العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتديـــــــــــــات الحوارية > الــــحــــــــــــوار مع الاثني عشرية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-07-13, 03:49 PM   رقم المشاركة : 1
مسلم 70
عضو ماسي






مسلم 70 غير متصل

مسلم 70 is on a distinguished road


نقلت هذا الموضوع فى منتدى شيعى فكان هذا إعتراض شيعى

إعتراض شيعى فى مناقشة حوارية بعد وضع هذا الموضوع عندهم

الأدلة من القرآن العظيم على خطأ عقائد الشيعة مع تفريغ الكتاب المذهل أسئلة قادت الشيعة
http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=163334
رد شيعى

أحسنت كثيرا , وقبل المتابعة لو بيّنت لنا شهادة النبي صلوات الله عليه وآله وسلم " على حد تعبيرك" لهم .


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة آل البيت72
وحتى الرسول -- شهد لهم بأنهم أفضل الناس؛ فقال --: (خيْرُ الناس قرْني ثُم الذين يلُونهُمْ ثُم الذين يلُونهُمْ... ) متفق عليه.



هل جميع من عاش القرن من "الناس" هم خير ... أم يُستثنى منهم بعض؟؟ مثل الناكثين ....
إن قلت كل الصحابة من الناس خير.. قيل لك ان قتلة عثمان وعلى رأسهم الصحابي الجليل ابن عديس الذي هو من زمرة (لا يدخلُ النارَ أحدٌ مَمَّنْ بايَعَ تحتَ الشجَرةِ )
الراوي: جابر بن عبدالله و أم مبشر المحدث:الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 7680 خلاصة حكم المحدث: صحيح . فبعض هؤلاء من قرن النبي صلوات الله عليه وآله , فأين موضعه أخيرٌ أم شرٌّ ؟؟؟ إن قلت لقد رضي الله عن ابن عديس إذ كان من البايعين تحت الشجرة .. وعثمان عندكم مؤمن شهيد مظلوم ... فأين تضع قوله تعالى ( ومن يقتل مؤمنا متعمدا فجزاؤه جهنم خالدا فيها وغضب الله عليه ولعنه وأعد له عذابا عظيما ) فوضح .


الرد
قلت أنقل الرد لعله يستفيد به إخوانى فى مناظراتهم أو يستفيد شيع من الرد

أوضح لك هل أنت أولاً مؤمن بما صححه الألبانى
فإن كان
أفتؤمن ببعض أحاديث الرسول وتكذب ببعض؟؟؟

فإما أن تؤمن بها كلها أو تكذب بها كلها

فنحن وأنتم كل منا يكذب حديث الأخر

ويلزمكم لو صدقتم أحاديثكم أن تصدقوا ألف مرة بأحاديث أهل السنة كلها لأن سندكم للنبى صلى

الله عليه وسلم بل وآل البيت الكرام رضى الله عنهم وحشرنا معهم مقطوع إلا عن طريق أهل
السنة

وهذا عندكم معروف

أولاً أتمنى منك أن يكون كلامنا معاً للوصول للحق فعناد الحق يجعل المولى سبحانه يسخط على العبد

ثانياً أشكر لك جداً إنصافك وقولك أحسنت فهذا منك شيء يمدح وهو الاعتراف بأن أدلة القرآن واضحة فى الترضى عن الصحابة

أما ما شجر بين الصحابة فمعتقد أهل السنة أن على هو المصيب عليه السلام ورضى الله عنه
بنص حديث النبى صلى الله عليه وسلم


تمرق مارقة (وهم الخوارج) على حين فرقة بين المسلمين ببين المسلمين بين المسلمين لم يقل نبينا بين الكفار وهذا رواه البخارى

دل الحديث على أن من خرج على علىّ رضى الله عنه ليس كافر بل مخطأ متأول
وأهل السنة نقلوا هذا وهذا

دل على أننا لا نكتم شيء

دل على أننا نصدق فى كل ما نقلناه

وعندنا أدلة كثيرة جداً فى العذر بالجهل والعذر بالتأويل

فالجاهل من لم يصل له الدليل

والمتأول من وصله وفهم الأمر خطأ
والله تعالى قال (
وليس عليكم جناح فيما أخطأتم به ولكن ما تعمدت قلوبكم)

فمن خرج على علىّ أخطأ الأجتهاد ظن أنه يطلب دم عثمان رضى الله عنه

وكان رأى على أن يستتب الأمر ثم يأخذ بدم عثمان

والله تعالى يغفر للمخطأ خطأه كما فى أخر سورة البقرة
مهما كان الخطأ مع صدق النية والقصد

وعندنا هذا كله منقول وثابت

كما أن عندنا أيضاً بالسند الصحيح بكاء عليّ وحزنه الشديد على طلحة والزبير
ودعاءه لهم

هذا ليس تقية فقد كان رضى الله عنه متمكن

فإن نقلت عنا ذالك محتجا ً به فيلزمك أن تنقل عنا هذا وتحتج به ولا تعارض ابداً

فهم خرجوا على الإمام العدل فجاز له أن يقاتلهم

ولم يتبع مدبرهم ولم يذفف على جريحهم دل على أنه يعتقد فيهم الإيمان والإسلام

ثم لماذا نترك المحكم الواضح الدلالة ونتبع المتشابه المحتمل

عندنا كتاب الله محكم واضح


ويصدقها أحاديث أهل السنة فلماذا نأخذ باحاديث لا تثبت ونترك أحاديث تصدق الكتاب ؟؟

لماذا لا نؤمن بالأحاديث؟؟

إن قلت كذب

نقول لماذا هى كذب وليس الأخذ بأحاديثكم أولى من الأخذ بأحاديثنا
فتعارضا فتساقطا....... فنرجع للكتاب يرجح حديث من الأصح..؟؟؟

ثم شيء صدق الكتاب أولى من شيء خالف الكتاب

لأنكم رويتم عن طريق السنة والسنة روت عكسها مما يصدق الكتاب

وأكبر دليل على صحة نقل أهل السنة
وعدم تناقضه


يقول شيخ الشيعة أبو جعفر محمد بن الحسن الطوسي في مقدمة كتابه «تهذيب الأحكام» ([1]) وهو أحد كتبهم الأربعة:

«الحمد لله ولي الحق ومستحقه وصلواته على خيرته من خلقه محمد صلى الله عليه وآله وسلم تسليماً،

ذاكرني بعض الأصدقاء أبره الله ممن أوجب حقه علينا بأحاديث أصحابنا أيدهم الله ورحم السلف منهم، وما وقع فيها من الاختلاف والتباين والمنافاة والتضاد،

حتى لا يكاد يتفق خبر إلا وبإزائه ما يضاده، ولا يسلم حديث إلا وفي مقابلة ما ينافيه، حتى جعل مخالفونا ذلك من أعظم الطعون على مذهبنا..»,
ويقول السيد دلدار علي اللكهنوي الشيعي الاثنا عشري في أساس الأصول ([2]):
إن «الأحاديث المأثورة عن الأئمة مختلفة جداً لا يكاد يوجد حديث إلا وفي مقابله ما ينافيه، ولا يتفق خبر إلا وبإزائه ما يضاده،
حتى صار ذلك سبباً لرجوع بعض الناقصين ...».

ويقول عالمهم ومحققهم وحكيمهم ومدققهم
وشيخهم حسين بن شهاب الدين الكركي في كتابه
«هداية الأبرار إلى طريق الأئمة الأطهار» ([3]):
«فذلك الغرض الذي ذكره في أول التهذيب من أنه ألفه لدفع التناقض بين أخبارنا لما بلغه أن بعض الشيعة رجع عن المذهب لأجل ذلك».


ثم سؤال ما رأيك فى دلالة الكتاب التى نقلتها؟؟







  رد مع اقتباس
قديم 13-07-13, 12:20 AM   رقم المشاركة : 2
محب آل البيت الاشراف
عضو ذهبي






محب آل البيت الاشراف غير متصل

محب آل البيت الاشراف is on a distinguished road


طبعا هذا الرجل كذاب فعبدالرحمن بن عديس البلوي لم يثبت انه ممن كان من قتلة عثمان نعم صحيح كان ممن خاضوا بالفتنة لكنه لم يباشر ابدا قتل عثمان رضي الله عنه مع ان في هذا الأمر تردد وضعف وسوف اضع موضوع يوضح هذا الأمر كاملا ولم يثبت ايضا ان عبدالرحمن بن عديس البلوي قد بايع تحت الشجرة فهذه اتت من طريق الواقدي المحترق






  رد مع اقتباس
قديم 13-07-13, 08:01 AM   رقم المشاركة : 3
فتى الشرقيه
عضو ماسي






فتى الشرقيه غير متصل

فتى الشرقيه is on a distinguished road


بارك الله فيك
وبحثك عن عبد الرحمن بن عديس ,, قيم يستفاد منه ,, لإلجام الرافضة في شبهتهم هذه







التوقيع :
فتى الشرقيه / هو فتى الإسلام
من مواضيعي في المنتدى
»» هل خدع الأئمة شيعتهم , أم كذب الشيعه على آل البيت بإدعاء إمامتهم ولم يدعوه بأنفسه
»» المرادي / سؤال خاص لك أتمنى أن تجيب عليه
»» شيعي وافتخر , ماهو دور الإمام ,, وهل له أثر على الشيعه المتفرقون حول الامامة
»» التلاعب بالدين عند الإسماعيلية / وثيقة من كتبهم الخفية
»» يا شيعه هل إتباع الأئمة أولى من إتباع الرسول صلى الله عليه وسلم , من سيجيب
  رد مع اقتباس
قديم 13-07-13, 09:27 AM   رقم المشاركة : 4
خالد المخضبي
عضو ماسي






خالد المخضبي غير متصل

خالد المخضبي is on a distinguished road


(عبد الرحمن بن عديس البلوي)


--------------------------------------------------------------------------------

إبن أبي عاصم : الآحاد والمثاني : وكان ممن بايع تحت الشجرة

http://www.sonnhonline.com/Hadith.aspx?HadithID=239176

1152 حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة نا زيد بن الحباب نا إبن لهيعة نا يزيد بن عمرو المعافري قال : سمعت أبا ثور يقول : قدم علينا عبد الرحمن بن عديس البلوي رضي الله عنه وكان ممن بايع تحت الشجرة فحمد الله تعالى وأثنى عليه ثم ذكر عثمان , قال أبو ثور : دخلت فذكر عن عثمان رضي الله عنه الحديث


--------------------------------------------------------------------------------

في سند الرواية بن لهيعة و هو ضعيف


--------------------------------------------------------------------------------

إبن أبي عاصم : الآحاد والمثاني : وكان ممن بايع تحت الشجرة

http://www.sonnhonline.com/Hadith.as...D=240941&book=

عبد الرحمن بن عديس البلوي رضي الله عنه حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة نا زيد بن الحباب نا إبن لهيعة نا يزيد بن عمرو المعافري قال : سمعت أبا ثورة يقول : قدم عبد الرحمن بن عديس البلوي رضي الله عنه وكان ممن بايع تحت الشجرة فصعد المنبر فحمد الله تعالى وأثنى عليه ثم ذكر عثمان فذكر الحديث بطوله


--------------------------------------------------------------------------------

في سند الرواية بن لهيعة و هو ضعيف


--------------------------------------------------------------------------------

عمرو بن أبي عاصم : كتاب السنة : صفحة581

http://www.sonnhonline.com/Hadith.aspx?HadithID=244308

1107 حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة ثنا زيد بن الحباب ثنا إبن لهيعة ثنا يزيد إبن عمرو المعافري قال سمعت أبا ثور يقول : قدم عبد الرحمن بن عديس البلوي وكان ممن بايع تحت الشجرة


--------------------------------------------------------------------------------

في سند الرواية بن لهيعة و هو ضعيف


--------------------------------------------------------------------------------

مسند البزار : البحر الزخار : أبو ثور الفهمي

http://www.sonnhonline.com/Hadith.aspx?HadithID=249595

423 حدثنا بشر بن آدم قال: أنا زيد بن الحباب قال: نا إبن لهيعة قال: حدثني يزيد بن عمرو المعافري قال: سمعت أبا ثور الفهمي يقول: قدم عبد الرحمن بن عديس البلوي وكان ممن بايع تحت الشجرة


--------------------------------------------------------------------------------

في سند الرواية بن لهيعة و هو ضعيف


--------------------------------------------------------------------------------

إبن الأثير : أسد الغابة : جزء 3 صفحة 309

http://www.al-eman.com/Islamlib/view...400&CID=83#s33

عبد الرحمن بن عديس بن عمرو بن عبيد بن كلاب بن دهمان بن غنم بن هميم بن ذهل بن هنى بن بلى كذا نسبه إبن منده وابو نعيم وهو بلوى له صحبة وشهد بيعة الرضوان وبايع فيها وكان امير الجيش القادمين من مصر لحصر عثمان بن عفان رضي الله عنه لما قتلوه


--------------------------------------------------------------------------------

رأيه الشخصي


--------------------------------------------------------------------------------

إبن حجر : الإصابة : جزء 4 صفحة 281

http://www.al-eman.com/Islamlib/view...57&SW=عديس#SR1

( 5179 ) عبد الرحمن بن عديس بمهملتين مصغرا بن عمرو بن كلاب بن دهمان أبو محمد البلوي قال بن سعد صحب النبي صلى الله عليه وسلم وسمع منه وشهد فتح مصر وكان فيمن سار إلى عثمان وقال بن البرقي والبغوي وغيرهما كان ممن بايع تحت الشجرة


--------------------------------------------------------------------------------

رأيه الشخصي


--------------------------------------------------------------------------------

إبن حجر : المطالب العالية : كتاب المناقب

http://www.sonnhonline.com/Hadith.aspx?HadithID=287236

4005 وقال أبو بكر بن أبي شيبة : ثنا زيد بن الحباب ثنا إبن لهيعة حدثني يزيد بن عمرو المعافري قال : سمعت أبا ثور الفهمي يحدث عن عبد الرحمن بن عديس البلوي وكان ممن بايع تحت الشجرة


--------------------------------------------------------------------------------

في سند الرواية بن لهيعة و هو ضعيف


--------------------------------------------------------------------------------

إبن سعد : الطبقات الكبرى : طبقات البدريين من الأنصار

http://www.sonnhonline.com/Hadith.aspx?HadithID=75602



عبد الرحمن بن عديس البلوي صحب النبي صلى الله عليه وسلم وسمع منه وكان فيمن رحل إلى عثمان حين حصر حتى قتل وكان رأسا فيهم


--------------------------------------------------------------------------------

رأيه الشخصي


--------------------------------------------------------------------------------

إبن شبة النميري : تاريخ المدينة : جزء 4 صفحة 1155

http://www.sonnhonline.com/Hadith.aspx?HadithID=194341



1868 حدثنا هارون بن عمر قال حدثنا أسد بن موسى عن أبي لهيعة قال حدثنا يزيد بن أبي حبيب قال : كان الركب الذين ساروا إلى عثمان رضي اله عنه فقتلوه من أهل مصر ستمائة رجل وكان عليهم عبد الرحمن بن عديس البلوي وكان ممن بايع رسول الله صلى الله عليه وسلم تحت الشجرة


--------------------------------------------------------------------------------

في سند الرواية بن لهيعة و هو ضعيف


--------------------------------------------------------------------------------

إبن أبي شيبة الكوفي : المصنف : جزء 7 صفحة 492

http://www.sonnhonline.com/Hadith.aspx?HadithID=115040



31436 حدثنا زيد بن الحباب قال حدثني إبن لهيعة قال حدثني يزيد بن عمرو المعافري قال : سمعت الانور الفهمي يقول : قدم عبد الرحمن بن عديس البلوي وكان ممن بايع تحت الشجرة فصعد المنبر فحمد الله وأثنى عليه ثم ذكر عثمان فقال أبو ثور : فدخلت على عثمان وهو محصور فقلت : إن فلانا ذكر كذا وكذا فقال عثمان : ومن أين وقد أختبأت عند الله عشرا : إني لرابع في الاسلام وقد زوجني رسول الله صلى الله عليه وسلم ابنته ثم ابنته وقد بايعت رسول الله صلى الله عليه وسلم بيدي هذه اليمني فما مسست بها ذكري ولا تغنيت ولا تمنيت ولا شربت خمرا في جاهلية ولا إسلام وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " من يشتري هذه الربعة ويزيدها في المسجد له بيت في الجنة " فاشتريتها وزدتها في المسجد


--------------------------------------------------------------------------------

في سند الرواية بن لهيعة و هو ضعيف


--------------------------------------------------------------------------------

إبن أبي شيبة الكوفي : المصنف : جزء 8 صفحة 43 و 449 http://www.sonnhonline.com/Hadith.aspx?HadithID=117106



33240حدثنا زيد بن الحباب عن إبن لهيعة قال حدثني يزيد بن عمرو المعافري قال : سمعت أبا ثور الفهمي يقول : قدم علينا عبد الرحمن بن عديس البلوى وكان ممن بايع تحت الشجرة


--------------------------------------------------------------------------------

في سند الرواية بن لهيعة و هو ضعيف


--------------------------------------------------------------------------------

إبن أبي شيبة الكوفي : المصنف : جزء 8 صفحة 43 و 449

http://www.sonnhonline.com/Hadith.aspx?HadithID=120030



35937 حدثنا أبو بكر قال حدثنا زيد بن حباب عن إبن لهيعة قال : أخبرني يزيد بن عمرو المعافري قال : سمعت أبا ثور الفهمي يقول : قدم علينا عبد الرحمن بن عديس البلوي وكان ممن بايع تحت الشجرة


--------------------------------------------------------------------------------

في سند الرواية بن لهيعة و هو ضعيف


--------------------------------------------------------------------------------

أبي نعيم الإصبهاني : معرفة الصحابة : باب العين

http://www.sonnhonline.com/Hadith.aspx?HadithID=563648



عبد الرحمن بن عديس البلوي كان ممن بايع تحت الشجرة قتل زمن معاوية بجبل الخليل قيل : إنه كان فيمن سار إلى عثمان سكن مصر نسبه بعض المتأخرين فقال : هو عبد الرحمن بن عديس بن عمرو بن عبيد بن كلاب بن دهمان بن غنم بن هميم بن ذهل بن بلي بن عمرو . روى عنه تبيع الهجري وأبو ثور الفهمي.


--------------------------------------------------------------------------------

رأيه الشخصي


--------------------------------------------------------------------------------

أبي نعيم الإصبهاني : معرفة الصحابة : باب العين

http://www.sonnhonline.com/Hadith.aspx?HadithID=563649



4159 حدثنا محمد بن محمد ثنا محمد بن عبد الله الحضرمي ثنا أبو بكر ثنا زيد بن الحباب ثنا إبن لهيعة حدثني يزيد بن عمرو المغافيري سمعت أبا ثور الفهمي يقول : قدم عبد الرحمن بن عديس البلوي وكان ممن بايع تحت الشجرة


--------------------------------------------------------------------------------

في سند الرواية بن لهيعة و هو ضعيف


--------------------------------------------------------------------------------

البيهقي : دلائل النبوة : جماع أبواب غزوة تبوك

http://www.sonnhonline.com/Hadith.aspx?HadithID=626295



2688 أخبرنا أبو الحسين أخبرنا عبد الله حدثنا يعقوب حدثنا صفوان حدثنا الوليد عن إبن لهيعة عن يزيد بن أبي حبيب أن معاوية بن أبي سفيان أخذ إبن عديس في زمن أهل مصر فجعله في بعلبك فهرب منه فطلبه سفيان بن مجيب فأدركه رجل رام من قريش فأشار إليه بنشابة فقال إبن عديس: أنشدك الله في دمي , فإني ممن بايع تحت الشجرة . فقال : إن الشجر كثير في الجبل أو قال : الجليل , فقتله . قال إبن لهيعة قال : كان عبد الرحمن بن عديس البلوي سار بأهل مصر إلى عثمان فقتلوه , ثم قتل إبن عديس بعد ذلك بعام أو اثنين بجبل لبنان أو بالجليل . ورواه عثمان بن صالح , عن إبن لهيعة , عن عياش بن عياش عن أبي الحصين عن عبد الرحمن بن عديس بمعنى الحديث المرفوع , ثم في قتله . ورواه عمرو بن الحارث عن يزيد بن أبي حبيب عن عبد الرحمن بمعنى الحديث المرفوع . قلت : وبلغني عن محمد بن يحيى الذهلي أنه قال : عبد الرحمن البلوي هو رأس الفتنة لا يحل أن يحدث عنه بشيء


--------------------------------------------------------------------------------

في سند الرواية بن لهيعة و هو ضعيف


--------------------------------------------------------------------------------

الأنساب : السمعاني : جزء 1 صفحة 396



ومن الصحابة أبو عمر وعبد الرحمن بن عديس بن عبيد بن كلاب بن دهمان بن غنم بن هميم بن ذهل بن هني بن بلي بن عمرو البلوي بايع رسول الله صلى الله عليه وسلم تحت الشجرة وشهد فتح مصر واختط بها ........

روى عنه أبو ثور الفهمي وكلاهما صحابي والهيثم بن شفي وسبيع الحجري وكلهم شهد فتح مصر وقتل بفلسطين سنة ست وثلاثين وكان سبب قتله ان إبن عديس ممن أخذه معاوية في الرهن فسجنهم بفلسطين وهربوا من السجن فأتبعوا حتى أدركوا فأدرك فارس بن عديس فقال له إبن عديس: ويحك اتق الله في دمي فإني من أصحاب الشجرة فقال : الشجر بالجبل كثير فقتله


--------------------------------------------------------------------------------

رأيه الشخصي


--------------------------------------------------------------------------------

خير الدين الزركلي : الأعلام : جزء 3 صفحة 316



عبد الرحمن بن عديس بن عمرو البلوي : شجاع صحابي ممن بايع تحت الشجرة . شهد فتح مصر . ثم كان قائد الجيش الذي بعثه إبن أبي حذيفة ( والي مصر ) إلى المدينة لخلع عثمان . ولما قتل عثمان عاد إلى مصر فطلبه معاوية إبن أبي سفيان وقبض عليه وسجنه في لد بفلسطين ففر فأدركه صاحب فلسطين فقتله


--------------------------------------------------------------------------------

رأيه الشخصي


--------------------------------------------------------------------------------

إبن عساكر : تاريخ مدينة دمشق : جزء 35 صفحة 110



قرأت على أبي غالب بن البنا عن أبي محمد الجوهري أنا أبو عمر بن حيوية أنا أحمد بن معروف نا الحسين بن الفهم نا محمد بن سعد قال في تسمية من نزل مصر من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم عبد الرحمن بن عديس البلوي صحب النبي صلى الله عليه وسلم وسمع منه وكان فيمن رحل إلى عثمان حين حصر حتى قتل وكان رأسا فيهم


--------------------------------------------------------------------------------

نقل عن بن سعد في طبقاته


--------------------------------------------------------------------------------

إبن عساكر : تاريخ مدينة دمشق : جزء 35 صفحة 111



عبد الرحمن بن عديس بن عبد الله بن عفان بن حزار بن عوف بن هني بن بلي بن عمرو فيما ذكر إبن عفير قال إبن عفير وكان ممن بايع تحت الشجرة وقتل في زمن معاوية جاء عنه حديثان.



أنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الحسين أحمد بن محمد أنا أبو القاسم عيسى بن علي أنا عبد الله بن محمد قال عبد الرحمن بن عديس البعلوي كان ممن بايع تحت الشجرة وقتل في زمن معاوية .



عبد الرحمن بن عديس البلوي بن عمرو بن عبيد بن كلاب بن دهمان بن غنم بن هميم بن ذهل بن هني بن بلي بن عمرو بايع رسول الله صلى الله عليه وسلم تحت الشجرة وشهد الفتح بمصر واختط بمصر وكان احد فرسان بلي المعدودين بمصر ورئيس الخيل التى سارت من مصر إلى عثمان بن عفان وكان فيمن أخرجه معاوية من مصر في الرهن روى عنه أبو ثور الفهمي وكلاهما صحابي والهيثم بن شفي وسبيع الحجري وكلهم شهد الفتح بمصر قتل عبد الرحمن بن عديس بفلسطين سنة ست وثلاثين .



قرأت على أبي غالب بن البنا عن أبي الفتح بن المحاملي أنا أبو الحسن الدارقطني قال عبد الرحمن بن عديس البلوي وأخوه عبد الله وعبد الرحمن أحد من سار إلى عثمان بن عفان فيمن سار إليه من أهل مصر وهو من ولد جشم بن وذم بن ذبيان بن هميم بن ذهل بن هني بن بلي البلوي بن عمرو بن الحاف بن قضاعة قال إبن حبيب وفي بلي عمرو بن جشم بن وذم بن ذبيان بن هميم بن دهم بن هني بن بلي .



قال الدارقطني منهم عبد الرحمن بن عديس البلوي احد من سار إلى عثمان بن عفان من المصريين



أخبرنا أبو الفتح يوسف بن عبد الواحد أنا شجاع بن علي أنا أبو عبد الله بن منده قال عبد الرحمن بن عديس البلوي وكان ممن بايع تحت الشجرة عداده في أهل مصر وهو إبن عمرو بن عبيد بن كلاب بن دهمان بن غنم بن هميم بن ذهل بن بلي بن عمرو بايع النبي صلى الله عليه وسلم تحت الشجرة وشهد فتح مصر نسبه إلي أبو سعيد بن يونس بن عبد الأعلى روى عنه عبد الرحمن بن شماسة وأبو ثور الفهمي


--------------------------------------------------------------------------------

إبن عساكر : تاريخ مدينة دمشق : جزء 35 صفحة 112



أنبأنا أبو على الحداد قال قال لنا أبو نعيم الحافظ عبد الرحمن بن عديس البلوي كان ممن بايع تحت الشجرة قتل زمن معاوية بجبل الخليل قيل انه ممن سار إلى عثمان سكن مصر نسبه بعض المتأخرين قال هو عبد الرحمن بن عديس بن عمرو بن عبيد بن كلاب بن دهمان بن غنم بن هميم بن ذهل بن بلي بن عمرو روى عنه سبيع وأبو ثور الفهمي .


--------------------------------------------------------------------------------

إبن عساكر : تاريخ مدينة دمشق : جزء 35 صفحة 113



قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي نصر علي بن هبة الله قال أما عديس بضم العين فتح الدال وسكون الياء المعجمة باثنتين من تحتها فهو عبد الرحمن بن عديس بن عمرو بن عبيد بن كلاب بن دهمان بن غنم بن هميم بن ذهل بن هني بن بلي بن عمرو بن الحاف بن قضاعة بايع رسول الله صلى الله عليه وسلم تحت الشجرة وشهد فتح مصر واختط بها وكان أحد فرسان بلي بمصر وكان فيمن سار إلى عثمان قتل سنة ست وثلاثين بفلسطين .


--------------------------------------------------------------------------------

محمد بن سعد : الطبقات الكبرى : الجزء 3 صفحة 65 و 71 و 72

http://www.sonnhonline.com/Hadith.aspx?HadithID=64678



2715 قال جابر وأرسل معه عثمان خمسين راكبا من الانصار أنا فيهم وكان رؤساؤهم أربعة عبد الرحمن بن عديس البلوي وسودان بن حمران المرادي وإبن البياع وعمرو بن الحمق الخزاعي .


--------------------------------------------------------------------------------

محمد بن سعد : الطبقات الكبرى : الجزء 3 صفحة 65 و 71 و 72

http://www.sonnhonline.com/Hadith.aspx?HadithID=64703



2739 قال أخبرنا محمد بن عمر قال أخبرنا عبد الرحمن بن أبي الزناد عن أبي جعفر القارئ مولى بن عباس المخزومي قال كان المصريون الذين حصروا عثمان ستمائة رأسهم عبد الرحمن بن عديس البلوي وكنانة بن بشر بن عتاب الكندي وعمرو بن الحمق الخزاعي


--------------------------------------------------------------------------------

محمد بن سعد : الطبقات الكبرى : الجزء 3 صفحة 65 و 71 و 72

http://www.sonnhonline.com/Hadith.aspx?HadithID=64705



2741 قال أخبرنا محمد بن عمر قال حدثني أبو بكر بن عبدالله بن أبي سبرة عن عبد المجيد بن سهيل عن مالك بن أبي عامر قال خرج سعد بن أبي وقاص حتى دخل على عثمان رحمة الله عليه وهو محصور ثم خرج من عنده فرأى عبد الرحمن بن عديس ومالكا الاشتر وحكيم بن جبلة فصفق بيديه إحداهما على الاخرى ثم استرجع ثم أظهر الكلام فقال والله إأمرا هؤلاء رؤساؤه لامر سوء


--------------------------------------------------------------------------------

محمد بن سعد : الطبقات الكبرى : الجزء 7 صفحة : 509

http://www.sonnhonline.com/Hadith.as...ID=75602&book=



عبد الرحمن بن عديس البلوي من صحب النبي صلى الله عليه و سلموسمع منه وكان فيمن رحل إلى عثمان حين حصر حتى قتل وكان رأسا فيهم


--------------------------------------------------------------------------------

رأيه الشخصي


--------------------------------------------------------------------------------

إبن شبة النميري : تاريخ المدينة : رجوع أهل مصر بعد شخزصهم

http://www.sonnhonline.com/Hadith.aspx?HadithID=194342



1869 حدثنا إبراهيم بن المنذر قال : حدثنا عبد الله بن وهب قال : حدثني إبن لهيعة عن يزيد بن عمرو المعافري أنه , سمع أبا ثور التميمي قال : قدمت على عثمان بن عفان رضي الله عنهفبينما أنا عنده خرجت , فإذا أنا بوفد أهل مصر فرجعت إلى عثمان بن عفان رضي الله عنهفقلت : أرى وفد أهل مصر قد رجعوا خمسين عليهم إبن عديس قال : كيف رأيتهم ؟ قلت : رأيت قوما في وجوههم الشر . قال : فطلع إبن عديس منبر رسول الله صلى الله عليه و سلم, فخطب الناس وصلى لأهل المدينة الجمعة وقال في خطبته : ألا إن إبن مسعود حدثني أنه سمع رسول الله صلى الله عليه و سلميقول : إن عثمان بن عفان كذا وكذا وتكلم بكلمة أكره ذكرها


--------------------------------------------------------------------------------

في سند الرواية بن لهيعة و هو ضعيف


--------------------------------------------------------------------------------

إبن شبة النميري : تاريخ المدينة : الجزء 4صفحة 1303

http://www.sonnhonline.com/Hadith.aspx?HadithID=194690



2201 فتناول لحيته وقال: يا نعثل فقال: بئس الوضع وضعت يدك ولو كان أبوك مكانك لاكرمني أن يضع يده مكان يدك . فأهوى بمشاقص كانت معه إلى وجهه وهو يريد بها عينيه فنزلت فأصابت أوداجه - وهو يتلو القرآن ومصحف في حجره - فجعل يتكفف الدم فإذا راحته منه نفحه وقال : اللهم ليس لهذا طالب . . . . . . . في شراسيف عثمان حتى خالط جوفه ودخل عمرو بن الحمق وكنانة بن بشر وإبن رومان وعبد الرحمن بن عديس فمالوا عليه بأسيافهم حتى قتلوه


--------------------------------------------------------------------------------

إبن كثير : البداية والنهاية : جزء 7 صفحة 194

http://www.al-eman.com/Islamlib/view...&SW=المقلل#SR1



قالوا : لما كان في شوال سنة خمس وثلاثين خرج أهل مصر في أربع رقاق على أربعة أمراء المقلل لهم يقول ستمائة والمكثر يقول : ألف . على الرفاق عبد الرحمن بن عديس البلوي وكنانة بن بشر الليثي وسودان بن حمران السكوني وقتيرة السكوني وعلى القوم جميعا الغافقي بن حرب العكي.


--------------------------------------------------------------------------------

إبن كثير : البداية والنهاية : جزء 7 صفحة 203

http://www.al-eman.com/Islamlib/view...SW=الفقيمي#SR1



محمد بن عائد الدمشقي : حدثنا الوليد بن مسلم ثنا عبد الله بن لهيعة عن يزيد بن عمرو أنه سمع أبا ثور الفقيمي يقول : قدمت على عثمان فبينا أنا عنده فخرجت فإذا بوفد أهل مصر قد رجعوا فدخلت على عثمان فأعلمته قال : فكيف رأيتهم ؟ فقلت : رأيت في وجوههم الشر وعليهم إبن عديس البلوي فصعد إبن عديس منبر رسول الله صلى الله عليه و سلمفصلى بهم الجمعة وتنقص عثمان في خطبته فدخلت على عثمان فأخبرته بما قال فيهم فقال : كذب والله إبن عديس


--------------------------------------------------------------------------------

في سند الرواية بن لهيعة و هو ضعيف


--------------------------------------------------------------------------------

إبن كثير : البداية والنهاية : جزء 7 صفحة 210

http://www.al-eman.com/Islamlib/view...SW=عجيزتها#SR1



وسالت عليه الدماء ثم تقدم سودان بن حمران بالسيف فمانعته نائلة فقطع أصابعها فولت فضرب عجيزتها بيده وقال : إنها لكبيرة العجيزة . وضرب عثمان فقتله فجاء غلام عثمان فضرب سودان فقتله فضرب الغلام رجل يقال له قترة فقتله .

وذكر إبن جرير أنهم أرادوا حز رأسه بعد قتله فصاح النساء وضربن وجوههن فيهن امرأتاه نائلة وأم البنين وبناته فقال إبن عديس : اتركوه فتركوه . ثم مال هؤلاء الفجرة على ما في البيت فنهبوه وذلك أنه نادى مناد منهم : أيحل لنادمه ولا يحل لنا ماله فانتهبوه ثم خرجوا فأغلقوا الباب علي عثمان وقتيلين معه فلما خرجوا إلى صحن الدار وثب غلام لعثمان على قترة فقتله وجعلوا لا يمرون على شئ إلا أخذوه حتى استلب رجل يقال له كلثوم التجيبي ملاءة نائلة فضربه غلام لعثمان فقتله وقتل الغلام أيضا .........


--------------------------------------------------------------------------------

إبن خلدون : تاريخ إبن خلدون : جزء 2 صفحة 146

http://www.al-eman.com/Islamlib/view...&SW=يحرضان#SR1



وقد قيل في حصار عثمان ان محمد بن أبى بكر ومحمد بن أبى حذيفة كانا بمصر يحرضان على عثمان فلما خرج المصريون في رجب مظهرين للحج ومضمرين قتل عثمان أو خلعه وعليهم عبد الرحمن بن عديس البلوى


--------------------------------------------------------------------------------

إبن خلدون : تاريخ إبن خلدون : جزء 2 صفحة 150

http://www.al-eman.com/Islamlib/view...&SW=فوعظهم#SR1



فدخل على عثمان في البيت فحاوره في الخلع فأبى فخرج ودخل آخر ثم آخر كلهم يعظه فيخرج ويفارق القوم وجاء إبن سلام فوعظهم فهموا بقتله ودخل عليه محمد بن أبى بكر فحاوره طويلا بما لا حاجه إلى ذكره ثم استحيا وخرج ثم دخل عليه السفهاء فضربه أحدهم وأكبت عليه نائلة امرأته تتقى الضرب بيدها فنفحها أحدهم بالسيف في أصابعها ثم قتلوه وسال دمه على المصحف وجاء غلمانه فقتلوا بعض أولئك القاتلين وقتلاء أخر وانتهبوا ما في البيت وما على النساء حتى نائلة وقتل الغلمان منهم وقتلوا من الغلمان ثم خرجوا إلى بيت المال فانتهبوه وأرادوا قطع رأسه فمنعهم النساء فقال إبن عديس اتركوه ويقال ان الذى تولى قتله كنانة بن بشر النجيبى وطعنه عمرو بن الحمق طعنات وجاء عمير بن ضابئ وكان أبوه مات في سجنه فوثب عليه حتى كسر ضلعا من اضلاعه وكان قتله لثمان عشرة خلت منذ ذى الحجة وبقى في بيته ثلاثة أيام ثم جاء حكيم إبن حزام وجبير بن مطعم إلى علي فأذن لهم في دفنه فخرجوا به بين المغرب والعشاء ومعهم الزبير والحسن وأبو جهم بن حذيفة ومروان فدفنوه في حش كوكب وصلى على جبير وقيل مروان وقيل حكيم ويقال ان ناسا تعرضوا لهم ليمنعوا من الصلاة عليه فأرسل إليهم علي وزجرهم وقيل ان عليا وطلحة حضرا جنازته وزيد بن ثابت وكعب بن مالك


--------------------------------------------------------------------------------

اليعقوبي : تاريخ اليعقوبي : جزء 2 صفحة 175



وحصر إبن عديس البلوي عثمان في داره فناشدهم الله ثم نشد مفاتيح الخزائن فأتوا بها إلى طلحة بن عبيدالله وعثمان محصور في داره وكان أكثر من يؤلب عليه طلحة والزبير وعائشة فكتب إلى معاوية يسأل تعجيل القدوم عليه فتوجه إليه في اثني عشر ألفا ثم قال : كونوا بمكانكم في أوائل الشأم حتى آتي أمير المؤمنين لاعرف صحة أمره فأتى عثمان فسأله عن المدة فقال : قد قدمت لاعرف رأيك وأعود إليهم فأجيئك بهم . قال : لا والله ولكنك أردت أن أقتل فتقول : أنا ولي الثأر . ارجع فجئني بالناس ! فرجع فلم يعد إليه حتى قتل


--------------------------------------------------------------------------------

اليعقوبي : تاريخ اليعقوبي : جزء 2 صفحة 176



وأقام عثمان محاصرا أربعين يوما . وقتل لاثنتي عشرة ليلة بقيت من ذي الحجة سنة 35 وهو إبن ثلاث وثمانين سنة وقيل ست وثمانين سنة وكان الذين تولوا قتله: محمد بن أبي بكر ومحمد بن أبي حذيفة وإبن حزم وقيل كنانة بن بشر التجيبي وعمرو بن الحمق الخزاعي وعبد الرحمن إبن عديس البلوي وسودان بن حمران وأقام ثلاثا لم يدفن وحضر دفنه حكيم بن حزام وجبير بن مطعم وحويطب بن عبد العزى وعمرو بن عثمان ابنه . ودفن بالمدينة ليلا في موضع يعرف بحش كوكب وصلى عليه هؤلاء الاربعة وقيل لم يصل عليه وقيل أحد الاربعة قد صلى عليه فدفن بغير صلاة


--------------------------------------------------------------------------------

الأنساب : السمعاني : جزء 1 صفحة 451



وقيل إن عمر بن الخطاب رضي الله عنه كتب إلى عمرو بن العاص أن قرب دار عبد الرحمن بن ملجم من المسجد ليعلم الناس القرآن والفقه فوسع له مكان داره التي في الراية في الزيارتين إلى جانب دار إبن عديس البلوي قاتل عثمان رضي الله عنه.


--------------------------------------------------------------------------------

الطبري : تاريخ الطبري : الجزء 3 صفحة 405



قال خرجت في نفر من قومي إلى المصريين وكان رؤساؤهم أربعة عبدالرحمن إبن عديس البلوى وسودان بن حمران المرادي وعمرو بن الحمق الخزاعي وقد كان هذا الاسم غلب حتى كان يقال حبيس إبن الحمق وإبن النباع قال فدخلت عليهم وهم في خباء لهم أربعتهم ورأيت الناس لهم تبعا قال فعظمت حق عثمان


--------------------------------------------------------------------------------

ضعفاء العقيلي : العقيلي : الجزء2 صفحة293



(867) عبد الله بن لهيعة بن عقبة الحضرمي المصري :

حدثني آدم بن موسى قال سمعت البخاري قال عبد الله بن لهيعة بن عقبة الحضرمي مصري أبو عبد الرحمن ويقال الغافقي قاضي مصر قال البخاري قال الحميدي عن يحيى بن سعيد كان لا يراه شيئا.

حدثنا الصائغ قال حدثنا الحسن بن علي قال حدثنا نعيم بن حماد قال سمعت بن مهدي يقول ما أعتد بشئ سمعته من حديث بن لهيعة إلا سماع بن المبارك ونحوه. حدثنا محمد بن عيسى قال حدثنا صالح قال حدثنا على قال سمعت عبد الرحمن بن مهدي وقيل له تحمل عن عبد الله بن يزيد القصير عن بن لهيعة فقال عبد الرحمن لا أحمل عن بن لهيعة قليلا ولا كثيرا ثم قال عبد الرحمن كتب إلى بن لهيعة كتابا فيه حدثنا عمرو بن شعيب قال عبد الرحمن فقرأته على بن المبارك وأخرجه إلى بن المبارك من كتابه قال أخبرني إسحاق بن أبي فروة عن عمرو بن شعيب. حدثنا زكريا بن يحيى قال حدثنا محمد بن المثنى قال ما سمعت عبد الرحمن يحدث عن بن لهيعة شيئا قط


--------------------------------------------------------------------------------

ميزان الاعتدال : الذهبي : الجزء 2 صفحة475



4530 - عبد الله بن لهيعة بن عقبة الحضرمي [د ت ق] أبو عبد الرحمن قاضي مصر وعالمها ويقال الغافقي أدرك الأعرج وعمرو بن شعيب والكبار. قال ابن معين : ضعيف لا يحتج به. الحميدي عن يحيى بن سعيد أنه كان لا يراه شيئا. نعيم بن حماد سمعت ابن مهدي يقول : ما أعتد بشئ سمعته من حديث ابن لهيعة إلا سماع ابن المبارك ونحوه. ابن المديني عن ابن مهدي قال : لا أحمل عن ابن لهيعة شيئا. وقد كتب إلى كتابا فيه : حدثنا عمرو بن شعيب فقرأته على ابن المبارك فأخرجه ابن المبارك من كتابه . قال أخبرني إسحاق بن أبي فروة عن عمرو بن شعيب . قال يحيى بن بكير : احترق منزل ابن لهيعة وكتبه سنة سبعين ومائة . وقال عثمان بن صالح : ما احترق كتبه ما كتبت من كتاب عمارة بن غزية إلا من أصل ابن لهيعة بعد احتراق داره غير أن بعض ما كان يقرأ منه احترق ولا أعلم أحدا أخبر بسبب علة ابن لهيعة منى أقبلت أنا وعثمان بن عتيق بعد الجمعة فوافينا ابن لهيعة أمامنا على حمار فأفلج وسقط فبدر ابن عتيق إليه فأجلسه وصرنا به إلى منزله وكان ذلك أول سبب علته . رواها العقيلي حدثنا يحيى بن عثمان عن أبيه

وقال أحمد : كان ابن لهيعة كتب عن المثنى بن الصباح عن عمرو بن شعيب فكان بعد يحدث بها عن عمرو نفسه خالد بن خداش قال : رآني ابن وهب لا أكتب حديث ابن لهيعة فقال : إني لست كغيري في ابن لهيعة فاكتبها . وقال لي في حديث عقبة بن عمرو : لو كان القرآن في إهاب ما مسته النار ما رفعه لنا ابن لهيعة قط في أول عمره

أحمد بن محمد الحضرمي سألت ابن معين عن ابن لهيعة فقال : ليس بقوى. معاوية بن صالح سمعت يحيى يقول : ابن لهيعة ضعيف. قال يحيى بن سعيد : قال لي بشر بن السرى : لو رأيت ابن لهيعة لم تحمل عنه حرفا. وقال ابن معين : هو ضعيف قبل أن تحترق كتبه وبعد احتراقها

وقال الفلاس : من كتب عنه قبل احتراقها مثل ابن المبارك والمقرئ فسماعه أصح

وقال أبو زرعة : سماع الأوائل والأواخر منه سواء إلا أن ابن المبارك وابن وهب كانا يتبعان أصوله وليس ممن يحتج به. وقال النسائي : ضعيف. وقال ابن وهب : كان ابن لهيعة صادقا

وقال أبو حاتم : سمعت ابن أبي مريم يقول : حضرت ابن لهيعة في آخر عمره وقوم بربر يقرءون عليه من حديث منصور والأعمش والعراقيين فقلت له : يا أبا عبد الرحمن ليس هذا من حديثك قال : بلى هذه أحاديث قد مرت على مسامعي فلم أكتب عنه بعدها يقول : يكون قد رواها وجادة

وقال أحمد بن زهير عن يحيى : ليس حديثه بذاك القوى

وقال أبو زرعة وأبو حاتم : أمره مضطرب يكتب حديثه للاعتبار

وقال الجوزجاني : لا نور على حديثه ولا ينبغي أن يحتج به

وقال أبو سعيد بن يونس : قال النسائي يوما : ما أخرجت من حديث ابن لهيعة قط إلا حديثا واحدا أخبرناه هلال بن العلاء

حدثنا معافى بن سليمان عن موسى ابن أعين عن عمرو بن الحارث عن ابن لهيعة عن مشرح بن هاعان عن عقبة ابن عامر عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : في الحج سجدتان وقال ابن وهب : حدثني الصادق البار - والله - عبد الله بن لهيعة، وقال أحمد : من كان مثل ابن لهيعة بمصر في كثرة حديثه وضبطه وإتقانه !

حدثني إسحاق بن عيسى أنه لقى ابن لهيعة 294 وأن كتبه احترقت سنة 279

وقال أحمد بن صالح : كان ابن لهيعة صحيح الكتاب طلابا للعلم

وقال زيد ابن الحباب : سمعت سفيان يقول : كان عند ابن لهيعة الأصول وعندنا الفروع

وقال أبو داود : سمعت أحمد يقول : ما كان محدث مصر إلا ابن لهيعة

وقال حنبل : سمعت أبا عبد الله يقول ما حديث ابن لهيعة بحجة وإني لأكتب كثيرا مما أكتب لاعتبر به ويقوى بعضه بعضا


--------------------------------------------------------------------------------

ضعفاء العقيلي (322 هـ) الجزء4 صفحة107



(1666) محمد بن عمر بن واقد الواقدي مديني

حدثني آدم بن موسى قال سمعت البخاري قال محمد بن عمر بن واقد الواقدي مديني سكن بغداد كان قاضيا قال البخاري متروك الحديث

تركه أحمد وابن مير وابن المبارك وإسماعيل بن زكريا

حدثنا محمد بن أحمد حدثنا معاوية بن صالح قال سمعت يحيى بن معين يقول محمد بن عمر بن واقد ليس بشئ

وفي موضع آخر الواقدي ضعيف

قلت ليحيى لم تعلم عليه حيث كان الكتاب عندك قال استحيى من ابنه هو لي صديق قلت فماذا تقول فيه قال كان يقلب حديث يونس يجعلها عن معمر ليس بثقة

قال أبو عبد الله قال أحمد بن حنبل هو كذاب

حدثنا المغيرة بن محمد المهلبي قال سمعت علي بن المديني يقول الهيثم بن عدي أوثق عندي من الواقدي ولا أرضاه في الحديث ولا في الأنساب ولا في شئ

حدثنا محمد بن عتاب قال سمعت أبا داود يقول لابن المبارك حدثنا عن الواقدي فقال سوء

حدثنا محمد بن عتاب حدثنا سليمان بن الأشعث حدثني عمرو بن داود قال سمعت محمد بن عيسى الطباع يقول أخبرني أخي إسحاق أنه رأى الواقدي في طريق مكة يسئ الصلاة


--------------------------------------------------------------------------------

سير أعلام النبلاء : الذهبي الجزء10 صفحة664



ن عياض الليثي وعبد الله بن نمير والوليد بن مسلم وزيد بن يحيى بن عبيد وإسماعيل ابن علية ومحمد بن مصعب القرقساني ومحمد بن عمر الواق


--------------------------------------------------------------------------------

ميزان الاعتدال للذهبي الجزء2 صفحة124



3122 - سعد بن عمران . شيخ مقل . قال أبو حاتم : هو مثل الواقدي . قلت : والواقدي تركوه .


--------------------------------------------------------------------------------

كتاب الضعفاء والمتروكين : النسائي (303 هـ) صفحة233



(531) محمد بن عمر الواقدي متروك الحديث


--------------------------------------------------------------------------------

الموضوعات ابن الجوزي : ج2 ص46 : هذا حديث موضوع بلا شك ولعمري إن ابن لهيعة ذاهب الحديث



ميزان الاعتدال : الذهبي : جزء2 صفحة475

4530 عبد الله بن لهيعة بن عقبة الحضرمي [د ت ق] أبو عبد الرحمن قاضي مصر وعالمها ويقال الغافقي أدرك الأعرج وعمرو بن شعيب والكبار

قال ابن معين: ضعيف لا يحتج به

الحميدي ، عن يحيى بن سعيد أنه كان لا يراه شيئا

نعيم بن حماد سمعت ابن مهدي يقول : ما أعتد بشئ سمعته من حديث ابن لهيعة إلا سماع ابن المبارك ونحوه

ابن المديني عن ابن مهدي قال : لا أحمل عن ابن لهيعة شيئا ...

أحمد بن محمد الحضرمي سألت ابن معين عن ابن لهيعة فقال : ليس بقوى

معاوية بن صالح سمعت يحيى يقول : ابن لهيعة ضعيف

قال يحيى بن سعيد : قال لي بشر بن السرى : لو رأيت ابن لهيعة لم تحمل عنه حرفا

وقال ابن معين : هو ضعيف قبل أن تحترق كتبه وبعد احتراقها ...

وقال النسائي : ضعيف ...

وقال أحمد بن زهير عن يحيى : ليس حديثه بذاك القوى

وقال أبو زرعة ، وأبو حاتم : أمره مضطرب يكتب حديثه للاعتبار

وقال الجوزجاني : لا نور على حديثه ، ولا ينبغي أن يحتج به

وقال أبو سعيد بن يونس : قال النسائي يوما : ما أخرجت من حديث ابن لهيعة قط إلا حديثا واحدا أخبرناه هلال بن العلاء


--------------------------------------------------------------------------------

والذي روى انه من أصحاب الشجرة هو ابن لهيعة وهو شديد الضعف

وخبر انه دخل على عثمان بن عفان جاء عن طريق الواقدي وهو كذاب

http://www.alrad.net/hiwar/othman/9.htm






  رد مع اقتباس
قديم 13-07-13, 04:05 PM   رقم المشاركة : 5
مسلم 70
عضو ماسي






مسلم 70 غير متصل

مسلم 70 is on a distinguished road


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محب آل البيت الاشراف مشاهدة المشاركة
  
طبعا هذا الرجل كذاب فعبدالرحمن بن عديس البلوي لم يثبت انه ممن كان من قتلة عثمان نعم صحيح كان ممن خاضوا بالفتنة لكنه لم يباشر ابدا قتل عثمان رضي الله عنه مع ان في هذا الأمر تردد وضعف وسوف اضع موضوع يوضح هذا الأمر كاملا ولم يثبت ايضا ان عبدالرحمن بن عديس البلوي قد بايع تحت الشجرة فهذه اتت من طريق الواقدي المحترق

بارك الله فيك معلومة لم اكن اعرفها






  رد مع اقتباس
قديم 13-07-13, 04:14 PM   رقم المشاركة : 6
مسلم 70
عضو ماسي






مسلم 70 غير متصل

مسلم 70 is on a distinguished road


أشكر الشيخ خالد المخضبى على تخريج الحديث
حقيقة انا ازداد منكم علماً






  رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:49 PM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "