العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتديـــــــــــــات الحوارية > الــــحــــــــــــوار مع الاثني عشرية

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-03-13, 12:11 AM   رقم المشاركة : 1
سالم السهلي
مشرف






سالم السهلي غير متصل

سالم السهلي is on a distinguished road


Arrow الزميل صادقي (التوسل الممنوع والمشروع)

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن وآلاه ثم امّا بعد ..
دار بيني وبين الزميل صادقي نقاش حول موضوع التوسّل فطالبني قائلاً:

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صادقي مشاهدة المشاركة
  
وما زلت انتظر المشرف الفاضل بان يفتح موضوع حول الاية التي استدل بها على الشيعة
اذا كان بامكانه وتفرغ لنا

وفي هذا الموضوع .. سيكون الطرح موسّعاً نوعاً ما , وستكون المحاور على النحو التالي :
1- معنى التوسّل لغةً وشرعاً :
2-اقسام التوسل : ممنوع ومشروع
-الكلام على التوسل المشروع والادله من القران والسنه
-الكلام على التوسل الممنوع . والادله من القرآن والسنه
3- إشكالية تخصيص سبب النزول بالحدَث المنزلة فيه الآيه.

معنى التوسل لغة وشرعاً :

التوسل لغة :
قال الجوهري في صحاحه : (( الوسيلة : ما يتقرب به إلى الغير . والجمع : الوسيل والوسائل والتوسل واحد وسل فلان إلى ربه وسيلة وتوسل إليه بوسيلة أي تقرب إليه بعمل )) .
وفي القاموس : (( الوسيلة والواسلة : المنزلة عند الملك ، والدرجة والقربة ووسل إلى الله توسيلاً : عمل عملاً تقرب به إلى الله كتوسل . والواسل : الواجب والراغب إلى الله تعالى )) .
وفي المصباح : (( وسلت إلى العمل . أسل من باب وعد رغبت وتقربت ومنه اشتقاق الوسيلة . وهي ما يتقرب به إلى الشيء . والجمع : الوسائل . والوسيل : قيل جمع وسيلة ، وقيل لغة فيها ، وتوسل إلى ربه بوسيلة : تقرب إليه بعمل )) . وكل ما تقدم في معنى الوسيلة ، قال سائر علماء اللغة وهذا ما اتفق عليه الجميع .
التوسل شرعاً :
هو التقرب إلى الله تعالى بطاعته وعبادته واتباع أنبيائه ورسله وبكل عمل يحبه الله ويرضاه . قال ابن عباس رضي الله عنهما : إن الوسيلة هي القربة وقال قتادة في تفسير القربة أي تقربوا إلى طاعة بطاعته والعمل بما يرضيه .

وهكذا … فإن كل ما أمر به الشرع من الواجبات والمستحبات فهو توسل شرعي ووسيلة شرعية .
قال الله تعالى في سورة المائدة الآية / 35 / :
( يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وابتغوا إليه الوسيلة وجاهدا في سبيله لعلكم تفلحون )
وقال جل وعلا في سورة الإسراء :
( قل ادعوا الذين زعمتم من دونه فلا يملكون كشف الضر عنكم ولا تحويلاً / 56/ أولئك الذين يدعون يبتغون إلى ربهم الوسيلة أيهم أقرب ويرجون رحمته ويخافون عذابه إن عذاب ربك كان محذوراً )/57/
يتضح مما تقدم أن التوسل لغة وشرعاً … لا يخرج عن معنى التقرب أو ما يؤول من القربى إلى الله تعالى بما يرضاه من الأعمال الصالحة .

أقسام التوسل
التوسل إطلاقاً يدخل معناه : كل توسل شرعياً كان أو بدعياً . فلأجل التفريق بينهما يجب أن نعلم أقسام التوسل حتى يكون لدينا ميزان نزن به الأشياء فنعرف غثها سمينها فإذا عرفنا ما هو التوسل الشرعي وما هو التوسل الغير شرعي وذلك بمعرفة الأدلة عندها نستطيع أن نأخذ لأنفسنا ما يحلو ونكون بعدها مسؤولين عما أخذنا .. إن الله كان خيراً فخير أو شراً فشر ( فمن يعمل مثقال ذرة خير يره ومن يعمل مثقال ذرة شراً يره ) (1)

ينقسم التوسل من حيث هو إلى قسمين :
1 - : توسل مشروع .
2 - : توسل ممنوع

الكلام على التوسل المشروع
تعريفه -: التوسل المشروع هو كل ندبنا الله تعالى إليه في كتابه وحثنا عليه ووضحه لنا رسوله الأمين  أي ما كان موافقاً لما شرع الله من التقرب إليه بالطاعات والأعمال الصالحة التي يحبها الله ويرضاها ولا يحب ولا يرضى إلا الذي أمر به :
1 - : توسل المؤمن إلى الله تعالى : بذاته العلية ، وبأسمائه الحسنى ، وبصفاته العلى .
2 - : توسل المؤمن إلى الله تعالى بأعماله الصالحة .
3 - : توسل المؤمن إلى الله تعالى بدعاء أخيه المؤمن له .

التوسل إلى الله تعالى بذاته العلية .. وأسمائه الحسنى .. وصفاته العلى والأمثلة الدالة على ذلك

تعريفه : هو أن تقدم بين يدي دعائك إلى ربك تعالى تمجيداً له وتعظيماً وحمداً وتقديساً في ذاته العلى . ثم تدعو بما بد لك … ليكون هذا الحمد والتمجيد والتعظيم والتقديس للرب تعالى وسيلة إليه سبحانه لأن يتقبل دعاءك ويجيبك إلى ما دعوت وتنال مطلوبك .
إن أعلى أنواع التوسل إلى الله تعالى وأقربها إجابة : التوسل إليه عز وجل بذاته العلية وأسمائه الحسنى وصفاته العلى . لأنه تمجيد وتقديس وثناء على الله تعالى وهو كما أثنى على نفسه والقرآن والسنة مكتظة صفحهما بالأمثلة على الحض على التوسلات إليه تعالى . ولأجل توضيح ذلك .. نضع صوراً عديدة من هذه الأمثلة … ولتكون أيضاً بمثابة الأدلة على صحة التوسل الذي ندعو إليه المسلمين دون سواه ونعتبره منهجاً صحيحاً ومسلكاً مثالياً للتوسل الشرعي أمر الله تعالى به ووضحه وبينه رسول الله  .
(( الأمثلة الدالة على التوسل إليه تعالى بذاته وأسمائه وصفاته من القرآن الكريم ))
إن الله تعالى دلنا دلالات واضحة وصريحة في كتابه العزيز على التوسل إليه والآيات في توضيح ذلك كثيرة … إنما نقتطف لك يا أخي المسلم بعضاً منها على سبيل المثال وهي في نفس الوقت دليل قاطع من كتابه تعالى على توضيح مراده من كيفية التوسل إليه سبحانه ليكون سبباً يحبه الله ويرضاه لاستجابة الدعاء .

الدليل:
قال الله تعالى :
ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها وذروا الذين يلحدون في أسمائه سيجزون
ما كانوا يعملون
(180)

الأمثلة الدالة على التوسل بالذات والأسماء والصفات من الأحاديث الصحيحة
الدليل الأول
عن عبدالله بن بريدة عن أبيه [ أن رسول الله  سمع رجلاً يقول : اللهم إني أسألك بأني أشهد أنك أنت الله لا إله إلا أنت الأحد الصمد الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفواً أحد . فقال: (( لقد سألت الله عز وجل باسمه الأعظم )) ] أخرجه أبو داود والترمذي .
الدليل الثاني
وعن أنس بن مالك  [ أنه كان مع رسول الله  جالساً ورجل يصلي ، ثم دعا : اللهم إني أسألك بأن لك الحمد لا إله إلا أنت المنان بديع السموات والأرض يا ذا الجلال والإكرام يا حي يا قيوم فقال النبي  : (( لقد دعا باسمه الأعظم الذي إذا دعي به أجاب وإذا سئل به أعطي )) ] أخرجه الإمام أحمد وأبو داود وابن ماجه والترمذي .

توسل المؤمن إلى الله …بأعماله الصالحة وأدلته من القرآن الكريم :

كما أن الله تعالى أرشد عباده المؤمنين إلى توسل إليه جل وعلا بأسمائه الحسنى وصفاته العلى .. فقد أرشدهم كذلك إلى نوع آخر من التوسل المشروع وهو : التوسل إليه بالأعمال الصالحة أي توسل المؤمن إليه عز وجل بأعماله وطاعاته المقبولة عند الله تعالى وآية القبول : أن تكون خالصة لوجهه تعالى وأن تكون طبق ما أمر فإذا جمعت الأعمال هذين الشرطين فهي مقبولة عند الله تعالى وإنك يا أخي المسلم تستطيع أن تعلم فيما إذا كانت أعمالك مقبولة أو غير مقبولة . فانظر فيها وتأملها … أهي خالصة لوجه الله لا رياء فيها …ولا حباً بسمعة وإطراء من قبل الناس ؟ ثم أهي موافقة للأمر الذي أمره الله تعالى في كتابه وسنة نبيه لا بدعة استحسنتها … ولا رأياً أو هوى تعلق به قلبك دونما دليل شرعي … فإذا كانت لوجه الله ، وطبق ما أمر فأبشر فإن عملك مقبول فتقدم وتوسل به إلى الله تعالى ثم ادعه بما شئت فإن الله تعالى يستجيب لك عاجلاً أو آجلاً متى شاء .

الدليل الأول الفاتحة
أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم من همزه ونفخه ونفثه
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين (1) الرحمان الرحيم (2) مالك يوم الدين (3) إياك نعبد وإياك نستعين (4) اهدنا الصراط المستقيم (5) صراط الذين أنعمت عليهم (6) غير المغضوب عليهم ولا الضالين (7)
هذا نص هذه السورة الجليلة ويحسن بنا أن نضع – يا أخي القارئ المسلم – أمامك مختصراً لتفسيرها حتى يسهل علينا جميعاً … بيان وجه التوسل الذي يكون بين طيات هذه السورة الكريمة .
لقد اشتملت أم الكتاب – وهي سبع آيات – على حمد الله والثناء عليه وتمجيده وأفراده بالعبادة والاستعانة فلا يعبد إلا هو ولا يستعان بأحد سواه فلما تقدم الحمد والثناء والتمجيد وإفراده بالعبادة والاستعانة ناسب أن يعقب بعد ذلك … بالسؤال والدعاء منه تعالى بالهداية إلى الصراط المستقيم .

الدليل الثاني :
وإذ يرفع إبراهيم القواعد من البيت وإسماعيل ربنا تقبل منا إنك أنت السميع العليم (127) ربنا واجعلنا مسلمين لك ومن ذريتنا أمة مسلمة لك وأرنا مناسكنا وتب علينا إنك أنت التواب الرحيم (128)

الدليل الثالث :
قوله تعالى :
هو الذي أنزل عليك الكتاب منه ءآيات محكمات هن أم الكتاب وأهر متشابهات فأما الذين في قلوبهم زيغ فيتبعون ما تشابه منه ابتغاء الفتنة وابتغاء تأويله وما يعلم تأويله إلا الله والراسخون في العلم يقولون ءامنا به كل من عند ربنا وما يذكر إلا أولوا الألباب (7) ربنا لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا وهب لنا من لدنك رحمة إنك أنت الوهاب (8)

الدليل الرابع : قوله تعالى :
الذين يقولون ربنا إننا ءامنا فاغفر لنا ذنوبنا وقنا عذاب النار (16)

توسل المؤمن إلى الله تعالى بأعماله الصالحة وأدلته من السنة الصحيحة :

في السنة المطهرة … أمثلة رائعة لا تحصى … في الحض على التوسل إلى تعالى بالأعمال الصالحة لا تكفي لا ستيعابها

الدليل الأول
فعن عبدالله بن عمرو بن العاص عن أبي بكر الصديق  أنه قال لرسوله  [ علمني دعاء ادعو به في صلاتي . قال : (( قل : اللهم إني ظلمت نفسي كثيراً ولا يغفر الذنوب إلا أنت فاغفر لي مغفرة من عندك وارحمني إنك أنت الغفور الرحيم )) ] أخرجه الإمام أحمد بن حنبل والبخاري ومسلم والترمذي .

الدليل الثاني:
حديث الغار
قوله  فيما رواه عنه ابن عمر رضي الله عنهما قال : سمعت رسول الله  يقول :
[ (( انطلق ثلاثة نفر ممن كان قبلكم حتى أواهم المبيت إلى غار فدخلوا فانحدرت صخرة من الجبل فسدت عليهم الغار فقالوا : إنه لا ينجيكم من هذه الصخرة إلا أن تدعوا الله بصالح أعمالكم . فقال رجل منهم :
(( اللهم كان لي أبوان شيخان كبيران كنت لا أغبق قبلهما أهلا ولا مالا فنأي بي طلب شجر يوماً فلم أرح عليهما حتى ناماً فحلبت لهما غبوقهما فوجدتهما نائمين فكرهت أن أغبق قبلهما أهلا ولا مالا فلبثت والقدح على يدي انتظر استيقاظهما حتى برق الفجر – زاد بعض الرواة – (( والصبية يتضاغون عند قدمي )) فاستيقظا فشربا غبوقهما اللهم إن كنت فعلت ذلك ابتغاء وجهك ففرج عنا ما نحن فيه من هذه الصخرة .
فانفرجت شيئاً لا يستطيعون الخروج منها )) قال النبي  (( قال الآخر : اللهم كانت لي ابنة عم كانت أحب الناس إلي .. فأردتها عن نفسها فامتنعت مني حتى ألمت بها سنة من السنين فجاءتني وأعطيتها عشرين ومئة دينار على أن تجلي بيني وبين نفسها … ففعلت . حتى إذا قدرت عليها … قالت : لا يحل لك أن تفض الخاتم إلا بحقه فتحرجت من الوقوع عليها … فانصرفت عنها وهي أحب الناس إلي وتركت الذهب الذي أعطيتها : اللهم إن كنت فعلت ذلك ابتغاء وجهك فافرج عنا ما نحن فيه فانفرجت الصخرة غير أنهم لا يستطيعون الخروج منها .
قال النبي  (( وقال الثالث : اللهم إني استأجرت أجراء وأعطيتهم أجرتهم غير رجل واحد ترك الذي له وذهب … فثمرت أجره … حتى كثرت منه الأموال فجاءني بعد حين … فقال لي : يا عبد الله أد لي أجري . فقلت : كل ما ترى من أجرك من الإبل والبقر والغنم والرقيق !!! فقال : يا عبد الله لا تستهزئ بي ؟!! فقلت إني لا أستهزئ بك . فأخذه كله … فساقه فلم يترك منه شيئاً اللهم إن كنت فعلت ذلك ابتغاء وجهك فافرج عنا ما نحن فيه . فانفرجت الصخرة … فخرجوا يمشون )) ] . رواه البخاري ومسلم والنسائي .

توسل المؤمن إلى الله تعالى بدعاء أخيه المؤمن له وأدلته من القرآن الكريم :

الدليل الأول
قوله تعالى :
وما أرسلنا من رسول إلا ليطاع بإذن الله ولو أنهم إذ ظلموا أنفسهم جاءوك فاستغفروا الله واستغفر لهم الرسول لوجدوا الله تواباً رحيما (64)

الدليل الثاني
قال يا أبانا استغفر لنا ذنوبنا إنا كنا خاطئين (97) قال سوف أستغفر لكم ربي إنه هو الغفور الرحيم (98)

الدليل الثالث
قوله تعالى :
سيقول المخلفون من الأعراب شغلتنا أموالنا وأهلونا فاستغفر لنا يقولون بألسنتهم ما ليس في قلوبهم قل فمن يملك لكم من الله شيئاً إن أراد بكم ضراً أو نفعاً بل كان الله بما تعلمون خبيراً (11)

الدليل الرابع
قوله تعالى :
الذين يحملون العرش ومن حوله يسبحون بحمد ربهم ويؤمنون به ويستغفرون للذين ءامنوا ربنا وسعت كل شيء رحمة وعلماً فاغفر للذين تابوا واتبعوا سبيلك وقهم عذاب الجحيم (7) ربنا وأدخلهم جنات عدن التي وعدتهم ومن صلح من ءابآئهم وأزواجهم وذرياتهم إنك أنت العزيز الحكيم (8)

توسل المؤمن إلى الله تعالىبدعاء أخيه المؤمن له وأدلته من السنة الصحيحة :

الدليل الأول
قوله  فيما رواه عنه عبدالله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما أنه سمع رسول الله  يقول :
[ إذا سمعتم المؤذن فقولوا مثل ما يقول ثم صلوا علي فإنه من صلى علي صلاة صلى الله عليه بها عشراً ثم سلوا الله لي الوسيلة فإنها منزلة في الجنة لا تنبغي إلا لعبد من عباد الله وأرجو أن أكون أنا هو فمن سأل لي الوسيلة حلت له الشفاعة ] رواه مسلم وأبو داود والترمذي والنسائي
الدليل الثاني
وهذا هو  يطلب من عمر  أن يدعو له وهذا دليل آخر على شرعية التوسل بدعاء المؤمن لأخيه المؤمن وكل ذلك ولا شك تعليم لنا حتى نقتدي به  وإليك لفظ الحديث …
عن عمر بن الخطاب  قال :
[ إستأذنت النبي  في العمرة فأذن وقال : (( لا تنسنا يا أخي من دعائك )) فقال كلمة ما يسرني أن لي بها الدنيا ] وفي رواية : [ قال : أشركنا يا أخي في دعائك )) ] رواه الترمذي وقال : حديث حسن صحيح .
الدليل السادس حديث الاستسقاء بدعاء العباس بعد وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم
ولهذا استسقى عمر بن الخطاب رضي الله عنه إبان خلافته بالعباس عم رسول الله فعن أنس قال :
[ إن عمر بن الخطاب كان إذا قحطوا استسقى بالعباس بن عبد المطلب وقال : (( اللهم كما نتوسل بنبينا  فتسقينا وإنا نتوسل إليك بعم نبينا فاسقنا )) قال فيسقون ] رواه البخاري في صحيحه .
التوسل الممنوع :
تعريف التوسل الممنوع :
هو تقرب العبد إلى الله تعالى بعمل مخالف لكتابه مخانف لسنة نبيه  مثاله :
كالتوسل إلى الله بذوات مخلوقات في السموات أوالأرض من الملائكة والنبيين غير متابعة لهم في أعمالهم الصالحة ومن الأمكنة الفاضلة كالكعبة والمشعر الحرام والأزمنة الفاضلة كشهر رمضان والقدر وأشهر الحج والأشهر الحرم من غير إعطائها ما شرع الله فيها من العمل وما قضى فيها من الحرمة .

حكم التوسل الممنوع :
حكم التوسل الممنوع حرام وتتراوح حرمته بحسب نوعيته وأوجهه .
والحرام : أعلاه الكفر وأدناه أي عمل فيه مخالفة شرعية ويمنع فاعله . ويتراوح المنع من الاستتابة أو القتل إلى قصاص رادع للحد الذي يراه إمام المسلمين أنه مانع من مقارفة الذنب مع تعاهده بالنصح والإرشاد والإقناع بالحجة والبرهان ويكون الترهيب والترغيب فرسي رهان من المنع .
فمقارفة الذنب عمداً أو خطأ سهواً أو نسياناً علماً أو جهلاً لا تغير من صفة الوقوع فيه ولا من حرمته وان اختلفت درجة عقوبته فيأخذ الذنب حقيقة صفته والمذنب نصيبه من الحكم … إنما كل بحسبه .
أوجه التوسل الممنوع :

إن للتوسل الممنوع عند من يستحلونه أوجهاً ثلاثة :

الوجه الأول :
التوسل إلى الله تعالى بذات وشخص المتوسل به .كأن يقول المتوسل : اللهم إني أتوسل إليك بفلان ….- ولا يعني إلا ذاته وشخصه – أن تقضي حاجتي …
الوجه الثاني :
التوسل إلى الله تعالى بجاه أو حقه أو حرمته أو بركته كأن يقول المتوسل:
اللهم إني أتوسل إليك بجاه فلان عندك أو بحقه عليك … أو بحرمته … أو بركته أن تقضي حاجتي .
الوجه الثالث :
الإقسام على الله بالمتوسل به كأن يقول :
اللهم أقسم عليك بفلان أن تقضي لي حاجتي …وقد أجاز المستحلون للتوسل الممنوع كل هذه الأوجه الثلاثة … والحقيقة أنها جميعاً باطلة وفاسدة ومخالفة لأصول الدين ونصوصه .
الوجه الأول : التوسل إليه تعالى بذات وشخص المتوسل به .
إن التوسل بذات وشخص المتوسل به إلى الله تعالى عمل غير شرعي لأنه لم يأمر به الله ولا بلغه رسوله  على أن التوسل بذات الشخص بدون متابعة للعمل الذي كان يعمله فبلغ به المنزلة الطيبة عند الله إنما هو عمل قد ذمه الله تعالى لما وصف توسل المشركين فقال حاكياً عنهم : ( ألا لله الدين الخالص والذين اتخذوا من دونه أولياء ما نعبدهم إلا ليقربونا إلى الله زلفى إن الله يحكم بينهم في ما هم فيه يختلفون إن الله لا يهدي من هو كاذب كفار )/3/ الزمر .
فالتوسل بالعبد الصالح من غير متابعة له في الأعمال الصالحة لا يجوز أن يكون وسيلة فهذا التزلف بذوات الأشخاص رده الله سبحانه ولم يقبله . وإنه تعالى قد عاب عليهم في هذه الآية أمرين اثنين : عاب عليهم عبادة الأولياء من دونه وعاب عليهم محاولتهم القربى والزلفى إليه تعالى بالأشخاص والعباد المخلوقين فكلا الأمرين في الآية عيب وذنب . وكلاهما باطل وكذب وضلال وقال تعالى : ( وما أموالكم ولا أولادكم بالتي تقربكم عندنا زلفى إلا من آمن وعمل صالحاً فأولئك لهم جزاء الضعف بما عملوا وهم في الغرفات آمنون ) /37/ سبأ .
الوجه الثاني : التوسل إلى الله تعالى : بجاه فلان أو حقه أو حرمته وما أشبه .
أما التوسل إلى الله تعالى : بجاه أو بحرمة المتوسل به … فهذا عمل لم يشرعه الله ولم يبلغه رسوله  ولا أمر به ولا حض عليه ولم يصل إلينا عن أحد من أصحابه  .
الوجه الثالث – الإقسام على الله جل وعلا بالمتوسل به
الأصل في القسم أو الحلف أن يكون بالله تعالى لأنه عبادة ومعلوم أن العبادة لا يجوز أن تصرف إلا لله عز وجل ولذا فإنه لا يجوز القسم أو الحلف بغيره سبحانه وقد ثبت في الصحيحين : أن النبي  قال : [ من كان حالفاً فليحلف بالله أو ليصمت ] وفي لفظ : [ من حلف بغير الله فقد أشرك ] رواه أحمد والترمذي والحاكم وصححوه . فإذا فهم هذا … فيتعين أن لا يجوز الحلف بمخلوق على مخلوق فكيف يجوز الحلف بالمخلوق على الخالق …!؟ كأن يقول مثلاً : اللهم إني أقسمت عليك بفلان أو أسألك بحق فلان أن تقضي حاجتي …

إشكالية تخصيص سبب النزول بالحدَث المنزلة فيه الآية :

وهذا مالجأ اليه الزميل صادقي بإسقاط الآيات الداله على تحريم التوسّل كونها نزلت في مشركين قريش وعبادتهم للاصنام ...

بيان الإشكالية:
تواتَر العلماء من لدن الصحابة حتى عصرنا الحاضِر على فَهم معيَّن لسبب النزول من حيثُ التخصيصُ والتعميم، ثم خلف مِن بعدهم قومٌ متعالمون، ينتسبون إلى الإسلام، أناس من جِلدتنا ويتكلَّمون بألسنتنا، لكنَّهم عصريُّون، يودون أن يتفرنجوا، وهم فقس أفراخ المستشرقين، يتلاعبون بالعقول والأفئدة وما يَخْدَعون إلا أنفسَهم وهم لا يشعرون، في قلوبهم مرضٌ فزادهم الله مرضًا، ولهم عذابٌ أليم بما كانوا يكذبون، وإذا قيل لهم لا تفسدوا في الأرض قالوا إنما نحن مصلحون.

مجمل قولهم: يقول دكتور محمد بن لطفي الصباغ:
"... يحصر معنى الآية في الحادثة التي كانت السبب في نزول الآية، وهذا منزلَق خطير، كثيرًا ما يعمد إلى إثارته أعداءُ الإسلام الماكرون الذي يقولون: إنَّ الحكم الذي أنزله الله لا نعترِض عليه ولا نُنكره، ولكنَّه حُكمٌ خاص بتلك الحادثة، وليس لنا أن نُعمِّمه على الحالات الأخرى التي تشابهه".
ينقد المتنبي العقولَ:
وَكَمْ مِنْ عَائِبٍ قَوْلاً صَحِيحًا
وَآفَتُهُ مِنَ الفَهْمِ السَّقِيمِ
الرد والدحض:
"مِن القواعد المقرَّرة عند علماء اللُّغة والأصول: أنَّه يجب أن تفسَّر الكلمة بالمعنى المتبادَر منها، وأنه لا يجوز صرفُها إلى أي مِن الاحتمالات البعيدة إلاَّ بعد الرجوع إلى قصْد المتكلِّم، الذي قد يكون قد قام عليه مِن القرائن ما يقطع بإرادته ويحيل سواه، وهذا ما تجري عليه القوانينُ كلها، فإنها تخضَع لهذه القاعدة، إنَّ علماء المسلمين قد ساروا عبرَ القرون الماضية على قاعدة لُغوية، تم التعامُل بها في فَهم القرآن والسُّنة، هذه القاعِدة هي: الاستعمال مِن صِفة المتكلِّم، والحمْل من صفة السامِع، والوضع قبلهما"[29].
ومعنى هذه القاعدة: أنَّ المتكلِّم حين يستعمل اللفْظ المعيَّن يجب أن يستعملَه وَفق الوضع المعروف بينه وبين المخاطب، إنْ كان هذا المتكلِّم يُريد الحقيقة التي وضع لها اللفظ، وبالتالي يجب على المخاطَب ألاَّ يفهم من كلام ذلك المتكلم عندئذٍ إلا عين تلك الحقيقة الموضوع لها اللفظ، كما تَعنِي هذه القاعدة أيضًا:
أنَّ المتكلم إنْ أراد الخروج عن حقيقة ما وُضِع له اللفظ، فليس له ذلك إلا بثلاث شرائط:
إحداها: أنْ تكون ثَمَّة علاقةٌ معتبرة بيْن حقيقة ما وُضِع له اللفظ وبين ما يُريده المتكلِّم خارجًا عن هذه الحقيقة.
ثانيها: أن ينصبَ المتكلم قرينةً مقالية من قوله هو نفْسه، أو يعتمد على قرينة حالية ظاهِرة تكشف بجلاء عن مراده مِن كلامه.
ثالثها: أن تكون ثَمَّة نُكْتة - أو لنقُل: حِكمة - مِن وراء هذا الاستعمال؛ بحيث تسوِّغ هذه النُّكتة اللجوءَ إلى مثل ذلك الاستعمال، بدلاً مِن أن يعبر عن مراده بحقيقة مفهومة مِن أول الأمر، ولا تحتاج موضعها إلى الشريطتين السابقتين.
كما أنَّ هذه القاعدة تعني أنَّه يجب على المخاطَب عند خروج المتكلِّم في استعماله عن حقيقة ما وُضِع له - أن يراعي مرادَ المتكلِّم من كلامه.
وللتوضيح اكثر ... تجده على الرابط هنا
وبعد شرح التوسل بمفهومه لغوياً وشرعاً وانواعه .. لدي تساؤل للزميل صادقي :
س/ ماحكم من يدعو مخلوق فيمالايقدر عليه الا الخالق سبحانه ؟
س/ مامفهوم الشيعه الاماميه للتوسل .. وهل هنالك توسل ممنوع ؟ مع الدليل .









التوقيع :

عليك بالإخلاص تجِدُ الخَلاص .


من مواضيعي في المنتدى
»» كويتي على موقع التويتر يتمنى ,,,, !!
»» خطيررررر ..... دفن سوري معارض وهو على قيد الحياة حسبنا الله ونعم الوكيل ..
»» الزميل الخير13 ,,, تفضّل هنا واكشف لنا معتقداتك بوضوح
»» تصريح جريء للقائد السابق للقوات الأمريكية ,,,
»» أحمد الخليلي ونفاقه الإعلامي !
 
قديم 10-03-13, 02:21 PM   رقم المشاركة : 2
صادقي
اثني عشري






صادقي غير متصل

صادقي is on a distinguished road


اخي الكريم هل انا طلبت منك بيان التوسل ومشروعيته

انت كفرتنا في اية وكان فهمك لها خاطأ
ما يدو عليه الحوار ان تضع الاية وتلتزم بما قلته وانا التزم بما قلته

اما ان تبين لنا التوسل المشروع من غير المشروع فهذا ما اختلفنا فيه ولا داع ان تطرحه لاننا سوف نتعرض اليه فكم اخذت من وقتك ودونت او لربما نقلت لا علم لي حتى اتيت بمشاركة مطولة

قلت لك من بادء الامر اطرح الاية وضع فهمك لها وكيف جاز لك ان تكفرنا بفهم خاطئ وتعجبت كثيراً مما رئيته في موضوعك خلاف ما اتفقنا عليه


الان انا اطرح الاية التي تستدل بها على كفر الشيعة

قلت


كود:
قال تعالى : 

 (قُلْ أَرَأَيْتُم مَّا تَدْعُونَ مِن دُونِ اللَّهِ   أَرُونِي مَاذَا خَلَقُوا مِنَ الْأَرْضِ أَمْ لَهُمْ شِرْكٌ فِي   السَّمَاوَاتِ اِئْتُونِي بِكِتَابٍ مِّن قَبْلِ هَذَا أَوْ أَثَارَةٍ   مِّنْ عِلْمٍ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ وَمَنْ أَضَلُّ مِمَّن يَدْعُو مِن دُونِ اللَّهِ مَن لَّا يَسْتَجِيبُ لَهُ إِلَى يَومِ الْقِيَامَةِ وَهُمْ عَن دُعَائِهِمْ غَافِلُونَ)


س/ هل الأئمه من دون الله ؟
س/ هل استجابو لكم ؟
س/ هل هم لدعائكم متنبّهون وواعون ؟

فكان الجواب


الاية تقول
أرأيتم ما تدعون من دون الله ؟؟؟؟ لاحظ تدعون دون الله
ونحن متفقين على ان الدعاء عبادة فما تصبح الاية
ارأيتم ما تعبدون؟؟؟؟؟؟؟ من دون الله ..... نكمل الاية أروني ماذا خلقوا من الارض
فالاية لا تتكلم عن التوسل كما تفهمونها
الاية تتكلم عن الكفار ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

فاللاسف انت وقعت في خلط عجيب
اولا صورت من دعا الرسول او احد الاولياء بالاصنام لان الاية تتكلم عن الذين يعبدون دون الله وهي الاصنام ما هو الدليل
راجع تفاسيركم باجمعها تتكلم عن ما وضحت
ننقل لك شاهد
تفسير الجلالين قال قل أرأيتم) أخبروني (ما تدعون) تعبدون (من دون الله) الأصنام مفعول أول (أروني) أخبروني ما تأكيد (ماذا خلقوا) مفعول ثان (من الأرض)
بيان ما (أم لهم شرك) مشاركة (في) خلق (السماوات) مع الله وأم بمعنى همزة الانكار (ائتوني بكتاب) منزل (من قبل هذا) القرآن (أو أثارة) بقية (من علم) يؤثر عن الأولين بصحة دعواكم في عبادة الأصنام أنها تقربكم إلى الله (إن كنتم صادقين) في دعواكم



فالسؤال ما دخل التوسل في عبادة الاصنام ام انكم تستدلون بالايات على هواكم دون الرجوع الى علماء التفسير
وكأن المسئلة بالاهواء تضعون اي اية وقلت نعم هذه تنطبق على الشيعة وهكذا

فنرجو من الاخوة الافاضل وخصوصاً من هم مشرفين على اهم قسم في هذا المنتدى ان يرجعو الى التفاسير قبل تكفير المسلمين








 
قديم 10-03-13, 03:35 PM   رقم المشاركة : 3
سالم السهلي
مشرف






سالم السهلي غير متصل

سالم السهلي is on a distinguished road


اقتباس:

فالسؤال ما دخل التوسل في عبادة الاصنام ام انكم تستدلون بالايات على هواكم دون الرجوع الى علماء التفسير وكأن المسئلة بالاهواء تضعون اي اية وقلت نعم هذه تنطبق على الشيعة وهكذا
فنرجو من الاخوة الافاضل وخصوصاً من هم مشرفين على اهم قسم في هذا المنتدى ان يرجعو الى التفاسير قبل تكفير المسلمين

ألم تقل سابقاً بأن هنالك ايات تفيد العموم !! وهذا قولك :

اقتباس:
حينما فسرتم القران على هواكم وكفرتم الشيعة بفهمك المغلوط لا بئس عليكم
وحينما راجعتم التفاسير وعلمتم من اقوال علمائكم ان كلامكم ليس بصحيح ولا دقيق اصبحت انا
واصبحت واصبحت ما انصفتموني يا أخوتي
لماذا لا التزم بسبب النزول فهل تريدون ان احرف واقول انه يصبح بكذا موضع وموضع
انا التزم بما انزله الله وفي خصوصه اما الاستحسانات والقياسات فلا انتفع بها ما انتفع به هو قوله سبحانه وسبب نزل الشيئ المخصص به
نعم هناك ايات تفيد العموم امثال نهي الله سبحانه وتعالى عن الخمر فهو يحصل لكل عصر ومصر
اما ان ترمون المسلمين بالشرك والكفر وهو يقصد الكفار عباد الاصنام فهذا ما لا يقوله احد الا انتم
ادعو الى سبيل ربك بالحكمة والموعضة الحسنة
فالحق ابلج والباطل لجلج
انتظر مشرفنا الفاضل ان يفتح موضوع كما كان طلبي منه ولاحظو حوارنا اخوتي وأخواتي ولا تستعجلو بالحكم
وتتبعو فهم ايات القران الكريم

فماهي المنهجيه في الحكم على الايه بالعموم او تخصيصها باسباب النزول !!

اقتباس:
فاللاسف انت وقعت في خلط عجيب
اولا صورت من دعا الرسول او احد الاولياء بالاصنام لان الاية تتكلم عن الذين يعبدون دون الله وهي الاصنام ما هو الدليل
راجع تفاسيركم باجمعها تتكلم عن ما وضحت
ننقل لك شاهد
تفسير الجلالين قال قل أرأيتم) أخبروني (ما تدعون) تعبدون (من دون الله) الأصنام مفعول أول (أروني) أخبروني ما تأكيد (ماذا خلقوا) مفعول ثان (من الأرض)
بيان ما (أم لهم شرك) مشاركة (في) خلق (السماوات) مع الله وأم بمعنى همزة الانكار (ائتوني بكتاب) منزل (من قبل هذا) القرآن (أو أثارة) بقية (من علم) يؤثر عن الأولين بصحة دعواكم في عبادة الأصنام أنها تقربكم إلى الله (إن كنتم صادقين) في دعواكم

مع اقرارك بوجود آيات تفيد العموم ... مع ذلك تحاول تعطيل مدلول الآيه الكريمه بتخصيصها بسبب النزول !!!
فهل تعتقد بأن صلاحية القرآن محصوره في عهد النبي ؟

اقتباس:
فكان الجواب
الاية تقول
أرأيتم ما تدعون من دون الله ؟؟؟؟ لاحظ تدعون دون الله
ونحن متفقين على ان الدعاء عبادة فما تصبح الاية
ارأيتم ما تعبدون؟؟؟؟؟؟؟ من دون الله ..... نكمل الاية أروني ماذا خلقوا من الارض
فالاية لا تتكلم عن التوسل كما تفهمونها
الاية تتكلم عن الكفار ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

قال تعالى :
(قُلْ أَرَأَيْتُم مَّا تَدْعُونَ مِن دُونِ اللَّهِ أَرُونِي مَاذَا خَلَقُوا مِنَ الْأَرْضِ أَمْ لَهُمْ شِرْكٌ فِي السَّمَاوَاتِ اِئْتُونِي بِكِتَابٍ مِّن قَبْلِ هَذَا أَوْ أَثَارَةٍ مِّنْ عِلْمٍ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ وَمَنْ أَضَلُّ مِمَّن يَدْعُو مِن دُونِ اللَّهِ مَن لَّا يَسْتَجِيبُ لَهُ إِلَى يَومِ الْقِيَامَةِ وَهُمْ عَن دُعَائِهِمْ غَافِلُونَ)

ولو شرحنا واقعكم لاستنتجنا أن الايه تنطبق تماماً عليكم ..

قل أرأيتم ماتدعون من دون الله ... والبشر من دون الله بلا شك والدعاء عباده كما اقررت
فقولكم ( ياحسين .. ياعلي يازهراء .. دعاء من دون الله )
فيقول الله تحدّياً لكم ولمن يعمل عملكم (أروني ماذا خلقو من الارض) فهل الائمه اقدر من الله او اسرع بالاستجابه!!

أمّا ان تقوم بإسقاط مدلول الايه الكريمه بمجرد حصرها بسبب النزول فهذا لايقول به عاقل .
ولو سلكنا مسلكك لتعطّلت الكثير من مدلولات الايات الكريمه ومابُني عليها من احكام وتشريعات .

اقتباس:
اخي الكريم هل انا طلبت منك بيان التوسل ومشروعيته

وهل تريدني الدخول الى الأدلّه دون الالتفات الى الاصل !!
بل الواجب عليك أن تشرح لنا التوسل بمفهوم الشيعه الاماميه .. ومالتوسل المشروع والممنوع (مع الادله)

تنبيه : اتمنى مراعات تصغير حجم الخط في مشاركاتك القادمه






التوقيع :

عليك بالإخلاص تجِدُ الخَلاص .


من مواضيعي في المنتدى
»» رافضة المدينة المنورة بجانب مسجد رسول الله عند بقيع الغرقد حوّلو المكان الشريف حسينية
»» الإيمان بالمتناقضات في دين الرافضهـ الزميل مؤمن تفضّل
»» أول فيديو مسرب للجيش اللبناني وهم يعذبون أحد أنصار الشيخ الأسير بوحشية
»» على إيقاع : الشعب.. يُريد إسقاط.. النظام
»» شيعي بالحرس الثوري الإيراني: إيران تفجر الحسينيات
 
قديم 10-03-13, 09:16 PM   رقم المشاركة : 4
صادقي
اثني عشري






صادقي غير متصل

صادقي is on a distinguished road


بسم الله الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى اله ومن والاه

اقتباس:

اقتباس:
ألم تقل سابقاً بأن هنالك ايات تفيد العموم !! وهذا قولك :



تو تتبعت المثال الذي ضربته لك لكان الامر واضح بما اعنية

فايات العموم ليس المقصد منها اذا كانت في تحريم شرب الخمر نستنتج منه تحريم اكل الشلغم فالاية تتكلم عن عبادة الاصنام وانت قفزت على موضوع التوسل فلا يوجد ربط

اخوية افهمني بارك الله بيك

الايات التي تفيد العموم هو جريانها في الحكم دون انقطاع الى يوم القيامة دون النسخ ويمكن ان تفيد العموم ويمكن ان نحكم عليها بقياسات دون خروجها عن عن اصل التحريم

مثال قال تعالى انما الخمر والميسر رجس من عمل الشيطان فجتنبوه
ماذا نستفيد من الاية هو تحريم المسكر وهو الخمر
لكن اليوم نجد امور اخرى تشبه الخمر في العمل وتسكر العقل حتى لا يعي ما يقول امثال الحشيشة بانواعها فهي من جملة الخمر لكن القران الكريم لم ينص عليها بالخصوص وانما بالعموم لقوله انما الخمر والخمر هو ما اسكر فقليله وكثيره حرام
هذا ما قصدته في مثالي كون الايات تفيد العموم ولا تخص زمن دون اخر


اقتباس:

اقتباس:
قال تعالى :
(قُلْ أَرَأَيْتُم مَّا تَدْعُونَ مِن دُونِ اللَّهِ أَرُونِي مَاذَا خَلَقُوا مِنَ الْأَرْضِ أَمْ لَهُمْ شِرْكٌ فِي السَّمَاوَاتِ اِئْتُونِي بِكِتَابٍ مِّن قَبْلِ هَذَا أَوْ أَثَارَةٍ مِّنْ عِلْمٍ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ وَمَنْ أَضَلُّ مِمَّن يَدْعُو مِن دُونِ اللَّهِ مَن لَّا يَسْتَجِيبُ لَهُ إِلَى يَومِ الْقِيَامَةِ وَهُمْ عَن دُعَائِهِمْ غَافِلُونَ)

ولو شرحنا واقعكم لاستنتجنا أن الايه تنطبق تماماً عليكم ..


لنرى هذا الواقع المرير


اقتباس:

اقتباس:
قل أرأيتم ماتدعون من دون الله ... والبشر من دون الله بلا شك والدعاء عباده كما اقررت
فقولكم ( ياحسين .. ياعلي يازهراء .. دعاء من دون الله )



الظاهر انك لا تفرق بين النداء والعبادة
فالاية تقول أرأيتم ما تدعون اي تعبدون ؟؟؟؟؟؟؟؟
وانت جعلتها في النداء وهذا ما لم يسبقك به احد
من الذي قال ان يا النداء شرك ويا ترى هل يوجد نص بهذا ام انها دعوة للتكفير دون التفكير

ثم لو كان الامر لما قالت فانت ايضا مشرك وكل اهل السنة

لقولكم في الصلاة السلام عليك ايها النبي
فكلمة ايها النبي ايضا نداء فعلى اقراك انكم مشركون كما هم الشيعة
ولا نعلم ما تقول في ابن الخليفة عمر الذي
قال يا محمد

ولا اعلم ما تقول في تكفيرك لنبي الله عيسى عليه السلام الذي ورد لديكم في الحديث الصحيح لان قام عيسى على قبري
وقال يا محمد لاجيبنه
هل عيسى مشرك

اقتباس:

اقتباس:
فيقول الله تحدّياً لكم ولمن يعمل عملكم (أروني ماذا خلقو من الارض) فهل الائمه اقدر من الله او اسرع بالاستجابه!!



هذا استنتاج ليس علمي ولم يقول به احد

الشيعة لهم صيغة في الدعاء يقولون اللهم بحق محمد وال محمد ان ترزقني او ان ترحمني او ان تقضي حاجتي
ولم يقولن انهم آله او انهم يخلقون او ان لهم قدرة
كل ما في الامر انهم عباد الله صالحين والله فضلهم على كثير من الخلق وجعلهم نوراً نستضيء به من الظلم

فان كنت لا تعلم عقائد الشيعة وصيغة التوسل فكيف طابت لك نفسك ان تكفرهم والرسول ص واله يقول من كفر مسلم فقد كفر ؟؟؟

اقتباس:

اقتباس:
أمّا ان تقوم بإسقاط مدلول الايه الكريمه بمجرد حصرها بسبب النزول فهذا لايقول به عاقل .
ولو سلكنا مسلكك لتعطّلت الكثير من مدلولات الايات الكريمه ومابُني عليها من احكام وتشريعات .



سؤال ارجو ان تجيبني عليه لتعلم مدى توافق سؤالك مع الاية
انت تقول ان الشيعة مشركين لماذا لانهم يقولون اللهم ارحمنى بمحمد واله او ارزقنا بحق علي وهكذا

والاية تقول
افرأيتم ما تدعون والدعاء في هذه الاية هو العبادة اي تعبدون ما دون الله
فما هو الربط بين قولك وتحاملك على الشية ومصداق الاية
ممكن ربط علمي اخي اريد ادلة محرجة وقوية لا استحسانات واذواق من هنا وهناك مجرد القاء الكلام على عوانه











 
قديم 10-03-13, 09:42 PM   رقم المشاركة : 5
سالم السهلي
مشرف






سالم السهلي غير متصل

سالم السهلي is on a distinguished road


ليكن هذا محور نقاشنا وبعدها ننتقل الى صيغة التوسل .

اقتباس:
تو تتبعت المثال الذي ضربته لك لكان الامر واضح بما اعنية
فايات العموم ليس المقصد منها اذا كانت في تحريم شرب الخمر نستنتج منه تحريم اكل الشلغم فالاية تتكلم عن عبادة الاصنام وانت قفزت على موضوع التوسل فلا يوجد ربط
اخوية افهمني بارك الله بيك
الايات التي تفيد العموم هو جريانها في الحكم دون انقطاع الى يوم القيامة دون النسخ ويمكن ان تفيد العموم ويمكن ان نحكم عليها بقياسات دون خروجها عن عن اصل التحريم
مثال قال تعالى انما الخمر والميسر رجس من عمل الشيطان فجتنبوه
ماذا نستفيد من الاية هو تحريم المسكر وهو الخمر
لكن اليوم نجد امور اخرى تشبه الخمر في العمل وتسكر العقل حتى لا يعي ما يقول امثال الحشيشة بانواعها فهي من جملة الخمر لكن القران الكريم لم ينص عليها بالخصوص وانما بالعموم لقوله انما الخمر والخمر هو ما اسكر فقليله وكثيره حرام هذا ما قصدته في مثالي كون الايات تفيد العموم ولا تخص زمن دون اخر

العبرة بعموم اللفظ لا بخصوص السبب، يعني: إذا ورد اللفظ العام على سبب خاص فإن العمل على عموم اللفظ لا على خصوص السبب، لماذا؟ لأننا لو عملنا بخصوص السبب ما عدينا الدليل إلى قضايا أخرى، لكن إذا قلنا العبرة بعموم اللفظ، أي شخص تحصل له قضية مثل هذه القضية يطبق عليه النص. إذاً يصير الآن العبرة بعموم اللفظ، وليس بالنظر إلى خصوص السبب؛ ومن هنا صار العلماء يستدلون على أحكام الظهار بالآيات في سورة المجادلة، ليش؟ لأن الآيات وردت بصيغة العموم، مع أن الظهار ما حصل إلا من شخص واحد هو أوس بن الصامت، ومع هذا قال الله تعالى:
﴿ الَّذِينَ يُظَاهِرُونَ مِنْكُمْ مِنْ نِسَائِهِمْ ﴾1 وفي الآية التي بعدها ﴿ وَالَّذِينَ يُظَاهِرُونَ مِنْ نِسَائِهِمْ ﴾أن الله -جل وعلا- لما ساق حكم القصة بأسلوب عام وليس بأسلوب خاص.دل هذا على أن العبرة بعموم اللفظ لابخصوص السبب، والدليل هو أن الشريعة ليست خاصة لأحد من المكلفين، بل الشريعة عامة للبشرية إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها. إذن هذا يناسب القاعدة هذه، أن العبرة بعموم اللفظ لا بخصوص السبب.

اقتباس:
فايات العموم ليس المقصد منها اذا كانت في تحريم شرب الخمر نستنتج منه تحريم اكل الشلغم فالاية تتكلم عن عبادة الاصنام وانت قفزت على موضوع التوسل فلا يوجد ربط

ليس هذا هو المقصود بعبارة العموم .. بل المقصود أن الآيه اذا نزلت بلفظ العموم على سبب خاص (أي سبب النزول في شخص معين) فالعبره بعموم اللفظ ,,
مثال :
فمثلاً: قوله تعالى: { فَمَنْ كَانَ مِنْكُمْ مَرِيضاً أَوْ بِهِ أَذىً مِنْ رَأْسِهِ فَفِدْيَةٌ مِنْ صِيَامٍ أَوْ صَدَقَةٍ أَوْ نُسُكٍ } [البقرة:196]، هذه الآية الكريمة -كما في الصحيحين- نزلت في كعب بن عجرة رضي الله عنه وأرضاه
هذا اللفظ الذي جاء في الآية الكريمة عام، { فَمَنْ كَانَ مِنْكُمْ مَرِيضاً } [البقرة:196]؛ ولكن السبب خاص؛ لأن كعب بن عجرة رضي الله عنه فرد من أفراد الأمة والحكم نزل له خاصاً وبسببه.
فنقول: العبرة بعموم اللفظ، أي: لفظ الآية، لا بخصوص سبببها.
مثال اخر :
قضية المرأة لما جادلت رسول الله صلى الله عليه وسلم في زوجها رضي الله عنها وأرضاها، واشتكت إلى الله، فنزلت آية الظهار، فآيات الظهار وكفارة الظهار نزلت بسبب خاص وهي قضية ثعلبة رضي الله عنه لَمَّا ظاهَر من امرأته؛ لكن لفظها عام، { الَّذِينَ يُظَاهِرُونَ مِنْكُمْ مِنْ نِسَائِهِمْ } [المجادلة:2].
فهذا عام ويأخذ حكم العموم، فـ(العبرة بعموم اللفظ لا بخصوص السبب).

والآن لنعود الى الآيه الكريمه قال تعالى :

(قُلْ أَرَأَيْتُم مَّا تَدْعُونَ مِن دُونِ اللَّهِ أَرُونِي مَاذَا خَلَقُوا مِنَ الْأَرْضِ أَمْ لَهُمْ شِرْكٌ فِي السَّمَاوَاتِ اِئْتُونِي بِكِتَابٍ مِّن قَبْلِ هَذَا أَوْ أَثَارَةٍ مِّنْ عِلْمٍ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ وَمَنْ أَضَلُّ مِمَّن يَدْعُو مِن دُونِ اللَّهِ مَن لَّا يَسْتَجِيبُ لَهُ إِلَى يَومِ الْقِيَامَةِ وَهُمْ عَن دُعَائِهِمْ غَافِلُونَ مَنْ أَضَلُّ مِمَّن يَدْعُو مِن دُونِ اللَّهِ مَن لّا يَسْتَجِيبُ لَهُ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ وَهُمْ عَن دُعَائِهِمْ غَافِلُونَ وَإِذَا حُشِرَ النَّاسُ كَانُوا لَهُمْ أَعْدَاء وَكَانُوا بِعِبَادَتِهِمْ كَافِرِينَ )

هب أنّك أصرّيت على تعطيل مدلول الايه الكريمه بخصوص السبب .. لدي تساؤل :
في قوله تعالى (ومن أضل ممّن يدعو من دون الله من لايستجيب له )

هل توافق مدلول الآيه بأن من يدعو من دون الله من لايستجيب له ..... هو في ضلال ؟

ولي تعقيب لاحق بعد اجابتك بإذن الله ..






التوقيع :

عليك بالإخلاص تجِدُ الخَلاص .


من مواضيعي في المنتدى
»» منتدياتهم تمنع الدفاع عن الصحابه ومنتدياتنا تأسست على ذلك.. هل يستويان مثلا؟
»» هداية الإسماعيلي حسين اليامي الى السنة
»» المتطفّل نومي .. أتحاول اثبات عقائدك بالقصائد ؟
»» الرد المبين على من كفر المؤمنين
»» رافضة المدينة المنورة بجانب مسجد رسول الله عند بقيع الغرقد حوّلو المكان الشريف حسينية
 
قديم 11-03-13, 07:23 PM   رقم المشاركة : 6
صادقي
اثني عشري






صادقي غير متصل

صادقي is on a distinguished road


اقتباس:
العبرة بعموم اللفظ لا بخصوص السبب، يعني: إذا ورد اللفظ العام على سبب خاص فإن العمل على عموم اللفظ لا على خصوص السبب، لماذا؟ لأننا لو عملنا بخصوص السبب ما عدينا الدليل إلى قضايا أخرى، لكن إذا قلنا العبرة بعموم اللفظ، أي شخص تحصل له قضية مثل هذه القضية يطبق عليه النص. إذاً يصير الآن العبرة بعموم اللفظ، وليس بالنظر إلى خصوص السبب؛ ومن هنا صار العلماء يستدلون على أحكام الظهار بالآيات في سورة المجادلة، ليش؟ لأن الآيات وردت بصيغة العموم، مع أن الظهار ما حصل إلا من شخص واحد هو أوس بن الصامت، ومع هذا قال الله تعالى:
﴿ الَّذِينَ يُظَاهِرُونَ مِنْكُمْ مِنْ نِسَائِهِمْ ﴾1 وفي الآية التي بعدها ﴿ وَالَّذِينَ يُظَاهِرُونَ مِنْ نِسَائِهِمْ ﴾أن الله -جل وعلا- لما ساق حكم القصة بأسلوب عام وليس بأسلوب خاص.دل هذا على أن العبرة بعموم اللفظ لابخصوص السبب، والدليل هو أن الشريعة ليست خاصة لأحد من المكلفين، بل الشريعة عامة للبشرية إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها. إذن هذا يناسب القاعدة هذه، أن العبرة بعموم اللفظ لا بخصوص السبب.


اخي الكريم الفاضل لا تحاول تسفيه اقوالي حتى يكون قولي ليس له قيمة علمية تلتمس من الحوار
انا ما اعنيه هو عينه ما قالته لا خلاف بيني وبينك في ما قلت

لكن المشكلة في ترتيب الاثر والحكم على الاية لغير ما نزل ولغير ما يفيد العموم بالجملة

توضيح
ان الشرك هو اتخاذ مع الله اله اخر فهذا من جملة ما يستفاد منه لفظ العموم اذ ان كل من يتخذ مع الله اله اخر فهو مشرك حاله حال من نزلت فيه السورة او ان تكون في جملة كفار قريش تجري الى يوم القيامة على كل طائفة او جماعة لكن بشرط بحسب
سبب النزول
لان الاية التي نزلة به في ذلك العصر لا يستفاد منه في ذلك الزمن
الحكم نزل من اشرك به سواء كان من يعبد صنم او من يعبد عزير او عيسى او محمد صولات الله عليهم اجمعين
اعتقد ان مرادي واضح

فانت قلت الشيعة مشركين
وهم يوحدون الله
وقلت انهم يعبدون من يتوسلون به حسب فهمك للاية بينما العبادة في الاية هو انكار المشركين لاله احد
وقلن ان الشيعة مشركين حسب مدلول الاية
ولم تبين لنا اين الربط بين الشيعة والمشركين
فالمشركين يتخذون مع الله اله اخر كما بين الله سبحانه وتعالى وهم باقرارهم قالو ذلك
بينما الشيعة موحدين فاين الربط يا زميلنا اجب
اقتباس:



اقتباس:
ليس هذا هو المقصود بعبارة العموم .. بل المقصود أن الآيه اذا نزلت بلفظ العموم على سبب خاص (أي سبب النزول في شخص معين) فالعبره بعموم اللفظ ,,
مثال :
فمثلاً: قوله تعالى: { فَمَنْ كَانَ مِنْكُمْ مَرِيضاً أَوْ بِهِ أَذىً مِنْ رَأْسِهِ فَفِدْيَةٌ مِنْ صِيَامٍ أَوْ صَدَقَةٍ أَوْ نُسُكٍ } [البقرة:196]، هذه الآية الكريمة -كما في الصحيحين- نزلت في كعب بن عجرة رضي الله عنه وأرضاه
هذا اللفظ الذي جاء في الآية الكريمة عام، { فَمَنْ كَانَ مِنْكُمْ مَرِيضاً } [البقرة:196]؛ ولكن السبب خاص؛ لأن كعب بن عجرة رضي الله عنه فرد من أفراد الأمة والحكم نزل له خاصاً وبسببه.
فنقول: العبرة بعموم اللفظ، أي: لفظ الآية، لا بخصوص سبببها.



هل عارضتك في هذا القول زميلي حتى يكون محضر نقاش او بيان
او لم ابين لك الخاص والعام واتفاقي معك على ايات الخمر والمخدرات وما شابه

انا كان مقصدي من سبب النزول او التمس الحكم الذي نزلت من اجله الاية
فنحكم على المشركين كونهم يتخذون مع الله اله اخر هذا هو سبب نزول الاية ويستمر الحكم بحكم العموم الى اخر الدهور والعصور
اما ان تستنتج منه ان المتوسل مثله مثل من يتخذ مع الله اله اخر فهذا باطل اذ انك لا تملك ان رأي واستحسان لم تقيم عليه شاهد من كتاب الله ولا سنة نبيه وهذا تكفير دون دليل وصيغة التوسل انت لم تفهما بعد فكيف طابت لك نفسك التكفر على استحسان انت تتذوقه في الاية


اقتباس:
(قُلْ أَرَأَيْتُم مَّا تَدْعُونَ مِن دُونِ اللَّهِ أَرُونِي مَاذَا خَلَقُوا مِنَ الْأَرْضِ أَمْ لَهُمْ شِرْكٌ فِي السَّمَاوَاتِ اِئْتُونِي بِكِتَابٍ مِّن قَبْلِ هَذَا أَوْ أَثَارَةٍ مِّنْ عِلْمٍ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ وَمَنْ أَضَلُّ مِمَّن يَدْعُو مِن دُونِ اللَّهِ مَن لَّا يَسْتَجِيبُ لَهُ إِلَى يَومِ الْقِيَامَةِ وَهُمْ عَن دُعَائِهِمْ غَافِلُونَ مَنْ أَضَلُّ مِمَّن يَدْعُو مِن دُونِ اللَّهِ مَن لّا يَسْتَجِيبُ لَهُ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ وَهُمْ عَن دُعَائِهِمْ غَافِلُونَ وَإِذَا حُشِرَ النَّاسُ كَانُوا لَهُمْ أَعْدَاء وَكَانُوا بِعِبَادَتِهِمْ كَافِرِينَ )
هب أنّك أصرّيت على تعطيل مدلول الايه الكريمه بخصوص السبب .. لدي تساؤل :




ما زلت مختلف معك في سبب النزول ومتعلقه في الخصوص والعموم
يا اخي افهمني ان افهم من النص شيئ وانت تفهم شيئ اخرى
انا اقول ان سبب النزول ومتعلق الاية من اجله هو عينه ساري الى اخر الدهر دون ان تضع امور منك في الاية
فالاية تقول

تفسيرها
ومن اضل من يعبد ( يدعو ) من دون الله انكار الله
فهل الشيعة تفعل هذه الامور لا
فكيف لك ان تقول اني انكر سبب النزول ولا اعممه الا في تلك الحقبة اين قولي هذا

المهم ارجع الى سؤالك


اقتباس:

اقتباس:
في قوله تعالى (ومن أضل ممّن يدعو من دون الله من لايستجيب له )

هل توافق مدلول الآيه بأن من يدعو من دون الله من لايستجيب له ..... هو في ضلال ؟



انت اما ان تتعمد تحريف التفسير
او انك عقلته ولا يوجد لديك ما تقوله
أ×ي الفاضل
ما هو تفسير الاية
الاية تقول ومن اضل ممن يعبد من دون الله
فاين سؤالك واين منطوق الاية

فالذي يدعو من دون الله هو الكافر

انتظر اية اخرى تستدل بها على عدم جواز ومشروعية التوسل
وارى انك لم تقيم نص او اياة في التوسل غير المشروع الا ايات متشابهات فسرها علمائكم على احسن صورة لكنكم لا تراجعو تفاسيركم لتتحرو الحقيقة وتعتمدون على من كفر الشيعة دون بيان الوجه الصحيح لفهم الاية









 
قديم 11-03-13, 09:28 PM   رقم المشاركة : 7
سالم السهلي
مشرف






سالم السهلي غير متصل

سالم السهلي is on a distinguished road


اقتباس:
اخي الكريم الفاضل لا تحاول تسفيه اقوالي حتى يكون قولي ليس له قيمة علمية تلتمس من الحوار انا ما اعنيه هو عينه ما قالته لا خلاف بيني وبينك في ما قلت

هداك الله أين تسفيهي لاقوالك !! بل تعقيبي مبني على اقوالك في المشاركه هنا

فأنت اسقطت مدلول الآيه بقولك سبب نزولها في الكفار وليس في التوسل واوضحت لك أن العبره بعموم اللفظ لابخصوص السبب (سبب النزول) فكيف تدّعي أنه لاخلاف بيننا !!

اقتباس:
توضيح
ان الشرك هو اتخاذ مع الله اله اخر فهذا من جملة ما يستفاد منه لفظ العموم اذ ان كل من يتخذ مع الله اله اخر فهو مشرك حاله حال من نزلت فيه السورة او ان تكون في جملة كفار قريش تجري الى يوم القيامة على كل طائفة او جماعة لكن بشرط بحسب سبب النزول
لان الاية التي نزلة به في ذلك العصر لا يستفاد منه في ذلك الزمن
الحكم نزل من اشرك به سواء كان من يعبد صنم او من يعبد عزير او عيسى او محمد صولات الله عليهم اجمعين
اعتقد ان مرادي واضح

لاأدري ماوجه الالزام لديك بهذا الشرط !! فالله سبحانه أورد لنا ماوقع فيه المشركين لكي لانقع فيما وقعو فيه .
ثانياً : الموضوع عن التوسل الممنوع .. لا عن الشرك الصريح فهذا لاخلاف فيه بيننا .

اقتباس:
فانت قلت الشيعة مشركين
وهم يوحدون الله
وقلت انهم يعبدون من يتوسلون به حسب فهمك للاية بينما العبادة في الاية هو انكار المشركين لاله احد
وقلن ان الشيعة مشركين حسب مدلول الاية
ولم تبين لنا اين الربط بين الشيعة والمشركين
فالمشركين يتخذون مع الله اله اخر كما بين الله سبحانه وتعالى وهم باقرارهم قالو ذلك
بينما الشيعة موحدين فاين الربط يا زميلنا اجب

ومن قال لك أن الاشراك لايكون الا بـــإنكار الإله أو أن يتخذو مع الله اله آخر !!

قال تعالى :
أَلَا لِلَّهِ الدِّينُ الْخَالِصُ وَالَّذِينَ اتَّخَذُوا مِن دُونِهِ أَوْلِيَاء مَا نَعْبُدُهُمْ إِلَّا لِيُقَرِّبُونَا إِلَى اللَّهِ زُلْفَى إِنَّ اللَّهَ يَحْكُمُ بَيْنَهُمْ فِي مَا هُمْ فِيهِ يَخْتَلِفُونَ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي مَنْ هُوَ كَاذِبٌ كَفَّارٌ (3)

وَيَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللّهِ مَا لاَ يَضُرُّهُمْ وَلاَ يَنفَعُهُمْ وَيَقُولُونَ هَؤُلاء شُفَعَاؤُنَا عِندَ اللّهِ قُلْ أَتُنَبِّئُونَ اللّهَ بِمَا لاَ يَعْلَمُ فِي السَّمَاوَاتِ وَلاَ فِي الأَرْضِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ (18)

فالمشركين الوارد ذكرهم في الآيه الكريمه .. اتّخذو من دون الله أولياء .. ودعوهم من دون الله (مانعبدهم) فالدعاء عباده كما هو معلوم .. فمن صرف العباده لغير الله فقد اشرك . وهذه الآيه واضحه وصريحه بأن الشرك ليس محصوراً على من انكر الاله او اتخذ مع الله اله آخر , بل من انواع الشرك شرك الالوهيه كصرف نوع من أنواع العبادات لغير الله .

اقتباس:
اما ان تستنتج منه ان المتوسل مثله مثل من يتخذ مع الله اله اخر فهذا باطل اذ انك لا تملك ان رأي واستحسان لم تقيم عليه شاهد من كتاب الله ولا سنة نبيه وهذا تكفير دون دليل وصيغة التوسل انت لم تفهما بعد فكيف طابت لك نفسك التكفر على استحسان انت تتذوقه في الاية

هذا هو سبب طلبي السابق في الموضوع بأن تشرح لنا مفهوم التوسل لديك وانواعه واحكامه ..وهل هنالك توسّل ممنوع . لأنّك تدّعي بأنه لاتوجد علاقه بين التوسل ومشركين قريش .. فتحاول حصر مفهوم الشرك بـ من يتخذ اله غير الله أو من يعبد اله مع الله , وتجاهلت حكم من يصرف شيئاً من العبادات لغير الله . وهذه مشاركتك :
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صادقي مشاهدة المشاركة
   كلام في غاية الركة حتى انه لم يستدل باية واحدة صحيحة
كلها تتكلم عن عبادة المشركين للاصنام ولا دخل لها بالشفاعة ولا التوسل

بل الله عزّ وجل بيّن لنا الرابط في قوله تعالى :

(أَلَا لِلَّهِ الدِّينُ الْخَالِصُ وَالَّذِينَ اتَّخَذُوا مِن دُونِهِ أَوْلِيَاء مَا نَعْبُدُهُمْ إِلَّا لِيُقَرِّبُونَا إِلَى اللَّهِ زُلْفَى إِنَّ اللَّهَ يَحْكُمُ بَيْنَهُمْ فِي مَا هُمْ فِيهِ يَخْتَلِفُونَ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي مَنْ هُوَ كَاذِبٌ كَفَّارٌ)

اقتباس:
تفسيرها
ومن اضل من يعبد ( يدعو ) من دون الله انكار الله
فهل الشيعة تفعل هذه الامور لا
فكيف لك ان تقول اني انكر سبب النزول ولا اعممه الا في تلك الحقبة اين قولي هذا

المهم ارجع الى سؤالك

من أين اتيت بهذا القول أنّ معنى من دون الله بمعنى واحد فقط .. وهو انكار الله !!
لفظ من دون الله وردت بمعنيين :
الأول: أن تكون بمعنى (مع)، (من دون اللّهِ) يعني مع الله، وعبَّر عن المعية بلفظ (من دون اللّهِ) لأن كل من دُعِيَ مع الله فهو دون الله جل وعلا فهم دونه، والله جل وعلا هو الأكبر هو العظيم وفي هذا دليل على بشاعة عمله.
والثاني: أن قوله (من دون اللّهِ) يعني غير الله؛ (من ماتَ وهوَ يَدعو من دون اللّهِ) يعني وهو يدعو إلـها غير الله، فتكون (من دون اللّهِ) يعني أنه لم يعبد الله وأشرك معه غيره؛ بل دعا غيره استقلالا، فشملت من دون الله الحالين: من دعا الله ودعا غيره، ومن دعا غير الله وتوجه إليه استقلالا.

ثالثاً: هل هنالك فارق بين من يدعو مع الله اله اخر او من يدعو آله اخر وتوجه اليه باستقلاليه !!

اقتباس:
انت اما ان تتعمد تحريف التفسير
او انك عقلته ولا يوجد لديك ما تقوله
أ×ي الفاضل
ما هو تفسير الاية
الاية تقول ومن اضل ممن يعبد من دون الله
فاين سؤالك واين منطوق الاية
فالذي يدعو من دون الله هو الكافر

لم أسألك عن التفسير فسؤالي واضح وهو عن مدلول الآيه ..... فلما الحيده !!

اقتباس:
فالذي يدعو من دون الله هو الكافر

قولكم للأموات : ياحسين ... ياعلي ... يازهراء , أليس هذا دعاء ؟
فالمخلوقات جميعها من دون الله .. والدعاء عباده كما قلت سابقا , فهل يجوز صرف عباده من العبادات لغير الله !!

اقتباس:
انتظر اية اخرى تستدل بها على عدم جواز ومشروعية التوسل
وارى انك لم تقيم نص او اياة في التوسل غير المشروع الا ايات متشابهات فسرها علمائكم على احسن صورة لكنكم لا تراجعو تفاسيركم لتتحرو الحقيقة وتعتمدون على من كفر الشيعة دون بيان الوجه الصحيح لفهم الاية

أنت تخصص مدلول الآيه الكريمه بأسباب النزول .. فكيف تدّعي أنه لاخلاف بيننا في قاعدة (عموم اللفظ) !!
فعلى سبيل المثال :
قال تعالى :
(أَلَا لِلَّهِ الدِّينُ الْخَالِصُ ۚ وَالَّذِينَ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِهِ أَوْلِيَاءَ مَا نَعْبُدُهُمْ إِلَّا لِيُقَرِّبُونَا إِلَى اللَّهِ زُلْفَىٰ إِنَّ اللَّهَ يَحْكُمُ بَيْنَهُمْ فِي مَا هُمْ فِيهِ يَخْتَلِفُونَ ۗ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي مَنْ هُوَ كَاذِبٌ كَفَّارٌ)

قال تعالى :
(وَيَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ مَا لا يَضُرُّهُمْ وَلا يَنْفَعُهُمْ وَيَقُولُونَ هَؤُلاءِ شُفَعَاؤُنَا عِنْدَ اللَّهِ قُلْ أَتُنَبِّئُونَ اللَّهَ بِمَا لا يَعْلَمُ فِي السَّمَوَاتِ وَلا فِي الأَرْضِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ)

الآيتين هذه رد عليك بقولك :
اقتباس:
ولم تبين لنا اين الربط بين الشيعة والمشركين

حكم عليهم بالمشركين .. بالرغم من كونهم اعتبرو اوليائهم شفعاء عند الله , أي انهم يقرّون بألوهيه الله سبحانه
فحكم الله عليهم بالشرك ... لأنّهم صرفو العباده (الدعاء) لغيره سبحانه .
ولا يوجد فرق بينكم وبين أولئك الجاهليين الذين يدعون الأولياء والصالحين (الموتى)أو الغائبين مع الله






التوقيع :

عليك بالإخلاص تجِدُ الخَلاص .


من مواضيعي في المنتدى
»» كشف أكاذيب عدنان إبراهيم ومداهنته للخوارج الإباضية
»» ماهو تعريف الخرس عند الاباضيه ؟
»» الزميل ابوتراب الموسوي .. اثبت إدّعاءك على شيخ الاسلام او نطالبك بالاعتذار
»» يارافضه هل عقيدتكم توافق عقيدة هذا الشيعي ؟
»» مفتي الخوارج الإباضية يُدلّس على شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله
 
قديم 11-03-13, 09:31 PM   رقم المشاركة : 8
سالم السهلي
مشرف






سالم السهلي غير متصل

سالم السهلي is on a distinguished road


ولأتعرّف على معتقدك أكثر .. لدي تساؤل بسيط :

-ماحكم من يدعو مخلوق في أمر لايقدر عليه الا الخالق سبحانه ؟







التوقيع :

عليك بالإخلاص تجِدُ الخَلاص .


من مواضيعي في المنتدى
»» السيسي في احتفال ليلة القدر: فيه شباب كتير ألحدو يعني مخرجوش من الإسلام!
»» مُكَافِح الشُّبُهات | أبو عمر الباحث – غفر الله له ولوالديه
»» الزميل للحق ميزان ... هل القرآن الذي بين أيدينا ناقص ؟
»» صادق الكعبي ,,, من هنا
»» سعودي ناقد يتحرّر من مدرسة أهل السنة إلى ..؟
 
قديم 13-03-13, 08:18 PM   رقم المشاركة : 9
سالم السهلي
مشرف






سالم السهلي غير متصل

سالم السهلي is on a distinguished road


الزميل قبس ... يبدو أنّك لم تتابع الموضوع والنقطه التي نتباحثها مع الزميل صادقي , أما ماتفضّلت به فهذه الاسطوانه في كل مشاركه تعيدها ولم تأتي بجديد ,, فماطرحته سيتم تأجيله الى أن نصل اليه في الحوار .







التوقيع :

عليك بالإخلاص تجِدُ الخَلاص .


من مواضيعي في المنتدى
»» حقيقة الإباضية (يوتيوب)
»» الإيمان بالمتناقضات في دين الرافضهـ الزميل مؤمن تفضّل
»» الاسماعيلية في نجران يدعمون الحوثي !!
»» الشماخي : الله لامثيل له في صفاته وأقواله وأفعاله !!
»» الضيف الجديد (مشارق الانوار ) من هنا
 
قديم 15-03-13, 07:34 PM   رقم المشاركة : 10
صادقي
اثني عشري






صادقي غير متصل

صادقي is on a distinguished road


السلام عليكم ورحمة الله
واعتذر عن الانقطاع يوم امس حاولت الدخول فلم استطع فقلت لعل الشبكة فيها تحديثات او خلال او ما شابه المهم نرجع للحوار
اقتباس:

اقتباس:
فأنت اسقطت مدلول الآيه بقولك سبب نزولها في الكفار وليس في التوسل واوضحت لك أن العبره بعموم اللفظ لابخصوص السبب (سبب النزول) فكيف تدّعي أنه لاخلاف بيننا !!



انا قلت لا خلاف كون بعض الايات تفيد العموم كما هي ايات الخمر وغيرها
اما التوسل والوسيلة وعبادة الاصنام والشرك به فلا وجه متقارب وانت لم تستطيع ان تثبت كعس ما اقول والا تفضل بالادلة والنصوص القرانية

اقتباس:

اقتباس:
لاأدري ماوجه الالزام لديك بهذا الشرط !! فالله سبحانه أورد لنا ماوقع فيه المشركين لكي لانقع فيما وقعو فيه .
ثانياً : الموضوع عن التوسل الممنوع .. لا عن الشرك الصريح فهذا لاخلاف فيه بيننا .



الا تعلم ان الحديث الوارد في الصحيح عن الرسول العظيم اذ يقول اني لا اخاف ان تشركوا بعدي ؟؟؟؟

انت فهمك معلوط سواء لفهم الشيعة وفهم علمائك ؟؟
فعلمائك فسروها على انها في عبادة الاصنام وفي المشركين ولا يوجد اليوم مسلم او يدعي الاسلام يشرك بالله بقوله ان لله ند او يكفر بالله الا وخرج عن ربقة الاسلام
الاية تصف افعال من كان يعبد الصنم ويشرك بالله ان هؤلاء لا يستطيعون ان يدفعو لكم شر او يقربو لكم خير وهم مملوكين وغيرها من الامور فهل ترى اليوم احد من الشيعة يعبد غير الله او يتخذ مع الله اله اخر حتى ينطبق قولك ونصحك للمسلمين واخراجهم من الضلالة الى النور
وهل ترى اليوم احد اتخذ صنم وقال هذا مع الله وغيرها كلها ايات نزلت في تلك الحقبة ويمكن تعميمها اذا كان احد المنحرفين عن الاسلام يفعل ما فعل كفار قريش فتكون الاية عامة الى يوم القيامة وهكذا

اقتباس:

اقتباس:
ومن قال لك أن الاشراك لايكون الا بـــإنكار الإله أو أن يتخذو مع الله اله آخر !!

قال تعالى :
أَلَا لِلَّهِ الدِّينُ الْخَالِصُ وَالَّذِينَ اتَّخَذُوا مِن دُونِهِ أَوْلِيَاء مَا نَعْبُدُهُمْ إِلَّا لِيُقَرِّبُونَا إِلَى اللَّهِ زُلْفَى إِنَّ اللَّهَ يَحْكُمُ بَيْنَهُمْ فِي مَا هُمْ فِيهِ يَخْتَلِفُونَ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي مَنْ هُوَ كَاذِبٌ كَفَّارٌ (3)

وَيَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللّهِ مَا لاَ يَضُرُّهُمْ وَلاَ يَنفَعُهُمْ وَيَقُولُونَ هَؤُلاء شُفَعَاؤُنَا عِندَ اللّهِ قُلْ أَتُنَبِّئُونَ اللّهَ بِمَا لاَ يَعْلَمُ فِي السَّمَاوَاتِ وَلاَ فِي الأَرْضِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ (18)



يعني المشرك كيف يكون اليس قد يتخذ مع الله اله اخر هذا المشرك والكافر من جحد الاله

والايتين التين اوردتهما هن في صلب الموضوع

انظر عزيزي الاية الاولى من سورة الزمر تتكلم عن الذين يعبدون الاصنام وهي قرباهم الى الله فهم جمعو عبادة الصنم
والتقرب

والاية واضحة تقول ما نعبدهم ؟؟؟؟؟؟ اذا هم كفار

والاية الثانية ايضا للكفار

وقولك

اقتباس:

اقتباس:
فالمشركين الوارد ذكرهم في الآيه الكريمه .. اتّخذو من دون الله أولياء .. ودعوهم من دون الله (مانعبدهم) فالدعاء عباده كما هو معلوم .. فمن صرف العباده لغير الله فقد اشرك . وهذه الآيه واضحه وصريحه بأن الشرك ليس محصوراً على من انكر الاله او اتخذ مع الله اله آخر , بل من انواع الشرك شرك الالوهيه كصرف نوع من أنواع العبادات لغير



وهذا فهم مغلوط جداً فانت دليلك استحساني وقياس قست في الدين من كفار قريش على المتوسلين الى الله بالصالحين وليس من دون الله
وعلى رأيك هذا فان النبي يعقوب او المشركين لانه لم يدعو الله ليرد عليه بصره وتمسك بقميص يوسف الذي ورثه من جده ابراهيم وشافاه فهذه وسيلة الى الله بمقام ابراهيم ويوسف

والله سبحانه وتعالى قال وتخذو من مقام ابراهيم مصلى وهذه من جملة الوسيلة للتقرب الى الله وليس عبادة الاصنام
ولا يوجد وجه متقارب في ما تقول الا ان تقول ان ابراهيم وباقي الانبيام هم اصنام والعياذ بالله

والنبي ص واله جعل نفسه وسيلة بينه وبين عبادة ويمكنك ان تراجع حديث الضرير في حيات النبي وفي زمن عثمان حتى لا تقول جواز التوسل بالاحياء دون الاموات

وهكذا فانا لدي القران ونصوصه في اثبات الوسيلة وكذلك لدي السنة الصحيحة من افعال واقوال النبي ص واله في الجواز وانت تملك استحسانات وقياسات ليس فيها نص ولم يقل بها احد الا ابن تيمية
ورجل من بني امية وقد ردو عليه الصحابة ولعلنا نقف عليها ان شاء الله بعد ان تأتيني ونكمل الايات التي تفهمها في عدم مشروعية جواز التوسل



اقتباس:

اقتباس:
هذا هو سبب طلبي السابق في الموضوع بأن تشرح لنا مفهوم التوسل لديك وانواعه واحكامه ..وهل هنالك توسّل ممنوع . لأنّك تدّعي بأنه لاتوجد علاقه بين التوسل ومشركين قريش .. فتحاول حصر مفهوم الشرك بـ من يتخذ اله غير الله أو من يعبد اله مع الله , وتجاهلت حكم من يصرف شيئاً من العبادات لغير الله . وهذه مشاركتك



المشكلة يا أخي الفاضل ليس في المفهوم وا قالوه الشيعة في التواسل
انما المشكلة في التكفير ولو عنق النص لمحاولة تكفير واثبات شرك من قال بالتوسل دون دليل وبينه
اعطيك مثال

لو وقفت امام الحجر الاسعد ومسكته بيدك لجائتك ضربة من خلفة وكلام اقوى من الضرب لا تشرك يا حاج
ولا نعلم متى كان مسك الحجر شرك
او متى من مسك ضريح سيد الخلق يكون شرك
ويا ترى هل يوجد نص اية او حديث او اي شيئ لا يوجد سوى اقوال من هنا وهناك وقياسات ليست بوجد صحيح

فالمتوسل يقول اللهم اني اسئلك بحق رسول الله او حق علي او حق فاطمة او الحسنين صلوات الله عليهم اجمعين ان تقضي حاجتي او ان ترزقني فما هو وجه الشرك فيه
ومن المعلوم ان ائمتكم امثال احمد بن حنبل جوز التبرك بمنبر رسول الله ص واله وتقبيله وغيرها
وانتم لا تجوزون ان نتبرك بضريح رسول الله ص واله وهو حي يرزق يسمع كلامنا ويرد سلامنا وتعرض عليه اعمالنا
فما هو وجه الني مع ان كل ما سقته لك لي منه دليل ونص ؟؟؟؟ فتدبر هداك الله


اقتباس:

اقتباس:
بل الله عزّ وجل بيّن لنا الرابط في قوله تعالى :

(أَلَا لِلَّهِ الدِّينُ الْخَالِصُ وَالَّذِينَ اتَّخَذُوا مِن دُونِهِ أَوْلِيَاء مَا نَعْبُدُهُمْ إِلَّا لِيُقَرِّبُونَا إِلَى اللَّهِ زُلْفَى إِنَّ اللَّهَ يَحْكُمُ بَيْنَهُمْ فِي مَا هُمْ فِيهِ يَخْتَلِفُونَ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي مَنْ هُوَ كَاذِبٌ كَفَّارٌ)


يا اخي ما وجه الربط
اكرر وعيد الاية تقول ان الذين اتخذو من دون الله اولياء هم الاصنام ما يعبدونهم يعبدونهم يعبدونهم هؤلاء كفار يعبدون الاصنام
هل تريد ان تقول ان من توسل بالرسول لا يجوز لان حاله حال الصنم والعياذ بالله
استغفر الله واتبو اليه حشى لرسول الله ص واله
العجيب ان الشهداء احياء والنبي ميت لا يسمع ولا يرد

فهل عبدنا رسول الله ص واله حتى تنطبق الاية علينا لا افهم كيف تفسر الاية مع وضوحها
ما نعبدهم من يعبدون الاولياء والصالحين
ام الاصنام المصنوعة من الحجارة والتمر


اقتباس:

اقتباس:
قولكم للأموات : ياحسين ... ياعلي ... يازهراء , أليس هذا دعاء ؟
فالمخلوقات جميعها من دون الله .. والدعاء عباده كما قلت سابقا , فهل يجوز صرف عباده من العبادات لغير الله !!


لا ليس دعاء هل نسيت ان الدعاء عبادة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ اي بمعنى العبادة ما ندعوهم اي ما نعبدهم ام ان لكل اية تفسير ولكل قول حديث
قف على تفسير واحد
ثم لو قلت ان القائل يا حسين يا فاطمة هذه عبادة فوجب عليك ان تأتينا بالدليل
ولا يوجد احد يقول ان من قال بالنداء فهو مشرك لم يقول به احد من الخلق

ولو لزمتنا على حسب فهمك لوجب ان تكونو انتم كافرين لانكم تقولون السلام عليك يا رسول اله
فكلمة يا رسول الله ايضا من احرف النداء كما تعلم

ولو كان الامر كذلك فوجب عليك تكفير النبي عيسى ورسول الله صلوات الله عليهم لان النبي قال لان قام عيسى على قبري وقال يا محمد لاجبته
فاما الرسول حدثنا بشرك وهو معتقد به
وأما النبي عيسى مشرك لانه نادا رسول الله وعلى تفسيرك اان النداء للميت شرك كفر عبادة
فتكر احد انبياء اولي العزم


اقتباس:

اقتباس:
أنت تخصص مدلول الآيه الكريمه بأسباب النزول .. فكيف تدّعي أنه لاخلاف بيننا في قاعدة (عموم اللفظ) !!
فعلى سبيل المثال :



بل انا واياك متفقين على ان عموم اللفظ في الاية هو جاري الى يوم القيامة معمم على كل عصر
اما ان تستخرج حكم جديد من الاية خلاف سبب النزول فهذا ما اختلفنا عليه انا واياك كما تعلم

فالاية تقول دعاء الاصنام وعبادتها اشراك بالله وجحود للواحد الصمد فهذا معمم على كل عصر ومصر
وتاتي انت وتقيسه على التوسل فهذا مخالف لكتاب الله وهو استحسان وتذوق منكم وتكلف لم يقل به احد غيركم


اقتباس:

اقتباس:
حكم عليهم بالمشركين .. بالرغم من كونهم اعتبرو اوليائهم شفعاء عند الله , أي انهم يقرّون بألوهيه الله سبحانه
فحكم الله عليهم بالشرك ... لأنّهم صرفو العباده (الدعاء) لغيره سبحانه .
ولا يوجد فرق بينكم وبين أولئك الجاهليين الذين يدعون الأولياء والصالحين (الموتى)أو الغائبين مع الله



حتى قولك هذا لا يسعفك اذ لا ربط بين القولين
الكفار والمشركين يدعون من دون الله اي يعبدون دون الله
والشيعة موحدين
الكفار والمشركين يتوسلون بالاصنام والحجارة
الشيعة وجميع المسلمين يتوسلون الى الله بأبواب رحمة امثال رسول الله وما ارسلناك الا رحمة للعالمين فهو رحمة الله على العباد
وليس صنم كما تصور
الكفار يدعون ويعبدون الاصنام الاصنام
الشيعة وجميع طوائف المسلمين يدعون الله ويعبدون الله ويقسمون عليه باحب الخلق اليه اي الصالحين من الانبياء والاولياء

فانت تمثل الاولياء والصالحين بالاصنام مع انه لا يوجد ربط وهذه اساءة منك الى الانبياء
الكفار يعبدون مع الله اله اخر ويقولن لبيك لا شريك لك الا شريك هو لك
الشيعة وجميع المسلمين يقولون بوحدانية الله
ودليلهم في التوسل كما هو استعبادهم للسجود لمكة امتثالا لامر الله
وكما هي الصلاة واسطة بين الخالق والمخلوق كما هي الكعبة الشريفة
وكما هي الواسطة بين الخالق والمخلوق من زكاة وتصدق وعمر الخير وامر بالمعروف كلها واسطوة ووسيلة للتقرب الى الله سبحانه وتعالى وهو من قال بها جل جلاله
بينما انتم لا تفرقون بين المشركين والموحدين وقولك هو دليلنا




الان ما زلت انتظر اية تبطل التوسل







 
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:36 PM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "