العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتـــــــــديات العـــــــــــامـــة > الــــحــــــــــــوار العــــــــــــــــــام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 26-01-14, 11:22 PM   رقم المشاركة : 1
أبو فراس السليماني
عضو ماسي








أبو فراس السليماني غير متصل

أبو فراس السليماني is on a distinguished road


Red face من الأخلاق المذمومة : الجُبْن

بسم الله الرحمن الرحيم

من الأخلاق المذمومة : الجُبْن



معنى الجبن لغةً واصطلاحًا

معنى الجبن لغةً:
الجبن ضِدُّ الشَّجاعَة، تقول: والجبان من الرِّجالِ هو ضعيف القلب، الهَيوب للأشياء لا يُقْدِم عليها .

معنى الجبن اصطلاحًا:
هي هيئة حاصلة للقوة الغضبية؛ بها يحجم عن مباشرة ما ينبغي وما لا ينبغي .

وقال ابن مسكويه هو: (الخوف مما لا ينبغي أن يخاف منه) .



أقوال السلف والعلماء في الجبن


- قالت عائشة رضي الله عنها: (إنَّ لله خلقًا، قلوبهم كقلوب الطير، كلما خفقت الريح خفقت معها، فأفٍّ للجبناء، أفٍّ للجبناء) .

- وقال خالد بن الوليد: (حضرت كذا وكذا زحفًا في الجاهلية والإسلام، وما في جسدي موضع إلا وفيه طعنة برمح أو ضربة بسيف، وها أنا ذا أموت على فراشي،
فلا نامت أعين الجبناء) .

- وقال ابن تيمية: (فإنَّ الجميع يتمادحون بالشَّجاعَة والكرم، حتى إنَّ ذلك عامة ما يمدح به الشعراء ممدوحيهم في شعرهم، وكذلك يتذامُّون بالبخل والجبن) .

- وقال ابن القيم: (والجبن والبخل قرينان؛ لأنهما عدم النفع بالمال والبدن، وهما من أسباب الألم؛
لأنَّ الجبان تفوته محبوبات ومفرحات وملذوذات عظيمة، لا تنال إلا بالبذل والشَّجَاعَة، والبخل يحول بينه دونها أيضًا، فهذان الخلقان من أعظم أسباب الآلام) .

- (وقيل كتب زياد إلى ابن عباس: أن صف لي الشَّجاعَة والجبن والجود والبخل،
فكتب إليه: كتبت تسألني عن طبائع ركبت في الإنسان تركيب الجوارح، اعلم أنَّ الشجاع يقاتل عمَّن لا يعرفه،
والجبان يفرُّ عن عرسه، وأنَّ الجواد يعطي من لا يلزمه، وأنَّ البخيل يمسك عن نفسه،

وقال الشاعر::


يفر جبان القوم عن عرس نفسه

ويحمي شجاع القوم من لا يناسبه



- وقال المتنبي:


يرى الجبناء أنَّ الجبن حزم

وتلك خديعة الطبع اللئيم



- وقالوا: (حدُّ الجبن الضنُّ بالحياة، والحرص على النجاة) .




آثار الجبن


1- (إهانة النفس، وسوء العيش، وطمع طبقات الأنذال وغيرهم.

2- قلة الثبات والصبر، في المواطن التي يجب فيها الثبات.

3- أنَّه سبب للكسل، ومحبة الراحة؛ اللذين هما سببا كلِّ رذيلة.

4 - الاستحذاء لكلِّ أحد، والرضى بكلِّ رذيلة وضيم.

5- الدخول تحت كلِّ فضيحة في النفس والأهل والمال.

6- سماع كلِّ قبيحة فاحشة من الشتم والقذف، واحتمال كلِّ ظلم من كلِّ معامل،
وقلة الأنفة مما يأنف منه الناس) .

7- الجبان يسيء الظنَّ بالله.

8- أن ما يوجبه الجبن من الفرار في الجهاد في سبيل الله هو من الكبائر الموجبة للنار.






من مواضيعي في المنتدى
»» عقيدة أهل السنة والجماعة
»» ثمرات التوحيد
»» بين شيخ الإسلام ابن تيمية وابن عربي
»» ذم الغناء وشطحات الصوفية / قصيدة للإمام ابن القيم رحمه الله تعالى
»» التربية الذليلة في الصوفية وأثرها في إضعاف الأجيال المسلمة
  رد مع اقتباس
قديم 27-01-14, 11:21 AM   رقم المشاركة : 2
أبو فراس السليماني
عضو ماسي








أبو فراس السليماني غير متصل

أبو فراس السليماني is on a distinguished road



علاج الجبن


الجبن له أسباب تؤدي إليه، ويلزم في علاجه إزالة هذه الأسباب،
ونسوق فيما يلي بعض هذه الأسباب وكيفية علاجها:

هذه الأسباب (إما جهل فيزول بالتجربة، وإما ضعف فيزول بارتكاب الفعل المخوف مرة بعد أخرى،
حتى يصير ذلك له عادة وطبعًا،...
فالمبتدئ في المناظرة، والإمامة، والخطابة، والوعظ،...
قد تجبن نفسه، ويخور طبعه، ويتلجلج لسانه،
وما ذاك إلا لضعف قلبه، ومواجهة ما لم يتعوده،
فإذا تكرر ذلك منه مرات، فارقه الضعف،
وصار الإقدام على ذلك الفعل ضروريًّا، غير قابل للزوال،...

واعلم أنَّ قوة النفس والعزم الجازم بالظفر سبب للظفر،

كما قال علي رضي الله عنه لما قيل له:
كيف كنت تصرع الأبطال؟
قال: كنت ألقي الرجل فأقدِّر أني أقتله، ويقدِّر هو أيضًا أني أقتله،
فأكون أنا ونفسه عونًا عليه.

ومن وصايا بعضهم: أشعروا قلوبكم في الحرب الجرأة؛
فإنها سبب الظفر.

ومن كلام القدماء: من تهيب عدوه، فقد جهز إلى نفسه جيشًا) .


وقال ابن مسكويه في وسائل علاج الجبن:

(وذلك بأن توقظ النفس التي تمرض هذا المرض –مرض الجبن - بالهزِّ والتحريك.

فإنَّ الإنسان لا يخلو من القوة الغضبية رأسًا؛
حتى تجلب إليه من مكان آخر،
ولكنها تكون ناقصة عن الواجب،
فهي بمنزلة النار الخامدة التي فيها بقية لقبول الترويح والنفخ،
فهي تتحرَّك لا محالة إذا حُرِّكت بما يلائمها،
وتبعث ما في طبيعتها من التوقُّد والتلهُّب.


وقد حُكي عن بعض المتفلسفين أنَّه كان يتعمَّد مواطن الخوف، فيقف فيها،
ويحمل نفسه على المخاطرات العظيمة بالتعرُّض لها،
ويركب البحر عند اضطرابه وهيجانه؛
ليعود نفسه الثبات في المخاوف،
ويحرِّك منها القوة التي تسكن عند الحاجة إلى حركتها،
ويخرجها عن رذيلة الكسل ولواحقه،

ولا يكره لمثل صاحب هذا المرض بعض المراء، والتعرُّض للملاحاة وخصومة من يأمن غائلته؛
حتى يقرب من الفضيلة التي هي وسط بين الرذيلتين،
أعني الشَّجَاعَة التي هي صحة النفس المطلوبة،
فإذا وجدها وأحسَّ بها من نفسه كفَّ ووقف،
ولم يتجاوزها حذرًا من الوقوع في الجانب الآخر)








من مواضيعي في المنتدى
»» جبان جداً وليس لديه ثقة بنفسه
»» شروط الدعاء وموانع الإجابة
»» رسالة إلى قومي / لأبي فارس اليامي
»» ممارسات وثنية في قلب العالم الإسلامي
»» صوفيات:خطاب مفتوح إلى شيخ مشايخ الطرق الصوفية من:عبد الرحمن الوكيل
  رد مع اقتباس
قديم 27-01-14, 07:38 PM   رقم المشاركة : 3
شهد الشام
عضو ماسي







شهد الشام غير متصل

شهد الشام is on a distinguished road


جزاكم الله خيرا ونفع بكم






التوقيع :
الموت في الشام لم يعد خبرا ، الدم لم يعد مُفزعا ، الألم لم يعد موجعا ، الحياة لم تعد مطلبا
البيت أضحى ترفا ، الخبز مغنما ، القبر سكنا
الدفء حلم ، النوم هم ، الغلاء عم
يــا رب قد مسنا الـكـثـيـر من الخوف والجوع ونقص الأموال والأنفس
يــا رب في الشام طغى الألم على الأمل .. يا رب نخشى أن يُقعدنا الألم عن العمل
يارحمن .. مالم تُصلحه المحنة .. تُصلحه المنحة
أيــا رب .... الشام تألمت والناس تعلمت
ربنا اكشف عنا العذاب إنا مؤمنون .. ربنا اكشف عنا العذاب إنا مؤمنون

من مواضيعي في المنتدى
»» محاضرات قيمة عن الحياة الزوجية بصيغة mp3
»» ردود فعل شعبية في الكويت مستنكرة لإقامة تأبين الهالك حسن شحاته
»» مساجد سوريا بين التدمير والتخريب
»» شيعي في لبنان ينقش وشما على جبهة نازح سوري ويشتم بقذارة
»» معسكرات لـ”حزب الله” على الحدود العراقية مع الكويت والسعودية
  رد مع اقتباس
قديم 28-01-14, 08:03 AM   رقم المشاركة : 5
أبو فراس السليماني
عضو ماسي








أبو فراس السليماني غير متصل

أبو فراس السليماني is on a distinguished road



من أخبار الجبناء وأقوالهم وأشعارهم



- قال أبو الفرج الأصفهاني:

(كان أبو حية النميري، وهو الهيثم بن الربيع بن زرارة جبانًا بخيلًا كذَّابًا،

قال ابن قتيبة: وكان له سيف يسميه لعاب المنية، ليس بينه وبين الخشبة فرق،
قال: وكان أجبن الناس،
قال: فحدَّثني جار له، قال: دخل ليلة إلى بيته كلب فظنَّه لصًّا،
فأشرفت عليه، وقد انتضى سيفه، وهو واقف في وسط الدار يقول:

أيها المغترُّ بنا، المجترئ علينا، بئس والله ما اخترت لنفسك، خيرٌ قليل، وسيفٌ صقيل، لعاب المنية الذي سمعت به،
مشهورة ضربته، لا تخاف نبوته،
اخرج بالعفو عنك قبل أن أدخل بالعقوبة عليك،
إني والله إن أدع قيسًا إليك لا تقم لها، وما قيس؟!
تملأ والله الفضاء خيلًا ورجلًا، سبحان الله!
ما أكثرها وأطيبها. فبينا هو كذلك،
إذا الكلب قد خرج،
فقال: الحمد لله الذي مسخك كلبًا، وكفانا حربًا) .

وذكر النويري في كتابه ((نهاية الأرب)) نبذة من أخبارهم وأقوالهم وأشعارهم فقال:

- (لِيمَ بعض الجبناء على جبنه، فقال: أول الحرب شكوى، وأوسطها نجوى، وآخرها بلوى.

- وقال آخر: الحرب مقتلة للعباد، مذهبة للطارف والتلاد.

- وقيل لجبان: لم لا تقاتل ؟
فقال: عند النطاح يغلب الكبش الأجم.

- وقالوا: الحياة أفضل من الموت، والفرار في وقته ظفر.

- وقالوا: الشجاع ملقى، والجبان موقى.

- قال البديع الهمداني:

ما ذاق همًّا كالشجاع ولا خلا

بمسرةٍ كالعاجز المتواني



- وقالوا: الفرار في وقته، خير من الثبات في غير وقته.

- وقالوا: السلم أزكى للمال، وأبقى لأنفس الرجال.

- وقيل لأعرابي: ألا تعرف القتال ؟! فإنَّ الله قد أمرك به.
فقال: والله إني لأبغض الموت على فراشي في عافية،
فكيف أمضي إليه ركضًا،

قال الشاعر:

تمشي المنايا إلى قومٍ فأبغضها

فكيف أعدو إليها عاري الكفن



يتبع







الصور المرفقة
 
من مواضيعي في المنتدى
»» النصيحة الودية لقارئ صحيفة الصلاة الإسماعيلية
»» من الأخلاق المذمومة : الحسد
»» شروط الدعاء وموانع الإجابة
»» فهارس ومراجع كتاب هذه هي الصوفية للشيخ عبدالرحمن الوكيل
»» ( بلغوا عني ولو آية )
  رد مع اقتباس
قديم 28-01-14, 07:00 PM   رقم المشاركة : 6
أبو فراس السليماني
عضو ماسي








أبو فراس السليماني غير متصل

أبو فراس السليماني is on a distinguished road


Post

من أخبار الجبناء


- وقيل لجبان في بعض الوقائع: تقدم. فقال:

وقالوا: تقدم قلت لست بفاعل

أخاف على فخارتي أن تحطما

فلو كان لي رأسان أتلفت واحدًا

ولكنه رأس إذا زال أعقما

وأوتم أولادًا وأرمل نسوة

فكيف على هذا ترون التقدما



- وقيل لأعرابي: ألا تغزو العدوَّ؟
قال: وكيف يكونون لي عدوًّا، وما أعرفهم ولا يعرفوني؟!) .


- وقال أبو دلامة:
(كنت مع مروان أيام الضحاك الحروري، فخرج فارس منهم فدعا إلى البراز،
فخرج إليه رجل فقتله، ثم ثان فقتله، ثم ثالث فقتله،
فانقبض الناس عنه، وجعل يدنو ويهدر كالفحل المغتلم.

فقال مروان: من يخرج إليه وله عشرة آلاف؟
قال: فلما سمعت عشرة آلاف هانت عليَّ الدنيا، وسخوت بنفسي في سبيل عشرة آلاف،
وبرزت إليه،
فإذا عليه فرو قد أصابه المطر فارمعلَّ ، ثم أصابته الشمس فاقفعلَّ ،
وله عينان تتقدان كأنهما جمرتان. فلما رآني فهم الذي أخرجني،

فأقبل نحوي وهو يرتجز ويقول:


وخارج أخرجه حبُّ الطمع

فرَّ من الموت وفي الموت وقع

من كان ينوي أهله فلا رجع



فلما رأيته قنَّعت رأسي، وولَّيت هاربًا،

ومروان يقول: من هذا الفاضح؟ لا يفتكم،
فدخلت في غمار الناس) .




يتبع






الصور المرفقة
 
من مواضيعي في المنتدى
»» من الأخلاق المذمومة : التقليد والتبعية
»» نحن عبدة الأضرحة
»» صفا بين السيستانية والنايلساتية
»» العلاقة بين الصوفية والشيعة
»» الصوفية في سوريا .. خزايا وبلايا
  رد مع اقتباس
قديم 29-01-14, 09:37 AM   رقم المشاركة : 7
أبو فراس السليماني
عضو ماسي








أبو فراس السليماني غير متصل

أبو فراس السليماني is on a distinguished road


من أخبار الجبناء

- (وحُكي أنَّ عمرو بن معد يكرب مرَّ بحيٍّ من أحياء العرب،
وإذا هو بفرس مشدود، ورمح مركوز،
وإذا صاحبها في وهدة من الأرض يقضي حاجته،

فقال له عمرو: خذ حذرك؛ فإني قاتلك لا محالة.
فالتفت إليه، وقال له: من أنت؟
قال: أبو ثور عمرو بن معد يكرب.
قال: أنا أبو الحارث،
ولكن ما أنصفتني أنت على ظهر فرسك، وأنا في وهدة،
فأعطني عهدك أن لا تقتلني حتى أركب فرسي، وآخذ حذري،
فأعطاه عهدًا على ذلك،
فخرج من الوهدة التي كان فيها،
وجلس محتبيًا بحمائل سيفه،
فقال له عمرو ما هذا الجلوس؟!
قال: ما أنا براكب فرسي، ولا مقاتلك،
فإن كنت نكثت العهد؛
فأنت أعلم ما يلقى الناكث،
فتركه ومضى،
وقال: هذا أجبن من رأيت) .




- ومن الفرارين:

(أمية بن عبد الله بن خالد بن أسيد،
فرَّ يوم مرداء هجر من أبي فديك،
فسار من البحرين إلى البصرة في ثلاثة أيام،
فجلس يومًا بالبصرة،
فقال: سرت على فرسي المهرجان من البحرين إلى البصرة في ثلاثة أيام.
فقال له بعض جلسائه: أصلح الله الأمير،
فلو ركبت النيروز لسرت إليها في يوم واحد.
فلما دخل عليه أهل البصرة؛
لم يروا كيف يكلمونه، ولا ما يلقونه من القول،
أيهنئونه أم يعزونه،
حتى دخل عليه عبد الله بن الأهتم،
فاستشرف الناس له، وقالوا: ما عسى أن يقال للمنهزم؟

فسلَّم ثم قال:
مرحبًا بالصابر المخذول، الذي خذله قومه،
الحمد لله الذي نظر لنا عليك،
ولم ينظر لك علينا،
فقد تعرضت للشهادة جهدك،
ولكن علم الله تعالى حاجة أهل الإسلام إليك؛
فأبقاك لهم بخذلان من معك لك.


فقال أمية بن عبد الله:
ما وجدت أحدًا أخبرني عن نفسي غيرك)








من مواضيعي في المنتدى
»» عقيدة أهل السنة والجماعة
»» قصيدة الإمام الشوكاني في ذم الصوفية
»» أسئلة متنوعة عن الأولياء والقبور / أجاب عليها الشيخان ابن باز وابن عثيمين رحمهما الله
»» التربية الذليلة في الصوفية وأثرها في إضعاف الأجيال المسلمة
»» نقد مواقف بعض أتباع المذهب السلفي في موقفهم من الأشعري والأشعرية
  رد مع اقتباس
قديم 29-01-14, 06:01 PM   رقم المشاركة : 8
أبو فراس السليماني
عضو ماسي








أبو فراس السليماني غير متصل

أبو فراس السليماني is on a distinguished road


الأمثال في الجبن


- من أمثالهم في الجبن:
(إنَّ الجبان حتفه من فوقه.

أي: أنَّ حذره وجبنه ليس بدافع عنه المنية
إذا نزل به قدر الله.

قال أبو عبيد:
وهذا شبيه المعنى بالذي يحدث به عن خالد بن الوليد،
فإنه قال عند موته:
لقد لقيت كذا وكذا زحفًا،
وما في جسدي موضع شبر إلا وفيه ضربة أو طعنة أو رمية،
ثم ها أنذا أموت حتف أنفي،
كما يموت البعير،
فلا نامت أعين الجبناء.

قال أبو عبيد:
يقول: فما لهم يجبنون عن القتال،
ولم أمت أنا به،
إنما أموت بأجلي.






الصور المرفقة
 
من مواضيعي في المنتدى
»» مُدارسة الــتـوحــيـد - الشيخ أ.د. عبد القادر صــوفـــي
»» بهجة قلوب الأبرار وقرة عيون الأخيار في شرح جوامع الأخبار
»» الأقطاب والأبدال في الفكر الصوفي
»» نقد مواقف بعض أتباع المذهب السلفي في موقفهم من الأشعري والأشعرية
»» العلاقة بين التشيع والتصوف / رسالة دكتوراه
  رد مع اقتباس
قديم 29-01-14, 11:09 PM   رقم المشاركة : 9
أبو فراس السليماني
عضو ماسي








أبو فراس السليماني غير متصل

أبو فراس السليماني is on a distinguished road


الأمثال في الجبن

وقولهم: عصا الجبان أطول.

قال أبو عبيد:

وأحسبه إنما يفعل هذا؛
لأنَّه مِن فشله يرى أنَّ طولها
أشد ترهيبًا لعدوه من قصرها







من مواضيعي في المنتدى
»» { قال فاذهب فإن لكَ في الحياةِ أن تقولَ لا مساسَ }
»» بهجة قلوب الأبرار وقرة عيون الأخيار في شرح جوامع الأخبار
»» رسالة إلى قومي / لأبي فارس اليامي
»» الذلة وأسبابها
»» المجموعة الكاملة لمؤلفات الشيخ عبد الرحمن بن ناصر السعدي
  رد مع اقتباس
قديم 30-01-14, 03:08 AM   رقم المشاركة : 10
أبو فراس السليماني
عضو ماسي








أبو فراس السليماني غير متصل

أبو فراس السليماني is on a distinguished road


ذم الجبن



كان معاوية رضي الله عنه يتمثل بهذين البيتين:


كأنَّ الجبانَ يرى أنهُ ** سيقتلُ قبلَ انقضاءِ الأجلْ

وقد تُدركُ الحادثاتُ الجبانَ ** ويسلمُ منها الشجاعُ البطلْ




وقال شاعر :

جهلًا علينا وجُبنًا عن عدوِّكم

لبئستِ الخُلتانِ الجهلُ والجبنُ




وقيل في الحكم


* الجبان يفكر بساقيه ساعة الخطر



* قد يجد الجبان ستة وثلاثين حلا لمشكلته
ولكن لا يعجبه سوى واحد منها
وهو الفرار







من مواضيعي في المنتدى
»» الحب الحقيقي للحسن بن علي رضي الله عنهما ؟
»» مُدارسة الــتـوحــيـد - الشيخ أ.د. عبد القادر صــوفـــي
»» نقد مواقف بعض أتباع المذهب السلفي في موقفهم من الأشعري والأشعرية
»» الصوفية : فضائحها وفظائعها / بقلم محمد الوليدي
»» هذه هي الصوفية / للشيخ عبدالرحمن الوكيل رحمه الله تعالى
  رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:45 PM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "