العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتـــــــــديات العـــــــــــامـــة > الــــحــــــــــــوار العــــــــــــــــــام

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-04-14, 05:28 PM   رقم المشاركة : 1
نصر الدين 65
عضو فضي







نصر الدين 65 غير متصل

نصر الدين 65 is on a distinguished road


زمن الرويبضة


قال النبى صلى الله عليه وسلم صلى الله عليه وسلم (ياتى زمان على امتى يصدق فيه الكاذب ويكذب فيه الصادق ويؤتمن فيه الخائن ويخون فيه الامين ويتكلم فيه الرويبضه قالوا وما الرويبضة يا رسول الله قال الرجل التافه يتكلم فى امر العامه)
هل ترون معي ان الرويبضة كثر هذه الايام

قال اللغوي ابن منظور:
«الرويبضة: هو العاجز الذي ربض عن معالي الأمور وقعد عن طلبها، والغالب أنه قيل للتافه من الناس لُِربُوضِه في بيته، وقلة انبعاثه في الأمور الجسيمة».

الشيخ محمد سعيد رسلان يتحدث عن الرويبضة
يبين الرسول صلى الله عليه وسلم أموراً ستصير في مستقبل الأيام وهي حاصلة في واقعنا المعاصر، منها: أن يتمكن التافه من الكلام، وكأن الأصل أن لا يتكلم إلا العاقل الحكيم،
ومما يزيد المشكلة عمقاً ومساحة أن يكون هذا وأمثاله ممن يتناول أمور الجماهير فيساهم في تضليل الرأي العام، وتوجيه العامة إلى مستوى طرحه كتافه قاعد متقاعس، أو على ضعفهم فوُسِّد أمرهم لرويبضة
.

يصف الرسول صلى الله عليه وسلم الزمن الذي يصول فيه الرويبضة بالسنوات الخدّاعات، ذلك لأن الأمور تسير خلاف القاعدة، فالصادق يُكذَب والكاذب يُصدَّق، والأمين يُخَون والخائن يُؤتًمن، والصالح يُكمَّم والتافِهُ الرويبضة يُمكن.

وخير دليل ما يحصل في ارض الكنانة.



http://www.s-elhoda.com/vb/showthread.php?t=1524






 
قديم 04-04-14, 06:28 PM   رقم المشاركة : 2
أبو فراس السليماني
عضو ماسي








أبو فراس السليماني غير متصل

أبو فراس السليماني is on a distinguished road


أحسنت
انظر إلى هذا الزمان الذي أصبح أمثال الهالك محمد علوي مالكي
يتكلم في الأمور العظيمة من أمور العامة

وهو صوفي محترق ضال مضل
ملأ الله جوفه وقبره ناراً

أليست هذه هي السنوات الخداعات ؟


صدقت يا رسول الله
صلوات الله وسلامه عليك
بأبي أنت وأمي ونفسي






الصور المرفقة
 
من مواضيعي في المنتدى
»» كتاب العبادة - للعلامة عبد الرحمن المعلمي اليماني رحمه الله تعالى
»» أسئلة عن التوحيد والشرك الأكبر والتمائم / أجاب عليها الشيخان ابن باز وابن عثيمين
»» شرح حديث: يأتي على الناس زمان القابض على دينه كالقابض على الجمر
»» ذم الغناء وشطحات الصوفية / قصيدة للإمام ابن القيم رحمه الله تعالى
»» معرفة المأمور به والمحذور في زيارة القبور
 
قديم 04-04-14, 07:09 PM   رقم المشاركة : 3
البتووووول
عضو ماسي






البتووووول غير متصل

البتووووول is on a distinguished road


نعم زمن الرويبضه الذين يطعون في علماء الامة وويلمزونهم بعلماء السلطان ويوقرون ويرفعون علماء البدع
ويشهدوا لهم بالبنان رب كلمة قالت لصاحبها دعني






التوقيع :
قال الحسن رضي الله عنه ما ضربت ببصري ولا نطقت بلساني ولا بطشت بيدي ولا نهضت على قدمي حتى أنظر أعلى طاعة أو على معصية فإن كانت طاعته تقدمت وإن كانت معصية تأخرت‏

من مواضيعي في المنتدى
»» الدكتور سعد البريك يفجر الحقائق وينفجر من البكاء في الاخر
»» مين ياكد الخبر والا اشاعة كعادة !!
»» ماذا تعــــــــرف عن الزومبــــــــــي؟! (الأجابة صادمة )
»» هداية عدنان المطيري الى عقيدة أهل السنة و الجماعة
»» عاجل المملكة تؤكد أن لا سلطان على قضائها سوى الشريعة
 
قديم 04-04-14, 07:46 PM   رقم المشاركة : 4
نصر الدين 65
عضو فضي







نصر الدين 65 غير متصل

نصر الدين 65 is on a distinguished road


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة البتووووول مشاهدة المشاركة
  
نعم زمن الرويبضه الذين يطعون في علماء الامة وويلمزونهم بعلماء السلطان ويوقرون ويرفعون علماء البدع
ويشهدوا لهم بالبنان رب كلمة قالت لصاحبها دعني

من فضلك عرفيلي علماء السلطان






 
قديم 04-04-14, 09:57 PM   رقم المشاركة : 5
العز بن عبد السلام
مشرف







العز بن عبد السلام غير متصل

العز بن عبد السلام is on a distinguished road



أن الله سيسأل علماء السلاطين الرويبضة المتفيهقين المتعالمين عن سكوتهم يوم القيامة ،
سيسألون على سكوتهم عن ذبح المسلمين وهتك أعراضهم وتهجيرهم من ديارهم بالشام وفلسطين وبورما وأفريقيا ومصر والعراق .
نسأل الله أن ينزع من قلوب العلماء الخوف من المخلوقين، و جعل مصلحة المسلمين العليا مقدمة على المصالح الدنيوية أو الحزبية أو الطائفية الموهومة
( الذين يبلغون رسالات الله و يخشونه و لا يخشون أحدا إلا الله و كفى بالله حسيبا ).







التوقيع :
• كتاب: ثم أبصرت الحقيقة

مقالات
الأستاذ عبد الملك الشافعي

قالَ شيخ الإسلام الحافظ الإمام الزاهد أبو إسماعيلَ عبد الله بن محمدٍ الهروي:
عرضتُ على السيفِ خمسَ مرات، لا يقالُ لي ارجع عن مذهبك، لكن يقالُ لي: اسكت عما خالفك، فأقولُ لا أسكت.

[تذكرة الحفاظ: 3/1184]


من مواضيعي في المنتدى
»» أطلس الحملات الصليبية على المشرق الإسلامي في العصور الوسطى
»» كتب في فضائل خال المؤمنين وكاتب الوحي وصاحب النبي الأمين معاوية بن أبي سفيان
»» كتاب: المشروع الإيراني في المنطقة العربية والإسلامية
»» مجموع مؤلفات الشيخ محمد مال الله في الرد على الشيعة الإمامية
»» ما هو التنطع المذموم ؟
 
قديم 05-04-14, 12:09 AM   رقم المشاركة : 6
نصر الدين 65
عضو فضي







نصر الدين 65 غير متصل

نصر الدين 65 is on a distinguished road


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة العز بن عبد السلام مشاهدة المشاركة
  
أن الله سيسأل علماء السلاطين الرويبضة المتفيهقين المتعالمين عن سكوتهم يوم القيامة ،
سيسألون على سكوتهم عن ذبح المسلمين وهتك أعراضهم وتهجيرهم من ديارهم بالشام وفلسطين وبورما وأفريقيا ومصر والعراق .
نسأل الله أن ينزع من قلوب العلماء الخوف من المخلوقين، و جعل مصلحة المسلمين العليا مقدمة على المصالح الدنيوية أو الحزبية أو الطائفية الموهومة
( الذين يبلغون رسالات الله و يخشونه و لا يخشون أحدا إلا الله و كفى بالله حسيبا ).


احسنت وهذا ما اعبر عنه في كل مداخلاتي
لا يوجد اكبر من ازهاق ارواح المسلمين
اكاد اصاب بمرض السكر مما يجري اليوم
في بلاد المسلمين واشباه العلماء يزكون
في مرتكب هذه الجرائم.






 
قديم 05-04-14, 04:42 AM   رقم المشاركة : 7
abdulaziz1
عضو ذهبي







abdulaziz1 غير متصل

abdulaziz1 is on a distinguished road


السلام عليكم ..

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة العز بن عبد السلام مشاهدة المشاركة
  
أن الله سيسأل علماء السلاطين الرويبضة المتفيهقين المتعالمين عن سكوتهم يوم القيامة ،
سيسألون على سكوتهم عن ذبح المسلمين وهتك أعراضهم وتهجيرهم من ديارهم بالشام وفلسطين وبورما وأفريقيا ومصر والعراق .
نسأل الله أن ينزع من قلوب العلماء الخوف من المخلوقين، و جعل مصلحة المسلمين العليا مقدمة على المصالح الدنيوية أو الحزبية أو الطائفية الموهومة
( الذين يبلغون رسالات الله و يخشونه و لا يخشون أحدا إلا الله و كفى بالله حسيبا ).


قال الله سبحانه وتعالى :

"أَلَمْ تَرَ إِلَى ٱلَّذِينَ قِيلَ لَهُمْ كُفُّوۤاْ أَيْدِيَكُمْ" ..

وجاء في تفسير إبن كثير عن إبن عبّاس رضي الله عنه :

(أن عبد الرحمن [بن عوف] وأصحاباً له أتوا إلى النبي صلى الله عليه وسلم، فقالوا: يا نبي الله كنا في عز ونحن مشركون، فلما آمنا صرنا أذلة! فقال: إني أمرت بالعفو فلا تقاتلوا القوم. فلما حوّله الله إلى المدينة أمره بالقتال فكفوا، فأنزل الله تعالى: { أَلَمْ تَرَ إِلَى ٱلَّذِينَ قِيلَ لَهُمْ كُفُّوۤاْ أَيْدِيَكُمْ}) ..

ومن المعلوم أنّ العلماء قالوا أنّ آية السيف تُستخدم في حال القوّة , ويُستدل بفعل النبي صلّى الله عليه وسلّم والأنبياء عموماً (في حال الضعف) ..

وقال الله سبحانه وتعالى :

"لَّقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا" ..

"يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُوْلِي الأَمْرِ مِنْكُمْ فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِنْ كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلًا" ..

وبالعودة إلى رسول الله صلّى الله عليه وسلّم , نقتدي بفعله , وبقوله .. لا بعواطفنا وأهواءنا وما وافق فكرنا وعاطفتنا .. أو نتبّع سفهاءنا أو عوامنا أو غيرهم من المفكرين الذي خلطوا شرع الله بالعواطف والفكر وأضاعوا الفهم الصحيح لوحي الله عزّ وجل !

قال تعالى :

"وَإِذَا جَاءَهُمْ أَمْرٌ مِنَ الأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُوا بِهِ وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَى أُوْلِي الأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنْبِطُونَهُ مِنْهُمْ وَلَوْلا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لاتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلَّا قَلِيلاً" ..

وبالعودة إلى حديث النبي صلّى الله عليه وسلّم :

عَنْ ابْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُما قَالَ : سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ : (إِذَا تَبَايَعْتُمْ بِالْعِينَةِ ، وَأَخَذْتُمْ أَذْنَابَ الْبَقَرِ ، وَرَضِيتُمْ بِالزَّرْعِ ، وَتَرَكْتُمْ الْجِهَادَ ، سَلَّطَ اللَّهُ عَلَيْكُمْ ذُلًّا لَا يَنْزِعُهُ حَتَّى تَرْجِعُوا إِلَى دِينِكُمْ) ..

وهذا الأمر الذي لا يُريد المسلمين أن يعترفوا به .. ~_~

ضعفهم في دين الله .. وجهلهم بـ شرعه .. والقول عليه بغير علم .. وإستبدال الوحي بالفقه .. والمسارعة في معصيته .. والتكاسل في طاعته !

لن ينصلح حال المسلمين بالنعيق والزعيق والتباكي وتحميل غيرهم أو بعضهم أخطاءهم .. سواء كان ذلك حكّامهم أو أمريكا أو إسرائيل أو إيران أو غيرها !

والهجرة شرعها الله عزّ وجل .. والصحابة وهم خيرٌ من مسلمي اليوم جميعاً (حتّى أصحاب الإعتقادات الصحيحة منهم) هاجروا 3 هجرات ! ولم يعيبهم ذلك في شئ !

والنبي صلّى الله عليه وسلّم أجاره المطعم بن عدي "الكافر" ولم يعبه ذلك شئ !

موسى عليه السلام هاجر من مصر ولم يواجه بطش فرعون بالسلاح وفرعون نفسه بيّن ضعف بني إسرائيل وقال : "إن هؤلاء لشرذمة قليلون" ..

ولوط عليه السلام تمّ التضييق عليه ولم يؤمن معه أحد , لم يواجه قومه حتّى أذن له الله عزّ وجل بالهجرة وأنزل بقومه سوء العذاب !

قال تعالى :

"وَمَنْ يُهَاجِرْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ يَجِدْ فِي الْأَرْضِ مُرَاغَمًا كَثِيرًا وَسَعَةً ۚ وَمَنْ يَخْرُجْ مِنْ بَيْتِهِ مُهَاجِرًا إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ ثُمَّ يُدْرِكْهُ الْمَوْتُ فَقَدْ وَقَعَ أَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ ۗ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا" ..






 
قديم 05-04-14, 04:45 AM   رقم المشاركة : 8
abdulaziz1
عضو ذهبي







abdulaziz1 غير متصل

abdulaziz1 is on a distinguished road


السلام عليكم ..

بل على العلماء أن ينصحوا للمسلمين الضعفاء بأن لا يُلقوا بأيديهم إلى التهلكة حتّى يفتح الله عليهم من فضله .. ويمددهم بالقوّة والعتاد !

فليس الطاغية بالذي يقبل النصح من العلماء .. والعلماء يرون مصلحة الدين ثمّ أهل الدّين ! وهدفهم الأسمى هو ما أهم ما أرسل الله سبحانه وتعالى رسله وهو الدعوة إلى توحيد الله عزّ وجل فما دونه مما أمر الله به .. وتصحيح النّاس لدينهم وأفهامهم الخاطئة لشرع الله ..






 
قديم 05-04-14, 05:00 AM   رقم المشاركة : 9
abdulaziz1
عضو ذهبي







abdulaziz1 غير متصل

abdulaziz1 is on a distinguished road


السلام عليكم ..

قال الله سبحانه وتعالى :

"وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا وَمَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ" ..

والذي علينا فعله هو أن نعمل بما أمرنا الله عزّ وجل بتدبر آيات كتابه العزيز ..

والمتأمل في الآية السابقة :

الأصل هو الإيمان والعمل الصالح وعدم الشرك بالله عزّ وجل ..

وبناءً على ذلك تأتي بركة وثمار أفعال العباد بالإستخلاف في الأرض والتمكين ..

فالأصل ليس الإستخلاف , وإنّما الأصل الإيمان والعمل الصالح وإصلاح المعتقدات والدين , وبعدها يأتي الخير بإذن الله , ويستبدل الله خوف المؤمنين بالأمن ..

وأغلب الأمّة واقعين في الشرك بالله والقول على الله بغير علم وإدخال الفكر في الوحي والفسق والمعاصي والبعد عن الطاعات ..

والله المستعان ..






 
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:56 PM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "