العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتـــــــــديات العـــــــــــامـــة > الــــحــــــــــــوار العــــــــــــــــــام

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 15-02-14, 11:26 PM   رقم المشاركة : 1
شهد الشام
عضو ماسي







شهد الشام غير متصل

شهد الشام is on a distinguished road


ماساة مسلمي افريقيا الوسطى

الدكتور حلمى القاعود :
قالت إذاعة لندن أن إفريقيا الوسطي ستخلو من المسلمين في خلال أسابيع أو أيام بسبب التطهير الذي يقوم به أهل المحبة ( النصارى ) بدعم من القوات الفرنسية وقوات الاتحاد الإفريقي . المسلمون في إفريقيا الوسطى يهربون إلى تشاد من المذابح التي يقيمها أهل المحبة ( النصارى ) على مدار الساعة!!








التوقيع :
مهما فرح الخائن وتألم المغدور !
تذكر !!
أن عقارب الساعة تدور ،،
.
.
.

﴿ وَلَا يَحِيقُ الْمَكْرُ السَّيِّئُ إِلَّا بِأَهْلِهِ ﴾
من مواضيعي في المنتدى
»» هل ﻳﺠﻮﺯ ﻟﻠﺴﻮﺭﻳﻴﻦ ﺍﻟﺴﻔﺮ ﺇﻟﻰ ﺑﻼﺩ ﺍﻟﻜﻔﺮ ﻷﺟ&
»» صيامنا بين شريعة الرحمن وشرعية الميدان - خطبة الجمعة للشيخ هشام البيلي
»» مقابلة - وزير عراقي: آلاف الشيعة مستعدون للقتال في سوريا
»» معسكرات لـ”حزب الله” على الحدود العراقية مع الكويت والسعودية
»» وجاء رمضان وجاءت معه التشكيكات للشيخ العلامة صالح الفوزان حفظه الله
 
قديم 16-02-14, 06:35 AM   رقم المشاركة : 2
الشامخ السني
عضو ماسي






الشامخ السني غير متصل

الشامخ السني is on a distinguished road


في بانغي، تواجه مجتمعات مسلمة بأكملها تهديدا وجوديا، المنازل أُحرقت وهُدمت بعد نهبها، المساجد دُمرت تماما
من قبل الحشود المسيحية التي تهتف نحن لا نريد أي مسلم في بلدنا، سنقضي عليهم جميعا، هذه البلاد تنتمي للمسيحيين”



ترجمة وتحرير نون بوست

في بانغي، عاصمة جمهورية أفريقيا الوسطى، تبدو سجلات الوفيات في المشرحة مثل قراءة فصل من جحيم دانتي!
صفحة بعد صفحة لأسماء أشخاص اجتثت رؤوسهم بالمناجل أو بالتعذيب أو بالإعدام خارج إطار القانون أو إطلاق النار أو بالانفجارات أو الحرق.
الرائحة المنبعثة من الجثث تقول تجعل من المستحيل أن يبقوا هنا لفترة طويلة، وفي الأيام مثل تلك التي تعيشها بانغي،
تُسجل فقط أعداد القتلى ثم تُدفن الجثث في مقابر جماعية، بلا أسماء وبلا أسباب وفاة.

أرقام المشرحة تشير إلى حصيلة العنف الطائفي في أفريقيا الوسطى المستمر منذ أشهر، والذي حصد عشرات الآلاف من الأرواح وشرد أكثر من ذلك.
سيليكا”، هم مجموعة من المقاتلين المسلمين استطاعوا حصار بانغي والإطاحة بالحكومة أوائل عام 2013 إلا أنهم فقدوا قوتهم وبعض الأرض.
ردا على ذلك، كثفت الميليشيا المسيحية المعروفة باسم المنجل” من هجماتها ضد المسلمين المدنيين في الأماكن التي هرب منها السيليكا”.

وفي محاولة لتهدئة الوضع، جاءت قوات حفظ السلام الدولية للبلاد، وعُين رئيس جديد للبلاد في واحدة من أسوأ الوظائف على كوكب الأرض!
لكن العنف مستمر بلا هوادة. قبل أيام مزقت أجساد اثنين من المسلمين بوحشية قرب مطار بانغي الدولي بينما كان المشاهدون يهللون ويصورون المشهد بهواتفهم.



في 14 يناير الماضي، وفي مدينة بويالي التي تبعد قرابة 200 كم شمال العاصمة، فاطمة يامسا،
امرأة مسلمة كانت في شاحنة أوقفت عند نقطة تفتيش من قبل أعضاء ميليشيا مسيحية، وعندما علمت أنها على وشك الموت،
سلمت طفلها الرضيع الذي كان يبلغ من العمر 7 أشهر لامرأة مسيحية بجانبها.
عاش الطفل ومُزقت أمه بالمناجل مع امرأتين آخرتين وأطفالهما الأربعة على بعد خطوات من مسجد في المنطقة.
زرت ذلك المسجد بعد ذلك، وكانت دماء النساء والأطفال لا تزال هناك.

هذه المجزرة لم تكن سوى الفصل الأخير من سلسلة من العنف الوحشي في بويالي. قبل ذلك بعدة أيام، سيطرت الميليشيات المسيحية
على المدينة من السيليكا وبدأوا في ذبح سكان المدينة من المسلمين!
عندما وصلت إلى المدينة، بعد فترة ليست طويلة، كان متطوعو الصليب الأحمر يدفنون الجثث التي ألقيت في الآبار ما جعلها غير صالحة للشرب مما جعل المتطوعون يغلقون تلك الآبار كذلك.

وفي مخيم للنازحين المسلمين قابلت دايرو سوبا، في الخامسة والعشرين من عمره، حكى لي أنه أُصيب بالرصاص في ركبته
أثناء هجوم الميليشيا المسيحية على بويالي، ديبريلا، الأخ الأكبر لدايرو، بالإضافة لأبيه وعمه مُزقوا بالمناجل حتى الموت، قُتل في ذلك اليوم 34 من المسلمين بما فيهم عمدة القرية.
وفي نفس اليوم لاحقا، عاد المقاتلون السيليكا إلى المنطقة، ردوا على المسيحيين المدنيين كذلك، أعدموا بعضهم في الشوارع،
بينما قتلوا آخرين أثناء محاولتهم الفرار، ثم قبضوا على القس البروتستانتي في القرية قبل أن يقطعوا عنقه ويحرقوا أكثر من 960 منزلا من منازل المسيحيين في المدينة.

وفي واحد من المنازل المحترقة، وجد السيليكا امرأة حامل غير قادرة على الحركة، قيدوا يديها وقدميها ثم ألقوا بها في النيران، أنقذها السكان،
عندما قابلتها لاحقا كانت يديها محترقتان تماما بينما كانت تصرخ من الألم.
المجازر التي ارتكبها السيليكا تؤشر إلى تراجع قوتهم، حيث أن المجموعة تنفذ هجمات رهيبة دفاعية أكثر من أي وقت مضى في انتقام متزايد.
الأزمة بدأت عندما هاجمت الميليشيات المسيحية المناطق التي تضعف فيها سيطرة السيليكا شمال البلاد وقتلوا السكان المسلمين عشوائيا،
تدخلت القوات الفرنسية لاحقا، لكن سفك الدماء ازداد، وبعد شهر أُطيح بالرئيس الذي عينته السيليكا من قبل القوى القوى الإقليمية والدولية ثم فر إلى منفاه في بنين.

العديد من قادة السيليكا يهربون الآن، أحيانا بمساعدة قوات حفظ السلام، وكما قال لي أحد ضباطهم كل ضابط مسؤول عن نفسه الآن، وكلنا يحاول العثور على طريقة للخروج”
وفي الوقت نفسه تُترك المجتمعات المسلمة أمام غضب المناجل” والمدنيين المسيحيين.
منذ ديسمبر الماضي، المجتمعات المحلية المسلمة تباد واحدا بعد الآخر، الرجال والنساء والأطفال قُتلوا بلا رحمة.

في بانغي، تواجه مجتمعات مسلمة بأكملها تهديدا وجوديا، المنازل أُحرقت وهُدمت بعد نهبها، المساجد دُمرت تماما من قبل الحشود المسيحية
التي تهتف نحن لا نريد أي مسلم في بلدنا، سنقضي عليهم جميعا، هذه البلاد تنتمي للمسيحيين”
بعض الأحياء قررت أن تغادر بحياتها في رحلة تمتد لمئات الأميال إلى تشاد في الشمال.
والآخرون الذين قرروا البقاء يعرفون أن التوترات وصلت إلى مرحلة الغليان، بعد أن أُعدم رجل مسلم، فتحت الميليشيا المسيحية النار على جنازته،
القوات الفرنسية وصلت في وقت متأخر فثار المسلمون ضدهم ما أدى إلى أن يطلقوا النار عليهم أيضا ما أدى لقتل مسلم وجرح آخر.
قوبل وصول الفرنسيين في البداية بقدر من التفاؤل، لكن الأمر لم يعد كذلك، إلا أن واحدا من القوات الأفريقية
التي انضم إليها الفرنسيون قال لي ما نراه هنا يدكرنا بما حدث في رواندا في 1994، لكن هذه المرة لن نسمح لـ1994 أن تتكرر”

موجة العنف المناهضة للمسلمين أطلقتها الميليشيات المسيحية، والآن يبدو من الصعب احتواء رد فعل الميليشيات المسلمة.
والفرنسيون الذين يبلغ عددهم 1600 جندي ليسوا كافين لإيقاف الدم، ولا يُتوقع أن تكون هناك فرصة لإيقاف القتل بدون قوة من حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة بأكثر من 6000 جندي

قس الكنيسة المعمدانية يرعى الآن رضيع فاطمة يامسا، وعندما سألته عن أسباب النزاع قال إنها ليست دينية، بل سياسية”،
وتابع إنهم يعاملون البلاد على أنها شركاتهم الخاصة، نحن نحتاج إلى ديمقراطية حقيقية يرعى فيها السياسيون الجميع”

هناك دفقات صغيرة من الأمل ، فبالنسبة للبعض في الغالبية المسيحية، اندحار السيليكا يعني عودتهم إلى ديارهم التي هُجروا منها في 2013.
كما أن أحد الآباء الكاثوليكيين أحضر أكثر من 700 من المسلمين إلى كنيسته لحمايتهم أثناء هجوم من الميليشيات،
وأدى صلاة الأحد مع رعايا كنيسته في حضور المسلمين وبوجود متعلقاتهم ومنها المصاحف التي أُحضرت داخل الكنيسة للحفاظ عليها.






التوقيع :
من مواضيعي في المنتدى
»» لماذا تمنع إيران مواطنيها السنة من الترشح للرئاسة؟
»» حزب اللات يوقف سيارة دبلوماسية سعوديه ويصور جميع الوثائق التي مع سايقها
»» شاهد كيف يهرب مراسل قناة العراقية… بعد هروب جنود الهالكي.!!!!
»» تفجير السفارة الايرانيه يهز بيروت
»» عندما يفقد الرافضي رجولته أمام اهل الفلوجة
 
قديم 16-02-14, 07:46 AM   رقم المشاركة : 3
خالد المخضبي
عضو ماسي






خالد المخضبي غير متصل

خالد المخضبي is on a distinguished road


حرب عالميه على اهل السنه فى العالم بأسره بمباركة القوه الاستعماريه وجمهوريه الشيطان






 
قديم 16-02-14, 06:37 PM   رقم المشاركة : 4
بعيد المسافات
عضو ماسي






بعيد المسافات غير متصل

بعيد المسافات is on a distinguished road


الله المستعان نشكو ضعفنا لاالله وهو القوي المعين

شكرا شهد الشام ..






التوقيع :
بسم الله توكلت على الله
الواحد الاحد الفرد الصمد ..

http://www.youtube.com/watch?v=HodzzrTyoAY
من مواضيعي في المنتدى
»» توقعات ببدء جلد مؤسس الشبكة الليبرالية الأسبوع المقبل
»» ياحلو ريح المطر وقت الوسم . دعواتكم .
»» مقتدى الصدر يطالب بالإفراج عن المتظاهرين فى البحرين ويبدي إستعداده للمساهمة بالإنقلاب
»» خادمة اثيوبية تطعن بالسكين مواطنة وابنتها اليوم في ينبع ..
»» « من رفسنجاني .. إلى الطابور الخامس »
 
قديم 17-02-14, 07:18 AM   رقم المشاركة : 5
abdulaziz1
عضو ذهبي







abdulaziz1 غير متصل

abdulaziz1 is on a distinguished road


السلام عليكم ..

الله المستعان ..

شئ محزن ومبكي !






 
قديم 19-02-14, 09:42 PM   رقم المشاركة : 6
شهد الشام
عضو ماسي







شهد الشام غير متصل

شهد الشام is on a distinguished road


حرق مسلمين أفريقيا الوسطى وهم أحياء











التوقيع :
مهما فرح الخائن وتألم المغدور !
تذكر !!
أن عقارب الساعة تدور ،،
.
.
.

﴿ وَلَا يَحِيقُ الْمَكْرُ السَّيِّئُ إِلَّا بِأَهْلِهِ ﴾
من مواضيعي في المنتدى
»» يــــا عبيــــد إيـــــران!
»» فقه حديث " إن الله يحب العطاس ويكره التثاؤب "
»» قصيدة ’شَامُنَا الجَرِيحُ‘ للشيخ عبد الرزاق البدر
»» قتلى وجرحى في انفجار سيارة مفخخة في بئر العبد في الضاحية الجنوبية
»» برنامج مؤذن السعودية على الأندرويد
 
قديم 19-02-14, 10:12 PM   رقم المشاركة : 7
شهد الشام
عضو ماسي







شهد الشام غير متصل

شهد الشام is on a distinguished road


"أحداث أفريقيا الوسطى تتداخل بها عدة عوامل أهمها البعدين الاستعماري الفرنسي، والديني النصراني" .
وفي استحضاره لخلفية الأحداث التي تشهدها أفريقيا الوسطى قال، في تغريدة (شؤون استراتيجية) نُشرت يوم الثلاثاء 11 فبراير 2014، بأنها "بدأت بعد الثورة الشعبية ضد الرئيس النصراني "بوزيزيه" الذي تدهورت حالة البلاد في عهده" ، والذي بعد خلعه "عُقد مؤتمر حوار وطني ثم انتخب على إثره "جوتوديا" كأول رئيس مسلم لجمهورية أفريقيا الوسطى" .
ورغم أن مسلمي أفريقيا الوسطى أقلية داخل الجمهورية، يضيف، إلا أنهم أقلية ناجحة ومؤثرة تجاريًا وسياسيًا ولذا جاء انتخاب "جوتوديا"، والذي كان من نتائجه تولي المسلمين "14 حقيبة وزارية وانحصر بذلك نفوذ القوى النصرانية" ، وهي القوى أججت "الاضطرابات لإسقاط الرئيس جوتوديا واستخدمت البعد العقدي لإثارة الشارع النصراني ضده" .
ويمضي محمد البشير، وهو سياسي أردني وطبيب ومهتم بالشأن الإفريقي، في عرض كرونولوجيا الأحداث "قامت دول وسط أفريقيا وبضغط فرنسي بعقد مؤتمر خاص بأزمة أفريقيا الوسطى لترغم جوتوديا على التنحي مقابل تعيين النصرانية "كاثرين" كرئيسة للبلاد" .
وبعد انفلات الأمور داخل أفريقيا الوسطى تم استدعاء القوات الفرنسية للتدخل "إلا أن تدخلها كان لصالح النصارى كما فعلت قوات الأمم المتحدة في البوسنة" ، إذ قامت القوات الفرنسية "بسحب سلاح حركة "سيليكا" المسلمة وتركت سلاح الميليشيا النصرانية فانكشف المسلمون وأصبحوا بلا قوة تحميهم!" .
إسقاط الرئيس "جوتوديا" وسحب سلاح حركة "سيليكا" مهد الطريق، كما يقول، أمام "مشروع تهجير الأقلية المسلمة من أفريقيا الوسطى كما يحدث لمسلمي بورما" .
ودعا الجمعيات الإغاثية إلى "التأهب لاستيعاب مليون نازح من مسلمي أفريقيا الوسطى فهؤلاء الآن هم هدف لمشاريع الإبادة الجماعية!" .
ولفت الانتباه إلى أن منطقة وسط أفريقيا -الممتدة من كينيا إلى جنوب السودان ثم أفريقيا الوسطى ووصولاً لنيجيريا- تشهد "عنفا طائفيا متزايدا ضد المسلمين وهذا ناقوس خطر" ، محذرا في ذات من نسيان هذه المنطقة وسكانها "وسط أفريقيا جزء مهمش من العالم ولذا قُتل في حرب الإبادة الجماعية في رواندا 200 ألف شخص خلال 100 يوم دون أن يشعر أحد بهم!" ، وأكد أن الإبادة في رواندا "توقفت بتأثير الإعلام الذي أخرجها للسطح فشعر الغرب بالإحراج فضغط لوقفها، وهو درس يجب أن يُعاد ضد فرنسا في ملف أفريقيا الوسطى" .






التوقيع :
مهما فرح الخائن وتألم المغدور !
تذكر !!
أن عقارب الساعة تدور ،،
.
.
.

﴿ وَلَا يَحِيقُ الْمَكْرُ السَّيِّئُ إِلَّا بِأَهْلِهِ ﴾
من مواضيعي في المنتدى
»» رسالة إلى أهل الثغور في الشام من الشيخ عبدالعزيز الطريفي
»» لبنان.. حصيلة اشتباكات صيدا: قتيلان وجرحى من ميليشيا "حزب الله"
»» التحالف اليهودي الإيراني الممانع !!
»» الحلف الشيعي .. لفيصل القاسم
»» فضيحة أخلاقية لمدير قناة الميادين الموالية للنظام السوري
 
قديم 19-02-14, 10:39 PM   رقم المشاركة : 8
شهد الشام
عضو ماسي







شهد الشام غير متصل

شهد الشام is on a distinguished road


-------------







الصور المرفقة
 
التوقيع :
مهما فرح الخائن وتألم المغدور !
تذكر !!
أن عقارب الساعة تدور ،،
.
.
.

﴿ وَلَا يَحِيقُ الْمَكْرُ السَّيِّئُ إِلَّا بِأَهْلِهِ ﴾
من مواضيعي في المنتدى
»» قتلى وجرحى في انفجار سيارة مفخخة في بئر العبد في الضاحية الجنوبية
»» نوع من الخُلطة جنى على عقول كثير من الناس .. للشيخ عبد الرزاق البدر حفظه الله
»» تصفية خمسة آلاف معتقل من سجن عدرا ودفنهم في مقبرة جماعية بالقطيفة
»» حكم التسويق الشبكي (الهرمي) للشيخ فركوس حفظه الله واللجنة الدائمة والإفتاء
»» حمص العتية والحقد النصيري
 
قديم 19-02-14, 10:44 PM   رقم المشاركة : 9
شهد الشام
عضو ماسي







شهد الشام غير متصل

شهد الشام is on a distinguished road


--------------------







الصور المرفقة
 
التوقيع :
مهما فرح الخائن وتألم المغدور !
تذكر !!
أن عقارب الساعة تدور ،،
.
.
.

﴿ وَلَا يَحِيقُ الْمَكْرُ السَّيِّئُ إِلَّا بِأَهْلِهِ ﴾
من مواضيعي في المنتدى
»» سلطات مطار القاهرة ترحل سوريين إلى لبنان
»» تأملات في حديث ( نَضَّـرَ اللَّهُ امْـرَأً ) للشيخ عبدالرزاق البدر حفظه الله
»» مساجد سوريا بين التدمير والتخريب
»» ][ أوكي وأخواتها ][
»» الخروج على الحاكم يكون أيضا بالقلب - للشيخ صالح الفوزان
 
قديم 19-02-14, 10:49 PM   رقم المشاركة : 10
شهد الشام
عضو ماسي







شهد الشام غير متصل

شهد الشام is on a distinguished road


الصورة من إباده مسلمي أفريقيا الوسطى المتواجد فى الصورة يدعى ''أنجا ماغلوار'' والمعروف باسم ''الكلب المجنون'' وهو ياكل لحم رجل مسلم بعدما قام بسحلة وإحراقة وسط العاصمة (بانغي) و امام أنظار مئات الأشخاص وهى ليست المرة الاولى له حيث قام بنفس الفعل منذ عده أسابيع .

-----


عندما فعلها أحد مقاتلي بشار الاسد قامت الدنيا عليه ولم تقعد (مع اني ضد هذا الفعل)
ولكن عندما يكون هذا في حق مسلم فلا أحد يعترض !!
قاتلهم الله






الصور المرفقة
 
التوقيع :
مهما فرح الخائن وتألم المغدور !
تذكر !!
أن عقارب الساعة تدور ،،
.
.
.

﴿ وَلَا يَحِيقُ الْمَكْرُ السَّيِّئُ إِلَّا بِأَهْلِهِ ﴾
من مواضيعي في المنتدى
»» لا تخونوا الله في مصر : لفضيلة الشيخ الدكتور محمد سعيد رسلان
»» لبنان.. حصيلة اشتباكات صيدا: قتيلان وجرحى من ميليشيا "حزب الله"
»» حكم التهنئة بدخول شهر رمضان؟ ‏ للشيخ صالح الفوزان -حفظه الله-
»» فضل شاكر : لقد قتلنا فطيستين و16 جريح من حزب الشيطان
»» تصفية خمسة آلاف معتقل من سجن عدرا ودفنهم في مقبرة جماعية بالقطيفة
 
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:36 PM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "