العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتـــــــــديات العـــــــــــامـــة > الــــحــــــــــــوار العــــــــــــــــــام

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 31-01-13, 08:32 AM   رقم المشاركة : 1
جاسمكو
عضو ماسي






جاسمكو غير متصل

جاسمكو is on a distinguished road


نوري المالكي... على خطى بشار السفاح? داود البصري




نوري المالكي... على خطى بشار السفاح?

ثمة حقيقة معلنة تقول ان مصائر الطغاة واحدة مهما اختلفت الطرق والأساليب المؤدية الى ذلك, كما أن أساليب اللعب على التناقضات, وشراء الموالين, ومعاكسة الرياح الشعبية, لا تحل الأزمات, بل تزيدها تعقيدا وتجذرا وتجعل من الصعوبة بمكان العودة الى حل توافقي, ومن يعرف قائد حزب "الدعوة" والمسؤول العسكري السابق للعمليات لذلك الحزب السيد جواد او نوري المالكي, يعلم جيدا ان عقليته المتعصبة وإصراره على الخطأ, ورفض تصحيحه, هي أمور وتصانيف تتشابه كثيرا مع حال الرئيس العراقي السابق صدام حسين الذي أدخل العراق في مغامرات كارثية ادت الى تدميره والإجهاز عليه وتسليمه لقمة سائغة للاحتلالين الأميركي من الخارج والإيراني من الباطن, والتدمير المنهجي للدولة العراقية, فالطغاة ليسوا أهلاً لقيادة مشاريع النهضة أبدا, بل إنهم خطط جاهزة للتدمير والتحطيم وتشتت الشعوب, والتاريخ, القريب والبعيد, يخبرنا بما فعل الطغاة وما سببوه من مآسي لشعوبهم.
المالكي في تعامله مع احداث الانتفاضة الشعبية العراقية الحالية يتصرف وفق أسلوب وستراتيجية "عمك أصمخ"!! أي لا يعتبر نفسه مسؤولا عما حصل أبدا, بل يلقي الحق واللوم على أعدائه من البعثيين والتكفيريين وعملاء السعودية وقطر!!!, وهي طبعا وصفة جاهزة للتحلل من المسؤوليات عبر أسلوب المؤامرة الكونية التي أضحت الحجة التي يتكئ عليها الطغاة الصغار منهم والكبار.
المالكي يحتقر الجماهير وفق روح طائفية تقسيمية سوداء عرف بها وتميز, وكانت سببا في فشل وعزلة وانطواء حزب "الدعوة" في الحجيرة بريف دمشق الثائر إبان قيادته له في مرحلة الشتات العظيمة التي تمزقت خلالها أحزاب المعارضة العراقية السابقة, ومنهم "الدعويون" الذين هربوا من إيران ذاتها بعد أن نبذتهم واحتقرتهم نحو المنافي الأوروبية والأسترالية قبل أن يتكفل "العم سام" بعودتهم لحكم البلد تحت قصف مكثف من شعارات الديمقراطية الطائفية التحاصصية المزيفة التي أنتجت كل هذا الكم الهائل من الركام والخراب العراقي.
العراق اليوم وتحت القيادة "الدعوية" المباركة يسير بامتياز وثقة نحو الجحيم! والشعب العراقي بأسره يعيش وضعا متغيرا وحاسما ومصيريا في ظل مطالبات شعبية بالتغيير ليست حكرا على طائفة وفئة معينة, بل إنها مطلب شعبي عراقي عام يتسامى فوق الخلافات الطائفية والمذهبية والشخصية, فالشيعي العراقي في الجنوب أو الوسط لم تتحسن أحواله ولم تنعكس مردودات الدخل النفطي الهائل عليه, بل مازال الحرمان والفقر والتهميش والأوضاع السيئة إلى الدرجة التي تدفع النساء الفقيرات للانتحار (وهذه ظاهرة جديدة) هربا من الفقر والعوز وذل السؤال, فمن استفاد هم المنافقون وماسحو الجوخ والقطط الطائفية الانتهازية السمينة ومحيط السلطة وحواشيها ومقواليها وعمائمها.
المشكلة في نوري المالكي هو أنه يريد سحب العراق بأسره ليكون حديقة وساحة رحبة لحزب "الدعوة" ولفكره التسلطي عبر مشروع سلطوي استحواذي يوفر الأسس المادية والموضوعية لقيام دولة دعوية خالصة تكون السلطة فيها والقرار حكرا عليهم!, لذلك فهو يسعى الى ولاية ثالثة ورابعة وربما لن يسلمها إلا للمسيح المنتظر!! وفقا لنظرية "ما ننطيها" التي يتكئ عليها المالكي وينام سعيدا ? ولا يهم بعد ذلك إن تقسم العراق أو بقي موحدا!, كما ان المالكي يعلم علم اليقين بان التنازلات ذات طبيعة تراكمية, أي انه مع كل تنازل يقدمه للشعب ولجموع المنتفضين سيضطر مرغما وبحكم طبائع الأمور لتقديم تنازلات مضافة اخرى!, لذلك فهو يرفض تماما الانصياع لمطالب الجماهير التي وصفها بالفقاعات وحتى بالنتانة!! وتلك ليست زلة لسان ابدا بل إنها موقف فكري وسلوكي حدده بنفسه قبل أشهر حين اوضح منهاجه السلطوي بالقول من أنه لن ( ينطيها ) اي السلطة!! وتحجج بالقول بأنه ليس هنالك طرف قادر على انتزاع السلطة منه!! وهذا القول الفاحش الغبي يذكرني بما كان يقوله صدام حسين علنا "من يفكر بأخذ العراق منا, عليه ان يأخذه ارضاً من دون شعب"!!
سبحان الله ما أقرب التفكيرين والمنهجين التسلطيين, الحكومة العراقية اليوم محشورة في خانة صعبة, هي خانة تحدي الجماهير, وهي تنتظر نهاية نتائج الصراع في أرض الشام الحرة, فبشار السفاح قد ابتعد عن كل الخيارات السلمية المتاحة وليس امامه من سبيل سوى مواصلة معركة إبادة الشعب السوري في ظل عدم خضوعه للمنطق ولرغبات الجماهير, وهو مستمر في سلطته المتآكلة غير آبه بالنتائج رغم مأسوية وبشاعة المصير الذي ينحدر إليه, ولكنها رغبات الطغاة والمتجبرين الذين نسوا الله, فأنساهم أنفسهم, ونوري المالكي في تجاهله المفرط لحقوق العراقيين وفي صم آذانه عن نداءاتهم وشعاراتهم ورغباتهم, وفي توجه حكومته نحو التصعيد وحتى القتل ضد المنتفضين, إنما يسير على خطى الطغاة والقتلة والمجرمين, وشعب العراق الحر لن يخذل التاريخ أو يتآمر على حقائق الأمور, فمن لا ينصاع لرأي الجماهير ويركع طلبا لرضاها سينال الخسران المبين واي خسران... وكما قال سيدنا الإمام علي بن أبي طالب (كرم الله وجهه ورضي عنه): "ما أكثر العبر واقل الاعتبار"....
نوري يسير الهوينا على خطى بشار, وبغداد ستعانق دمشق في نهاية سباق الحرية المقدس, وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون, والعاقبة للأحرار الذين سيغيرون كل قواعد اللعبة الطائفية المريضة, لا عودة أبدا لمدارس الطغاة, ومن يجعل الضرغام بازا لصيده, تصيده الضرغام فيما تصيدا! والضرغام هو جموع الشعب الثائر, والحر تكفيه الإشارة! أحداث عراقية جسام في الطريق!.

[email protected]







التوقيع :
دعاء : اللهم أحسن خاتمتي
وأصرف عني ميتة السوء
ولا تقبض روحي إلا وأنت راض عنها .
#

#
قال ابن قيم الجوزية رحمه الله :
العِلمُ قَالَ اللهُ قَالَ رَسولُهُ *قَالَ الصَّحَابَةُ هُم أولُو العِرفَانِ* مَا العِلمُ نَصبكَ لِلخِلاَفِ سَفَاهَةً * بينَ الرَّسُولِ وَبَينَ رَأي فُلاَنِ

جامع ملفات ملف الردود على الشبهات

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=83964
من مواضيعي في المنتدى
»» الرد على شبهة احراق النبي الاحاديث و أبوبكر و عمر حرق كتب الاحاديث
»» هل ظلمنا إيران؟ كتب: زكريا النوايسة - العقبة -
»» «لا يا نصر الله الراية بعثية» محمد غريب حاتم
»» عدم تبني الأئمة من أهل البيت لنظرية الامامة الالهية وقولهم بنظرية الشورى أحمد الكاتب
»» لا مقارنة بين تدوين الحديث عند اهل السنة والجماعة و الشيعة الاثناعشرية
 
قديم 31-01-13, 08:48 AM   رقم المشاركة : 2
فتى محايل التهامي
عضو ذهبي






فتى محايل التهامي غير متصل

فتى محايل التهامي is on a distinguished road


ايام معدوده اليهودي السبأي الزنديق الحمار







التوقيع :
الخميني و الخوئي و تكفيرهم للمؤمنيين السنه و الزيدية و الاسماعيلية و الاباضية

من مواضيعي في المنتدى
»» إيران تنشر صورة "المهدي المنتظر" .. شاهد
»» لو علمتم مافاتكم من الرزقبسبب المعاصي والذنوب لقتلتم انفسكم حسرات
»» الرافضي في جنازة سني!
»» معجزة الماء العلاجيه منقول
»» الله اكبر كبروا انفجار في جحور حزب الشيطان
 
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:09 PM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "