن لا بد أن تكون الصورة التي رآه فيها مناسبة ومشابهة لاعتقاده في ربه فإن كان إيمانه واعتقاده مطابقا أتي من الصور وسمع من الكلام ما يناسب ذلك وإلا كان بالعكس ((قال بعض المشايخ: إذا رأى العبد ربه في صورة كانت تلك الصورة حجابا بينه وبين الله وما زال الصالحون وغيرهم يرون ربهم في المنام ويخاطبهم وما أظن عاقلا ينكر ذلك)) فإن وجود هذا مما لا يمكن دفعه إذ الرؤيا تقع للإنسان بغير اختياره وهذه مسألة معروفة وقد ذكرها العلماء من أصحابنا وغيرهم في أصول الدين وحكوا عن طائفة من المعتزلة وغيرهم إنكار رؤية الله والنقل بذلك متواتر عمن رأى ربه في المنام ولكن لعلهم قالوا لا يجوز أن يعتقد أنه رأى ربه في المنام فيكونون قد جعلوا مثل هذا من أضغاث الأحلام ويكونون من فرط سلبهم ونفيهم نفوا أن تكون رؤية الله في المنام رؤية صحيحة كسائر ما يرى في المنام فهذا مما يقوله المتجهمة وهو باطل مخالف لما اتفق عليه سلف الأمة وأئمتها بل ولما اتفق عليه عامة عقلاء بني آدم ((وليس في رؤية الله في المنام نقص ولا عيب يتعلق به سبحانه وتعالى وإنما ذلك بحسب حال الرائي وصحة إيمانه وفساده واستقامة حاله وانحرافه))

وقول من يقول ما خطر بالبال أو دار في الخيال فالله بخلافه ونحو ذلك إذا حمل على مثل هذا كان محملاً صحيحاً فلا نعتقد أن ما تخيله الإنسان في منامه أو يقظته من الصور أن الله في نفسه مثل ذلك فإنه ليس هو في نفسه مثل ذلك ((بل نفس الجن والملائكة لا يتصورها الإنسان ويتخيلها على حقيقتها بل هي على خلاف ما يتخيله ويتصوره في منامه ويقظته وإن كان ما رآه مناسبا مشابها لها فالله تعالى أجل وأعظم)). انتهى كلامه

قال شيخ الإسلام (فلا نعتقد أن ما تخيله الإنسان في منامه أو يقظته من الصور أن الله في نفسه مثل ذلك فإنه ليس هو في نفسه مثل ذلك بل نفس الجن والملائكة لا يتصورها الإنسان ويتخيلها على حقيقتها بل هي على خلاف ما يتخيله ويتصوره في منامه ويقظته) فكيف يقال بعد ذلك أن شيخ الإسلام ابن تيمية يشبِّه الله بالشاب الأمرد؟! تعالى الله عن ذلك علواً كبيراً، وحاشا لشيخ الإسلام -المنزِّه لله تعالى، والذي لا يصف الله إلا بما وصف به نفسه أو وصفه به رسول صلى الله عليه وسلم- أن يقول أو يعتقد ذلك.

وكلامه في تنزيه الله عز وجل والرد على المجسِّمة كثيرٌ جداً، من ذلك قوله كما في (منهاج السنة: 2/313): (والمثبتة [أي من المجسِّمة] أدخلوا في ذلك من الأمور ما نفاه الله ورسوله، حتى قالوا: إنه يُرى في الدنيا بالأبصار، ويصافَح، ويُعانق، ويَنزل إلى الأرض، وينزل عشية عرفة راكباً على جمل أورق يعانق المشاة ويصافح الركبان، وقال بعضهم: إنه يندم ويبكي ويحزن وعن بعضهم: أنه لحم ودم ونحو ذلك من المقالات التي تتضمن وصف الخالق جل جلاله بخصائص المخلوقين والله سبحانه منزَّهٌ عن أن يوصف بشيء من الصفات المختصة بالمخلوقين، وكل ما اختص بالمخلوق فهو صفة نقص، والله تعالى منزَّهٌ عن كل نقص ومستحق لغاية الكمال، وليس له مِثل في شيء من صفات الكمال، فهو منزَّهٌ عن النقص مطلقاً، ومنزَّهٌ في الكمال أن يكون له مِثلٌ)اهـ

فهل من يردُّ على المجسِّمة بمثل هذا الرد يُنعت بالتجسيم، {سُبْحَانَكَ هَذَا بُهْتَانٌ عَظِيمٌ} ؟!
والله تعالى أعلم.







التوقيع :
أهل الحديث هم اهل النبي وإن .......لم يصحبوا نفسه أنفاسه صحبوا
سلامي على أهل الحديث فإنني ....نشأت على حب الأحاديث من مهد
أهلا وسهلا بالذين أحبهم .... وأجلهم في الله ذي الآلاء .
أهلا بقوم صالحين ذوي تقى .... غر الوجوه وزين كل ملاء
يا طالبي علم النبي محمد ... ما أنتم وسواكمُ بسواء.


قال الإمام الشافعي رحمه الله :-
( عليكم بأصحاب الحديث فإنهم أكثر الناس صوابا )
السير 10/ 70

*****

منتدى العلوم الشرعية
من مواضيعي في المنتدى
»» الصواعق السلفية على الخوارج الإباضية -1
»» جابر بن زيد يا إباضية !!!
»» الرد القوي على الخليلي الغوي
»» بلا عنوان ..
»» دقة بدقة يا شباب !!
 
قديم 07-03-15, 01:48 PM   رقم المشاركة : 8
بو عمر العنزي
محب أهل الحديث







بو عمر العنزي غير متصل

بو عمر العنزي is on a distinguished road


جزاك الله خيرا يا أختنا فاطمة .






التوقيع :
أهل الحديث هم اهل النبي وإن .......لم يصحبوا نفسه أنفاسه صحبوا
سلامي على أهل الحديث فإنني ....نشأت على حب الأحاديث من مهد
أهلا وسهلا بالذين أحبهم .... وأجلهم في الله ذي الآلاء .
أهلا بقوم صالحين ذوي تقى .... غر الوجوه وزين كل ملاء
يا طالبي علم النبي محمد ... ما أنتم وسواكمُ بسواء.


قال الإمام الشافعي رحمه الله :-
( عليكم بأصحاب الحديث فإنهم أكثر الناس صوابا )
السير 10/ 70

*****

منتدى العلوم الشرعية
من مواضيعي في المنتدى
»» جابر بن زيد يا إباضية !!!
»» استدلال المعتزلة بقوله تعالى [ قال لن تراني ] الأعراف : 143
»» صفعة علمية على قفا الخوارج الإباضية
»» حديث صفة التردد
»» دقة بدقة يا شباب !!
 
قديم 07-03-15, 02:46 PM   رقم المشاركة : 9
بو عمر العنزي
محب أهل الحديث







بو عمر العنزي غير متصل

بو عمر العنزي is on a distinguished road


ب) قوله [ لما أثبتنا لهم أن أئمتهم الكبار يصححون هذا الحديث هربوا من القول بالتضعيف إلى القول بأنه كان رؤيا منام .. ]
وبيان أن هذه المسألة قديمة قبل أن يولد هذا الرخم .

قلت : وأما القول بأن هذه رؤية منام , فقد قالها العلماء من قديم , من زمن الإمام أحمد رحمه الله تعالى إن لم يكن من قبله , فمثلاً لا على سبيل الحصر :


1- الإمام الدارمي ت 282هـ في(النقض على المريسي: 2/738) قال :(وإنما هذه الرؤية كانت في المنام ، وفي المنام يمكن رؤية الله تعالى على كل حال وفي كل صورة)اهـ.

2-ابن تيمية ت 728 هـ قال في (بيان تلبيس الجهمية: 7/229) : (وكلها -يعني روايات الحديث- فيها ما يبين أن ذلك كان في المنام وأنه كان بالمدينة إلا حديث عكرمة عن ابن عباس وقد جعل أحمد أصلهما -أي حديث ابن عباس وأم الطفيل- واحداً وكذلك قال العلماء) اهـ.
وقال في (بيان تلبيس الجهمية: 7/194): (وهذا الحديث الذي أمر أحمد بتحديثه قد صرح فيه بأنه رأى ذلك في المنام)اهـ.

3- الذهبي ت 748 هـ في (ميزان الاعتدال) (1/594) قال: (وهذه الرؤية رؤيا منام إن صحت.)اهـ.
4- السيوطي ت911هـ في (اللآلئ المصنوعة في الأحاديث الموضوعة) (1/34) قال: (وهذا الحديث إن حُمل على رؤية المنام فلا إشكال).
5- العجلوني ت1162هـ في (كشف الخفاء) (1/437) نقل كلام السيوطي ولم يتعقبه.
6- المعلِّمي ت1386 هـ كما في التنكيل (1/253) قال: (إن لهذا الحديث طرقاً معروفة في بعضها ما يشعر بأنها رؤيا منام، وفي بعضها ما يصرح بذلك، فإن كان كذلك اندفع الاستنكار رأساً)
وغيرهم كثير , ويكفي ما سبق ليبين كذب هذا المسعور .

فصل
( بيان الموقف الصحيح من الرؤية المنامية )

قال شيخ الإسلام رحمه الله :" وإذا كان كذلك فالإنسان قد يرى ربه في المنام ويخاطبه فهذا حق في الرؤيا ولا يجوز أن يعتقد أن الله في نفسه مثل ما رأى في المنام فإن سائر ما يرى في المنام لا يجب أن يكون مماثلا ولكن لا بد أن تكون الصورة التي رآه فيها مناسبة ومشابهة لاعتقاده في ربه فإن كان إيمانه واعتقاده مطابقا أتي من الصور وسمع من الكلام ما يناسب ذلك وإلا كان بالعكس قال بعض المشايخ: إذا رأى العبد ربه في صورة كانت تلك الصورة حجابا بينه وبين الله وما زال الصالحون وغيرهم يرون ربهم في المنام ويخاطبهم وما أظن عاقلا ينكر ذلك فإن وجود هذا مما لا يمكن دفعه إذ الرؤيا تقع للإنسان بغير اختياره وهذه مسألة معروفة وقد ذكرها العلماء من أصحابنا وغيرهم في أصول الدين وحكوا عن طائفة من المعتزلة وغيرهم إنكار رؤية الله والنقل بذلك متواتر عمن رأى ربه في المنام ولكن لعلهم قالوا: لا يجوز أن يعتقد أنه رأى ربه في المنام فيكونون قد جعلوا مثل هذا من أضغاث الأحلام ويكونون من فرط سلبهم ونفيهم نفوا أن تكون رؤية الله في المنام رؤية صحيحة كسائر ما يرى في المنام فهذا مما يقوله المتجهمة وهو باطل مخالف لما اتفق عليه سلف الأمة وأئمتها بل ولما اتفق عليه عامة عقلاء بني آدم وليس في رؤية الله في المنام نقص ولا عيب يتعلق به سبحانه وتعالى وإنما ذلك بحسب حال الرائي وصحة إيمانه وفساده واستقامة حاله وانحرافه وقول من يقول ما خطر بالبال أو دار في الخيال فالله بخلافه ونحو ذلك إذا حمل على مثل هذا كان محملا صحيحا فلا نعتقد أن ما تخيله الإنسان في منامه أو يقظته من الصور أن الله في نفسه مثل ذلك فإنه ليس هو في نفسه مثل ذلك بل نفس الجن والملائكة لا يتصورها الإنسان ويتخيلها على حقيقتها.
بل هي على خلاف ما يتخيله ويتصوره في منامه ويقظته وإن كان ما رآه مناسبا مشابها لها فالله تعالى أجل وأعظم. " اهـ
( بيان تلبيس الجهمية )

ويستفاد مما سبق :
(أ) كذب مسعور الجهمية بدعواه أنهم - أي الإباضية مع العلم هم عالة في الشبهات على غيرهم - لما أثبتوا صحة تصحيح علماء السنة للحديث , ذهبوا - من يرد عليهم الإباضية ! - إلى القول بأنه منام , وذلك ببيان أن هذه المسألة قديمة .
(ب) أن كل من يعتبر قوله فصحح أو ضعف , كلهم متفقون على أن الرؤية إنما رؤية منام لا رؤية يقظة , وأن النبي صلى الله عليه وسلم لم يرى ربه في الدنيا كما صح في الحديث حينما سأله الصحابي هل رأيت ربك قال نورٌ أنى أراه , وحديث عائشة رضي الله عنها في تكذيب من يثبت رؤية الرسول صلى الله عليه وسلم لربه في الدنيا .

(ج) أن الرؤية في المنام لا يلزم منه إثبات حقيقة المرئي مثلاً بمثل في الواقع , وكلام ابن تيمية رحمه الله الأخير نفيس فافهمه .








التوقيع :
أهل الحديث هم اهل النبي وإن .......لم يصحبوا نفسه أنفاسه صحبوا
سلامي على أهل الحديث فإنني ....نشأت على حب الأحاديث من مهد
أهلا وسهلا بالذين أحبهم .... وأجلهم في الله ذي الآلاء .
أهلا بقوم صالحين ذوي تقى .... غر الوجوه وزين كل ملاء
يا طالبي علم النبي محمد ... ما أنتم وسواكمُ بسواء.


قال الإمام الشافعي رحمه الله :-
( عليكم بأصحاب الحديث فإنهم أكثر الناس صوابا )
السير 10/ 70

*****

منتدى العلوم الشرعية
من مواضيعي في المنتدى
»» تفنيد شبهة من شبهات حفيد الشراة
»» صفعة علمية على قفا الخوارج الإباضية
»» شبهة إباضي سفيه : الله يقرأ سورة طه ويس
»» الردود العلمية على شبهات مسعور الجهمية [ متجدد ]
»» قول ابن عباس للخوارج " وليس فيكم منهم أحد "
 
قديم 15-03-15, 03:24 PM   رقم المشاركة : 10
بو عمر العنزي
محب أهل الحديث







بو عمر العنزي غير متصل

بو عمر العنزي is on a distinguished road


يتبع الرد على الشبهة الثانية بخصوص حديث الشاب الأمرد

ج) كذبه على شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله بأنه يثبت الرؤية رؤية عين كما في تعليقه في حاشية إحدى الصور التي وضعها في كتابه ص39 قائلًا (اعتراف ابن تيمية أن حديث الأمرد كان رؤية عين ) كذا قال المفتري بناءً على حقده وسوء فهمه وتجاهله للأقوال الصريحة .



والجواب عن ذلك أن يقال :

لقد بيّن شيخ الإسلام رحمه الله أن الرؤية رؤية منام , لكن نتيجة البتر والتدلس لأقوال شيخ الإسلام رحمه الله كما هي عادة أهل البدع , توهم أنه يقول بخلاف ما يعتقد , وأن شيخ الإسلام يقر أن رؤية الشاب الأمرد رؤية عين لا رؤية منام ! , ولذا هذه بعض النقول الصريحة الواضحة البيّنة من قول الشيخ رحمه الله يفند ما فهمه مسعور الجهمية :

قال الشيخ رحمه الله :" فعثمان بن سعيد قد ذكر ما ذكر عن العلماء أن هذا كان في المنام بالمدينة لم يكن يقظة مع تثبيته لهذه الأحاديث ولم يجعل ذلك الحديث في مكة لأنه كان بالمدينة في المنام إذ قد ثبت عن ابن عباس أنه كان يقول رآه بفؤاده مرتين ويذكر ذلك في تفسير قوله تعالى (وَلَقَدْ رَآهُ نَزْلَةً أُخْرَى (13) )[النجم 13] وهذا إنما كان بمكة فحديث عكرمة ومسألة ابن عمر إما أن يكون من جنس حديث معاذ أم الطفيل كما تدل عليه رواية الأثرم عن أحمد وإما أن يكون من غير هذا الجنس مثل الرؤية التي أخبر ابن عباس أنها كانت بمكة وهذا قول طوائف من العلماء أيضًا وهذا لا يقوله من يقول إن النبي صلى الله عليه وسلم رأى ربه بعينه وإنما يقوله من يقول إنه إنما رآه بفؤاده والروايات الثابتة عن ابن عباس في رؤية محمد ربه إما مقيدة بالفؤاد وبالقلب كما روى ذلك مسلم في صحيحه وذهب إليه أحمد في رواية الأثرم وإما مطلقة ولم أجد في أحاديث عن ابن عباس أنه كان يقول رآه بعينه إلا من طريق شاذة من رواية ضعيف لا يحتج بها منفردًا يناقضها من ذلك الوجه ما هو أثبت منها فكيف إذا خالف الروايات المشهورة كما رواه الخلال أنبأنا محمد بن عبد الله بن سليمان الحضرمي حدثنا جمهور بن منصور حدثنا إسماعيل بن مجالد حدثنا مجالد عن الشعبي أن عبد الله بن عباس كان يقول "إن محمدًا صلى الله عليه وسلم رأى ربه مرتين مرة ببصره ومرة بفؤاده , قوله (مَا زَاغَ الْبَصَرُ وَمَا طَغَى (17) [النجم 17] مَا كَذَبَ الْفُؤَادُ مَا رَأَى (11) )[النجم 11] فسمع كعب الحبر قول ابن عباس فقال أشهد أن في التوراة إن الله قسم رؤيته وكلامه بين موسى ومحمد صلى الله عليه وسلم فرآه محمد مرتين ولم يكلمه وكلمه موسى مرتين ولم يره وكان ابن عباس يقول التي في (إِذَا الشَّمْسُ كُوِّرَتْ (1) [التكوير 1]
إنما عنى بها جبريل إن محمدًا رآه كما رآه في صورته عند الله قد سد الأفق .

وبه عن مجالد عن الشعبي عن علي أنه كان يقول كما قال ابن عباس فهذه الروايات لو كانت محفوظة عن مجالد لم تكن وحدها حجة فكيف وليست محفوظة عنه وقد خولف قال ابن خزيمة حدثني عمي قال حدثنا عبد الرزاق أبنا ابن عيينة عن مجالد بن سعيد عن الشعبي عن عبد الله بن الحارث قال : اجتمع ابن عباس وكعب فقال ابن عباس :" إنا بنو هاشم نزعم - أو نقول - إن محمدًا رأى ربه مرتين" قال فكبر كعب حتى جاوبته الجبال فقال :"إن الله قسم رؤيته وكلامه بين محمد وموسى صلى الله عليهما وسلم فرآه محمد صلى الله عليه وسلم بقلبه وكلمه موسى " قال مجالد قال الشعبي فأخبرني مسروق أنه قال لعائشة أي أمتاه هل رأى محمد ربه قط قالت إنك لتقول قولاً إنه ليقف منه شعري .. " الخ انظر بيان تلبيس الجهمية 7 / 250 -253


[ تعقيب المؤلف على رواية ابن خزيمة لحديث مجالد في الرؤية وتقريره , أن المراد بها رؤية الفؤاد لا رؤية العين كما ذهب إليه ابن خزيمة ]

قال رحمه الله :" هذه الرواية الثابتة عن مجالد من رواية ابن عيينة عنه ليس فيها إلا أنه رآه مرتين كرواية غير مجالد وقول كعب في هذه الرواية إن الله قسم رؤيته وكلامه بين محمد وموسى فرآه محمد صلى الله عليه وسلم بقلبه وكلمه موسى وذكر ذلك تصديقًا لقول ابن عباس دليل على أن هذه هي رؤية الفؤاد كما جاء مصرحًا به يبين ذلك أن الذي حضر كلام ابن عباس وكلام كعب ورواه لمجالد وهو عبد الله بن الحارث بن نوفل أحد رجال بني هاشم وأعيانهم كان يقول ذلك كما رواه الخلال حدثنا أحمد بن محمد الأنصاري حدثنا مؤمل قال حدثنا حماد عن سالم أبي عبد الله عن عبد الله بن الحارث بن نوفل في قوله تعالى (مَا كَذَبَ الْفُؤَادُ مَا رَأَى (11) [النجم 11] قال :" رأى النبي صلى الله عليه وسلم ربه بقلبه ولم تره عيناه ".

[ تعقيب المؤلف على رواية الخلال لأثر عبدالله بن الحارث في الرؤية ]

"وهذه الرواية من رواية ابن عيينة الإمام عن مجالد وقد بين فيها أيضًا أن الشعبي سمع ذلك من عبد الله بن الحارث فتبين أن الرواية الأولى مع ضعف رواتها مرسلة وأن هذه الرواية عن كعب كما رواه ابن خزيمة حدثنا هارون بن إسحاق حدثنا عبده عن إسماعيل بن أبي خالد عن الشعبي عن عبد الله بن الحارث بن نوفل بن كعب قال "إن الله قسم رؤيته وكلامه بين محمد وموسى فرآه محمد مرتين وكلمه موسى مرتين"

[ تعقيب المؤلف على ما روي عن ابن عباس في الرؤية بالعين ]

"وكذلك ما رواه أبو حفص بن شاهين وذكره القاضي أبو يعلى عن الضحاك بن مزاحم عن ابن عباس قال "رأى محمد ربه بعينيه مرتين" فهذا لم يذكر إسناده ولم يذكره المعتمدون كابن خزيمة والخلال ونحوهما ممن جمع الآثار في هذا الباب بل قد روى الخلال حديثين من طريق الضحاك عن ابن عباس أنه قال رآه بفؤاده دون عينيه وذلك يعارض هذا يبين ذلك أن الروايات المحفوظة عن عكرمة والشعبي إما مقيدة بالفؤاد وإما مطلقة ."


قال رحمه الله :" كما روى ابن خزيمة قال حدثنا الحسن ابن محمد الزعفراني قال حدثنا محمد بن الصباح قال حدثنا إسماعيل بن زكريا عن عاصم عن الشعبي عن عكرمة جميعًا عن ابن عباس قال :"رأى محمد ربه " ورواه بعضهم عن الشعبي وعكرمة جميعًا عن ابن عباس.

قال ابن خزيمة حدثنا عمي قال حدثنا عبد الرزاق قال أخبرنا إسرائيل عن سماك بن حرب عن عكرمة عن ابن عباس في قوله (مَا كَذَبَ الْفُؤَادُ مَا رَأَى (11) [النجم 11] قال : "رآه بقلبه "

وقال الخلال حدثنا إبراهيم التيمي حدثنا آدم قال حدثنا المبارك بن فضالة عن علي بن زيد بن جدعان عن يوسف بن مهران عن ابن عباس في قوله (مَا كَذَبَ الْفُؤَادُ مَا رَأَى (11) :"رأى محمد ربه بفؤاده "

وبه حدثنا المبارك عن الحسن مثله , فإن قيل فقد ثبت في صحيح البخاري عن عمرو بن دينار عن عكرمة عن ابن عباس في قوله تعالى (وَمَا جَعَلْنَا الرُّؤْيَا الَّتِي أَرَيْنَاكَ إِلَّا فِتْنَةً لِلنَّاسِ [الإسراء 60] قال هي رؤيا عين أريها النبي صلى الله عليه وسلم ليلة أسري به إلى بيت المقدس والشجرة الملعونة في القرآن شجرة الزقوم وفي رواية عنه ليس برؤيا منام.

قيل ليس في هذا الخبر أنه رأى بعينه إلا ما أراه الله إياه والقرآن قد صرح بأنه أراه من آياته ما أراه لقوله (سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا [الإسراء 1] وقال في النجم ( لَقَدْ رَأَى مِنْ آيَاتِ رَبِّهِ الْكُبْرَى (18) [النجم 18] يدل على ذلك أن الله أخبر أنه ما جعل هذه الرؤيا إلا فتنة للناس وذلك لأن النبي صلى الله عليه وسلم لما أخبرهم بها كان ذلك محنة لهم منهم من صدقه ومنهم من كذبه والنبي صلى الله عليه وسلم لم يخبرهم أنه رأى ربه بعينه تلك الليلة.

وقد قال الإمام أبو بكر بن خزيمة بعد أن أثبت رؤية محمد ربه بقول ابن عباس وأبي ذر وأنس قال "وقد اختلف عن ابن عباس في تأويل قوله (وَلَقَدْ رَآهُ نَزْلَةً أُخْرَى (13) [النجم 13] فروى بعضهم عنه أنه كان يقول رآه بفؤاده وذكر إسناده .

ثم قال " احتج بعض أصحابنا بهذا الخبر أن ابن عباس وأبا ذر كانا يتأولان هذه الآية أن النبي صلى الله عليه وسلم رأى ربه بفؤاده لقوله تعالى بعد ذكر ما بينا (فَأَوْحَى إِلَى عَبْدِهِ مَا أَوْحَى (10) مَا كَذَبَ الْفُؤَادُ مَا رَأَى (11) [النجم 10-11] وتأول قوله تعالى (ثُمَّ دَنَا فَتَدَلَّى (8) إلى قوله ( فَأَوْحَى إِلَى عَبْدِهِ مَا أَوْحَى (10) [النجم 8-10]

أن النبي صلى الله عليه وسلم دنا من خالقه قاب قوسين أو أدنى وأن الله أوحى إلى النبي ما أوحى وأن فؤاد النبي لم يكذب ما رآى يَعنون رؤيته خالقه جل وعلا .

قال أبوبكر : وليس هذا التأويل الذي تأولوه لهذه الآية بالبين وفيه نظر لأن الله تعالى إنما أخبر في هذه الآية أنه رأى من آيات ربه الكبرى ولم يُعلم الله في هذه الآية أنه رأى ربه عز وجل وآيات ربنا ليس هو ربنا .

قال : واحتج آخرون من أصحابنا في الرؤية بحديث ابن عباس في قوله (وَمَا جَعَلْنَا الرُّؤْيَا الَّتِي أَرَيْنَاكَ إِلَّا فِتْنَةً لِلنَّاسِ [الإسراء 60] قال هي رؤيا عين أريها النبي صلى الله عليه وسلم ليلة أسري به.

قال : وليس الخبر أيضًا بالبين إن ابن عباس أراد بقوله رؤيا عين رؤية النبي صلى الله عليه وسلم ربه بعينه فأما خبر قتادة والحكم بن أبان عن عكرمة عن ابن عباس وخبر عبد الله بن أبي سلمة عن ابن عباس فبين واضح أن ابن عباس كان يثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم رأى ربه يعني حديث قتادة عن عكرمة عن ابن عباس :" أتعجبون أن تكون الخلة لإبراهيم والتكليم لموسى والرؤية لمحمد صلى الله عليه وسلم "

وقد احتج أبو إسماعيل الأنصاري الهروي شيخ الإسلام في كتاب الأربعين فقال (باب رؤية النبي صلى الله عليه وسلم ربه ليلة المعراج بعينيه رؤية يقظة ) واحتج بحديث ابن عباس هذا مع أنه رواه بأسانيد أكثرها من كتاب ابن خزيمة ولا حجة فيه على ذلك كما تقدم .

والقاضي أبو يعلى ذكر ما تقدم نقله عنه أنه قال اختلفت الرواية عن أحمد في رؤية محمد ربه هل رآه بعينه أو بفؤاده أو يقال رآه ولا يُقيد على ثلاث روايات .

قلت - أي ابن تيمية - : وقد ذكرنا ألفاظ أحمد التي ذكرها وسقناها بتمامها وتبين بذلك أن كلام أحمد ليس بمختلف بل كلام أحمد نظير كلام ابن عباس رضي الله عنهما تارة يُقيد الرؤية بالقلب وتارة يطلقها .

ثم قال القاضي : والرواية الأولى أصح وأنه رآه في تلك الليلة بعينيه وهذه مسألة وقعت في عصر الصحابة فكان ابن عباس وأنس وغيرهما يثبتون رؤيته في ليلة المعراج وكانت عائشة تنكر رؤيته بعينه في تلك الليلة قال: والدلالة على إثبات رؤيته تعالى قوله تعالى (وَمَا كَانَ لِبَشَرٍ أَنْ يُكَلِّمَهُ اللَّهُ إِلَّا وَحْيًا أَوْ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ أَوْ يُرْسِلَ رَسُولًا فَيُوحِيَ بِإِذْنِهِ مَا يَشَاءُ )[الشورى 51] فوجه الدلالة أنه تعالى قسَّم تكليمه لخلقه على ثلاثة أوجه :
أحدها : بإنفاذ الرسل وهو كلامه لسائر الأنبياء والمكلفين
والثاني : من وراء حجاب وهو تكليمه لموسى وهذا الكلام بلا واسطة لأنه لو كان بواسطة دخل تحت القسم الأول الذي ذكرنا وهو إنفاذ الرسل
والثالث : من غير رسول ولا حجاب وهو كلامه لنبينا في ليلة الإسراء إذ لو كان من وراء حجاب أو كان رسولاً دخل تحت القسمين ولم يكن للتقسيم فائدة فثبت أنه كان كلامه له عن رؤية ."

[ تعقيب المؤلف على ما نقله عن القاضي وانتصاره للقول بأن الرؤية بالفؤاد من ستة وجوه ]

قال رحمه الله :" هذه الحجة أخذها القاضي أبو يعلى من أبي الحسن الأشعري ونحوه فإنهم احتجوا بها على أن محمدًا صلى الله عليه وسلم رأى ربه وهذه حجة داحضة فإن هذا خلاف ما أجمع عليه الصحابة والتابعون في تفسير الآية الكريمة وأيضًا فإن الله أخبر بأنه ما كان لبشر أن يكلمه الله إلاّ على هذه الوجوه الثلاثة فلو كان المراد بذلك أنه يكلم تارة مع المعاينة وتارة مع الاحتجاب وتارة بالمراسلة لم يكن لهذا الحصر معنى ولم يكن فرق بين الله تعالى وبين غيره في ذلك ولم يكن نفى بهذا الحصر شيئًا فإن المكلم من البشر إمَّا أن يعاينه المخاطب أو لا يعاينه وإذا لم يعاينه فإما أن يخاطبه بنفسه أو رسوله فلو كان المراد ما ذكر لزم هذه المحاذير وأيضًا فإن وقوله (إِلَّا وَحْيًا أَوْ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ أَوْ يُرْسِلَ رَسُولًا [الشورى 51] دليل على أن القسم الأول هو الوحي الذي يوحيه إلى قلوب الأنبياء بخلاف التكليم من وراء حجاب فإنه يكون بصوت مسموع كما خاطب موسى عليه السلام فمن سوّى بين تكليم الوحي وتكليمه من وراء حجاب فجعل الجميع بصوت حتى جعل الأول تقترن به الرؤية فهو بمنزلة من سوّى بينهما حتى جعل الجميع بلا صوت وأيضًا فإن تكليمه وحيًا دون تكليمه لموسى عليه السلام من وراء حجاب كما تواترت به الأحاديث عن النبي صلى الله عليه وسلم والصحابة والتابعين فلو كان ذلك معاينة لكان أرفع منه وهذا لم يقله أحد من السلف ومن زعم ذلك من أهل الإثبات فهو نظير من زعم ذلك من الجهمية الاتحادية وغيرهم ممن يزعم أن الله تعالى يخاطبهم وحيًا في قلوبهم أعظم مما خاطب موسى بن عمران من وراء حجاب الحروف والأصوات والشجرة ونحو ذلك وكل هذا باطل وتحريف .." إلـخ ما قاله
(بيان تلبيس الجهمية 7 / 254- 267 )


" ثم قال القاضي وروى أبو بكر الخلال عن عكرمة عن ابن عباس في قوله (وَمَا جَعَلْنَا الرُّؤْيَا الَّتِي أَرَيْنَاكَ إِلَّا فِتْنَةً لِلنَّاسِ) [الإسراء 60] قال : وهي رؤيا عين أريها النبي صلى الله عليه وسلم ليلة أسري به.

وهذا الحديث صحيح رواه البخاري وغيره كما تقدم لكنه لا يدل على رؤية الرّب تعالى ولهذا لم يذكره الخلال في أحاديث رؤية محمد ربَّه إنما ذكره قبل ذلك في أحاديث الإسراء .." اهـ
(بيان تلبيس الجهمية 7/ 272)

وأما الكلام الذي استشهد به مسعور الجهمية كما في الصورة أعلاه , إنما كل ما في المسألة أن الشيخ رحمه الله كان يناقش الأقوال في مسألة الرؤية وكان يعرض قول ابن خزيمة رحمه الله وغيره , وطريقة شيخ الإسلام أنه يذكرالأقوال ويذكر أدلة أصحابها , فيتوهم من لا علم له إن شيخ الإسلام يقرر هذا القول !

وقد علمت أخي القارئ أن ما قرره شيخ الإسلام هو ما نقلته لك من النصوص الصريحة الواضحة
والله الموفق









التوقيع :
أهل الحديث هم اهل النبي وإن .......لم يصحبوا نفسه أنفاسه صحبوا
سلامي على أهل الحديث فإنني ....نشأت على حب الأحاديث من مهد
أهلا وسهلا بالذين أحبهم .... وأجلهم في الله ذي الآلاء .
أهلا بقوم صالحين ذوي تقى .... غر الوجوه وزين كل ملاء
يا طالبي علم النبي محمد ... ما أنتم وسواكمُ بسواء.


قال الإمام الشافعي رحمه الله :-
( عليكم بأصحاب الحديث فإنهم أكثر الناس صوابا )
السير 10/ 70

*****

منتدى العلوم الشرعية
من مواضيعي في المنتدى
»» الأتصال الثاني مع المقبالي حول مسألة التجسيم
»» سلسلة : تنبيه العوام , بجهالات الخوارج الانعام [ متجدد
»» الصواعق السلفية على شبهات حفيد الخوارج الإباضية ( دفاعًا عن عثمان )
»» الرد المختصر على ما جرى مع المقبالي ..
»» السلام علــيكم ..
 
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:22 PM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "